الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

جميلة في نظر الناس و قبيحة في نظر خطيبي

بقلم : دمعة - الجزائر

قلبي لا زال مكسور و مجروح بالرغم من أنني أحبه كثيراً فهو أنسان طيب جداً
قلبي لا زال مكسور و مجروح بالرغم من أنني أحبه كثيراً فهو أنسان طيب جداً

 
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته.
منذ ستة أشهر تقدم لخطبتي شاب ذو دين و خلق و هو يدرس معي بالجامعة ، لكن لاحظت أنه لا يغض بصره و يحب الحديث مع من يدرسن معنا ، كما أنه يقوم بمقارنتي مع بنات أخريات ، بالإضافة إلى أنه يحسسني من كلامه أنه أحسن مني ؛ في الجانب المادي أو الجمالي ( فأنا أجمل منه بشهادة الناس ) كما أنه يثني على جمال الأخريات من دوني ، بالرغم من أنني جميلة و الحمد لله.
 
لم أتحمل كثيراً و أخبرته بأسلوب محترم أن يتوقف عن هذه التصرفات ، لكن أعاد الكرة عدة مرات ، و لم استسلم و أخبرته بطرق مباشرة و غير مباشرة لكن دون جدوى.
أخر مرة قلت له يجب أن ننفصل ، لكنه أصر على أن نكمل الطريق مع بعض ، و وعدني أن لا يعيد الكرة ، حيث أتت كورونا فمنعتني من أن أرى إن نكث وعده أم لا.
قلبي لا زال مكسور و مجروح بالرغم من أنني أحبه كثيراً فهو أنسان طيب جداً و رائع ، و أصر على أن أكون شريكة حياته ، لكن هذا الجانب من شخصيته يجعلني محطمة من الداخل.
أنصحوني و شكراً.
 

تاريخ النشر : 2020-05-24

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر