الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب ومواقف غريبة

رعب المواقف المحرجة

بقلم : أبو عدي - اليمن

لا زلت إلى اليوم أشعر بالحرج منها كلما رأيتها.
لا زلت إلى اليوم أشعر بالحرج منها كلما رأيتها.

مرحباً بك أيها القارئ الكابوسي الرائع ، هل سبق وحدث لك موقف مرعب وفي نفس الوقت محرج أيضاً ؟ هل تمنيت أن تنشق الأرض و تبتلعك في لحظة فعلت فيها تصرفاً محرجاً وأن يعود بك الزمن إلى الوراء ؟ لا تقلق يا عزيزي فالملايين في هذا العالم قد مروا بالتأكيد بمواقف مثل هذه بما فيهم صاحب المقال الذي تقرأه الأن (أنا طبعاً ) .
وسأذكر بعض من هذه المواقف التي مررت بها في حياتي والتي جمعت بين الرعب والإحراج.

في المقبرة ليلاً:

في احدى الليالي وبينما كنت أسمر مع أبناء قريتي في أحد منازل القرية جاءنا أتصال بخبر مفاده أن أحد أبناء القرية توفي في مستشفى في المدينة وطلبوا منا تجهيز قبر لكي يتم الدفن في الصباح الساعة العاشرة ، كان الليل حينها قد انتصف وبعد كلام وأخذ ورد قررنا أن نقوم بحفر القبر ليلاً فلا يأتي الصباح إلا وهو جاهز ، وكنت أنا الذي أصريت على هذا الرأي ( لا أخفي عنك عزيزي القارئ أنني أحب الظهور ، فشخره يعني ) والذين جاءوا معي أتو مرغمين وكارهين وكنا كلنا ثلاثة ،

المهم ذهبنا للمقبرة ومعنا المصابيح اليدوية القديمة وبدأنا في حفر القبر فلما تعمقنا في الحفر قليلاً ، قالوا : يجب أن يظل واحد فقط يحفر ويملئ لنا الزنابيل (أوعيه كبيرة) بالتراب ونحن نأخذها منه وعندما يتعب ينزل آخر بدله ، كنت أول من نزل وكانت أول مرة فيها أحفر قبراً ، توقفت قليلاً وقلت في نفسي : القبر ما زل قصيراً سأطيله قليلاً ، و بدأت أحفر في الجنب حتى توسعت إلى القبر المجاور للقبر الذي أحفره و أنا لا أعلم ، واستمريت في الحفر وأصحابي يضيئون لي بالمصابيح حتى كانت الضربة الأخيرة التي هدمت ما تبقى من جدار التراب الذي بين القبرين وسقطت ودخلت يداي مع المعول إلى فوق القبر الثاني ،

لم يهمني الرضوض التي تعرضت لها يداي وذراعي ولكنني أحسست بقماش تحت يدي و أشياء لم يكد مخي يكتشف أنها عظام حتى صحت صيحة أيقظت الموتى في قبورهم ، فزع أصحابي لما سمعوا صيحتي و ألقوا المصابيح وهربوا ، وظللت أصرخ وأصرخ وأحاول الطلوع من الحفرة لكن رجلاي شُلت تماماً ، حتى هدأت قليلاً واستجمعت ما بقي لدي من قوة واستطعت الخروج من القبر ، ذهبت للبيت ولم أحضر الجنازة ولا الدفن ولا حتى العزاء بسبب الحرج الشديد الذي كنت أشعر به خصوصاً أنني من أصريت على أن نحفر القبر ليلاً وكنت أقول : أنتم جبناء وعيب علينا أن يأتي الصباح ولم نقم بحفر القبر ، وعندما قبلوا رأيي أحسست بنشوة وكأنني محمد الفاتح حين فتح القسطنطينية.

أنا وعمتي والكيس :

في إحدى المرات وبينما كنا في زيارة لعمتي في قريتها ، وكان أهل القرية ينامون في أكياس كبيرة نسميها شوالات تغطي الواحد من رأسه إلى قدميه وكأنه مومياء ، في الليلة الأولى وبينما كنت نائماً داخل الكيس جاء أبن عمتي يمزح معي وقام بركلي عدة مرات و أنا داخل الكيس ثم هرب ، قررت في الليلة الثانية أن أنتقم منه ودخلت لغرفته و رأيت الكيس وظللت أركله بكل قوة وحقد ، ولكن مهلاً هذا ليس صوت أبن عمتي ! توقفت قليلاً و ما لبث الذي داخل الكيس أن أزاحه قليلاً وظهر رأسه وكانت عمتي ( يا نهار أسود) وهي تصرخ : ماذا تفعل أيها المجنون! في تلك اللحظة أسود وجهي تماماً وتصببت عرقاً من كل شعرة وجلست أتحدث بكلمات ولغة غير مفهومة ، بالكاد نطقت وأخبرتها أن أبنها فعل بي هكذا و أنا أردت الانتقام ولم أعلم أنه انتي ، ثم أجهشت ببكاء غبي ، ضحكت عمتي وتفهمت الموضوع وقالت : لا عليك أبداً ، بعدها خرجت من الغرفة أنا أفكر في قتل أبن عمتي.

آخر موقف عزيزي القارئ حدث في بيتنا وكان أثناء زيارة بعض الأقارب لنا ، استيقظت في منتصف الليل أريد الذهاب إلى الحمام -أكرمك الله- وكان البيت ظلاماً و أنا كنت معتاداً أن أذهب إليه ثم أرجع في الظلام بدون أن أضئ الصالة أو حتى الحمام ، في تلك اللحظة كانت أبنة خالي والتي تكبرني بعامين تستعد للخروج من الحمام بعد أن أطفأت ضوءه ، كنت أمشي و أنا شبه نائم ولم أعلم أنها هناك ، في نفس لحظة خروجها من الحمام مددت يدي لأفتح الباب وإذا بي أمسك كتفها ، هي صاحت بقوة وأنا ارتعبت وصحت أيضاً وظللنا هكذا أنا ممسك بها وأصيح وهي تصيح حتى خرج أبي بسرعة وأضاء البيت ليراني ممسك بابنة خالي ونحن الاثنان نصيح ، كان هذا كفيلاً بأن يصفعني صفعة هربت بعدها لغرفتي وأغلقت الباب على نفسي ولم أذهب حتى للحمام لقضاء حاجتي ، فهم والدي ما حدث من ابنة خالي التي لا زلت إلى اليوم أشعر بالحرج منها كلما رأيتها.

كانت هذه بعض المواقف المرعبة والمحرجة التي تعرضت لها عزيزي القارئ ، ولا أخفي عنك أن هناك مواقف أشد إحراجاً لدرجة أنني أفكر أحياناً وأقول لنفسي هل سأقرأ هذه المواقف في صحيفتي يوم القيامة (تفكير ذكي صح) تحياتي لكل الكابوسيين.
 

تاريخ النشر : 2020-06-19

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
انشر قصصك معنا
قصص
من تجارب القراء الواقعية
إكتئاب
إنهيار
وعدني بالزواج
Dahlia noire - ارض الله
عجوز شاركتني فراشي
ابو رامي - اليمن
شبح العناية المركزة
عامر صديق - مصر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje
load
تعليقات و ردود (61)
2020-06-25 11:32:05
user
359527
61 -
أبو عدي إلى Faiza saeed
شكرا جزيلا لكي أختي الكريمة على مرورك وكلامك الذي أسعدني
2020-06-25 02:44:39
user
359457
60 -
Faiza Saeed
مقال مميز جداً وطريف واسلوب سرد ممتع.. اتمنى ان لا تتوقف كتاباتك
2020-06-23 14:22:16
user
359153
59 -
أبو عدي إلى آفاق
ههههههههه دامت ضحكتكي أختي الكريمه ..وبالنسبه لعمتي فقد كان رد فعلها غاضبا وممزوجا بالدهشه ولكنها ما إن فهمت ماحصل حتى تفهمتني ولم تعنفني ..شكرا على مروركي الجميل
2020-06-23 12:59:48
user
359137
58 -
آفاق
موقفك مع عمتك اضحكني كثيرا ههههه
وخاصة حينما اتخيل نفسي نائمة في داخل كيس النوم ويأتي أحد من ابناء اخوتي ويركلني فأقوم مفزوعة والله لا استطيع أن اتخيل ردة فعلي حينئذ ههههه
2020-06-23 03:29:04
user
359079
57 -
أبو عدي إلى Mo0onitta
الله يسلمك يارب وشكرا على المرور الرائع
2020-06-23 00:10:58
user
359068
56 -
Mo0onitta
ههههههههههه في زحمة قصص الرعب والدم والخزعبلات غيرتلنا المود تسلم اناملك والله لا يعودها من مواقف
2020-06-22 09:50:53
user
358942
55 -
أبو عدي الى شخصيه مميزة
الحمد لله عدت بسلام ههههههههههه
2020-06-22 09:36:37
user
358939
54 -
أبو عدي إلى ميني
هههههههههههههه تدووم ضحكتك ونورتي الموقع والله وشكرا على مرورك الجميل
2020-06-22 07:42:28
user
358910
53 -
شخصية مميزة الى ابو عدي
اظن انك ستصاب بسكتة قلبية على لا سيء من مواقف كهذه
2020-06-22 06:27:23
user
358895
52 -
ميني
ههههههههههههه أول شي ضحكتني كتير وتخيلتك بهالمواقف التلاتة صوت وصورة
2020-06-22 04:52:56
user
358885
51 -
أبو عدي الى فتحي حمد
هههههههههههه لا اعرف لماذا مواقف كهذه تحدث لمن اسماؤهم فتحي..انا اسمي فتحي ايضا هاهاها هههههههه
2020-06-22 03:55:50
user
358881
50 -
فتحي حمد
ههههههههه نسيت ان اضحك هاها مواقف تقتل من الضحك.تذكرت مواقف اثناء الجامعه في الليل قطط صغيره تحذق بي واظن ان احداها ضحك فعلا او انا تخليت وعندما رجعت من نفس المكان كان الفط موجودا فقلت اما انا او هو فنظرت له بحده حتى هرب .موقف ثاني كنت راجع ليلا احمل امتعه ثقيله وكان حذائي يصدر صوتا غريبا ثم شعرت بثقل فوق اكتافي فقلت حسنا ها هو الجني قفر فوق ظهري شعري انتصب رعبا في كلا الحالتين هاها
2020-06-21 12:32:03
user
358764
49 -
أبو عدي إلى Elisabeth
تدووم ضحكتك أختي العزيزة ..شكرا على مروركي الجميل
2020-06-21 09:28:15
user
358744
48 -
Elisabeth
هههههه اضحكتني والله شكرا لك
2020-06-21 04:39:39
user
358706
47 -
أبو عدي الى كاندي
وبالنسبه لهروب أصحابي فمن الواضح انهم يحبونني جدا ههههههههههههههههههههه
2020-06-21 03:54:00
user
358700
46 -
أبو عدي الى مستشعر بالطرف الآخر
الشكر الجزيل لك وانا تحت أمرك ولا يهمك يابن بلدي المبدع
2020-06-21 03:52:14
user
358699
45 -
أبو عدي إلى كاندي
أسعدني تعليقك جددا وشكرا على مشاركتكِ بالموقف الذي حصل معكي هههههههه
2020-06-20 22:33:48
user
358687
44 -
Ali Mohammed (مستشعر بالطرفِ الآخر) إلى ابو عدي
لو سمحت لا تبخل ببقية المواقف التي حدثت لك ، إن كانت كهذه المواقف الثلاثة المحرجة ،،

وشكراً لك يا ابو عدي ..
2020-06-20 20:03:50
user
358666
43 -
گاندي
موقفك مع ابنة عمك يهون مقارنة بموقفي

كنا يومًا أنا وقريباتي مجتمعات في بيت إحدانا ، فلعبنا لعبة ثم هربت أنا لطابق علوي ودخلت راكضة لغرفة مظلمة وأغلقت الباب على نفسي بالمفتاح لأتفاجأ أن زوج قريبتي نائم فيها لوحده ، من شدة الاحراج تأسفت بتوسّل ، وهو من شدة إحراجي انحرج وتأسف هو الآخر ، وكنت على علم أني عندما أخرج من الغرفة سيكون في انتظاري إحراج أكبر من زوجته وباقي قريباتي ، ولكنهن انهرن من الضحك

كنت أظن أن زوجها غائب فنحن معتادات أن لا نجتمع في بيتها إلا أثناء سفره لأنه دائم التنقل بين مدينتين
تسرعت في تلك الليلة مع أن من عادتي أكون حريصة وأكرر سؤالي للتأكد من أنه غير موجود ، إلا في تلك المرة لم أسأل
2020-06-20 19:43:46
user
358658
42 -
گاندي
رعب الموقف الأول يفوق إحراجه بكثير ، يا الله لو كنت مكانك أعتقد أن مظهري سيصبح كالوحش من الفزع ، وما سيزيد الرعب هو هروبهم ، وأكثر شيئ مضحك هو هروب رفقاءك ، كنت تستطيع الكذب عليهم أنه حصل معك أمر خارق لتتخلص من الإحراج ، مع أنني لو مكانك أعترف لأن معك الحق أن تخاف ، فهم أيضًا خافوا لمجرد صراخك قبل أن يروا أي شيئ ، يعني الحال من بعضه هههه

أما موقف عمتك غايةً في الإحراج ، لااا يُنسى

أنا مثلك عندما أقف موقف محرج أو أفعل شيئ محرج أتساءل هل سأقرأه أيضًا في صحيفتي ، وإذا فعلت شيئ بيني وبين نفسي أخجل من الجن
2020-06-20 14:07:37
user
358583
41 -
أبو عدي إلى كامل
ههههههههه حياك الله أخي العزيز ودامت ضحكتك...بالطبع هذه مواقف حدثت معي على فترات متقطعه ونقلتها لكم كما وقعت ..وأشكرك على مرورك وتعليقك الذي أسعدني
2020-06-20 14:04:56
user
358581
40 -
أبو عدي الى القطه الشقراء
شكرا لمرورك
2020-06-20 13:59:30
user
358580
39 -
أبو عدي إلى بقايا ذكريات
تدوووم ضحكتك وشكرا على المرور الجميل
2020-06-20 13:47:50
user
358576
38 -
كامل
هههههههههههههههههههه من أين لك هذا يا رجل كل المواقف مضحكة خصوصا مع بنت خالتك هههههههههههههخخخخخخخ تصرخ و ما زلت ممسكا بها ه‍ههههههههههههههه و الله أنك مسلي يا رجل تمت الإضافة للمفضلة ،لكن أمانة هل القصص حقيقية بالفعل ههههههههه أحسنت
2020-06-20 13:23:01
user
358571
37 -
القطة الشقراء
قصص مضحكة ممزوجة بقليل من الرعب
2020-06-20 12:27:26
user
358561
36 -
بقايا ذكريات
هههههه اضحكتني بشدة ... لاول مرة يلتقي الرعب والفكاهة في مقال في مقهى كابوس ....
2020-06-20 11:01:43
user
358551
35 -
أبو عدي إلى جلاد
هههههههههه تدوم ضحكتك
2020-06-20 10:20:50
user
358548
34 -
أبو عدي إلى أكما
تدووم ضحكتك صديقتي وأختي العزيزه أكما وأنا اللي أفتخر بصداقتك ومرورك وكلامك ..ربنا يحفظك يارب
2020-06-20 10:09:00
user
358547
33 -
جلاد
القصه الأولى ضحكت عليها حتى بدت نواذجي
2020-06-20 07:35:48
user
358534
32 -
أكما
رائع يا أبا عدي،و الله ضحكت جداً
قصص رائعة و أسلوب كتابة أكثر من رائع
أفتخر بك صديقي العزيز
2020-06-20 07:05:41
user
358529
31 -
أبو عدي إلى مالك
حياك الله أخي الكريم وأدام ضحكتك وسعادتك...أسعدني مرورك كثيرا وأشكرك جدا على تعليقك وافتخر بكلامك ..وأسمى تحية مني إليك
2020-06-20 06:47:26
user
358526
30 -
مالك
ههههههههههههههه يا أخي ضحكت من قلبي نادرا ما أقرأ موضوعا طريفا بهذا الشكل و يكون يستحق هذا التفاعل و أكثر فعلا متميز جدا و أتمنى أن تكتب ما حصل معك من مواقف أخرى تحياتي لك على حس الدعابة و الطرفة الذي تملكه
2020-06-20 06:13:22
user
358524
29 -
محمد الامير
ربنا يسعدك اخي ابو عدي
2020-06-20 05:19:36
user
358520
28 -
محبة القراءة
أسعدني تعليقكي أختي الكريمه وأدام الله ضحكتكي
2020-06-20 05:18:20
user
358519
27 -
أبو عدي إلى الأميره شهرزاد
ههههههههه أدام الله ضحكتكي أختي الكريمه وسررت بمروركِ الجميل
2020-06-20 04:51:45
user
358515
26 -
محبة القرأة
السلام عليكم للجميع
هههه مضحك و محرج.أضحكني الموقف الأخير،حيث وضعت يدك على كتف إبنة خالك و جلست تصرخ هههههههههههه.و كأني تذكرت مشهد فيلم^_^
2020-06-20 04:29:59
user
358508
25 -
الامیره شهرزاد
اول مره ادخل هذا القسم واقراء وانا اضحک باعلی صوتی هههههههههههههههه اسعدک الله لکن موقف مرررعب وانا تخیل ایدک تلمس الکفن
2020-06-20 04:25:19
user
358507
24 -
أبو عدي الى علي محمد
أدام الله ضحكتك أخي العزيز
2020-06-20 04:24:34
user
358506
23 -
أبو عدي الى فتحي حمد
حياك الله أخي الكريم وشكرا على مروك
2020-06-20 04:22:58
user
358505
22 -
أبو عدي الى مستشعر بالطرف الآخر
حياك الله أخي الكريم ومسرور بمرورك الرائع وافتخر بتعليقك ..وأبعد الله عنك كل الضجر
2020-06-20 04:19:51
user
358504
21 -
أبو عدي الى أم البراء
ههههههههه أدام الله ضحكتكي أختي الكريمه
2020-06-20 04:18:46
user
358503
20 -
أبو عدي الى محمد الأمير
حياك الله أخي الكريم أسعدني مرورك...والقصه رائعه ومضحكه وذكيه هههههههههههه
2020-06-20 04:17:17
user
358502
19 -
أبو عدي إلى مها الخليج العربي
تدووم ضحكتك أختي الكريمه
2020-06-20 04:16:31
user
358501
18 -
أبو عدي الى عطعوط
حياك الله أخي الكريم وشكرا على مرورك الجميل
2020-06-20 04:15:03
user
358500
17 -
أبو عدي إلي مجنن الجن
ههههههههههههههههههههه بالضبط
2020-06-20 03:24:50
user
358496
16 -
مجنن الجن
الموقف التاني فقشنة ضحك.. خرجت كلمات ولغة غير مفهومة داموومممموواللهووممم ههههههههه والله تخيلت اللي حصل.
2020-06-20 03:04:23
user
358493
15 -
أبو عدي إلى ناصر
أشكرك جزيل الشكر على تعليقك الذي أسعدني ورفع من معنوياتي وأدام الله ضحكتك
2020-06-20 03:02:39
user
358492
14 -
أبوعدي الى حنين
حفظكي الله ورعاكي وشكرا على مروركي الأجمل
2020-06-20 03:00:29
user
358491
13 -
أبو عدي إلىMostafa Magdy
أشكرك على مرورك الجميل وأسعدني تعليقك
2020-06-20 02:36:02
user
358488
12 -
علي محمد
متت من الضحك،أحسنت اعجني قصصك
عرض المزيد ..
move
1
close