الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

أنت من سيخلص حسناء يا حسن

بقلم : رشيد بوسكورة - هولندا
للتواصل : [email protected]

أنت من سيخلص حسناء يا حسن
كم كانت دهشته حينما رأى فمها مخيطا

بينما كان حسن يغوص في نوم عميق ، حلم بأبيه الذي فارق الحياة منذ أكثر من عشر سنوات ،يخاطبه؛أنت من سيخلص حسناء ...نعم أنت يا حسن... أنت من سيخلص حسناء...استيقظ حسن مفزوعا، لم يفهم جيدا ماذا يقصد والده .فحسناء هي أخته التوأم،كانت لها عند أبيها مكانة خاصة عندما كانت صغيرة،كان لا يفارقها أينما حل وارتحل ، كان أبا عطوفا حنونا، بدورهما كانا متعلقين به ، لدرجة أن أمهما كانت تغار من هذه العلاقة .

أصبح حسن أمام لغز محير ، كيف سيخلص حسناء ؟ عدة تساؤلات تدور في مخيلته .صحيح أن حسن أحس بتغيير كبير في طباع أخته حسناء ، لم تعد تلك الفتاة المفعمة بالحيوية ،أصبحت كئيبة ومنعزلة، حتى خطبتها من جلال فسختها ولم تعد راغبة في الزواج ، علما أنها كادت تطير من الفرح عندما تقدم جلال لخطبتها، رجل خلوق ومن أسرة طيبة ، يشتغل شغلا محترما ، كل مواصفات الزواج متوفرة فيه.

أمضى حسن النهار كله يفكر في حل هذا اللغز ، كيف سأخلص أختي من محنتها، فأبي كان محقا في كلامه ، حسناء تعاني، إذن لا بد من حل لمشكلتها، أبي على حق. لكن كيف؟

دخل حسن إلى المطبخ وضع بعض الطعام في حقيبة صغيرة ، بعد ذلك أخذ صنارة والده، واتجه نحو البحيرة التي كان يصطاد فيها والده السمك . في طريقه تذكر عندما كان والده يصطحبه هو وأخته إلى البحيرة لاصطياد السمك، تذكر عندما لم يجد والده طعما للسمك ، فذهبا يحفران معا هناك بحثا عن الديدان التي تلتهمها الأسماك ، كان والده يقول هذه أكلة الأسماك المفضلة.

وصل حسن إلى الصخرة التي كان يجلس عليها والده ، ويرمي الصنارة في الماء ، كان كل شيء في هذا المكان يذكره فيه ، اغرورقت عيناه بالدموع ،تذكر معاناتهم بعد فقدانه والأوقات العويصة التي مروا بها،وتحمل أمه دور الأب والأم في نفس الوقت إلى أن أصبح طالبا في الجامعة. نظر إلى ماء البحيرة وتذكر عندما اصطاد والده سلحفاة ،بعد أن كان يظن أن الصنارة تحمل صيدا ثمينا ، ابتسم حسن ، آه يالها من ذكريات....

وضع طعما للسمك في الصنارة ، ورمى بها في ماء البحيرة ، جلس فوق الصخرة منتظرا تحرك القصبة .

أقترب وقت المغيب وحسن لم يصطاد ولو سمكة، سمع صوتا في الحشائش التي توجد وراء الصخرة ، أدار وجهه ليشاهد قطة سوداء اللون ، نحيفة للغاية ، تكاد عظامها تظهر من تحت جلدها، اقتربت منه ، فخاطبها؛ تعالي أيتها المسكينة ، أعدك ،السمكة الأولى هدية مني لك ، يبدو أنك لم تأكلي لعدة أيام.

جلست القطة وكأنها تنتظر وليمتها، بعد برهة تحركت الصنارة معلنة عن أول سمكة ، سحب السمكة من الماء ، فقدمها لضيفته القطة المسكينة التي اكتفت بحك فمها فوقها ، لكنها لم تأكل شيئا، استغرب حسن من ذلك ، فخاطبها ؛إلا تحبين أكل السمك ، لدي أكلة أخرى لك ، أخذ من طعامه جزءا من اللحم المفروم وقدمه لها ، لكن نفس الشيء ، تحك فمها فوقه بحركة غريبة ولا تريد الأكل.

اقترب حسن من القطة وبدأ يطبطب فوق ظهرها ، كم كانت دهشته حينما رأى فمها مخيطا .

فسخ الخيط بصعوبة ليجد بعد ذلك ورقة صغيرة داخل فمها، زادت دهشته حين اكتشف بأن تلك الورقة ما هي إلا صورة أخته حسناء ، عليها خطوط وكلمات غير مفهومة.

رجع حسن إلى المنزل، وعند وصوله استقبلته أخته بابتسامة ووجه مشرق ؛لقد نجحت يا حسن و بميزة حسن ، لقد اطلعت في الانترنت على نتائج امتحانات آخر السنة.عانقته أمه وقالت له في جو مرح؛ حسن ينجح بحسن ..

اتجه حسن على الفور نحو شيخ قصد إبطال  هذا السحر.اخبره الشيخ بأن هذا العمل كان المقصود منه تكريه أخته في الزواج ،بل الأكثر من ذلك إيذاءها حتى الموت، فلو ماتت القطة لتدهورت حالة أخته إلى أن تلقى حتفها تدريجيا، مصيرها كان متعلقا بمصير القطة الصغيرة.

أبطل الشيخ السحر بشكل كلي ،شكره حسن جزيل الشكر ،وعاد أدراجه متجها إلى المنزل. فضوله جعله يتابع الغوص في حل هذا اللغز، يا ترى من الذي فعل هذا العمل الشيطاني؟  أيوجد أناس بهذا الحقد و الكراهية؟

نعم إنهم معنا،يشاركوننا حياتنا اليومية،قد نشاركهم طعامنا،  مستلزماتنا، واسرارنا، نعم انهم أناس بأقنعة .

أفكار كانت تتضارب في رأس حسن وهو في طريق العودة إلى المنزل.

عند وصوله، لم يخبر أخته وأمه بما جرى ،كان يراقب أخته بشكل دقيق،لاحظ بأن حالتها تحسنت بشكل كبير.

عاد بمخيلته إلى حلم أبيه الذي أخبره بأنه هو من سيخلص أخته حسناء،لولا ذلك لكانت أخته من عداد الموتى.

تساءل من هم أعداء أختي أو بالأحرى أعداء الأسرة الصغيرة؟

من هو هذا المجرم ؟ نعم المجرم الذي كاد أن يرتكب جريمة قتل لولا لطف الله وحلمي لوالدي الذي كان سببا.

أصبح همه الأول والأخير هو معرفة من قام بهذا العمل الشيطاني.

خطرت بباله فكرة طريفة وهو مستلقي فوق سريره. عزم كل العزم بأن يبدأ تنفيذ الخطة صباحا... في تلك الليلة لم ينم جيدا،فكر في خالته التي لم تعد أية علاقة تجمعها بهم ،بسبب رفض أخته لابن خالته ياسين .كان رفضها قاطعا لزواج القرابة ،فهي الطالبة في شعبة البيولوجيا تعرف جيدا نتائج زواج القرابة وما قد يخلق من أمراض مستقبلية للأطفال. هذا الرفض القاطع اصطدم بجهل خالتها التي فسرت الأمر تنقيصا من ابنها وحطا من رجولته. لكن مع كل هذا كان حسن يستبعد أن تعمل خالته مثل هذا العمل الشيطاني .

استيقظ حسن مبكرا وبدأ في تنفيذ خطته . ذهب إلى كل حي به سوق ممتاز ، فألصق في الباب الزجاجي  ورقة كتب عليها : من ضاعت منه قطة سوداء صغيرة فليتصل بالرقم الفلاني. عند رجوعه إلى المنزل سألته أمه عن سبب شروده و غيابه عن المنزل لساعات طويلة.علل الأمر  بأنه خرج بحثا عن عمل في هذه العطلة الصيفية. لم يخبرها بشيء ، المهم أن أخته رجعت لحالتها الطبيعية، وهذا أمل أبيه الأكبر، لكن بقية فك اللغز تتعلق به هو لا غير.

بعد الغذاء صعد حسن إلى غرفته لأخذ قسط من الراحة، فقد كان يمني النفس في الراحة والاستمتاع بساعات نوم طويلة بعد عناء الامتحانات، لكن يبدو أن فترات الراحة لم تحن بعد. تمدد فوق سريره لأخذ قيلولة صغيرة ، لكن قبل أن تغفو عينه رن هاتفه . صاحب المكالمة رجل يبحث عن قطة صغيرة سوداء هي لابنته الصغيرة .طلب حسن عنوان منزل الرجل واتجه على للتو نحوه.

كان المنزل في الحي المجاور لحيه. بمجرد وصوله سلم على الرجل وبدأ في تفقد المكان ، كانت دهشته كبيرة ، فالمنزل المجاور هو منزل صديقة أخته سمية . حدثه الرجل بأن القطة لم تكن تدخل إلا لمنزل واحد هو منزل الجيران الذي يوجد على يمينه ، وأن القطة تغيبت ما يزيد عن عشرين يوما.

بدأت الأمور تتضح بالنسبة لحسن ، بدون شك سمية هي من فعلت ذلك ، لاسيما وان تلك الصورة بالضبط قد طلبتها من أخته في وقت سابق، فترددت حسناء كثيرا قبل إعطائها لها ، خصوصا وأن أمها نصحتها بعدم إعطاء صورها لأحد.

الشيء الآخر الذي يؤكد ذلك هو اهتمام سمية بجلال خطيب صديقتها حسناء ومحاولة استمالته غير ما مرة،  فقد حاولت في إحدى المرات الإيقاع بينه وبين حسناء، لكن ثقته بهذه الأخيرة جعلته لا يهتم بالأمر.

ثلاث دلائل قاطعة تبين بالملموس بأن سمية هي صاحبة هذه الفعلة الشنيعة.

ذهب حسن مع الرجل وابنته الصغيرة إلى جانب البحيرة بحثا عن القطة المسكينة، ليجدوها قرب الصخرة التي كان يجلس فوقها والد حسن. تعرفت البنت الصغيرة على قطتها في أول وهلة رغم هزالتها. شكر الرجل حسن و ودعه بحرارة فرحا بالعثور على قطة ابنته الصغيرة.

عاد حسن إلى المنزل منتشيا بفك اللغز ، بحيث بقى سرا بينه وبين نفسه. عادت المياه إلى مجاريها بين حسناء وخطيبها جلال ، تزوجا ورزقا بمولود جميل اختارا له من الأسماء اسم والدها توفيق.


تاريخ النشر : 2015-04-07

انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

حتى تعودي
روح الجميلة - أرض الأحلام
تيكي تيكي
أحمد محمود شرقاوي - مصر
القلادة الزرقاء
ملائكة متألمة
اية - سوريا
مقهى
اتصل بنا
قصص

من تجارب القراء الواقعية

تَرسُبات رُوح
ترسبات روح - بلد ميؤوس منه
هل العناق هو الحل يا تُرى ؟
قمر - مقيمة بعمان
الحواسيب البشرية
ضحى ممدوح - مصر
طفل جبان
احمد
أحداث غريبة ليس لدي تفسير لها
حلم أم حقيقة ؟
ماذا فعلت لك ؟
粉々になった
كيف أنسى ؟
لا احد
فيسبوك
يوتيوب
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (25)
2018-02-05 12:44:50
201974
user
25 -
ما هذا الإبداع :)
..
..
ملاحظة: سيتم تغيير الاسم قريبًا -إن شاء الله- إلى (Azainall2020)
ودمتم بخير :)
2017-06-26 14:10:25
162833
user
24 -
Prin Cesse
قصة رائعة
2015-10-04 11:40:52
55172
user
23 -
بوسكورة رشيد
اهلا س محمد .هههههههه الدليل والحجة ديال القصة غي حدانا وحنا ما عارفينش! ! .عاد قريت اليوم التعليق ديالك.تهلا فراسك بالسلامة.
2015-09-17 05:12:09
52689
user
22 -
س محمد بوسكورة
شكرا اخي رشيد على قصة انها واقيعية وقعات لينا انا وصحابي واحد نهار نهار تاني عيد الأضحى كنا تجمعنا انا وصحابي كول واحد جاب معاه الحم والخضروات وكل ما يتعلق بي طاجين المغريبي يعني غادي نديرو خايلوطة مشينا الغابة اودخلنا داخل الغابة راك عرفتي الغابة اخي راشيد مهم قادينا بي حجر فرينات او كل جوج غادين اتكلفو بي طاجين كنا حنا 12واحد مهم كولشي طاب يالاه بدينا كانوجدو في بلااصا باش نحطو طواجن هوا يوقف لينا واحد قط مسكين غا كيشوف فينا حل طاجين واحد صاحبي هوا يهز واحد شوية ديال لحم وعطاه القط ما بغاش اياكل عاوتاني عطاه بطاطا والو غا كايشم فيها شويا قربنا منو هوا يبان لينا مسكين فمو مخيط كامل واحنا نشدوه بدينا كان نقطعو ليه الخيط من فمو بشويا بشويا بي مقص ديال دفران او كانت المفاجئة لقينا تصويرا ديال ولد او طرف صغير ديال زيف مكتوب فيه شي كتبة ما فهمناهاش مهم بقينا كانشوفو في صورة واش شي واحد غادي يتعرف عليه مفاجئة صورة تعرف عليها واحد منا قالينا هادا لي في صورة كنعرفو قلنا ليه واش كتعرفو فين اسكن قال لينا نعم خالينا شي دراري في بلاستنا او مشينا حنا 4ديال صحابي اودينا معانا قط وصلنا الدار ديالهم داقينا في باب او هيا تخرج لينا ام ولد لي في صورة واحكينا ليها اشنو واقع او واريناها صورة والكن الام تعجبت او قالت لينا انه مطروح الفراش واستضفتنا الى الداخل المنزل وا كانت المفاجئة انه استيقد من فراشه وتعافا من مرضه هوا سحور وتعجبت امه وقدمت لنا شاي وا داوت القط من فمه وا اصبحنا اصديقاء هده القصة واقيعية 100في100 او عرف من عمل هادا به انها صديقته لي انه لم يتزوجها عو بزاف ماي تقال قصة طويلة شكرا اخي رشيد
2015-06-24 11:12:42
39201
user
21 -
نجمة الصبح
شكرا كتير اخي قصه رائعه وصديقة حسناء موجوده بكل زمان و مكان
يعني في ناس شغلتن وعملتن يأذوا غيرن وينكدوا عيشتن
كأنوا بينبسطوا لما بشوفوا حدا عم يعاني
الله يحمينا ويبعد عنا الاذى
2015-05-21 18:41:18
34047
user
20 -
رشيد بوسكورة
شكرا اختي رعب المغربية ، تشرفت بمعرفة انك مغربية ومن الدار البيضاء، تحياتي.
2015-05-20 09:14:07
33820
user
19 -
رعب المغربية
قصة جميلة و أسلوب رائع بالمناسبة أنا أيضا مغربية من الدار البيضاء
2015-04-26 20:45:28
30423
user
18 -
رشيد بوسكورة
إلى رعب المحروسة.
شكرا على كلماتك.انا مغربي مقيم بهولندا.
تحياتي.
2015-04-26 14:15:05
30394
user
17 -
رعب المحروسة
انها قصة من الواقع و ليس فيها من الرعب غير بشاعة قلوب من نعتقدهم احباء لنا
لن اهنئ على شيئ بقدر ما اهنئك على هده اللغة و انت في المهجر
من اي بلد انت يا اخي
تقبل احترامي
2015-04-22 09:06:38
29931
user
16 -
رشا senpai
قصتك ذكرتني بحادثة هزت سكان مدينة كنت أقطن بها،الحادثة تحكي عن رجل يعمل في إحدى البلدان الأجنبية استيقظ ذات يوم على مكالمة من أحد أقربائه يعلمه فيها برحيل آخر فرد من عائلته : إنها أمه ،فزع الرجل وركب أول طائرة متجهة صوب وطنه وفور وصوله إلى البيت قرر إلقاء نظرة أخيرة على جثمان والدته،لكن ما أثار دهشته هو فم أمه المخيط ، أصر بشدة على ان يتم فك الخيط حيث أنه شك في الامر عندما مُنع من رؤية جثة أمه لولا عناده حيث أنه لم يقتنع بما كان يقال له ،عند تحرير شفتي أمه من الخيط الذي كان يقيدهما عثر في داخل فاهها على صورة لا أتذكر بالتحديد إن كانت لفتى أم فتاة،حيث أريد من كل ذلك عمل سحر لصاحب الصورة
2015-04-20 18:14:06
29792
user
15 -
شخص ما 222
قصة جميلة ..
أشكر لك مجهودك في البحث للتأكد من تقديم معلومات دقيقة.
تحياتي لك
2015-04-18 13:55:58
29551
user
14 -
وجع الضوء
القصة جميلة بما تحمله من معاني الحب والإنسانية ،وخصوصا حب الأب لقد ذكرتني بأبي رحمه الله.... وأيضا الصداقة عندما تطعن في الظهر فذلك شيئ صعب ،أتمنى لك الأفضل دائما
2015-04-17 12:56:57
29495
user
13 -
hafida
Ána kritha lah yhafdak gouya
Liy kltiy sahih ou klamak mrkoul ou shih gtak hafida
2015-04-09 05:41:10
28594
user
12 -
ميريل الكوسا
صراحة انا اكتفيت من القصص التي تجسد القطط السوداء كمصدر لكل شر و سوء يقع احترم وجهات نظركم و معتقداتكم و لكن هذا فعلا يكفي قصص كهذه تجعل الاخرين يحاولون قتل القطط فعلا قطتي ليون كادت ان تحرق بسبب هكذا افكار الحمدلله انني كنت موجودة لانقذها في الوقت المناسب اسفة لكن القصة لم تعجبني
2015-04-08 13:28:09
28557
user
11 -
مرجانه امل
شكرا لك اخي المبدع ... عندما اقراء القصه احس انك تريد قول شيئ لكن لم افهم ما هو ... رائعة لكن سريعة و مختصرة تفتقر الى بعض التفاصيل
2015-04-08 10:30:31
28537
user
10 -
عاطف
قصه رعب دى !!

دا حتى القطه الى فى الصوره شكلها كيوت :]

انا شخصيا مش بآمن بحكايه الاعمال والكلام الفاضى ده ولا بآمن ان شخص يقدر يضر شخص تانى او يغير من طباعه وهكذا بس معنديش مشاكل مع القصه لأنها من وحى الخيال

بس عجبنى اسماءالشخصيات يعنى حسناء وحسن ومش بعيد تطلع امهم اسمها جميله على رأى الفنان سعيد صالح ربنا يرحمه "ماهى ظاطت بقا" :D
2015-04-08 09:24:34
28530
user
9 -
كسارة البندق
سلمت يمناكى يا بوسكورة اصدق كل كلمة كتبتيها لانه سبحان الله من ثلاثة ايام اخبرتى سيدة اكن لها حب و معزه من نوع خاص بحكاية كتلك حتى اننى شككت ان تكون قد قرائتها من على الموقع لولا صدور المقالة فى وقت لاحق لروايتها لى ..فعلا هناك من يئذون غيرهم بغير تفكير فى عذاب الله بغرض الطمع فى شهوات الدنيا تبا للدنيا فلتذهب الدنيا الى الجحيم قبل ان تلقينا فى العذاب المهين اللهم ارحمنا برحمتك يا رب العالمين و حسبى الله ونعم الوكيل فى كل من تسول لهم انفسهم بفعل اشياء كهذه و حسبى الله ونعم الوكيل فى كل من اتى ساحرا.معك حق اخت امنة الدريدى من تونس فى عدم تصديقك لما قرات فلقد فاق شر البشر الخيال ..اسفة على الاطالة .
2015-04-08 05:56:52
28499
user
8 -
رشيد بوسكورة
السلام عليكم .
شكرا لكل الأخوات والاخوة الذين تفاعلوا مع القصة.اعفتني اختي بنت بحري من توضيح بعض الأشياء. أريد فقط أن أضيف بأن قصة القطة المخيطة الفم قصة واقعية ،لم احكي فكرتها الأساسية عن عبث ،وإنما استلهمت قصتي من حادث وقع لصديق لي ، كان مع بعض أفراد عائلته في منتزه يستمتعون بجو الربيع الجميلة ، فاكتشفوا وهم يأكلون أن قطة مخيطة الفم،وذلك بعدما رفضت القطة أكل قطعة الكفتة التي اعطوها لها.
بعد بحثي في كوكل وجدت أن مثل هدا السحر المراد منه إلحاق الأذى بالشخص ،كلما تدهورت حالة القطة كلما تدهورت حالة الشخص.قمت بذلك لكي لا أقدم معلومات مغلوطة للقاريء.
القصة أضفت لها الحب السامي الذي ليس له حدود،الجامع بين الأب وبنته وابنه.
حب جامحة يمكنه تكسير الحجر.شخصيا حلمت بأمي المرحومة تحذرني من السرعة في السياقة في أحد المنحدرات.الان كلما مررت منه أتذكر ذلك وسوق بمهل.
2015-04-08 04:19:58
28488
user
7 -
lolo
قصة محكمة جدا ورائعة لدرجة انني اعتقدت انها واقعية
2015-04-08 04:17:13
28473
user
6 -
★★OlA★★
القصه رغم انها بادب الرعب الي ان لها احداث مشابهه للواقع
اتقنت واحسنت بوسكوره#
2015-04-07 18:41:33
28460
user
5 -
بنت بحري
حياتنا مليئة بالصدف التي تفوق أحيانا أعتي خيالاتنا ، قد نتذكر أحدهم فنجده بدون مقدمات أمامنا ، بالأمس مثلا تذكرت صديقة لي لم أرها من فترة فوجدت هاتفي يرن وجدتها هي بضحكتها اللعوب الرائعة! لذلك وجدت القصة واقعية جدا خاصة عندما ذهب حسن إلي حيث كان يجتمع مع والده ليصطادا معا ،لعل و عسي يأتيه الهاتف الذي سيخبره عن معني رؤيته.

سمعت كثيرا عن حكايات الصديقات الخائنات اللاتي يكن أكثر شراسة من العدوات ! و الحمد لله دائما أحظي بأوفي الصديقات لا حرمني الله منهن .
سلمت يداك بوسكورة القصة جميلة استمتعت بقراءتها كثيرا . .و شكرا للعطار علي اختياراته. . سلام.
2015-04-07 16:01:17
28457
user
4 -
imane
like it
2015-04-07 14:56:50
28441
user
3 -
آمنة الدريدي - تونس
الفكرة فريدة من نوعها ومميزة لكنها فى جهة ما تعتبر منافية للواقع شيئا ما فالكاتب يحاول اقناعنا بان الرؤي كانت مفتاح حل الاحجية المذكورة لكن كيف خطر له فكرة الذهاب للصيد فجاة و هل هو محظوظ كفاية لتاتيه القطة برجليها يا ترى ؟ ارى بانك لو اضفت لمسات اكثر واقعية لكانت قصتك مبتكرة اكثر و كان بامكانك التحسين من الصياغة في العدد من اجزاء القصة واتمنى قراءة قصة اخرى من تاليفك بفكرة جديدة اكثر واقعية مرفقة باسلوب افضل
2015-04-07 14:56:50
28437
user
2 -
حنان امير
مرحبا بكم جميعا واااااو جميلة مرةة الله يحفظ كل الاخوان سوا والعائلات الله رحيم دائماا سبحان الله قصة جميلة بوسكورة ماشاء الله عليك
2015-04-07 12:04:05
28425
user
1 -
رماح النور
سبحان اللة ربنا ما بينسى احد اللة يخلي الاخوان لبعض بس اقول حسبي اللة ونعمي الوكيل
move
1