الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أنا بؤرة للجن

بقلم : ساره - سوريا

منذ أن بدأت بقراءة الرقية أصبت بالكآبة وعدم التوفيق و أصبح هناك من يخنقني و أنا نائمه
منذ أن بدأت بقراءة الرقية أصبت بالكآبة وعدم التوفيق و أصبح هناك من يخنقني و أنا نائمه

 
كيف حالكم سأقوم بقص قصتي التي لا أفهم بها شيء ؟ أنا فتاة عمري 20 سنة ، منذ أن كنت صغيرة لم أكن عادية و كانت دائماً ما تصيبني الأمراض و أشعر بالتعب والخمول الدائم ، و لكن ليست هذه المشكلة الحقيقية ، أنا عبارة عن بؤرة للجن ، عندما كنت في الصف السابع عندما كنت أدخل إلى الصف و أنظر إلى صديقاتي فتتساقط أشيائهم كالموبايلات والكتب أو أي شيء يحملونه أو أن أي شخص أسلم عليه أو يسلم علي أو حتى يمر من جانبي فأنه سيسقط كأن شيئاً يدفعه أو يتعثر غالباً ، لا أعلم السبب ، أصبحت صديقاتي يخفين أشيائهن الجديدة عني لأنهم يخفن من عيني ،

لقد اشتهرت في مدرستي ، في ذات مرة أعجبني موبايل صديقتي فسقط أمامي و موبايل صديقي فسقط في البحر وأعجبت بعدد من الصور عند صديقتي فأصاب جهازها فيروس ، و مرة مر من أمامي ولد صغير عيناه جميلتان فتغزلت به فوقع فبدأت أمه تنظر إلي بغضب ، صديقتي أي شيء تريني إياه يتلف حرفياً ، إضافة إلى ذلك أي شخص يزعجني أو يعتدي علي بأي طريقة يُصاب بمصيبة ، إن هناك من ينتقم لي ، فمرة أعطت صديقتي رقمي لشاب وقلت له أن يمسح الرقم و لم يمسحه ، وبعد فترة سُرق جهازه ، وقامت فتاة بإيذائي فأصيبت أمها بالسرطان وتدهورت حياة صديقتي العائلية ،

و مرة معلمة لي أزعجتني بموقف فرجعت إلى المنزل وانفجرت في البكاء وفي اليوم التالي رأيتها مريضه بالكاد تسير ، و صديقة أخرى قامت أيضا بمضايقتي وأبكتني فتوفي والدها بعد فترة قصيرة ، والدي يزعجني فيصيبه بنفس اليوم مصيبة ، مرة طلبت من أختي أن تعطيني جوالها ، فلم تعطيني إياه ، فتطاير جوالها ونظرت إلي بذهول ، أنا مليئة بالشر و لا أستطيع السيطرة على ما يحدث ، أنا أؤذي من حولي بدون أن أقوم بشيء ، كنت محظوظة جداً حيث أن أخطاء الامتحان لم يكن أحد يلاحظها و أخذ العلامة الكاملة أو أن يقوم مراقب امتحاني بإعطائي راشيته ، أتصدقون ؟ وعند التسميع لا أحد ينتبه لأسمي أبداً ،

ذات مرة كان هناك اختبار ولم أكن أعلم ، فقلت في قلبي : ساعدني اذا كنت موجود ، وفعلاً أخدت العلامة الكاملة ، أعلم أنه شيء غير منطقي لكنه يحدث ، لكن غيري من يُصاب بالنحس بسببي ، لكن منذ أن بدأت بقراءة الرقية أصبت بالكآبة وعدم التوفيق و أصبح هناك من يخنقني و أنا نائمة ، لكن يصبح وجهي مشرقاً ، ماذا يحدث معي ؟.
 

تاريخ النشر : 2020-05-22

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر