الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

سر الزرقة

بقلم : رفعت خالد المزوضي - المغرب
للتواصل : [email protected]

ما سرّ زرقتك يا شفشاون ؟
ما سرّ زرقتك يا شفشاون ؟

 
-1

تجَرَع حمزة ما فضل من قهوته المرّة ، وقام بعُجالة ناظراً في شاشة هاتفه النقال ، لم يبق من الوقت الكثير.

أخرج حافظته واستلّ منها ورقة نقدية زرقاء مدّها للنادل المتأنق ، فأمسكها هذا وعلى وجهه بعض الضيق.

- أليس معك عملات صغيرة يا سيدي ؟.
حرّك حمزة رأسه نفياً ، فزفر النادل وهو يفرد الورقة بتوتر وينظر حوله مراراً  باحثاً عن سبيل لصرف المائتي درهم في مثل هذا الصباح الباكر ، ثم لم يلبث كثيراً حتى هرول مُسرعاً بخطوات واسعة عندما لمح حارس السيارات البدين الذي ينقذه عادة من ورطة (الصّرف) ، وارتفع مع هرولته صوت رنين القطع المعدنية المصطكّة في جيبه الأمامي.

وقف حمزة مكانه أمام باب ذلك المقهى الرباطي ، وبدا هادئاً وهو يُدير رأسه في الناس والسيارات المتسابقة منذ الصباح الباكر ، ماطّاً شفتيه عجباً من أحوال الدنيا.

لطالما كان يعجب من مقدرة الناس على شراء السيارات بالخصوص ، فقد صارت عنده علامة من علامات ( النجاح ) في جيله الذي تفشّت فيه البطالة حتى النّخاع ، وصار العمل أشبه بمعجزة خارقة تستحق أن يشهدها الناس وتُقام لها الحفلات والأعراس ! درسَ حمزة الحقوق ثم انتقل للصحافة  حُلمه الأوّل ، والآن هو يتدرّب بمقر جريدة من الجرائد الرائدة في المغرب.

تسع وعشرون سنة ، أسمر اللون ، بُنّي العين ، خفيف شعر الرأس ، طويل القامة على شيء من النحافة ، والغالب على طبعه الخجل والانطواء ودقة الملاحظة ، مع الانكباب على القراءة والكتابة بغزارة عجيبة.

يُعاني من كل ما يمكن أن يعاني منه مُعظم الشباب العربي في الألفية الثالثة ، فقر وعزوبية و وحدة ، وعدم استقرار في كل ما ينبغي الاستقرار فيه ! علاوة على عيوبه الشخصية التي منها ما هو عليه الآن ، التأخّر في المواعيد ! جاءه النادل أخيراً وهو يلهث ، ودس كومة من الأوراق والعملات في كفه ، منتظراً أن يتفضّل عليه بإكرامية جزأ وفاقا ، ولكن حمزة ما لبث أن انطلق مهرولاً – دون حتى أن يُدقّق في حسابه - ناحية محطة القطار المقابلة للمقهى ، وعينه مُعلّقة على الساعة الضخمة فوق بناية المحطة ، والتي كانت تُشير إلى السابعة إلا خمس دقائق.

الجو غائم غامض والسحب تخفي وراءها ما تخفي ، وحمزة لا يدري ما تؤول إليه مهمته الصحفية الأولى.

- - -
2

- السلام عليكم.
ألقى عامل التذاكر التحية بآلية ، وقد أطل بوجهه من مقصورة القطار، ناقراً بشيء معدني على بابها الزجاجي.

رد حمزة السلام  و وضع الرواية التي كان يقرأها جانباً ليُخرج التذكرة من جيبه.
كانت هناك في المقطورة - قُبالته - فتاة مُحجّبة تضع على الأرضية حولها الكثير من الحقائب السوداء ، سلّمت التذكرة بدورها بأدب للعامل الذي نظر فيها بسرعة ثم ردها ، فعادت الفتاة الصموت كما كانت ، تنظر شاردة من خلال النافذة إلى بنايات المدينة الناعسة وهي تولي مُسرعة للوراء ، وقد التصقت قطرات ماء دقيقة على الزجاج.

أراد حمزة استكمال قراءته ولكنه شعر برغبة مفاجئة للتمشي ، فخرج من المقصورة يلتفت يمنة ويسرة ، ثم قصد نهاية القاطرة جهة اليمين حيث رأى مساحة فارغة.

أسند ظهره على جدار العربة متأملاً المنظر في الخارج ، وشرد ذهنه بعيداً ، مع صوت قطر المطر على السطح.

- - -
شفشاون .. المدينة الزرقاء.
لم يزرها من قبل قط ، وكم غمرته الفرحة لما علم أن مهمته الصحفية الأولى ستكون هناك ، إنها فرصته الذهبية لاستكشاف هذه المدينة العجيبة.
لم يكن ما أعجبه فيها لونها الأزرق المثير كما رآه على الصور، ولا شوارعها الشعبية الضيقة ، ولا السلالم الحجرية الصاعدة النازلة ، لا ، بل ما أثار انتباهه - أكثر من كل ذلكم - هو عمرانها الأصيل ، ذاك الخليط السحري من الطابع العربي الإسلامي بأقواسه ومآذنه ، والطريقة الأمازيغية المحلية بزخارفها وفسيفسائها ، وهالة الأندلس التاريخية التي تغلّف كل ذلك وتحوطه.

لقد نجحت هذه المدينة بالذات في الحفاظ - إلى حدّ كبير – على أكثر تلك المعالم العمرانية الأصيلة ، ثم جاء اللون الأزرق - من مكان ما - ليُبرز ذلك كله ويشدّ إليه الناظرين ، في زمن صار أكثر عمراننا بشعاً قبيحاً ، تمجّه النفوس الأصيلة ، فما عاد ثمّة في شوارع أكثر حواضرنا سوى مكعّبات متراصة ، تضيء الأضواء من نوافذها ، وتتدلّى الملابس الداخلية من شرفاتها ، لا لون يميزها و لا ذوق تُعرف به ، ولا هوية تنتسب لها ، حتى صار يُقاس الإبداع في العمران عند أكثر الناس بطول البنايات وكمّية الزجاج فيها !.

ذلك أن الغرب شاء لنا أن تكون النوافذ والأبواب والألوان كما نرى ، بحجة ما يُسمّى (العولمة) و(الحداثة) و(الانفتاح) – أي انفتاحنا نحن عليهم وليس العكس – و ربما لأن هذا أسرع في الإنتاج ، وأسهل في التشييد والبناء ، وأكثر دراً للمال والأعمال ، وهو أسرع وأسهل وأنفع لهم طبعاً ولشركاتهم ، وليس لنا نحن من ذلك إلا الفتات.

كَتب حمزة هذه الملاحظات الشخصية ، التي لم يكن متأكداً من إمكانية نشرها ، وكتب تحتها مقتطفات تاريخية مما عثر عليه في الشبكة حول المدينة.

كان عليه تقديم التقرير بعد ثلاثة أيام ، حيث المفروض أن يُجيب عن التفسير الحقيقي لزُرقة المدينة من بين كل التفسيرات المتداولة ، وهذا كان موضوع تحقيقه الصحفي.
فما سبب زُرقتك يا شفشاون ؟.

- - -

3
- لا عليك .. هذا سهل.
قالها حمزة وهو يحمل حقيبتين سوداوين من حقائب الفتاة لينزل بهما سلم القطار الذي استقر في محطة الوصول ولم تكونا – في الحقيقة - سهلتي الحمل كما أدّعى !.
- شكرا أستاذ..
- حمزة .. اسمي حمزة.
- شكراً أستاذ حمزة ، أنا ريم ، أسكن هنا بشفشاون.
- اه جميل ، لي الشرف.. و.. رافقتك السلامة.
ثم انصرف فجأة حاملاً حقيبته بخطوات سريعة ، وهو يمسح جبينه كأنما يتصبب عرقاً مع أن الجو بارد ! ربما كانت هذه أطول محادثة له مع أنثى غريبة عليه ، ولذلك احتاج بعدها لبعض الوقت حتى يعود لهدوئه واتزانه ، وتختفي ابتسامة (ريم) تلك من بين عينيه ، فقصد أول مقهى وجده بجانب المحطة ، وتناول ثمة قدحاً من (البيصارة) الشمالية وبعض الفطائر المغموسة في العسل ، فنشط بدنه وتفتحت عيناه الناعستان ، وجعل يتأمل المدينة من حوله وقد أمسك المطر.

لاحظ حركة السكان والسيارات و ميز العمران البسيط المريح للعين ، ثم انتبه إلى أن اللون الأزرق الذي يبدأ في الشق الأيمن من المدينة ويستمر إلى حدود البصر.
وبحركة لا شعورية رفع كأس الماء عن فمه ، ومرر ظهر يده على فمه وهو مُثبت نظره حيث الزرقة..
لقد استيقظ فضوله.

- - -
تقع في شمال المغرب ، وبالضبط في جهة طنجة. و تتموقع عند سفح جبل (القلعة).
تأسست سنة 1471 ميلادية ، على يد مولاي علي بن راشد ، لإيواء مسلمي الأندلس بعد طردهم من طرف الإسبان ، كما كانت بمثابة قلعة للمجاهدين ضد الاستعمار.

تمتاز بكثرة الحرف التقليدية ، والمنتجات المحلية ، والمشاهد الطبيعية ، ويعتبرها البعض سادس أجمل مدينة في العالم.

وهي من بين الحواضر المغربية ذات الطابع الأندلسي ، حيث نتج عن هجرات المسلمين (الموريسكيين) ظهور هذا العمران المتميز وتوسّعه.
اشتُقّ لفظها (شفشاون) من اللفظ الأمازيغي "إيشاون" والتي تعني "القرون" ، مع كلمة "شف" أي " أنظر القرون " !

- - -
سأل كثيراً عن نزل متواضع يُناسب ما معه من المال ، فكثير من الفنادق هنا خاص بالسياح ذوي الدولارات والأوروات ، وخلال بحثه وسؤاله امتلأت عيناه بذاك اللون الأزرق الحالم ، أزقة ضيقة ، أقواس في كل مكان ، سكان بسطاء يتكلمون بتلك اللكنة الجبلية الساحرة ، سلالم حجرية صاعدة ونازلة ، لا تكاد تميزها العين أحياناً لاختلاط زُرقتها بزُرقة الأرضية والجدران !

حقاً إن صاحب فكرة الزرقة هذه جريء غاية الجرأة ، فلو أنصت للقواعد و(العلوم) الغربية - كما نفعل نحن اليوم - لما تأتّى له أن يُبدع هذه الفكرة ، ولكن من هو صاحبها أصلاً ؟.

محلات بزارات وما فيها من منتوجات محلية ملونة ومزركشة ، ومزهريات معلقة وموضوعة ومصفوفة على طول الأحياء الشعبية.
اصطدم فجأة بشيء في طريقة وهو يتأمّل.

- - -
4

تأوّه متقهقرا للوراء ، فإذا برجل غريب الهيأة واقف أمامه ، كان طويل الرقبة ، واسع العينين ، ذو لحية خفيفة مشعثة ، معتمراً قبعة دائرية من قصب ملون ، كان يرمقه بوجه بارد.

تحرّج حمزة وابتسم ، واعتذر ، ولكن الرجل لم يُحرّك ساكناً ، واكتفى بالنظر إلى عينيه في ثبات.
هل هم غير معتادين على الأجانب لهذا الحد ، أم ماذا ؟.

انصرف حمزة وهو يتلفّت للوراء كل خطوتين متعجباً من أمر الرجل ، ولم يدري لماذا ظن حينها أن بؤبؤ عين الرجل ليس على ما يُرام ! أم تُراه كان أعمى ؟.

جاهد نفسه لينسى ما كان و يُركّز على مهمته ، فجدّ في المشي قاصداً إلى نُزل وصفه له طفل قبل قليل ، يقع في نهاية هذا الحي.

كان يمشي بخطوات سريعة ، ويسمع رجع صدى خطواته وتلاحق نفسه في ذاك الحي الضيّق.
مرت بجانبه قطة حليبية اللو ، فتوقفت تنظر إليه بطريقة آدمية أزعجته ، وذكّرته كثيراً بنظرات الرجل قبل قليل ، فهزّ رأسه طارداً تلك الخواطر الغريبة ، مواصلاً الخطو..

ثم لاحظ أن برودة الجو قد تزايدت ، وتلبّدت غيوم السماء أكثر فعادت إضاءة المكان غريبة جداً ، خليط بين الرمادي والأزرق ! توقف ليُخرج المعطف الذي حشره صباحاً في حقيبته الظهرية ، فشرعت الأمطار في الهطول فجأة ، قبل أن يتمكن من ارتداء المعطف واعتمار قبعته قطنية الأطراف.
ثم استطرد في المشي بسرعة وهو يدسّ يديه في جيب معطفه ، لماذا كلما توغّل في الحي زادت زُرقة الجدران ؟.

"حسن.. هذا ما علي الإجابة عنه على كل حال "
طوال مشيه في هذا الزقاق كان يشعر - من حين لآخر - بنوافذ تُفتح و وجوه تطل ، ولكنه لم يولي ذلك كثير أهمية ، فالفضوليون في كل مكان ، إلا أنه الآن يُحسّ - أو يخُيّل إليه - أن سُكان الحي كلهم يطلّون عليه من نوافذهم ! توقف و رفع رأسه  ليشهد مشهداً عجبا !.

- - -

نظر إلى أعلى ليرى – في مثل لمح البصر – عشرات الوجوه تُطل من النوافذ ، ثم اختفت بغتة دفعة واحدة ، في منظر مهول ، لدرجة أنه لم يميز وجهاً واحدا ! وفي الحقيقة ميّز حمزة أشياء غريبة جداً في تلك اللمحة الخاطفة ، إلا أن عقله نفاها تقريباً في عملية آلية لا قِبل له بها.

أشياء كتلك التي ظن أنه رآها لا يمكن أن يراها المرء في وضح النهار ، كلا ، أنت مجنون يا عقلي ، وأنت حولاء يا عيني !.

حسن ، يُمكننا وصف ما أصاب حمزة الآن بالفزع ،  فقد توقف عاجزاً عن التصرف ، ملتفتاً كالأبله في كل اتجاه ، وقد انتابه شعور غريب بأن الحي صار أكثر إظلاماً من ذي قبل ، كأن عشرات الخيالات حطّت على جدرانه ، أو كأن زرقة الجدران تحولت إلى لون أقرب للسواد ، أم هي الغيوم من تلعب لعبة الألوان هذه ؟.

ما هذا الذي يحدث ؟ وكيف يكتب ما خاضه وأحسّه قبل قليل في تقريره ؟ بل كيف يصفه أصلاً - ولو لنفسه - هو الذي اعتاد كتابة الخواطر، و وصف المشاعر ؟.

أفاق من صدمته قليلاً فوجد أنه يقف تحت شلال هادر من الأمطار ! شرع يركض ممسكاً قلنسوة معطفه ، حريصا على ألا ينظر إلى فوق.
"ما هذا الكابوس الذي أعيشه ؟ هل شربت شيئاً في القهوة ؟ ".

ثم لم تمض بعد ذلك دقيقة أو دقيقتين حتى كان يقف أمام باب أزرق ضخم ، مكتوب فوقه بخط يدوي عتيق (نزل الموريسكي الأخير).

- - -
5

- تفضل..
قالتها امرأة أربعينية وهي تمدّ يدها مرحبة ، ثم توجهت لمكتبها العتيق وجلست مبتسمة وهي تفتح سجلاً أمامها ، و قرأ حمزة أسم (منيرة) على لافتة فوق المكتب.

طلبت اسمه وبطاقته فأجابها حمزة بأدب ، ثم مدت له مفتاحاً ذو شكل غريب عليه رقم 13.
- شكراً.

توجه حيث أشارت له (منيرة) ، إلى سلّم لولبي عتيق أزرق اللون ، وصعد درجاته.
الغرفة كانت بسيطة الأثاث ، متوسطة الحجم ، وقف عند نافذتها لحظة يُطلّ على الأمطار الهاطلة ، ومنظر جبلي بالغ السحر ، إلا أن تركيزه كان لا يزال مشوشاً بفعل الأحداث الغريبة التي خاضها قبل قليل ، ولذلك قدّر أنه يحتاج لبعض النوم.

غيّر ملابسه ودخل الحمام الملحق بالغرفة ، ثم خرج بعد قليل ليستلقي على السرير ناظراً للسقف بشرود ، كان يفكر في عشرات الاحتمالات والحوارات كما يحدث عادة عندما نستلقي على الأسرّة.
ثم أغمض عينيه.
- - -
عندما فتحهما نظر في هاتفه فوجد أنها الواحدة ظهراً ، استدار في فراشه فانتبه لأول مرة للوحة على الجدار ، وما إن نظر للوجه الذي فيها حتى اعتدل في فراشه مذعوراً ! لقد كان وجه الرجل نفسه الذي اصطدم به في الطريق ، نفس الملامح ، واللحية المشعثة والقبعة القصبية والنظرة المصممة الباردة.

قلّص حمزة عينيه مستغرباً ، محاولاً فهم ما يحدث ، لكنه عجز تماماً عن ربط هذه اللوحة بالرجل.
ثم لما أحسّ أن وجود اللوحة صار خانقاً لأنفاسه (حرفياً ) ، حمل الهاتف العتيق بجانب السرير و أتصل بالرقم المكتوب عليه.

- نعم ، أنا حمزة من الغرفة 13 ، أرجو أن ترسلي عاملاً ليزيل اللوحة التي على الجدار ، إنها.. إنها تُقلق راحتي.

- المعذرة سيدي ، أي لوحة ؟.
- هناك لوحة على الجدار جهة اليمين لرجل غاضب أو.. لا أدري.

- أؤكد لك سيدي أننا لا نضع لوحات في الفندق. هناك مرايا فحسب في الجهة التي ذكرت.
صُعق حمزة مرة أخرى والتفت ناحية الجدار ببطء ليجد حقاً ما قالته المرأة ، مجرد مرآة بريئة خالية بإطار عتيق !.

- - -
بعد جولة مسائية منعشة في المدينة عاد حمزة للنّزل ، وصعد الدرج بخفة وهو يسمع حواراً ما ناحية مكتب الاستقبال.

توقف بدافع من الفضول وسط السلم ، كان يرى نصف جسد المرأة خلف ستارة ، وكانت تتحدث مع أحدهم بلغة غريبة ، قدّر أنها اللكنة الجبلية التي تخفى عليه بعض كلماتها ، ولكنه سرعان ما استبعد أن تكون هي لما سمع مخارجا حلقية غريبة ، تُشبه العبرية لحد ما !

واصل الصعود وحانت منه التفاتة أخيرة قبل أن يغيبه السلم لتتسع عيناه رعباً ، لقد رأى نفس ما ظن أنه رآه في حادثة (الوجوه المطلة).
رأى المتحدث للمرأة خلف الستارة و رأى قروناً !
ركض بسرعة للغرفة وقد قرر الرحيل من هذا المكان المجنون ، أولج المفتاح بصعوبة في الباب فلم يفتح.

"هل غيروا القفل ؟ ".
حاول فتح الباب مراراً بعنف وعصبية ، وبعد عدة محاولات انفتح أخيراً ، إلا أن هذا لم يبدد شكوكه (المؤامراتية) التي بدأت تتصايح بداخله ، إذ وجد كراسته مفتوحة على سريره ، ما يعني أن أحداً كان يعبث بحاجياته ! وجدها مفتوحة على الصفحة الأخيرة ، حيث العبارة ( فما سر زرقتك يا شفشاون؟ )..

هنا اختلط كل شيء في ذهنه ، نظرات القطة الآدمية ، ونظرات الرجل الذي بؤبؤه يُشبه بؤبؤ القط كثيراً إلى حد ما..

الوجوه المطلة والقرون التي خُيّل إليه رؤيتها !
أسم شفشاون الأمازيغي أو (شوف القرون ! )
وأخيراً تذكر ما قاله الطفل الذي أرشده للفندق عندما سأله عن نزل في مكان شديد (الزرقة) ، حيث قال ببراءة وقد ظنها دعابة حينها :
- تقصد فندقاً للجن الأزرق ؟.


النهاية ......

تاريخ النشر : 2020-05-02

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

أبيض أسود
بلقاسم امينة - الجزائر
الرجال الزرق لمضيق مينش
Jaden - بين أوراق مكتبي
الحافة
السمراء - السودان
دوامة الريح - قصة قصيرة
راشد الوصيفي - قطر
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المتسولون الأغنياء
استيل - اليمن
ماذا ستفعلون لو أصبحتم مخفيين؟
حلمت بأنني أركض على جسَر
رُقَية - العراق
خطب ما
مجهولة
الشيطان يرتدي تنورة
سارة زكي - مصر
هاي جريف
ميرنا أشرف - مصر
كسرة النفس
سليمة - ليبيا
أحاجي الفراعنة :جرائم غامضة وألغاز مظلمة
قصتي
عرض
التعليق على هذا الموضوع مغلق حاليا
تعليقات و ردود (13)
2020-07-22 18:32:16
364669
user
12 -
القلب الحزين
قصة مخيفة بصراحة.
2020-05-11 07:39:19
351199
user
11 -
halima
رائعة صديقي
2020-05-06 14:35:09
350305
user
10 -
المطالعة الشغوفة
قصة جميلة و مشوقة جدا
الوصف فيها دقيق
أما النهاية فتجيب عن الكل التساؤلات رغم أنها بقيت محافظة على غموضها
سلمت يداك
أنتظر جديدك
2020-05-04 13:48:33
349954
user
9 -
ابن الجبال
احسنت الابداع ...اتمنى ان نرى الجديد منك عن قريب
2020-05-03 13:06:30
349779
user
8 -
آدم
قصة تخليك تتحمس لقراءتها والتمتع بأحداثها.
مشكور.
2020-05-03 09:45:26
349755
user
7 -
أم محمد
القصة أكثر من رائعة ..موفق أخي ابن المغرب ولكن لم تخبرنا عن سر اللون الأزرق للمدينة أم ربما انني لم افهم النهاية
2020-05-03 03:28:21
349734
user
6 -
أم محمد
القصة أكثر من رائعة ..موفق أخي ابن المغرب ولكن لم تخبرنا عن سر اللون الأزرق للمدينة أم ربما انني لم افهم النهاية
2020-05-03 03:11:01
349732
user
5 -
السمراء
قصة رائعة جداً ذات وصف ممتاز يدل على براعة ، سارت الأحداث بصورة حقيقية و طبيعية للغاية في البداية كتحقيق صحفي عادي بعد ذلك ضربت كل توقعاتي و ما لبثت أن تغيرت الأحداث.
النهاية كانت سريعة . و بداية القصة أيضاً كانت تحتاج القليل من العمل ، يعني مثلاً تلك الفتاة صاحبت الحقائب ظننت أنه سيكون لها دور في مجرى الأحداث و لكن ظهورها لم يضف شيئاً و لا حتى إستفاد الصحفي من حديثه منها . أي معلومة أو حوار أو لقاء يجب أن تؤثر في مجرى الأحداث و تضيف شيئاً للقصة حتى تكون قوية .

تقبل مروري و أتمنى لك مزيد من التوفيق في أعمالك القادمة .
2020-05-03 03:05:46
349731
user
4 -
أختك من اامغرب
رائع حقا أعجبتني كثيرا رغم نهاية سريعة لكنها لكن رائعة❤️
2020-05-02 22:14:54
349696
user
3 -
عصام _ المغرب
قصة رائعة وأسلوب متمكن ومحترف في الكتابة ماشاء الله , لكن في رأيي النهاية جاءت سريعة فلم أشبع من القصة , وجميل أنك حبكت القصة انطلاقا من معنى اسم مدينة شفشاون , واليوم تأكدت أن ثقافتي الأمازيغية ضعيفة , فلم أعرف سابقا أن (شفشاون) تعني بالأمازيغية (شوف القرون) رغم أني زرت هذه المدينة العجيبة مرارا.
1 - رد من : شيماء
انت عصام العبيدي؟؟؟
2020-11-21 01:47:04
2020-05-02 22:07:19
349693
user
2 -
Layla
قصة جميلة طريقة سردك للاحداث تجعل القارئ يشتد لاكمال القراءة شكرا لك با ابن بلديl
2020-05-02 21:06:02
349685
user
1 -
Valerie
رائعة وتمنيت لو أكملت منها القليل ولكن أحب عنصر التشويق و ترك الخيال لنا لتوقع ما حصل
شكرا لك
تحية من الجزائر الشقيقة
move
1