الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب ومواقف غريبة

الضواري

بقلم : ناصر - الصومال
للتواصل : [email protected]

المخيف أكثر أن أعينهم لا ترمش حتى و إن وجهت إليها النور
المخيف أكثر أن أعينهم لا ترمش حتى و إن وجهت إليها النور

السلام عليكم أصدقائي.
اليوم سوف أصحبكم في ذكرى جديدة من مخزني الخاص بالرعب الحقيقي ، هل عددكم مكتمل؟ إذا هلموا نبدأ.
الآن نحن في عام ٢٠١٠ م و تحديداً بعد أن عدت من بلد مجاور لبلدي حيث كنت قد قضيت ٤ أعوام بعيدا ًعن الأهل والأحباب بسبب ظروف العمل.
بعد فترة وجدت عملاً لدى شركة كبيرة للاتصالات واستبشرت بالخير ، حيث كانت طبيعة عملي في قسم الجودة ، حيث يكون هنالك الكثير من المراجع ، الكثير من مطابقة العينات و غيرها من الأمور الغير مهمة لنا الآن.

 على أن الوضع يختلف في المساء ، الجو والهواء جميل و عليل خاصة في الصيف.
المنطقة عبارة عن سفح بين جبلين متقاربين جداً ، كثيرة التشققات على الأرض بسبب المجاري المائية وقت الأمطار ، لا يسكنها أو يقربها بشر ( بسبب ما يتداوله الأهالي من قصص حول المنطقة )!

 كنا مجموعة صغيرة ٥ أفراد بالتحديد ،  بالإضافة إلى ٤ من رجال الأمن ، حيث كان من إحدى مهامي أن أنقل جهازاً إلكترونياً من منطقة إلى أخرى على أن أوثق ما يصدر من معلومات.
كل هذا جميل ،  إلى أن تقرر أن أعمل ليلاً !
المشكلة أن معي حارس أمن واحد فقط ، ولا توجد وسيلة مواصلات ، أي أنك يجب أن تسير مسافات طويلة حاملاً الأجهزة والمعدات الأخرى  في تضاريس صعبة من جداول ، هضاب و ومنخفضات عديدة.
 
الآن أنا و رجل الأمن نسير في الظلام على أضواء كشافاتنا ، الصمت ، اللهاث ، العرق والخوف من الضواري كان هو الهاجس المسيطر ، على أننا فوجئنا بعد السير لقرابة ٢ كلم بشيء جعلنا نقف كالأصنام.

كان هنالك رجل يقف في الظلام والمشكلة أنه عار من الملبس ! كان ينظر إلى شيء في الأفق حيث كان يولينا ظهره ، وقفنا برهة نستعيذ بالله من الشيطان الرجيم و نقيم موقفنا !.
 
فجأة تحرك الرجل إلى الأمام و هبط من التلة التي نحن فوقها ، هل نتبعه ؟ بالطبع لأنه لا يوجد طريق آخر صالح ،  إما إلى الأمام أو الخلف فقط ، إلى الأمام إذا.
عندها هالنا المنظر، حيث أننا كنا قد وصلنا إلى موقع حيث يتم فيه التخلص من بقايا الحيوانات التي كانت قد ذُبحت في كل أنحاء المدينة ، من جمال ، أبقار ، ماعز و غيرها !.
 
هل لك أن تتصور كمية الضواري المتواجدة في المنطقة لتقتات على الجيف والأصوات التي صدرت بمجرد أن وقفنا في أعلى التلة ؟ لا أعتقد.
أما الشيء المخيف أن الرجل العاري كان يسير على رجليه في بادئ الأمر غير أنه وقف على أربع عند اقترابه من الجيف والضواري و أصبح هو نفسه يقتات معهم ! على ماذا ؟ طبعاً على بقايا الحيوانات !.
 
أذكر أن قدماي أصبحتا  من عجين ولم أستطع التفكير أو التحرك ، والأسوأ أن رجل الأمن أصدر صرخة عظيمة ثم هرب ، حاولت أن أركض خلفه لكن حملي ثقيل ، الظلام مطبق ، الطريق غير ممهد والرعب يقتلني.

 النتيجة أنني أصبحت وحيداً في الظلام ،  مع كمية الضواري الكبيرة حولي ، الأصوات حولي من كل ناحية ولا أعلم للمعسكر سبيلاً !.
 
ظهر رجل ، ثم اثنان ، فثالث حتى أصبحت محاط بعدد لا بأس به من الرجال العراة الذين يمشون على أربع !.

هنا جلست على الأرض أردد كلمة واحدة طوال الوقت ، الله ، الله ، الله ، الله ، دموعي خذلتني ولم تنهمر لأني جفناي كانا أقرب للجفاف.
جلسوا حولي في دائرة ، جلودهم مثل البشر لكنها متشققة جداً ، الرؤوس حليقة و كذلك الوجوه ليس بها شعرة واحدة ، منهم السمين والنحيف ، الطويل والقصير ، أما المخيف أكثر أن أعينهم لا ترمش حتى و إن وجهت إليها النور !.
 
أذكر كذلك أن أحدهم كان يلوك شيئاً كان في فمه (و كان أقربهم ) فبصقه علي و من لطف رب العالمين أن بصاقه وقع على ملابسي وليس على عيني ، رأسي أو وجهي ! حينها صرخت بأعلى صوتي بالدعاء بأن ينقذني ربي منهم.
 
وفي لحظة كان رجال الأمن يطلقون بعض الطلقات التحذيرية في الهواء على مسافة قريبة جداً من موقعي بعد أن سمعوا صوتي ، حينها نظرت للقوم حولي فرأيت أحدهم يصدر صوت ضحك الضباع و يتبعه الأخرون ،  ثم رأيتهم يثيرون التراب الغبار بأيديهم و أرجلهم  حتى غطانا الغبار جميعاً.
 
غطيت رأسي و دفنته بين يدي و جلست على الأرض حتى أتفادى أي أذى محتمل ، ثم لا شيء !
اختفى كل شيء في لحظة ،  وصل رجال الأمن حيث وجدوني على تلك الهيئة.
 
إلى الآن لا أعلم ما هم هؤلاء الذين تواجدوا هنالك ولا أريد أن أكتشف بنفسي ، هل لديكم جواب ؟.
 

تاريخ النشر : 2020-06-17

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
انشر قصصك معنا
مقهى كابوس
اتصل بنا
فيسبوك
يوتيوب
اين قصتي
عرض متسلسل
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (37)
2020-09-17 19:22:51
373883
37 -
ناصر إلى سليم
أهلا و مرحبا بإبن بلدي..
الصراحة أنني سمعت عن تلك الكائنات عن طريق الكثير جدا من الإخوة داخل و خارج هذا المنتدى، حتى في الثقافات الغير عربية أو إسلامية بغض النظر عن المكان أو الزمان!
يؤسفني حقا أن أخيب أملك لأني و للأسف لم ألتقي بأحدها لا من بعيد أو قريب إلى الآن والحمد لله، و كذلك لأني لست من محبي سرد تجارب تنتمي لأحد غيري!
ولاكن.. سوف أحاول أن أكتب عن واقعة حديثة نوعا في القريب إنشاء الله
2020-08-07 19:13:33
367229
36 -
Albabarr
ما هي الضواري الموجودة في المكان الذي تدور به أحداث هذه القصة؟
2020-07-19 07:31:14
363914
35 -
سليم - الصومال
بما أنك من الصومال فهلا تفضلت بكتابة شيء عن تلك الكائنات التي تمتلك حوافر حمار او قدم ماعز وتتشكل على هيئة بشر ، معلمي حدثني عنها كثيرا
2020-06-24 10:41:15
359304
34 -
سهام الليل
اخ رضوان الحمد لله على سلامتك
اسعدتني رؤية تعليقاتك مجددا ادام الله عليك الصحة و العافية
2020-06-22 11:19:10
358949
33 -
گاندي
حمدوا لله على سلامتك أخ رضوان ، أبعد الله عنك الأمراض ، أسعدتنا عودتك
2020-06-22 08:07:16
358917
32 -
شخصية مميزة الى
فيزة سعد
و
سهام الليل
شك ا لسؤالكما عني حفظكما الله اما غيابي لاني كنت مريضا وشفيت الحمد لله
2020-06-22 08:04:04
358916
31 -
شخصية مميزة الى ناصر
اعانك الله على الموقف الذي كنت فيه اما هاؤلاء ربما مجانين او جماعة لعبدة الشيطان او سحرة او ما ابه يمارسون طقوسا قذرة كأكل الجيغ تمجيدا الشيطان كل شيء ممكن
2020-06-20 07:40:53
358537
30 -
!...
ربما كانوا بشر من بعض القبائل التي تعيش في المناطق النائية
2020-06-20 02:07:25
358486
29 -
فتحي حمد
تجربه مرعبه فعلا.بما ان كل الحيوانات المذبوحه ذكر اسم الله عليها فهي طعام اخواننا من الجن لانهم يجب ان ياكلوا والا ماتوا جوعا.اشكال الجن غير واضحه؟الشخص العاري قد يكون جن متلبس في ضبع.
2020-06-19 20:23:13
358466
28 -
amelia
لقد كنت وحدي ف الغرفه وخفت ان يخرجلي احدهم وانا اعلم ان ذالك لن يحدث ابداً فكيف وانت اللي صارلكك ذا الشيء
2020-06-19 08:33:58
358361
27 -
فتاة مهجورة
اختي سهام الليل.شكرا لطمانتنا على العم أبو سلطان وحسب ما اعرفه من التعليقات في هذا القسم إن هناك تواصل بين ابو سلطان و رضوان الجزائري شخصية مميزة. لذا يمكنك سؤال ابو سلطان عن رضوان، في الحقيقة انا ايضا كنت ساسال رضوان قبل غيابه عن ابو سلطان لكن لم أرد ازعاجهم فأكيد لديهم مشاغلهم خاصة أنهم أمضوا سنوات في التواصل و متابعة كابوس وربما ارهقهم هذا الأمر, تحياتي
2020-06-19 05:58:40
358316
26 -
گاندي
أيضًا العم ابو سلطان غائب منذ فترة ، يارب يكونوا بخير ، هذه الفترة مقلقة بسبب الوباء سنظن من يغيب أنه أصيب
2020-06-18 20:31:21
358287
25 -
Faiza Saeed
فعلاً أين هو الأخ رضوان (شخصية متميزة)!!!
2020-06-18 17:13:38
358251
24 -
گاندي
ليسوا إلا جن والله أعلم ، لولا أن شارك أحدهم الحيوانات بطعامهم لكنت قلت أنهم قبيلة من البشر تختبئ بين الجبال ، لكن لا يأكل بقايا طعامنا سوى الجن والحيوانات ، أيضًا المكان والزمان يشيران إلى أن هؤلاء القوم من الجن

أسوأ لحظة هي تحوّل قدميك لعجين ههههه ، يحدث لي هذا في الكوابيس
2020-06-18 16:14:13
358242
23 -
Faiza Saeed
قصصك مخيفه جداً
2020-06-18 15:43:00
358234
22 -
ناصر إلى عبد السلام
ممكن جدا أخي والله أعلى وأعلم.

شكرا على مرورك الطيب صديقي و تحياتي للأخ مصطفى مجدي.
2020-06-18 15:40:32
358233
21 -
ناصر إلى Mostafa Magdi
بارك الله فيك أخي الحبيب..

سعيد جدا بمرورك صديقي الطيب.

تحياتي لك و لشعبك الكريم و لك الشعوب العربية والإسلامية.
2020-06-18 15:36:15
358231
20 -
ناصر إلى مستشعر بالطرف الآخر
شكرا يا أخي على النصيحة.. سأحاول أن أتذكرها في المستقبل إنشاء الله.
2020-06-18 15:25:41
358228
19 -
سهام الليل
تعليقي قبل ان اقرأ القصة تحية لكل القراء
مؤخرا اغلبية المعلقين الدائمين و الاوفياء لم نعد نرى تعليقاتهم اتمنى ان يكونو بخير و على رأسهم العم ابو سلطان و ثانيا شخصية مميزة
بالنسبة للعم ابو سلطان فاطماننت عليه و يبعث لكم تحياته و سلامه اما شخصية مميزة فنتمنى ان يطمننا عليه او من يعرف له طريق يخبرنا اخباره
2020-06-18 10:55:07
358174
18 -
عبد السلام
بسم الله الرحمن الرحيم قصتك هذه وقصة سحر الليل لمصطفى مجدي من القصص الخارجة عن النمط المالوف لقصص الجن لعل مارايته هو ممن وصفه الله تبارك وتعالى ويخلق مالاتعلمون او لعله من الغيلان شكرا جزيلا لكما على مساهمتيكما المرعبتان المثيرتان النادرتان
2020-06-18 10:13:45
358162
17 -
فكتوريا
قصتك طبيعيه
2020-06-18 08:02:58
358149
16 -
Mostafa Magdy
موقف شديد الاثاره والغرابة ، تستوقفني كثيرآ التجارب والقصص التي تمر بها تحمل طابع الاكشن ...
تحياتي لك ناصر ولأهل الصومال
2020-06-17 21:33:51
358099
15 -
Ali Mohammed (مستشعر بالطرفِ الآخر)
قصة رائعة يا ناصر ،، أحسنت ،،
سأخبرك بحسب خبرتي وما لممته طيلة حياتي ،،
أولئك الذين مررت بهم من الحاقدين على البشر ،، أولاً ،، في الوقتِ نفسه من يتغذون على فضلاتِ البشر ..!! هاهاهاهاهاهاه
هل رأيتم المفارقة ،، بصاقة عليك ، دليل على الحقد والكراهية لبني آدم ..
كان عليك ألا تعيرهم أي إهتمام كما ايضاً ألا تهرب منهم أو تتحاشهم ، بل وامضي قدماً مخترقاً صفوفهم ،، وبكل ثبات ،،
حيث سيكون الأمرُ مختلفاً كلياً ،، إن فعلتَ ذلك يا صديقي..

وشكراً
2020-06-17 20:51:50
358096
14 -
ناصر إلى عبد الله المغيصيب
أخي الكريم..
أشكرك على إطرائك اللطيف و أتقبل تسائلاتك بكل رحابة صدر.
وحتى أحاول أن أجيب عن بعض تحفظاتك..
لم تابعنا التقدم عند رؤية الرجل العاري؟
لأنه من الممكن جدا أن يكون رجل مجنون يمشي في حال سبيله، من الوارد أن يكون رجل تحت تأثير مخدر ما، ممكن و ممكن و ممكن... لاكن بصراحة لم نتوقع أن يحصل ما حصل!!

أما عن الرائحة!
صحيح الرائحة كانت في الأجواء ولاكن لم ننتبه إليها كثيرا في ذلك الوقت! من الوارد أن إتجاه الرياح كان إلى الإتجاه المعاكس!

ثم بخصوص الحارس..
لم أستطع اللحاق به لأن الخوف سيطر علي في البداية ثم الصرخة جعلتني أفزع أكثر! حاولت الركض مع الأجهزة ولاكني لم أستطع، و حين تخلصت منها، كأن الرجل سبقني بمراحل! هل حاولت الركض في الظلام على أرض وعرة من قبل؟! الأمر صعب للغاية يا صديقي!

من البديهي جدا أن تحاول النظر إلى ما يهدد حياتك إن كنت في خطر و محاصر، على الأقل حتى تبحث عن منفذ لعل الله تبارك الله ينجيك! من الصعب أن أنظر للسماء، أو أن أغمض عيني و أتمنى أن يذهبوا، صحيح؟!

أما عن توقيت رجال الأمن.. بصراحة مر الوقت بسرعة بسبب تتابع الأحداث ولا أستطيع أن أحسم القول عن كيفية وصولهم، ولاكن هنالك لطف الله تبارك الله.

أخيرا وليس آخرا أخي الحبيب، أنا لا، لم ولن أبحث عن الشهرة أو الإهتمام عندما أسرد مشاركة! ثم على فكرة، المغامرة الوحيدة كانت مع ساحر المقبرة حيث كنت أنا من ذهب إليها سعيا! أما باقي المشاركات لم أفعل إطلاقا!

تقبل تحياتي
2020-06-17 20:04:07
358093
13 -
ناصر إلى أخت من أخوات الجن
من الممكن جدا أن يكونوا من الجن والله أعلى وأعلم..
أما بخصوص أصواتهم لم تكن ضحكات عادية أبدا.. بل كانت أصوات الضباع! هل سمعتي صوت الضبع من قبل؟!! إنه يصدر صوتا أقرب لضحك الإنسان.
2020-06-17 20:00:24
358092
12 -
ناصر إلى قطر الندى
أشكرك أختي على المرور.. و تقبلي تحياتي
2020-06-17 19:19:35
358088
11 -
رحيل الأمنيات
تعليقك ..انا أوافقك الرأي أخ عبدالله المغيصيب
لا تعليق واكتفي برأيك
2020-06-17 17:59:19
358071
10 -
احمد س
قصة ومغامرة راءعة لا اظنك ستعمل في هكذا عمل او وظيفة بعد الذي جرى معك او ستذهب الى خارج المدن او القفار هم وحوش ام جن الله اعلم لكن انا متفق معك انهم يتواجدون بمناطق الارضي المنتشرة بها شقوق في الارض المظلمة لكن الكشاف بحد ذاته سلاح يخيفهم ولكن مااستغرب له قبل ان تتبعا الرجل وعند اي لقاء مع جن تصيبكما قشعريرة لدرجة تشوك الراس سبحان الله هذا احساس بخطر وربما الجسم يفرز هرمون الاندريالين لتتصرفا باكثر عقلانية وتتخذا القرار بالرجوع الى الخلف و الفرار وليس اي فرار في رمشة عين انتو في وسط مقر الشركة والحراسة مع بقية فريق العمل ما اعجبني انكما لم تصيحا بذكر الله المهم الحمد لله على سلامتك
2020-06-17 16:54:07
358049
9 -
سرمد
انت محظوظ وانت باقي على قيد حياة لانهم اشرس انواع جن الوحشي حالهم مثل الامم متوحشة في عالم البشر هولاء هم معاشر غول وسعلاة قبيلة كبيرة جدا تاكل لحوم جيف وعظام يحيوانات شرسة وحقود في اطباعهم دينهم يعبدون ابليس لعنة الله علية
2020-06-17 16:53:55
358048
8 -
قطر الندى..... رماد الماء
تسلمى كتير
2020-06-17 16:25:16
358045
7 -
رماد الماء .....الي قطر الندى
الضواري هي الحيوانات المفترسة والمتوحشة
2020-06-17 16:21:09
358042
6 -
رماد الماء
اذا كنت مكانك كانوا سيجدونني يابسة ك قطعة من الخشب من شدة الخوف والفزع
يا ربي ما هذا الموقف
يمكنك ان تألف كتاب رعب مما حصل معك من اهوال
2020-06-17 15:56:46
358037
5 -
امرء القيس العامري
الضواري أي الحيوانات المتوحشة
2020-06-17 15:27:26
358031
4 -
سوso
يمكن يكونوا سحرة
2020-06-17 15:23:39
358030
3 -
‏عبد الله المغيصيب
‏سلام عليكم مساء الخير على الجميع

‏في البداية أخي الكريم صاحب التجربة ‏حضرتك ما شاء الله بالإضافة إلى المخزون الذي حكيت عنه ‏من تجارب غريبة ومخيفة
‏حضرتك تملك اسلوب سردي فني ادبي ‏مميز وممكن تنتقل إلى كتابة مقالات في أقسام أخرى في الموقع أو حتى الى خوض ‏محاولة تأليف ولو قصة قصيرة ونشرها في قسم الأدب ‏هنا في الموقع وأنا اتوقع لك ‏المزيد من النجاح والوصول إلى مساحة أوسع من جمهور الموقع
‏هذا عن موهبة حضرتك ‏أخي الكريم اما بالعودة إلى مضمون التجربة

‏بالتأكيد تكفي حسب الرواية أن تكون مقطع من فيلم رعب ‏قد لا يتحمله حتى بعض المتابعين فما بال من عاش التجربة بنفسه واستطاع ان يعود منها ليرويها

‏لكن تعلم أخي الكريم وحضرتك ما شاء الله يبدو ضليع في الكتابة أن هنالك فرق ما بين التجربة والمغامرة وما أراه هنا يبدو أقرب إلى المغامرة وان ‏كانت بلا تحضير وفيها وجه من المصادفه
‏وبالتأكيد مغامرة مثل هذه هي بقدر ما تسلب الالباب بفصولها
‏هي كذلك سوف ‏تجعل صاحبها محط لبعض التساؤلات من باب الفضول اولا وصولا الى ترسيخ فكره ما عن ماحصل وتبقى ‏القناعة من عدمها أمر نسبي وما لا يدرك كله لايترك جله

‏ومن ذاك ‏أخي الكريم على سبيل المثال

‏لماذا تم اتباع الرجل ‏العاري أو ذلك المخلوق مهما كان ‏مع انه جميع الأجواء كانت مريبة وخطوه مثل هذه تعتبر في قمة المخاطرة وعلى مجرد شخصين اثنين

‏كذلك كيف ما تم اتنبه إلى رائحة تلك الجيف ‏قبل الوصول إلى بقعتها ‏ومعروف انه رايحة جيفة واحدة تشم ‏من على بعد عشرات الأمتار فما بال مكب لها

‏كذلك كيف ذهب حارس الأمن وعاد ‏بالدعم كما يبدو والمسافة كما في التجربة فوق اثنين كيلو ‏ناهيك عن الظلام والتضاريس المتعرجه

‏كذلك لماذا سوف يلفت انتباه شخص بمثل هذه الوضعية بين الحياة والموت رموش اوجفون ‏إذا كانت ترمش او لا ‏مهما كانت قوة الكشاف فإنه لا الحالة ولا الظلام تكفي للوصول إلى كل تلك التفاصيل

‏وأخيرا شخص يتعرض إلى الهجوم من أي مخلوق كان ويحمل ما يحمل أليس من البديهي أنه يتخلص من أي حمل لينجو بحياته

‏وشكرا تحياتي
2020-06-17 15:07:35
358028
2 -
أخت من اخوات الجن
اخي تجربتك غريبة فعلا...
اعتقد انهم من الجن المفترس الذي يفترس مايجده ...لانهم ضحكوا وهذا دليل انهم عاقلون ويفهمون ...ولهم قدرة على التشكل

لكن بصراحة موقف مخيف جدا لاتحسد عليه
2020-06-17 14:20:52
358019
1 -
قطر الندى
يا ربي موقف لا تحسد عليه قرأت كل تجاربك اما هذه التجربة مرعبة جدا مجرد التفكير فيها يقشر لها الأبدان
المقدمة جميلة لكن القصة من المووت ¡

ماذا تعنى كلمة ضوارى؟ ؟؟
move
1
close