الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الأحلام والواقع

بقلم : ابرار مكي

جمعينا نتعرض لسؤال ، ماذا تريد أن تعمل مستقبلا ؟ او ماهو المجال الذي تحب دراسته ؟ ولكن ليس الجميع يوفق بتحقيق ذلك فغالبا ماتأتي الرياح بما لا تشتهي السفنُ ، فكثيرا مانسمع عن تلك التي أرادت أن تصبح طبيبة ولكنها حاليا ربة منزل وذلك الذي أراد أن يكون طيارا ولكن القدر أراد له أن يعمل معلما ، و غير ذلك الكثير ، فمنهم لايزال يتحسر على حاله ومنهم من تأقلم مع وضعه واشتغل عن قناعة ورضا ..

فأنت عزيزي القارئ :
- ماهو المجال الذي حلمت أن تدرسه/تعمل به وماهو التخصص/العمل الذي أنت عليه حاليا ؟

- إذا منحت لك فرصة لتعود لدراسة/ لعمل الشيء الذي لطالما تمنيته بالسابق فهل ستوافق ؟

- هل أنت راضيا وسعيدا بتخصصك الحالي ؟

تاريخ النشر : 2020-05-06

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : سوسو
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر