الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : قتلة و مجرمون

ثنائيات قاتلة : الزوجان جاليكو

بقلم : Sara Zaky - مصر
للتواصل : [email protected]

كيف تسمح امرأة لزوجها باغتصاب وقتل النساء امام عينيها؟
كيف تسمح امرأة لزوجها باغتصاب وقتل النساء امام عينيها؟

في صباح يوم مشمس من شهر نوفمير عام 1980 كان جيرك ميلر - 22 عاما - يسير برفقة خطبيته ذات الـ 21 عام ماري اليزبيث وكان الاثنان سعداء غير عابئين بالعالم من حولهم .. لكن لم يدريا ان هناك أعين خبيثة تراقبهم في وحشية وحقد ..

انها عيون جيرالد جاليكو الذي رأي في ذلك الثنائي فريسىة سانحة ... نزل جريلد من سيارته التي كان يستقلها مع زوجته شيرلين ، توجه صوب الثنائي شاهرا سلاحه وامرهم بالتوجه الى السيارة ...

لم يكن جيرالد يعلم انه هناك عيون أخرى تشاهد وتراقب من خلف احدي النوافذ .. وتمكنت من التقاط أرقام لوحة السيارة وابلاغ الشرطة بما حدث ..

في هذا الاثناء توجه جيرالد و وزوجته ومعهم الضحايا الى احدى الاماكن المهجورة .. وبعد ان توقفت السيارة امر كريج بالترجل منها ، وبمجرد أن تحرك بضع خطوات حتى قام باطلاق النار على مؤخرة رأسه امام اعين خطيبته المذعورة التي اخذت تصرخ بهستيرية .. ومع كل صرخة كان شبق شبق جيرالد بالقتل يزداد فيقوم باطلاق المزيد من الطلقات على جسد الزوج المسجي فاقد الروح ..

ثنائيات قاتلة : الزوجان جاليكو
زوجان يصطادان ضحاياهما في شاحنة صغيرة

عاد جيرالد الى سيارته وأمر شيرلين بالتوجه الى المنزل ، هناك قام بالاعتداء جنسيا على ماري لعدة ساعات بينما شيرلين تجلس خارجا ، وعندما انتهي منها أمرها أن ترافقه إلى السيارة مجددا حيث أخذها إلى مكان بعيد واطاق عليها ثلاث رصاصات قاتلة انهت حياتها.

ولم تمض سوى ايام قليلة حتى القي القبض على الثنائي جاليكو ، و بعد التوصل لاتفقاق مع شيرلين بلافصاح عن جرائم زوجها مقابل تخفيف حكمها بدأت في الاعتراف بكل شيء.

الولد سر أبيه

ثنائيات قاتلة : الزوجان جاليكو
الاثنان سفاحان وكلاهما حكم عليه بالاعدام

جيرالد جاليكو موالبد 1946 لامرأة مومس و أب سكير ، أب سرعان ما تم القبض عليه بتهمة قتل شرطي وكان اول رجل يحكم عليه بالاعدام في غرفة الغاز بولاية بنسلفانيا ..

جيرالد شب على خطى أبيه ، بدأ نشاطه الاجرامي مبكرا في عمر 13 حيث تم القبض عليه بعد اعتدائه علي فتاة في الـ 6 فقط ونال حكما بالحبس لعامين في دار الاحداث نظرا لصغر سنه.

على العكس من ذلك فأن شيرلين عاشت طفولة عادية وتزوجت مرتين قبل ان تقع في شراك جيرالد وليس لديها سجل اجرامي سابق.

اول ضحايا الثنائي كانتا فتاتين مراهقتين .. روندا و كيبي ، في 16 من عمرهما ، كانتا تتسوقان بأحد المراكز التجارية بسكرامنتو في احد أيام شهر سيتمبر عام 1978 عندما توددت اليهما شارلين وعرضت عليهما توصيلة ، الفتاتان وافقتا ، فاصطحبتهما شارلين الى شاحنة صغيرة حيث ينتظر جيرالد ، ومن هناك اخذا الفتيات تحت تهديد السلاح الى منزلهما بباكستر وتناوب جيرالد الاعتداء عليهما ، وبعد الانتهاء منهما اصطحب الفتيات المذعورات الى منزل مهجور واثناء مسيرهم قام باطلاق الرصاص عليهما في الرأس من الخلف ، وعندما عاد إلى الشاحنة لمح كيبي ما زالت فيها الروح وتتحرك لأن الرصاصة احتكت برأسها فقط ولم تخترقه ، فعاد إليها مرة اخرى واطلق عليها ثلاث رصاصات .. كل هذا وشيرلين تشاهد.

لم تمض شهور قليلة حتى عادت غريزة القتل والاغتصاب لتستحوذ على ذهن جيرالد وتدفعه لاقتراف جريمة أخرى .. هذه المرة لمراهقتين تدعيان جود و كولي ، في 14 و 13 من عمرهما ..

ثنائيات قاتلة : الزوجان جاليكو
صور بعض الضحايا

كانت الفتاتان في أحد المهرجانات بولاية نيفادا عندما تم استدراجهم الى الشاحنة الصغيرة حيث هجم عليهما جيرالد في الجزء الخلفي من السيارة بينما كانت شيرلين تشاهد ما يحدث من خلال المرآة ..

توجهت بعدها شرلين الى مكان مهجور حيث قامت هي أيضا بأفعال سادية تجاه الفتاتين واجبرتهما على ممارسات شاذة ووقفت تشاهد ما يحدث هي و جيرالد.

بعدها اخرج جيرالد معول وقام بضرب الفتاتين حتى الموت وحفر لهما قبر ضحل والقى بهما فيه .. ولسنوات طويلة ظلت الشرطة تعتقد أن الفتاتين قد هربتا من ذويهما حتى قامت شيرلين بالادلاء يهذه الاعترافات عام 1982.

في عام 1980 قام الثنائي القاتل بخطف زوجين اخريين و الاعتداء الجنسي عليهما ثم قتلهما .. ثم بعد شهور خطفا سيدة حامل بالشهر الرابع و قاما بالاعتداء عليها ثم قتلها ، وقد تم العثور على جسدها في قبر ضحل وهناك ضربات قوية على رأسها ، وكانت هناك ذرات رمل داخل انفها وفمها مما جعل الطبيب الشرعي يرجح انها دفنت حية.

تم اثبات تهم القتل في قضية كيرك وماري على جيرالد ولم تمض ساعات حتى تم اثبات تهم القتل عليه في مقتل جود و كولي.

وتماما مثل مصير والده ، نال جيرالد حكما باللاعدام في غرفة الغاز .. بينما حصلت شيرلين على حكم بالسجن 16 عاما بتهمة القتل من الدرجة الثانية وذلك بعد عقدها لأتفاق مع الادعاء ..

ثنائيات قاتلة : الزوجان جاليكو
في قاعة المحكمة

امضت شيرلين فترة سجنها و اطلق سراحها عام 1999 ، وقد قالت في احدى لقائاتها ان لجيرالد ضحايا اخرين ، بعضهم قتلوا ، وبعضم مازلوا احياء ، وأنها مع مرور الوقت شعرت بأنها كانت واحدة من ضحاياه الاحياء ، وزعمت انها حاولت كثيرا مساعدة الفتيات اللواتي كان يقتلهن لكنها كانت تخاف منه ومنقادة اليه تماما.
وقد انهت خلال فترة حبسها دراسة علم النفس ، ومن غير المعلوم على وجه الدقة أين تسكن الآن.
أما جيرالد فقد مات عام 2002 بالسرطان وذلك اثناء انتظار تنفيذ حكم الاعدام فيه.

المصادر :

- Gerald and Charlene Gallego
- Gerald Armond Gallego - Murderpedia

تاريخ النشر : 2020-04-20

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
انشر قصصك معنا
قصص
من تجارب القراء الواقعية
تعبت من الحياة
memo - السعودية
الحنين للماضي
الماضي الجميل - لبنان
الفارس الملثم
ابن اليمن - اليمن
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje
load
تعليقات و ردود (29)
2021-01-09 02:29:30
user
397562
29 -
متابع
إنا لله وإنا إليه راجعون حيث العدل المطلق ، لماذا يتقاعسون في تنفيذ الإعدام ؟؟؟ وهذه المجرمة الغبية يجب ان تكون تحت المراقبة
2020-05-04 18:40:51
user
350018
28 -
سانسا السمراء
انا مع كلام كاندي،..
هي مجرمة بقدره و يمكن ان تعود لذلك ، الطبع فوق الروح
كيف ينامون الليل و كيف يأكلون ، انهم ليسوا بشر
انهم وحوش و الله
شكرا لكاتب المقال
2020-04-25 17:19:00
user
348350
27 -
محمد
مشاء لله محكوم عليه بإعدام من سنة ١٩٨٠ ولا يموت الا سنة ٢٠٠٢ وموته طبيعيه باالسرطان حتى قضائهم والاحكام عندهم لعبه وخداع
2020-04-24 05:19:59
user
348055
26 -
شازام1
تحية للجميع مبارك عليكم الشهر الفضيل .... اما بالنسبة للزوجة شيريل اعتقد انها انجبت مولود و هو الان شاب او فتاة و يعاني من تبعات والديه المجرمين اما ان يكون بالسجن او بالمصحة العقلية او ان يكون قد انتحر لعدم قدرته على التعايش مع ماضي والديه .... انها الجينات الوراثية وكما يقولون عندنا العرق دساس اليس كذلك... تحية للجميع
2020-04-23 09:18:00
user
347887
25 -
گاندي
إسراء
كلامك خاطئ تمامًا ، لو أنها تخاف لكانت خافت من الشرطة أن تقبض عليهم لأن هذا مصيرهم في النهاية ، لكن لأنها أرادت إكمال إجرامها والعيش بها بررت لنفسها ، لو أنها بريئة لفضلت الموت على العيش بعدما فعلته بالأبرياء

هل لو كنت مكانها ستعذبين غيرك أم ستهربي على الأقل ! ، وحتى لو بلغت الشرطة ستعيشي تحت حراستهم في أكان حتى يقبضوا على المجرم ، لا يوجد عذر أبدًا
2020-04-23 06:12:19
user
347855
24 -
سيدرا سليمان
إسراء
في الواقع لا أدري ..لكن لا يبدو على ملامح الزوجة انها ضعيفة الشخصية أو يمكن التحكم بها على العكس ملامحها تبدو امرأة شريرة و ماكرة ..
2020-04-22 23:25:21
user
347812
23 -
إنسان ميت
أتمنى ان يجد الاستاذ إياد العطار الوقت الكافي للعودة للموقع و الاشراف عليه كما قبل فالمواضيع تحت ادارته كانت افضل و أثرى (مع احترامي طبعا للإدارة الحالية)
2020-04-22 21:40:23
user
347805
22 -
گاندي
هل الاجرام هيّن لدرجة ممارسته كهواية وتسلية ومزاج !! ، زوجته مجرمة مثله تمامًا وتستحق الإعدام إنها كاذبة كانت تستطيع الهروب منه والتبليغ عنه لكنها كانت تهوى الإجرام مثله ، لا أدري ميف استطاعت أن تكذب عليهم وتجعلهم يصدقوها ، أو أنهم أرادوا تبرئتها مع علمهم بإجرامها

الزوجة تبدو في صورة المحكمة حامل ، أتوقع حامل بسفاح صغير
2020-04-22 18:29:15
user
347764
21 -
إسراء
ألم يلاحظ احد ان الزوجة حامل في الصورة؟
2020-04-22 18:27:21
user
347762
20 -
إسراء
إلى سيدرا سليمان.
و لكن يا اختي يمكنها ان تعيش اذا اجبرها هو على ذلك، فهناك العديد من اساليب التهديد، و عله هددها و ما كانت قادرة الا على الانصياع لاوامره خاصة و انها كانت تعيش حياة عادية قبل الزواج به و لم تكن ذات سوابق.
2020-04-22 14:09:44
user
347697
19 -
بنت العرب
اعوذ بالله من غضب الله لست ادري كيف يفكر هؤلاء .اهم بشر ولديهم قلوب ؟!ام ماذا ؟! عجبا لنوع من البشر يستسهل سفح الدماء وازهاق الارواح ولا يفكر في اللحظة التي يقابل فيها خالقه وتستوي عنده الخصوم ..نسأل الله السلامة ...شكرا لك كاتبة الموضوع ..اتمنى لك الخير والسلامة
2020-04-22 12:53:42
user
347679
18 -
أسامة
أشكر الكاتبة على المقال ولكن للأسف تم قتل الإثارة و التشوية في القصة منذ بدايتها
2020-04-21 18:42:15
user
347565
17 -
سيدرا سليمان
اخشى أن تكون زوجته هي دفعته لارتكاب تلك الجرائم .. من المستحيل أن تعيش مع مجرم كهذا إذا لم تكن من نفس طينته ..
مقال جميل شكرا لك ..
2020-04-21 15:13:13
user
347509
16 -
المطالعة الشغوفة
مقال جميل جدا
كون الزوجة تخاف من زوجها ليس سببا كافيا لكي لا تبلغ عليه مسكينات الضحايا حرمن من الحياة
تحياتي لكاتبة المقال رائع
2020-04-21 15:10:17
user
347507
15 -
عبدالرحمن_sy
يجب اعدام الزوجان فور اعترافهما ان هذه الأحكام تشجع على الاجرام والقتل
2020-04-21 07:04:47
user
347437
14 -
فتحي حمد
مقال شيق عن مجرمان مختلان عاشا من اجل القتل والاغتصاب. المشكله الزوجه خرجب من السجب وزوجها المجرم مات فيه قبل أن يتم اعدامه لكي يذوق طعم الموت اما زوجته الشاذه كان الاجدر أن تسجن مدى الحياه حتى تتعفن في السجن وكل الشكر لكاتبه المقال الرائع.
2020-04-21 05:18:18
user
347420
13 -
Someone
السلام عليكم
بالنسبة لتعليقي السابق ، انا عنيت المواضيع بصورة عامة و لم أكن اقصد الكاتبة بالتحديد ، الشكر موصول لكل المساهمين في الموقع الإداريين والكتاب والمعلقين .
2020-04-21 02:58:32
user
347408
12 -
Shiko Silva
لا اعلم كيف يكون النقد ولكن رجاء لاتنتقدوا بهذه الوضعية
النقد يكون بعد شكر الكاتبة على تعبها ثم بدء بوضع نقدك بدون تجريح او استقلال بما كتبته
استمرى فى الكتابة والقادم اكيد افضل ان شاء الله
2020-04-21 02:31:58
user
347405
11 -
هابي فايروس
شعرت بالغثيان:)
2020-04-21 00:47:23
user
347397
10 -
ياسين شايدي
أتفق بشدة مع التعليق رقم 1 من حيث جودة الكتابة المواضيع القديمة أكثر تشويق و تجعلك لا تمل من تكرار المقالات حيث طريقة السرد رائعة جدا..
مع هذا موضوع هذه القصة جيد شكرا..
2020-04-21 00:00:29
user
347393
9 -
Mark
الى someone
الكتابه في الموقع تحتاج الى ان تجد اولا موضوعا مناسبا
ثم تجتهد في ترجمته وصياغته
وللكاتبه مواضيع اخرى قديمه جميله ايضا
........ .
2020-04-20 20:35:57
user
347378
8 -
بدر....
اتفق معكم ليس المقصود من الموقع مجرد ذكر قصة وقعت
بل لابد من الاثارة والتشويق والاستطراد وسرد رحلة البحث عن القاتل
ويمكن الاستفادة من المقالات القديمة تماما مثل ماذكر someone

شكرا سار علي القصة الجديدة والممتعة وعلى الجهد..لكن تمنيتها اطول بكثير
2020-04-20 20:16:30
user
347374
7 -
Cats lover
مقال جميل استمتعت به حقا لا افهم هذه الغريزة الوحشية عند البعض قد يكون مرضا نفسيا الحمد لله على نعمة العقل
2020-04-20 19:39:34
user
347371
6 -
إنسان ميت
اتفق بشدة مع someone
انا لاحظت ان جودة الموقع تراجعت بشكل ملحوظ منذ 2015 أي منذ تراجع نشاط استاذنا العزيز إياد العطار.
2020-04-20 19:35:26
user
347369
5 -
هالة زرقاء
مقالة جميلة ولكنها مليئة بالأخطاء الإملائية اتمنى التدقيق قبل النشر.
2020-04-20 17:40:30
user
347334
4 -
ورود
العرق دساس
2020-04-20 17:18:37
user
347327
3 -
Valerieإلى someone
أتفق معك كليا
نريد بعض الإثارة والتشويق
2020-04-20 16:39:19
user
347321
2 -
جاسم
كم هية خبيثة زوجة شيطان حتى في صورة هي حامل كان يجب ان تقتل لانها ايضا ستلد مجرم سفاح كل هولاء مجرمين اغلبهم ولدوا من زنا سفاح اولاد حرام
2020-04-20 16:35:45
user
347320
1 -
Someone
نصيحة لكل من يريد الكتابة في هذا الموقع ، مع فائق التقدير للجهد والتعب والبحث والإعداد ، ولكن في الفترة الأخيرة من يتابع الموقع مؤخرا سيجد مثلي بأن المواضيع المكتوبة لا يرتقي أبدًا لجودة المواضيع المكتوبة في سنوات الأولى للموقع ، فرجائي الاستفادة من المواد المكتوبة في سنوات الأولى ، فأنا مثلا عندما أدخل الموقع أجد نفسي مضطرا لقراءة المواد القديمة في الموقع بدلا من المواد الجديدة لما فيها من المتعة و الإثارة بحيث يجد المرء نفسه يعيد قراءته مرات و مرات بدون ان يشعر بالملل .
move
1
close