الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : اساطير وخرافات

الوردة الحمراء : من الاساطير الشعبية الجزائرية

بقلم : نور الهدى الاخضرية - الجزائر

اصبح الاب يلقب ابنته الصغرى بالوردة الحمراء
اصبح الاب يلقب ابنته الصغرى بالوردة الحمراء

في احدى القرى البعيدة عاش رجل طيب مع بناته السبعة في منزلهم المتواضع ، كانت ام البنات متوفية لذا اهتمت الفتيات بوالدهم وأشغال المنزل خير اهتمام. كان الرجل بسيطا في حياته لكنه كان قانعا حامدا لله على كل شيء خاصة وأنه رزقه ببنات جميلات وماهرات اهتممن به ولم يحس بالوحدة ابدا بعد رحيل زوجته.

كانت بناته السبعة يعملن ويساعدن والدهن في كل شيء ولم يشتكين يوما بساطة حياتهن او صعوبتها ، وكان من عادة والدهن الذهاب لسوق القرية كل اسبوع لشراء حاجات البيت كما كان من عادته ان يسألهن عما يردن من السوق فيطلبن اشياء بسيطة.

كان الاب يحب بناته السبعة كثيرا لكن البنت الصغرى كانت الاحب الى قلبه لأنها كانت صغيرة جدا عند وفاة امها فلم تشبع من حنانها لذا كان يشفق عليها ويفضلها اكثر من بناته الاخريات.

ذات يوم عندما كان الاب يهم بالذهاب الى السوق كعادته سأل ابنته الصغرى عن ماذا تريد ان يحضر لها من السوق فقالت ببراءة وبساطة اريد وردة حمراء لكي اقوم بغرسها يا ابي واشم عبيرها ، فقال الاب حسنا ليكن ما تريدين ، ثم سال بناته الاخريات ، فقالت الكبرى نريد ايضا ورودا حمراء ، فقال الاب لا اختكم الصغيرة هي من طلبت وردة حمراء اختارو الوانا اخرى ، عندها طلبت كل واحدة لونا مختلفا عن الاخرى ، فاختلفت الالوان بين الابيض والازرق والاصفر والبنفسجي والوردي والبرتقالي ، فوافق الاب وانطلق الى السوق.

بقيت البنات في المنزل بعد ذهاب الاب فقالت البنت الكبرى لماذا دائما يفضل ابي اختنا الصغيرة حتى طلباتها دائما مجابة رغم انها لا تعمل الا اعمالا بسيطة اما نحن فنقوم بكل شيء غسل وطبخ وتنظيف ، فوافقتها اخواتها ، وبدأن يكدن لاختهن الصغرى المكائد.

عاد الاب من السوق وهو يحمل لكل واحدة من بناته الوردة التي طلبتها فقمن بغرسها والعناية بها ، لكن الوردة الحمراء كانت اجملهن فقد كبرت واينعت وكان شذى رائحتها يشم من بعيد فاصبح والدهم يلقب ابنته الصغرى بالوردة الحمراء مما زاد من كره اخواتها لها.

وذات يوم اتفقت البنات على التخلص من الوردة الحمراء فطلبن من والدهن السماح لها بمرافقتهن الى الحقول للتنزه والتمتع بالطبيعة لكن الاب رفض خوفا عليها لانها لا تزال صغيره وقد تؤذي نفسها او تسقط او تتوه في الغابة ، لكن البنات اصررن عليه وهن يؤكدن على العناية بها لأنها اختهن الصغرى المدللة ، فوافق الاب على مضض خاصة وانه شاهد الوردة الحمراء سعيدة بالنزهة مع اخواتها.

انطلقت البنات الى الحقول وهن يغنين سعيدات تاركات والدهن في البيت وهو قلق ولا يعرف لقلقه سببا. وعندما وصلت البنات الى الحقول لعبن وغنين واستمتعن بوقتهن بين الازهار والفراشات وتعالت ضحكاتهن وعند اقتراب المساء وحان موعد عودتهن التفتت البنات حول اختهن الصغرى التي كانت قد نامت من شدة التعب وهن يخططن للتخلص منها فقالت واحدة منهن لنتركها هنا فتتوه وتضل طريقها ، فقالت اخرى لا بل نتركها في احد الكهوف ، فتكلمت اخرى لا بل ناخذها الى الغابة ونتركها فتفترسها الحيوانات البرية .. وهنا تكلمت البنت الكبرى قائلة لا هاذا ولا ذاك بل سنقتلها ونتخلص منها نهائيا ، فقالت الاخريات بدهشة نقتلها هاذا امر لا تقدر عليه اي واحدة فينا ، فقالت الكبرى انا استطيع اعرف انكم جبناء ، وهنا استلت سكينا كبيرا كانت قد احضرته معها وقامت بحز عنق الوردة الحمراء ثم ساعدتها اخواتها ووضعنها في حفرة واهالوا عليها التراب وكان شيئا لم يكن رغم خوفهن ورعبهن مما حدث.

تاخرت البنات في العودة للبيت ما اثار خوف والدهم فبقي ينتظر عند الباب وعندما شاهدهن ركض اليهم ليطمئن عليهن فتلقى الخبر كالفاجعة ولم يصدق ان ابنته اختطفها حيوان مفترس وسحبها الى الغابة رغم محاولة البنات بكل قوتهن مساعدتها لكن الحيوان كان اكثر قوة سرعة واقنعنه بالبكاء والحزن عليها.

صبر الاب على مصابه ووكل امره الى الله وكان كل يوم يسقي الوردة الحمراء ويعتني بها كذكرى من ابنته المحبوبة يبقى جالسا قربها حزينا. وهناك في الحقول حيث دفنت الوردة الحمراء كان احد الرعاة يرعى غنمه وعندما تعب جلس ليرتاح على ربوة صغيرة من التراب وفجاة سمع انينا حزينا وصوتا ضعيفا يقول ايها الراعي ايها الراعي اياك ان تعطبني انا الوردة الحمراء التي اسالوا دمي.

تفاجا الراعي مما سمع واحس بالرعب وعاود الجلوس ليتاكد من انه لا يتخيل فعاد نفس الصوت ، وهنا ركض نحو غنمه يجمعها ويسوقها بعيدا خوفا مما سمع .

انتشر خبر الصوت القادم من تحت التراب حتى وصل الى والد الفتيات عندما كان في السوق فسأل عن المكان فدلوه عليه وذهب مسرعا وعندما وصل لمس التراب فسمع الصوت الذي لطالما اشتاق اليه قائلا يا ابي ياابي اياك ان تعطبني انا الوردة الحمراء التي اسالوا دمي وهنا تاكد ان هذه ابنته فسألها من فعل هاذا بك ، فسكت الصوت ، عندها عرف الاب ان بناته هن من فعلن هاذا ، فعاد للبيت واحضرهن جميعا الى القبر وطلب من كل واحدة الجلوس امامه ، فجلسن واحدة بعد اخرى ، وكلما جلست واحدة صاح الصوت يا اختي يا اختي اياكي ان تعطبيني انا الوردة الحمراء التي اسلتم دمي ، وعندما وصل دور البنت الكبرى وجلست على القبر صاح الصوت يا اختي يا اختي اياكي ان تعطبيني انا الوردة الحمراء التي اسلتي دمي ، وهنا عرف الاب ان ابنته الكبرى هي قاتلة ابنته المحبوبة فغضب وكاد ان يقتلها لولا ان اهتز القبر وتحرك التراب وخرجت الوردة الحمراء مضرجة بدمائها وسط ذهول الجميع وقالت لوالدها لا يا ابي لقد كشف الله الحقيقة فلا تؤذي اختي انا سامحتها ويكفي انك وجدتني وعرفت طريقي ، فبكت البنات واعترفن بما فعلن وطلبن السماح من اختهن الصغرى التي سامحتهن وعاد بها والدها الى البيت فعالجتها اخواتها من جراحها واعتنين بها حتى شفيت وعادت المحبة بينهن وعاد والدهن مطنئن البال على بناته السبعة.


تاريخ النشر : 2020-05-28

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

بابا ياجا : ساحرة الغابة المرعبة
خرافات عجيبة من حول العالم
سناء فيريس - المغرب
بعض الخرافات الشعبية اليمنية (1)
إسرائيل السفياني - اليمن
الحطاب والشجرة - حكاية من حكايات أمي
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

ارجو المساعدة
Anonyma - بلد ما
ابنتي ترى شيئا
هنا - السويد
حدث ذلك فجأة و دون سبب
مجهولة - اليمن
أحلام جميلة
نورا ♡ - بلاد الإسلام
الذين ذهبوا ولم يعودوا -2-
يسري وحيد يسري - مصر
شخصيات كابوس المعروفة
عُلا النَصراب - مصر
الجن العاشق وبرج الدلو
بائعة الليمون - برقة/ليبيا
تقديم النصيحة
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (12)
2020-10-03 23:08:52
376806
user
10 -
طارق الليل
قصة رائعة تصلح ان تكون أحدى حلقات مسلسل حكايات عالمية من التراث الجزائري
2020-06-18 10:23:27
358166
user
9 -
آدم إلى سيبرا
هههههههههههههه
أكيد تمزحين هي أصلا موجودة في قسم أساطير وخرافات
وأنا لا أقصد الإهانة
2020-06-17 03:47:12
357926
user
8 -
سيبرا
السلام عليكم الاسطوره جميله
لاكن هل اسطوره الورده الحمراء حقيقه ام خرافه ؟
2020-06-14 19:14:19
357505
user
7 -
القلب الحزين
نصف القصة تشبه قصة النبي يوسف.
2020-05-29 14:59:35
354757
user
6 -
عائشة
ليست قصة مقلدة بل هي من التراث الجزائري القديم عندما بدأت القراءة تذكرتها ،في صغري كان والدى عند عودته من العمل ننام ال جانبه ونطلب منه ان يحكي لنا حكاية فيقول لنا حتى الليل واقص لكم كل ما تريدون الذي يستمع إلى الحكايات في النهار يكون أولاده في المستقبل فراطس يعني بدون شعر ههههه من القصص المشهورة بوقديدش، بوكريشة ودعة مجليت سبعة، ماماعيشة........كانت أوقات ممتعة
2020-05-29 07:29:58
354693
user
5 -
آدم
وجهة نظر مميزة أخت نور.

أحسنت صنعا.

وفعلا إذا قرأت قصة الحطاب والشجرة الخاصة بي فستدركين كم تعبت من أجل نقلها إلى الفصحة ورعم هذا أعتقد أنني لم أخربها.

شكرا.
2020-05-29 05:11:24
354680
user
4 -
نور الهدى الاخضرية
شكرا الاخ ادم القصص الشعبية الجزائرية كثيرا ما تقتبس من قصص الانبياء والصالحين لما فيها من مواعظ وعبر اما بخصوص وجود نقص فيها فهاذا راجع لان تحويل قصة من اللهجة الجزائرية العامية الى اللغة الفصحى امر صعب قليلا فعندما نحولها الى الفصحى تفقد الكثير من موسيقى الكلمات العامية ومعانيها وهناك كلمات لانجد مفرداتها اللغوية بسهولة لذى ارجو التفهم من القراء هناك الكثير من المقالات في جعبتي لكن للاسف الم الاسنان وزيارة الطبيب منعتني لكن قريبا ستكون مقالات جديدة شكرا
2 - رد من : فارس سويوط
تحياتي الى كل عاىلة سويوط في كل ربوع الجزائر فارس سويوط يحييكم من ولاية سويوط بلادية بئرالعرش
2021-03-10 16:25:06
1 - رد من : ملاك سويوط
نور الهدى الاخضرية من اي ولاية انتي
2021-02-04 15:44:43
2020-05-29 02:24:41
354663
user
3 -
گاندي
قصة جميلة ، تشبه قصة النبي يوسف عليه السلام
2020-05-29 00:52:33
354656
user
2 -
Artsqueen
بعض أحداث القصة تذكرني بفلم الفتاة والوحش لم تعجبني احس القصة مقلدة
2020-05-28 18:24:40
354599
user
1 -
آدم
قصة لا أدري أحس شيئا ناقصا.

لكن العموم جيدة وفي بعض الأحداش تشبه قصة سيدنا يوسف عليه السلام وكيف تآمر عليه إخوته.

مشكورة وإن شاء الله في أعمال قادمة.

اخوك من الجزائر.
move
1