الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : قتلة و مجرمون

قناع الموت - 1 - سفاح بافلوجراد

بقلم : د.بلال عبدالله - أوكرانيا
للتواصل : [email protected]

القاتل امام اعين الشرطة 25 عام دون ان يغيروه اهتمام!
القاتل امام اعين الشرطة 25 عام دون ان يغيروه اهتمام!

قصص وحكايات " القاتل المتسلسل" ليست فقط قصص بوليسية مثيرة او جذابة لمحبي أدب الجريمة, هي كذلك دراما مرعبة, حزن وألم , حظ عاثر لأشخاص كانوا نزوة في حياة مهووس أصدر حكمه عليهم بالموت وعلى أحبائهم بألم الفقدان .

في الـ 7 من مارس 1985 قام ساعي البريد بتسليم رسالة مستعجلة الى جريدة برافدا (الحقيقة) في موسكو وهي جريدة ذائعة الصيت إشتهرت بتقصي الحقائق و الحيادية في تناول المواضيع وكانت مؤثرة في القرارات العليا , الرسالة حملت توقيع العديد من الامهات من مدينة "بافلوجراد" وكانت محملة بالرعب و الخوف و القلق.

من الرسالة :-
(منذ بداية أغسطس 1984 ونحن نعيش في حالة من الرعب المستمر و الخوف على أطفالنا, نحن نساء و امهات مدينة "بافلوجراد" نطلب مساعدتكم الجدية في هذا الويل, نحن لا نعرف أيّ الأطفال سيكون الضحية القادمة).

هذه الرسالة كانت استغاثة من الامهات على سلسلة من الجرائم التي حدثت في مدينة "بافلوجراد" وراح ضحيتها العديد من الفتيات القاصرات و المراهقات , إلا انه لم يكن في حسبان الامهات وهن يكتبن هذه الرسالة ان السر لن ينكشف قبل مرور أكثر من 20 سنة.

قناع الموت - 1 - سفاح بافلوجراد
بافلوجراد .. مينة صناعية كادحة

"بافلوجراد" مدينة المعامل و المصانع, مدينة العمال حيث يعمل الناس في هذه المدينة من ساعات الفجر الاولى حتى ساعات متاخرة من الليل لذلك من الطبيعي ان يكون الاطفال اما مع كبار السن او لوحدهم لغاية عودة الأهل ليلا وهذا ما أتاح الفرصة أمام أحد اخطر المجرمين لتنفيذ جرائمه بهدوء وفي منتصف النهار مما أشاع الرعب في المدينة وكانت اعداد الضحايا تزداد يوم بعد آخر :

- 12 مايو 1984 محاولة إغتصاب طالبة مدرسة ابتدائية في قبو أحد العمارات السكنية
- 3 نوفيمبر 1984 وسط الحشائش تم العثور على طفلة عمرها 10 سنوات مقتولة بعد ان تعرضت للاغتصاب
- 14 يناير 1985 تم العثور على طفلة عمرها 11 سنة مقتولة و تم اغتصابها بوحشية و التمثيل بها بعد الوفاة

توالت مثل هذه الجرائم دون ان تغلق الشرطة أي قضية منها ، فلا متهمين ولا حتى مشتبه بهم ، مما تسبب بانتشار الذعر بين سكان المدينة الذين منعوا أطفالهم من مغادرة المنزل دون مرافق كبير.

اوليا شوفالوفا

قناع الموت - 1 - سفاح بافلوجراد
اوليا شوفالوفا
طفلة صغيرة عمرها 8 اعوام , كانت تعيش في منزل يقع على بعد 100 متر فقط من المدرسة ورغم ذلك كانت امها تطلب اجازة قصيرة من العمل كل يوم و تذهب لتصطحبها الى المنزل ثم تعود الى العمل مرة أخرى . في أحد الايام خرجت الام من العمل وقررت الذهاب الى المستشفى المجاور للمدرسة ولم تستغرق زيارتها سوى 10 دقائق ثم وصلت الى المدرسة لتبلغها المعلمة ان "اوليا" قد غادرت قبل دقائق, سارت الام متجهة الى المنزل الذي لا يبعد سوى 100 متر عن المدرسة على امل ان تلحق بطفلتها وبعد وصولها و تفتيشها جميع غرف المنزل لم تجد اثرا للفتاة الصغيرة لتخرج مرة أخرى الى الشارع وتشاهد ان اثار حذاء "اوليا" موجودة في مدخل العمارة السكنية وكان من السهل التعرف على تلك الاثار بسبب الثلوج التي تغطي الشوارع , وبعد طرقها على أبواب الجيران أخبرها أكثر من شخص انهم شاهدوا "اوليا" وهي تدخل من باب العمارة الرئيسي فلم يتبقى سوى البحث في سطح العمارة و القبو!. بدأ الجيران يبحثون في العمارة ثم وصل والد الطفلة وبعد نزولهم الى قبو العمارة وجدوا كتب و دفاتر "اوليا" ثم وجدوا "جثتها" خلف أحد انابيب الماء الكبيرة الممتدة في القبو وكانت الطفلة لا تزال دافئة, بعد التحقيقات وجدوا ان "اوليا" تم اغتصابها وان سبب الوفاة هو الاختناق حيث قام القاتل بخنقها ثم اغتصابها وهي ميتة وعلى وجهها كانت بعض الكدمات, نمط القتل تطابق مع الجرائم السابقة و أصبح جليا لرجال الشرطة ان هنالك اسلوب و نمط وان الجرائم ارتكبها نفس الشخص . لم تفلح التحقيقات التي قام بها رجال الشرطة ولا البلاغات التي قدمها سكان المدينة حول غرباء وذلك لسبب بسيط حيث إعتقد الجميع ان القاتل المتسلسل هذا هو سفاح بمواصفات خاصة او على غرار القتلة الذين سبقوه قد يبدو بهيئة معينة او نظرات غريبة او ابتسامات مرعبة ولم يفكر أحد ان هذه الجرائم من الممكن ان يرتكبها جارهم مثلا!!.

إيغور ريجكوف

قناع الموت - 1 - سفاح بافلوجراد
تم اعتقاله بشكل مفاجئ دون توضيح

شاب رياضي وسيم كان يمتلك أكثر من تخصص ومهارات متعددة جعلت اهله واصدقائه يتوقعون له مستقبل رائع , بعد دراسته وعمله في مدينة اخرى تعرف على فتاة من مدينته وقرر العودة و العيش معها في مدينتهم "بافلوجراد" ثم حصل على وظيفة في هيئة السكك الحديد وبعد حياة هادئة إقتحمت عناصر الشرطة مكان عمل "ايغور" وتم اعتقاله بشكل مفاجئ دون توضيح لرؤسائه في العمل او لـ "ايغور" الذي وجد نفسه في غرفة تحقيق مع ضابط غاضب جدا , قام الضابط بطرد رجل سكير متهم بضرب زوجته و قيادة جرار زراعي تحت تاثير الكحول كان الرجل اسمه "سيرهي تكاج" وكان يشعر بالملل من الحياة ويريد الدخول الى السجن الا انه منحوس طوال حياته ولم يفلح حتى في دخول السجن, طرده ضابط التحقيق للتفرغ لـلتحقيق مع "ايغور" حيث سأله اين كان في تواريخ محددة وهل لديه شهود على اماكن تواجده!.

قبل ذلك بايام قليلة سمع بعض الشباب الذين يقيمون حفلة شواء في الغابة صراخ فتاة وشاهدوا من بعيد رجل يسحب الفتاة بين الاشجار الا انه فر هاربا عندما شاهد الشباب يتجهون نحوه, فتاة الغابة طُلب منها في مركز الشرطة ان تتعرف على "ايغور" ان كان هو من هاجمها ام لا الا ان الفتاة قالت انه ليس نفس الرجل بعد نظرة خاطفة ثم خرجت ولم يسعد ذلك ضابط التحقيق المسؤول عن القضية التي يريد حلها واغلاقها بأي شكل فهي أصبحت فضيحة لوزارة الداخلية لذا طلب الضابط ان يسال الفتاة خارج الغرفة ثم عاد مسرعا وقال انها اعترفت ضد "ايغور" الا انها كانت خائفة من قول ذلك امامه!.

وتم ترتيب اوراق القضية بسرعة وحكم على "ايغور" بالسجن 3 سنوات في حادثة فتاة الغابة ولم يتمكنوا من اثبات بقية الجرائم ضده. ولضعف الادلة وعدم رغبة ضابط التحقيق في مثول فتاة الغابة امام المحكمة طلب الضابط من "ايغور" ان يوقع على اعتراف رسمي انه قام بمهاجمة الفتاة في الغابة مقابل ان يتم ايقافه لمدة شهر مع دفع غرامة 50 روبل ثم يخرج دون اي مشاكل , وبعد اقتياده الى غرفة التحقيق مرة اخرى انصدم من وجود فتاة ثانية تعرضت ايضا لهجوم ومحاولة اغتصاب وطلبوا منها التعرف على المغتصب في طابور عرض من 5 اشخاص بينهم "ايغور" الذي كان غاضبا الا ان المحقق اخبره انها قضية مشابهة ولا داعي للقلق ومثل القضية الاولى لم تتعرف الفتاة على "ايغور" ثم غادرت مع المحقق الذي عاد بعد قليل و أخبر "ايغور" انها اعترفت ضده حينها شعر "ايغور" بعدم الارتياح وان الموضوع ليس سوى فخ وقرر الاسحاب الا ان أحدا لم يدعه وشأنه وأجبر بالقوة على توقيع الاعتراف.

قبل العرض على المحكمة تم ايداع "ايغور" في زنزانة خاصة تعرف باسم " منزل الضغط الشديد" فيها اتفاق مسبق بين الشرطة وبعض السجناء ( الذين يحصلون على امتيازات معينة) بان يقوم السجناء بمعاملة السجين الجديد بعنف و قوة ليكون امله الوحيد للنجاة من هذه الزنزانة هو الاعتراف بالاقوال امام المحكمة و الانتقال الى سجن آخر عادي بعيدا عن الوحشية التي يعيشها في التوقيف.

كان امل "ايغور" الوحيد هو المثول امام المحكمة و ان يقول كلمته اخيرا الا ان ما حصل عكس ذلك, فلم يستمع أحد له في المحكمة ولم يُحاسب على قضايا التحرش فقط كما كان الاتفاق بل على كل القضايا غير المغلقة وبدون أدلة ولا شهود صدر الحكم باليوم نفسه وكان حكما بالاعدام!!.

بينما "ايغور" في زنزانته الفردية ينتظر تنفيذ حكم الاعدام لاحقا , كانت الافراح في شوارع "بافلوجراد" بين الناس وفي البيوت, وأخيرا بامكانهم العودة الى حياتهم الطبيعية حيث ان القاتل حكم بالاعدام وهو في قبضة العادلة الان!.

كانت عادة الاطفال ان يلعبوا في اماكن سرية في بناية قديمة او تحت اغصان شجرة كبيرة او في ارض منخفضة قرب النهر ليكون هذا مكانهم السري و في احد الايام بينما 3 اطفال يبحثون عن مكان سري مناسب لهم بين الاشجار الكثيفة تعثر احدهم باقدام فتاة ميتة , بعد الكشف و التحقيق تبين ان الفتاة المقتولة "مارينا كونيوفا" و الغريب ان نمط الجريمة هو نفسه نمط جرائم سفاح "بافلوجراد" فكيف يمكن تصديق ذلك من قبل الاهالي بعد اعلان الشرطة القبض على "ايغور" و حكم عليه بالاعدام؟.

قناع الموت - 1 - سفاح بافلوجراد
عثر الاطفال على جثة فتاة مقتولة

نظرية وزارة الداخلية كانت تقول بأن قاتل متسلسل آخر ظهر في المدينة يقلد نمط سفاح "بافلوجراد" لتبدأ مرحلة جديدة من البحث و التحقيق تصاحبها خيبة أمل كبيرة لدى الاهالي الذين تضاعف لديهم الشعور بالرعب ولم يعرفوا اي النظريات هي الاقرب للحقيقة لكن الحقيقة المؤكدة هو ان أحدهم يقتل القاصرات و المراهقات ويتجول بحرية بين سكان المدينة.

- في اكتوبر 1987 تعرضت "فالا اسينينو" صاحبة الـ 12 عام لهجوم من قبل رجل من الخلف قام بسحبها الى منطقة معزولة ثم اغتصبها و قام بخقنها معتقدا انها ماتت الا انها كانت فاقدة للوعي فقط وقد نجت باعجوبة! , وحسب وصف الفتاة تمكنت الشرطة من وضع صورة تقريبية للرجل الذي اعتدى عليها وكان رجل في الـ 35-40 من العمر, متوسط الطول مع جسد عادي غير نحيف لون عينيه عسلية و حواجب سوداء وانف مستقيم وليس لديه اي علامات مميزة في وجهه .

قبل نهاية عام 1987 كتب اهل المدينة رسائل الى السكرتير الاول لـ لجنة الامن العليا " جورباتشوف" وكان سياسي رفيع المستوى وطالبوه بالتدخل و التحقيق فيما يحدث من جرائم متكررة في "بافلوجراد" وكأستجابة لهذه الرسالة اعطت جهة عليا مدة 10 ايام لقيادات شرطة "بافلوجراد" لحل القضية وبعد انتهاء المهلة المحددة دون جديد يذكر تمت معاقبة القيادات و عناصر الشرطة بعقوبات قاسية تراوحت بين النقل الى اماكن بعيدة و تقلل الرتب و الفصل النهائي من وزارة الداخلية, بعدها تم ارسال افضل المحققين السوفيتيين الى "بافلوجراد" الا انه وعلى الرغم من خبرة المحققين الا انهم لم يعرفوا المدينة جيدا.. ولم يكن لديهم اعين تواصل كالمخبرين السريين وغيرهم لذا لم تحقق هذه الخطوة النتائج المنتظرة كذلك.

بعد نصف عام من انتظار "ايغور ريجكوف" في زنزانة المحكومين بالاعدام تم اعادة المحاكمة و طلبت المحكمة اعادة التحقيق بعد تدخل جهات عليا وفي اخر جلسة تم الغاء حكم الاعدام و حكم عليه بـ 10 سنوات سجن.

عثر احد كبار السن بينما كان ينزه كلبه على جثة فتاة في طريق جانبي وبعد تحقيق الشرطة عرفوا ان الفتاة الصغيرة اسمها "أكسانا" و ان نمط الجريمة هو نفس النمط المعتاد وانها ضحية جديدة, لكن هذه المرة كان هنالك شهود عيان شاهدوا رجلا على دراجة هوائية يغادر من الطريق الجانبي الذي قتلت فيه الفتاة وبفحص مكان الجريمة وجدت الشرطة أثر طبع حذاء و اثر عجلة دراجة هوائية!.

هل القاتل المتسلسل هو والد احدى الفتيات المقتولات؟!

قناع الموت - 1 - سفاح بافلوجراد
قرر "فلاديمير" الاعتماد على نفسه و الامساك بقاتل طفلته
انطلقت "اوليا سفيتليجنا" (8 سنوات) على دراجتها الهوائية الصغيرة متجهة الى متجر قريب لشراء الحلوى الا انها اختفت بعد ذلك! وبعد ساعتين بدأ البحث عنها وبمساعدة الكلاب البوليسية تم العثور عليها في الـ 8 من مساء نفس اليوم مقتولة وبعد وصول والدها "فلاديمير سفيتليجنيا" مع والدة الضحية الى مكان اكتشاف الجثة انفجر شاتما عناصر الشرطة وحملهم مسؤولية مقتل طفلته الصغيرة حيث ان هنالك قاتل ينفذ جرائمه باريحية منذ سنوات بينما الشرطة تكتفي باكتشاف الجثث و تقييد بيانات الضحايا .

وبعد مرور فترة قرر "فلاديمير" الاعتماد على نفسه و الامساك بقاتل طفلته! وكانت فكرته ان اغلب القتلة المتسلسلين يعودون الى مكان ارتكاب الجريمة مرة او مرتين على الاقل بعد فترة قصيرة وهكذا استمر "فلاديمير" بالذهاب بشكل يومي الى مكان اكتشاف الجثة يختبأ بين الاشجار وينتظر وفي احدى المرات شاهد من بعيد رجلا على دراجة هوائية يقترب من المكان , لم يتمالك "فلاديمير" نفسه وخرج من بين الاشجار راكضا نحو الرجل الا ان الرجل غير اتجاهه و انطلق هاربا على دراجته الهوائية!.

بعدها علم اغلب اهالي المدينة بان "فلاديمير" يبحث بنفسه عن القاتل وبعد اسبوع وقعت جريمة اخرى راحت ضحيتها فتاة صغيرة و بدأت الشكوك لدى عناصر الشرطة تحوم حول الأب "فلاديمير"! وبدأوا يحققون اولا مع زوجة "فلاديمير" و دفعوها للاعتقاد بان زوجها هو الوحيد القادر على قتل طفلتهم الصغيرة وهو يلعب الان دور الاب المنتقم للتمويه و بسبب الضغط الكثير و الصدمة التي كانت تمر بها الام فانها صدقت هذا الكلام وفكرت اكثر من مرة ان تقتل زوجها وهو نائم!. بعد اسبوع كانت هنالك 9 جرائم جديدة و بدأت الشرطة بالبحث عن دليل ولو ضعيف لالقاء القبض على "فلاديمير".

في الثمانينيات صنعت احدى الشركات السوفيتيية كولونيا رجالية (عطر) جديدة تعرف بـ " تيت- آ- تيت" وكانت من اغلى الانواع تتميز بعلبة مصفحة جميلة كتب عليا " موسكو- باريس " وكانت اجمل هدية يمكن ان تهديها فتاة لحبيبها او سيدة لزوجها , احدى الفتيات والتي بقيت على قيد الحياة بعد مهاجمتها من قبل القاتل قالت في شهادتها ان القاتل رائحته مميزة وبعد تجربة انواع عديدة اشارت الى انها بالفعل رائحة كولونيا " تيت- آ- تيت" وكان هذا خبرا سارا للشرطة فهي نفس الكولونيا التي يستخدمها "فلاديمير"! واعتبرت الشرطة ان هذه حجة كافية لتفتيش منزله وكانت المفاجاة بانهم وجدوا مسدس جيب صغير, سكين عصابات و سكين اخر ينتهي بسلك جلدي يستخدم في الخنق! حسب كلام "فلاديمير" فان المسدس و السكاكين كان يريد استخدامها في حال تمكن من القاء القبض على قاتل طفلته الا ان الشرطة اوقفته وكانت التحقيقات قاسية حيث تعرض للضرب حتى فقدان الوعي في كل مرة , وبعد فقدانه اي امل او ايمان في الحياة او في ان يجد قاتل طفلته انتحر "فلاديمير" في زنزانته قبل انتهاء التحقيقات وقبل صدور اي حكم.

بعدها استمرت جرائم القتل وتوسعت رقعة القاتل الجغرافية وظهرت بعض الجرائم المشابهة في مدن اخرى مثل "خاركوف" و "سيمفروبل" الا ان الاجراءات المشددة كانت في "بافلوجراد". وفي احدى المرات التي كان ضابط التحقيق الذي حقق مع "ايغور ريجكوف" يقف في كمين للشرطة على الطريق توجه نحوهم جرار زراعي عملاق يتجه يمينا ثم يسارا وكاد ان يدهسهم, اوقفوه ليجد المحقق داخل التراكتور "سيرهي تكاج" نفس الرجل الذي طرده من غرفة التحقيقات من قبل لحظة القبض على "ايغور ريجكوف" وكان "سيرهي تكاج" مخمورا بعض الشيء وتم تغريمه مبلغ مالي في مكان الحادث وقبل ان يقرروا اخذه الى المركز استلم المحقق اشارة عاجلة عن اكتشاف جثة جديدة مقتولة منذ يوم او اكثر في الغابة فسارعوا في الذهاب تاركين "سيرهي تكاج" البائس دون توقيف او سجن للمرة الثانية .

قناع الموت - 1 - سفاح بافلوجراد
استمرت الجرائم رغم موت فلادمير

- في الـ 15 من سبتمبر 1990 كانت "ناتاشا" ( 11 عام) تسير في طريق مختصر بين الاشجار عائدة الى المنزل عندما مر بجانبها رجل على دراجة هوائية وبعد ان تجاوزها بمتر واحد هجم عليها من الخلف وبدأ ينزع ملابسها الداخلية بيد بينما يخنقها باليد الاخرى عندها تمت مشاهدته من قبل بعض العجائز اللاتي يقمن بجمع فطر العرهون في الغابة وبدأن بالصراخ فركب الرجل دراجته وهرب , بعدها شعر القاتل ان هويته على وشك ان تكتشف وتم نشر صور تقريبية كثيرة له وبدأ عمال المصانع و المعامل ينظمون دوريات بحث لمساعدة الشرطة عندها فقط توقفت الجرائم في مدينة "بافلوجراد" لكن سرعان ما ظهرت جرائم جديدة في مدينة "خاركوف" بعد اسبوعين فقط وكانت تحمل نفس النمط واستمرت الى عام 1995 حيث ظهرت الجرائم مرة اخرى في "بافلوجراد" بعدها ظهرت الجرائم في مدينة "زابروجيا" حيث العشرات من الفتيات تم قتلهن واغتصابهن و أصبح لدى الشرطة الاوكرانية 11 متهم خلف القضبان وفي كل مرة تعود الجرائم للظهور مجددا.

- في عام 2005 في مدينة "بولوهي" تم العثور على فتاة مقتولة قرب النهر, ومع بداية التحقيقات توجه رجل عجوز وأدلى بمعلومات عما شاهده قبل الحادث, ذكر الرجل العجوز انه لم يشاهد الحادث الا ان الفتاة كانت مع صديقاتها يسبحن في النهر ويلعبن بعض الالعاب داخل النهر وبالقرب منهن كان رجل خمسيني على الشاطئ اعتقد الرجل العجوز انه جد احدى الفتياة لكن وبعد ان تقرب الرجل العجوز من الشاطئ عرف من يكون هذا الرجل! لكنه لم يشك للحظة فمن وجهة نظره كان رجلا طبيعيا يعرفه منذ فترة , طيب جدا و صاحب حديث ممتع ويحب الاسترخاء وتناول الكحول احيانا ولديه زوجة و بنات شابات و أحفاد صغار كذلك! وانه يعمل منذ فترة في المدينة.

توجهت الشرطة الى منزل الرجل ومع الخطوة الاولى داخل منزله كان جالسا بهدوء على كرسي في غرفته وأخبر عناصر الشرطة قبل ان ينطقوا بكلمة " لقد انتظرتكم 25 عاما!" , لم يكن هذا القاتل المتسلسل سوى "سيرهي تكاج" صاحب الجرار الزراعي الذي كان في قبضة الشرطة مرتين من قبل الا انهم اهملوه ولم يقوموا حتى بحبسه ولو ليلة واحدة!.

سيرهي تكاج

قناع الموت - 1 - سفاح بافلوجراد
سيرهي تكاج

لحظة القبض عليه كان " سيرهي تكاج " في الـ 52 من العمر , رجل ذو مظهر عادي لديه أسرة وبنات واحفاد , خلال التحقيقات اعترف بارتكابه 100 جريمة كان منها 80 جريمة قتل الا ان الشرطة وبعد سنوات من البحث حسب معلومات "تكاج" تمكنت من اثبات 37 جريمة فقط .

"تكاج" كان شابا شديد الذكاء انضم الى الشرطة في شبابه ولتميزه وذكائه الشديد أصبح محقق جنائي في عمر مبكر و توقعت الداخلية الاوكرانية له مستقبل رائع في العمل البوليسي و السياسي كذلك وكان مميزا بأفكاره خارج الصندوق التي يحل بها القضايا الجنائية واستمر التصاعد المبهر الى ان تم استدعائه الى المركز الرئيسي للداخلية في مدينته ذات صباح فذهب بكامل اناقته معتقدا انه ستتم ترقيته وربما ارساله الى العاصمة ولم لا وهو المحقق الجنائي الابرز في الداخلية في وقته! الا انه وبعد لقاء دام 5 دقائق فقد وجد نفسه مفصولا من الداخلية وحيدا يقف على رصيف المبنى لم يفهم ما الذي حصل منذ لحظات!.

قناع الموت - 1 - سفاح بافلوجراد
سيرجي كان محققا بارزا قبل ان يتم طرده

حسب كلام "تكاج" في الاعترافات المسجلة ان صعوده السريع دفع بعض الاشخاص المتنفذين في الداخلية الى تلفيق قضية تلاعب بالادلة له تم على اثرها فصله بشكل نهائي. وعند سؤاله عن لماذا قام بكل هذه الجرائم على مدار ربع قرن أجاب بانه اراد ان يظهر للناس حقيقة ضعف الداخلية الاوكرانية وكيف ان الشرطة لا تهتم اذا فقد احدهم طفله او فقد العشرات اطفالهم!.

قناع الموت - 1 - سفاح بافلوجراد
وجد امرأة تعشقه وانجب منها .. الكثير من القتلة المتسلسلين يجدون نساء معجبات!!

"تكاج" تم القبض عليه بعد سنوات من الغاء اوكرانيا حكم الاعدام لذا تم الحكم عليه بالسجن المؤبد وكانت حياته هادئة داخل السجن بل انه تزوج من احدى المعجبات به حيث تسمح القوانين الاوكرانية المتفقة مع حقوق الانسان للسجين ايا كان باللقاءات الحميمة على فترات معينة و كانت هذه المعجبة شابة تصغره باكثر من 20 عام وبعد سنة انجبت من "تكاج" طفلة صغيرة.

" تكاج" طلب مليون دولار ان تعطى لعائلته مقابل اجراء مقابلة تلفزيونية مدتها ساعة مع قناة روسية. وبقي في السجن حتى عام 2018 حيث توفى بهدوء داخل زنزانته وكان سبب الوفاة نوبة قلبية .

المصادر :

- ملفات وزارة الداخلية الاوكرانية
- تحقيق صحفي في جريدة برافدا (الحقيقة) الروسية
- برنامج التحقيقات الروسي الشهير ( التحقيق انطلق..)
- Serhiy Tkach - Wikipedia

تاريخ النشر : 2020-05-10

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

الذئب وعصفورة الجنة
جمال البلكى - مصر الاقصر اسنا
لغز عائلة سيمز
سارة زكي - مصر
بومهراز : اول قاتل متسلسل جزائري
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
الضحية التي كشفت قاتلها
مقهى
اتصل بنا
قصص

من تجارب القراء الواقعية

حب قد كسرني
عبد اللطيف - ليبيا
لماذا أنا ساذجة و مغفلة هكذا ؟
رونق - المغرب العربي
أرشدوني ؟
ليا - تركيا
أختي العاقة
ندى - المملكة العربية السعودية
العجوز و الرضيع و الحمل
عبد الحكيم_رياح الشمال - تونس
أريده أن يتوقف قبل فوات الأوان
أوسكار - سلطنة عمان
وهم أم حقيقة ؟
وردة الربيع
معاناة علاقتي بامرأة أتمنى أن تنتهي
فيسبوك
يوتيوب
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (61)
2021-02-22 19:40:50
406224
user
60 -
مجتبى
سؤال البنات الذين اعترفو بأن ايغيور هو من سحبهم وخطفهم لماذا اعترفو وليس هوا من قام بها؟!
2020-11-22 05:22:23
386626
user
59 -
شهد الجني
ذكي والله🌛👌🏼لكنه، حقير وصخ حثاله سافل🌞

الشرطه كانت مستهزئه به تستاهل، الشرطه المفروض يحكمون عليهم بالاعدام ولا تعذيب لسنين ،ليش؟ لان لو انهم كانو شديدين بالقضيه و ركزوا كان كل هذي الارواح البريئه ما خطفت ..
2020-09-01 04:33:05
370821
user
58 -
ملاك الفيتورى
أقذر شخص بالعالم معقول يعيش حياته بالبساطة هذه
2020-08-07 19:22:58
367230
user
57 -
نواف
كم اسفت علي ايغور وفلاديمير فقد ظلموا ... ولعنة الله على هذا المجرم الحقير ... كيف لهذا الحقير ان يعيش والبنات الصغيرات ماتن واغتصبن وحطم قلوب اهاليهن . كيف يشعر ويفكر
2020-07-14 19:24:10
363056
user
56 -
Fawzi
مقال رائع، أحسست وكأنّني أشاهد فيلماً.
لا يوجد أيّ تبرير لقتل الأبرياء سوى نفس مريضة بشعة
2020-07-14 08:19:31
362927
user
55 -
خالد الخالدي السودان
سبب القتل ليس الطرد من العمل في وزارة الداخليه الاكرانية ولا ليثبت ضعف هذه الشرطة بالناس وبقضاياهم .. هذا القاتل يقتل اثناء الاغتصاب وجرائمه جنسية ويقوم بالتمثيل بالجثث بعد القتل مما يدل على انه قاتل سادي عنيف ومتلذذ . لماذا كان يقتل المراهقات والصغيرات فقط وثبت على ذلك لمدة خمسة وعشرين سنة . هذا قاتل له طابعة معينة وهذا يدل على انه قاتل بالطبيعة .
2020-06-16 11:08:50
357823
user
54 -
محبة القرأة
السلام عليكم للجميع
أنا أستغرب من مثل هذه الدول كيف نظامها فاشل في حماية الناس.لا يبرر تصرف سيرجي أنه على حق،فما ذنبت كل تلك الفتيات الصغيرات على نظام فاشل يريد إنتقام منه.قوانين حماية الإنسان رأت أن سيرجي إنسان و لم ترى إلى إيغور ريجكوف و فلاديمير سيفيتليجنيا و كل تلك الفتيات البريئات أنهم إنسان!! أنا بالكاد أصدق أننا نتنفس نفس الهواء الذي يتنفسه كل هذا الظالمون.
2020-05-29 06:20:20
354689
user
53 -
Groot
اسلوب كتابة رائع .
2020-05-20 01:42:42
353077
user
52 -
إنچى
استمتعت جدا فى القراءة
2020-05-19 00:04:56
352812
user
51 -
حوت طيب
انه محق الداخلية فاشله للغايه قراءت من قبل هنا في نفس الموقع عن قاتل اخر تقريبًا بنفس الأحداث لوهلة شككت انه مقال معاد كتابته وكان السفاح أيضا من روسيا او ما جاورها
شعور بالغضب الشديد يتملكني الان على الأبرياء ليس الضحايا فقط بل من حبس ومات ظلما وكله بسبب أعضاء الشرطه بالأصح مافيا الشرطه عندهم
شكرا لكاتب المقال مقال متميز ومتكامل وفيه جهد كبير وأوضح كافه التفاصيل وهاذا الأهم
بانتظار كتاباتك القادمة على احر من الجمر
2020-05-16 14:30:32
352218
user
50 -
فتاة حزينة
سبحان الله
2020-05-16 12:38:37
352211
user
49 -
تمتم
مسكين ايغور ريكوف حكمو عليه بالإعدام وبعدها برئوه وحكمو عليه باالسجن عشر سنوات وهو ما عمل شيء
2020-05-16 05:13:10
352176
user
48 -
الغريب اليأس
عندما لا يكون العدل يفقد الجميع حقهم
2020-05-15 01:32:26
351965
user
47 -
د.بلال عبدالله الى Fatima
انا بخير و الحمدلله , اشكرك جدا على سؤالك, نعم كوني متفضلة رجاء وارسلي المصادر و الفيديوهات على الايميل الظاهر مع المقال. جزيل الشكر لك
2020-05-15 00:42:26
351959
user
46 -
گاندي
فعلًا قانون غير عادل ، العدل هو أن يُقتَل القاتِل ، على الأقل ليزيلوا جزء من قهر وحزن أهالي الضحايا الأبرياء ، يا ترى ما شعورهم الآن عندما يرون قاتل ابنتهم يعيش حياته مطمئن البال يأكل يشرب وينام في أمان ويزاول حياته بشكل عادي حتى لو كان ذلك في سجن ، بالاضافة لزواجه وإنجابه فتاة بعد أن حرمهم بناتهم ، وفي الصورة مبتسم وجواره مكافأة زوجة صغيرة وجميلة !!!

ما المانع من أن يقتلوه وهو أزهق ١٠٠ روح طفل عمدًا مع اغتصاب وترويع ، وجوده ماذا سيضيف للعالم ؟!! ، أنا لا أفهم هذه القوانين العجيبة هل هي تشجيع للمجرمين أم ماذا ! ، المشكلة أن كثير من هؤلاء القتلة أفرج عنهم وعادوا لإزهاق الأرواح مرة أخرى

الحل الوحيد هنا أن ينتقم الأهالي ويقتلوه بأي طريقة فهم في النهاية لن يعدموا ، وربما حقدهم يدفعهم لقتل ابنته مثلما فعل ببناتهم ، قانون يدفع للجنون والتهور غير منصف البتة
2020-05-14 18:13:54
351900
user
45 -
Hanan HN
تحس أن في بعض الدول المجرم عنده حقوق أكثر من الضحايا كيف سمحوا لهذا المريض أن يتزوج وينجب هذا الوحش الذي اغتصب فتيات صغيرات بريئات حسبي الله على هكذا حكومة

2020-05-14 15:01:44
351875
user
44 -
Fatima
السلام عليكم استاذ بلال, الحمد لله انا بخير واتمنى انك بصحة وعافية.
ارجو ان تستطيع نشرها هنا في هذه السلسلة واعتقد يمكنك نشرها إذا كانت اكثر تفصيل ومع مصادر اكثر لانها حقا قصة مهم الحديث والكتابة عنها وخاصة انها حدثت في أوكرانيا. وان شاء الله تستطيع نشرها هنا وفعلا شكرا لك ولمجهودك الجبار وبانتظار باقي السلسلة. ويمكنني ان ارسل لك فيديوهات التحقيقات التي شاهدتها عن القصة ربما تفيدك او تساعدك في الكتابة عن الموضوع.
دمت بخير
2020-05-14 03:15:22
351807
user
43 -
emi
مجهود رائع .. هذا المجرم المريض لم يجد الا ارواح طاهره بريئه وضعيفه ليثبت ضعف الشرطه .. بل هي نزعته الشيطانيه المريضه التي لم اجد اقذر منها الا المعجبه عديمه الانسانيه والرحمه تعشق من خنق وعذب بيديه اطفال ابرياء ليرضي رغبات حيوانيه نجسه
2020-05-14 02:01:49
351801
user
42 -
د.بلال عبدالله الى Fatima
تحية طيبة واتمنى ان تكوني بخير, بالنسبة لسؤالك , نعم انا اتحدث الروسية و الاوكرانية و الانجليزية وكما أشرتِ حضرتك ربما هذا هو سبب التفاصيل الجيدة في القصة , اما بخصوص طلب حضرتك "مجانين دنيبروبيتروفسك" فطبعا بامكاني ان اترجمها واحررها على شكل قصة بعد دراسة التفاصيل لكن الخوف من ان تكون قد نشرت هنا سابقا مما يجعل احتمال رفضها وارد.
1 - رد من : علي
شكرا
2021-03-17 08:10:44
2020-05-14 01:06:50
351791
user
41 -
Hussain ali
مادري ليش تذكرت فلم memories of a murder بسبب غباء الاوكرانيين و انا أقرأ تذكرت سجن اوكرانيا شفته في احد الحلقات على نتفلكس برنامج يصور داخل اسوء السجون في مختلف أنحاء العالم و من بينهم كان اوكرانيا و كان آخر لقاء مع هذا القاتل تكاش صدمت لما شفت صورته مع زوجته في آخر المقال ما خطر في بالي ان برنامجهم حقيقي بس حاليا صدقته أكثر و كانت حلقته في الموسم الثاني من تقديم السجين السابق ظلما رافيييل روا.. أنصح بمتابعته
شكرا على المقال الجميل.. تحياتي
2020-05-14 00:13:04
351780
user
40 -
جوريات _ السعودية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كل عام وانتم بخير اخوتي الكابوسيين وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال في شهر الخير والبركة مقال أكثر من رائع د بلال شكرا جزيلا لك على المجهود لقد احطت بتفاصيله من كل الوجوه والشكر موصول للأساتذة المشرفين على الموقع والان نتتقل للموضوع نفسه اي حقوق التي يتكلمون عنها شخص يقتل أكثر من ماىة طفلة باعترافه ويمتلك حقوق لا وحق المتعة والزواج والانجاب والله ان الحيونات لديها عقول أكثر منهم بأي منطق يعطى المجرم حق والشرطة التي تريد تلفيق التهمة لأي شخص والسلام حسبي الله عليهم هذا أكبر دليل على الفساد المستشري في الشرطة وحزني فلاديمير الذي انتحر تحت الضغوط وفقد ابنته في انتظار جديدك اخي
2020-05-13 23:18:21
351775
user
39 -
گاندي
لم يكتب الله له القصاص في الدنيا ليجمع له العذاب ويضاعفه في الآخرة ، لن يتمكن من النجاة في دار الحق ، الشرطة كانت ظالمة مثله انشغلوا باتهام الأبرياء فأشغلهم الله عن الحقيقة ، قضية تقهر القلب من أولها لآخرها
2020-05-13 15:24:48
351673
user
38 -
Fatima
مساء الخير, مقال مميز اشكرك استاذ بلال وهل لي بسؤال هل انت تعرف اللغة الروسية؟ لانه يبدو لي من كتابتك للمقال بانك تعرف القصة بكل تفاصيلها. لانني مهتمة بالجرائم التي حصلت في روسيا أو اوكرانيا ولكن اللغة تمنعني من فهم كل مايقولونه واكون مرغمة على الترجمة للانجليزية, لدي طلب لو سمحت هناك قصة اوكرانية لو تستطيع التطرق لها في هذه السلسلة المشوقة وهي قصة مجانين دنيبروبتروفسك وسبق هنا في هذا الموقع ان تكلموا عن هذه القصة الغريبة والمثيرة للاهتمام ولكن لم يكن بشكل مفصل او يشرح اكثر عن الجرائم والاسباب فإذا تستطيع ان تكتب بتفصيل اكثر او من مصادر اكثر عن هذه القصة سأكون شاكرة لك وانتظر قراءة المقالات القادمة وبالتوفيق لك.
2020-05-13 12:33:33
351652
user
37 -
هند
عذبو فلاديمير المسكين وعاملو المجرم الحقيقي معامله حسنه؟؟ ماهذا التناقض حسبي الله في كل من تسبب في ظلم فلاديمير لقد احزنني كثيرا
2020-05-13 07:13:37
351632
user
36 -
عصام _ المغرب
لقد نجح في اظهار مدى ضعف وتهور الشرطة في بلده , وتبقى أنذل الجرائم الجبانة هي تلك التي تتعلق بأطفال أبرياء.
2020-05-12 21:54:13
351569
user
35 -
الأنسانية تجمعنا
مؤلم حقا
بفضل العلم نتخلص من المجرمين يوما بعد يوم الحمدلله و الشكر
2020-05-12 13:48:46
351483
user
34 -
د.بلال عبدالله
جزيل الشكر اعزائي (منار , السمراء, اسامة, الخيالي) ان شاء الله قريبا تكملة السلسلة
2020-05-12 13:14:20
351480
user
33 -
الخيالي
منتظرين القصه الثانيه على احر من الجمر ...
2020-05-12 12:58:31
351479
user
32 -
أسامة
تشكر إشتقنا لمثل هاته المقالات الشيقة و المثيرة لم أشعر بالملل رغم اني عرفت من الاول ان القاتل هو الرجل السكير ^^
واصل الموقع بحاجة لمثل هاته المقالات الشيقة ذكرتني بالأستاذ اياد العطار
2020-05-12 11:36:00
351470
user
31 -
السمراء
أحسنت مقال رائع من كل النواحي .

أكثر ما أحزنني موت فلاديمير ، فقد المسكين إبنته و إتهم بقتلها .
2020-05-12 11:10:20
351466
user
30 -
منار
مقال شيق ومحزن في نفس الوقت
لنفس البشريه عجيبه يعني الانتقام يكون بقتل فتيات صغيرات بريئات
اما اعجاب النساء او بالاحرى بعض النساء المختلات بالقتله المتسلسلين فهو امر قراته في مقالات اخرى حقيقه امر عجيب وغير مفهوم الاعجاب بقاتل سفاح يده ملطخه بالدماء
بانتظار بقية السلسله
2020-05-12 10:53:06
351463
user
29 -
د.بلال عبدالله
شكرا جزيلا للاساتذة القائمين على الموقع, كل الحب و التقدير و الامتنان للاصدقاء الرائعين على تعليقاتكم ومداخلاتكم, بالنسبة لسؤال احدى الصديقات عن سبب عدم اعدامه و الاكتفاء بالسجن المؤبد, نعم عزيزتي العقوبة تبدو قليلة بالنسبة للجرائم القبيحة لكن للاسف عقوبة الاعدام في اوكرانيا ألغيت عام 2000 م بعد تعديلات على الدستور الاوكراني و لائحة القوانين . ان شاء الله قريبا سأقوم بنشر القصة الثانية من سلسلة قناع الموت. مع اجمل التمنيات
2020-05-12 05:16:55
351418
user
28 -
ام سيلينا
ومن جديد اقرأ عن فشل الشرطة الروسية!!!!
افشل ماخلق الله!
قتل أطفال وعذبهم للانتقام والتسليم!!
الله يعذبه في قبره وفي جهنم السَودا
ماابغاها حمرا لا سووودا
والمعتوهه البهيمة اللي تزوجته، وجلبت بنت
2020-05-11 20:56:50
351326
user
27 -
زهرة المدائن
كما توقعت هو المجرم
2020-05-11 20:10:31
351313
user
26 -
ماضي مضى
حمدلله على نعمة الأسلام
2020-05-11 19:52:00
351310
user
25 -
ام احمد
جزاكم الله خيراً وكل عام وانتم بخير وصحه وسلامه
2020-05-11 19:51:19
351308
user
24 -
ام احمد
المقال جدا جميل بارك الله فيك... أما بالنسبة المجرم مافي اي مبرر الجرائم التي ارتكبها بل هو مجرم بالأساس والكارثة الكبيرة انه لم ياخذ حكما بالإعدام حسبي الله ونعم الوكيل عليه وعلى الشرطة وعلى المرأه التي تزوجها.
2020-05-11 19:23:08
351305
user
23 -
نور تركيا
رائع
2020-05-11 18:54:57
351301
user
22 -
أشرف
حقوق الإنسان أو حقوق المجرمين !
2020-05-11 16:36:56
351278
user
21 -
AbdUllh
صراحةً مقال رائع جدا .. كامل ومتكامل .. بكل ماتحملة الكلمة من معنى .. واسلوب كتابي جيد جدا وسلس .. وغني بالتفاصيل اعجبني جدا كل الشكر والتقدير للكاتب:
(د.بلال عبد الله) .. استمر ...
2020-05-11 14:15:59
351260
user
20 -
عصام
مجرم سفاح متسلسل
قتل الاطفال الابرياء لملءللا يقتل كبار السن او اللي اعمارهم متوسطه لماذا اختار الاطفال بالضبط
2020-05-11 08:47:51
351219
user
19 -
جين
علمت انه تاكاج منذ ان قرات اسمه للمرة الاولى
اصبت بذهول عندما قرات عن تلفيق التهمة لايغور او حتى فيلادمير هذا جعلني اوافق تاكاج في نظريته عن عدم اهتمام الشرطة بالضحايا و ضعف الداخلية الاكرانية كذلك يا لها من قصة
2020-05-11 08:26:41
351204
user
18 -
هبة
اعجبتني
2020-05-11 07:16:19
351197
user
17 -
حنين
أشعر بالقهر و الحزن الشديد على كل الفتيات الصغيرات اللواتي قتلهن هذا السفاح و التهاون في الحكم عليه، انظرو له يبتسم و يعشق بعدما قتل و اغتصب العشرات بدم بارد.. لا استطيع تخيل عذاب الفتيات اللواتي اغتصبهن و قتلهن كان يجب ان يقتلوه شر قتلة و يعذبوه اشد العذاب لا ان يتهاونو و يتركوه يعيش و كأنه في فندق..
ليته وقع بين يدي، أشعر بالحزن و الخوف من هذا العالم الذي نعيش فيه الذي يهيأ للقتلة الظروف المناسبة للقتل و الاجرام و عقوبات بسيطة لا تناسب فداحة ما عملو
2020-05-11 06:15:24
351195
user
16 -
بنت العرب
مقال شائق ومثير وسفاح لعين ما حز في نفسي انو عاش في السجن عيشة طبيعية وتزوج كمان وانجب بنت يالسخرية القدر المفروض كان يشنق في ساحة عامة بس العقاب الحقيقي راح يلقاه عند رب العباد ان شاء الله ..
2020-05-11 02:38:44
351169
user
15 -
عيد ميلاد عذت
اجل
2020-05-11 02:15:05
351161
user
14 -
مشاركة
يعني عقوبته هي انه يأكل ويشرب مجاناً مع تزويجه بفتاة صغيرة (مهووسه بالمغتصيين والقتلة)
هذه مكافأة له وليست عقوبة
2020-05-11 01:18:49
351154
user
13 -
Moon
و ايضاً ان اسلوب كتابتك و السرد جذاب للقراءة و سلسل و كان جميل جداً..

و المقال اكثر من رائع..
2020-05-11 00:53:53
351148
user
12 -
هابي فايروس
واو أنا مصدوم:)
2020-05-11 00:44:29
351145
user
11 -
احمد على
اقسم بالله أثناء تمعنى فى المقال عرفت و استنتجت أن أحد أفراد الشرطة من يقوم بهذا و و أنه خبرة بالأعمال البوليسية و أنه مفصول منها ظلما لأن دافع الانتقام من الشرطة كان واضح قبل أن أعرف هذا فى الختام.
عرض المزيد ..
move
1