الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الخوف من الزواج

بقلم : بسمه أمل

المشكلة أنني أشمئز عندما أحادثه و أضع ألف سبب لكي لا أتحادث معه
المشكلة أنني أشمئز عندما أحادثه و أضع ألف سبب لكي لا أتحادث معه

 
السلام عليكم و رحمه الله وبركاته.
أصدقائي من موقع كابوس ، أحببت أن أشارككم مشكلتي ، مع العلم بأن هذه أول لي مرة لي في الكتابة لذا ستلاحظون بعض الأخطاء.
المهم فلنبدأ بالموضوع.

أنا فتاه في الخامسة والعشرين من عمري ، تربيت وعشت خارج بلادي ، لقد كنت في احدى البلدان الأوروبية ولقد كانت أيام من أجمل أيام عمري ، إلى أن جاء موضوع مرض جدتي و أن لا أحد يستطيع الاهتمام بها ، وبعد وفاتها بفترة قصيرة أنفصل والداي ، لقد كانت صدمة قاسية جداً خصوصاً و أنني الأخت الكبرى ، لقد جعلتني أرى الوجه الحقيقي لأقاربي ، مع أنهم في البداية أظهروا لنا الحب والاهتمام والان أسمع الهمسات و اللمز أينما ذهبت و يقعون اللوم علي و والدتي لأنها من احدى الدول العربية وليست منهم ، ولا يحبونني لأنني أتمتع بقدر من الجمال الذي ورثته عن والدتي ، مثل صفاء البشرة والشعر الفاتح ،

تقدم لي شاب من أقاربي البعيدين وهو رجل ثري ومهذب ويتمتع بكل الصفات الحميدة إلا أنه قبيح جداً ، والدتي وافقت عليه على الفور لأنه ثري ومن عائلة محترمة على حد قولها ، وافقت لأنني لا أريد أن أصبح عانس أو أتزوج واحد فقير ، ولقد كان فظا معي في البداية إلى أن راني و أعجب بي وبدأ يحادثني و اتفقنا على موضوع الزواج ،  يقول لي دوماً أنه يحبني ومعجب بشخصيتي و فخور بجمالي ، المشكلة أنني أشمئز عندما أحادثه و أضع ألف سبب لكي لا أتحادث معه  وهو لاحظ ذلك  ، لاحظ أنني أتجاهله ، عندما أصارح أختي تقول : بأنني محظوظة و أن قريباتي يحسدنني عليه و أن هذا خوف من الزواج وخوف من الطلاق لا أكثر ،

لقد حاولت أن اجبر نفسي على التحدث معه واحياناً أتخيل بأنه دكتاتوري ، أصدقائي بماذا تنصحوني ؟ وعذراً على الإطالة ، و شكراً.

تاريخ النشر : 2020-05-20

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر