الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : قصص من واقع الحياة

حياة مليئة بالتعب

بقلم : مالك الالم 

أصبح حالي كمن أخذ عقار مليْ بمادة تنشر الخوف والهلع
أصبح حالي كمن أخذ عقار مليْ بمادة تنشر الخوف والهلع
 
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته ، أنا شاب أبلغ من العمر 22 عاماً ، سأروي لكم قصتي و أتمنى أن تساعدوني .

في البداية وُلدت في أسرة متواضعة في بلد جميل ، وُلدت كأي طفل له أبوين يحبون أطفالهما ويصرفون أرواحهما من أجلهما ، لكن شاءت الظروف أن تتغير أحوالي ، ففي عامي السادس دخلت المدرسة أخيراً ، لن أقول متشوقاً بل متسائلاً ما هي المدرسة ومن فيها ؟ جاء ذلك اليوم الذي كنت أحمل فيه سندويشتي وحقيبتي استعداداً للذهاب وكانت الصدمة أنه في احدى الحصص طلبت من المعلمة أن اذهب للحمام (التواليت ) وحدث ذاك الشيء ، تعرضت لمحاولة اغتصاب ! كانت بعنف دمر طفولتي ودمر نفسيتي ، إلى الأن أنا تائه لا أدري ماذا أفعل ؟ قد تتساءلون لماذا لم تخبر أهلك ؟ سأجيب : من الصدمة لم أستطع أن أخبرهم خوفاً من المسائلة ، فالحمد لله أنها كانت محاولة لاغتصابي ولم يحدث ... فعلي ، فأنا أصلي يومياً لذلك .

أهلي كانوا مشغولين بصراعهم ، كانوا ليلاً نهاراً في نقاش حاد وكان أبي دائماً يضربنا ويضرب أمي ، كم أتألم عندما أتذكر منظر أمي وهي تهان ! أشعر أنني أود لو أنني لم ألد على هذه الدنيا .

بعد ذلك اليوم أصبح حالي كمن أخذ عقار مليْ بمادة تنشر الخوف والهلع ، لم أكن أعلم أن ما حصل معي هو موضوع جنسي و أنه خطير ، لم أكن اعلم ما هو الجنس أصلاً ، بدأ الخوف يتغلغل إلى قلبي وعقلي و بدوت كالمجانين لا أشعر بما أفعل ، فقد أبالغ بما أقول لكن هذه هي الحقيقة أنا الأن ، حيث الأن 2020 م في زمن كثرت به المصائب أشعر بالألم ، أشعر بالأسى و لا أعلم ماذا أفعل ، هل أصرخ ، أم أبكي ، أم انتحر ؟ لقد ترعرعت في عائلة مسلمة و أنا ملتزم والحمد لله ، فكلما أتذكر الانتحار أتذكر النار و أنه الطريق الوحيد للنار ، فأنا أحب الله ، أحبه محبة صادقة .

كل هذا ولم أبدأ بمعاناتي أ اليوم أنا مجنون بالمعنى الحرفي للكلمة ، مجنون لأنني لم استطع تجاوز الصدمة ، أريد منكم الرأي هل أنا مجنون أم مريض نفسي أم ماذا ؟ أنا الأن أعاني من الوسواس القهري و أعاني من القلق و أعاني من الاكتئاب و أعاني من الرهاب الاجتماعي ، هكذا الطب النفسي يشخص حالتي ، فمن المستحيل أن تجتمع كل هذه الأمراض في شخص واحد أ أما على الصعيد الديني و أنا أثق به أكثر يشخصني بأنني مصاب بمرض روحي .

لا أعرف ماذا أقول ؟ أنا الأن منطوي على نفسي و أخاف من العالم ولا استطيع النظر باعين الناس ولا استطيع أن أحدثهم ، واذا حدثني أحد أعصب في وجهه و أذهب ، عرضت نفسي للطب النفسي وأخذت عقاقير نفسية ، كل ما أود قوله عن هذه الأدوية أنها مجرد أدوية تجعلك تدفع المال لتدمن عليها ، فهذه هي تجربتي .

في طفولتي وبعد تلك الصدمة بدأت أحلم بالكوابيس و أتبول على نفسي و أنا نائم و أمشي و أنا نائم ، نعم كنت أمشي و أنا نائم و أتحدث و أصرخ ، والى الأن أنا أجلس لوحدي و أتخيل أناساً وأتكلم معهم .

لقد عرضت نفسي على كثير من الشيوخ لكن لم يحدث شيء ، فأنا ما زلت كما أنا أعاني من أشياء لا يتحملها عاقل ، لا استطيع لمس الأشياء خوفاً من الاتساخ وخوفاً من القذارة .

أنا أعيش في معاناة لا يعلمها إلا الله ، كأنني مسكون ولن أكون كالذي يفترض افتراضات ، فأنا كما يقولون لست بكامل قواي العقلية ، كل ما أفكر به هو الانتحار ، لكن حبي لله يمنعني.

 لا استطيع أن أخبر أحداً من أهلي خوفاً من العار ، فهناك وساوس تقتلني شيئاً فشيئاً ، لا أدري هل الله يحبنا ؟ هل الله يختبرنا ؟ واذا يختبرنا  فغيري لا يستطيع الإنجاب على سبيل المثال ويعتبرها مصيبة ، وأنا أتمنى أن تكون مصيبتي كمثل هذه المصائب فسأحمد الله .

 أنا دماغي مملوء بالخيالات الجنسية والألم النفسي ، فما ألبث للوضوء للصلاة إلا و أتتني هذه الأفكار حتى الجأ للوضوء مرة أخرى .

 يا الله ساعدني أريد العيش بسلام ، أريد أن أشعر بالراحة ، أريد أن يصبح لي أصدقاء و أريد أن أكمل جامعتي بتفوق ، حياة بلا أصدقاء ولا سعادة ولا راحة ولا زواج هي عبارة عن دمار ، أتركوا لي تعليقاً قد ينقذ حياتي ، وشكراً.

تاريخ النشر : 2020-06-21

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

أرجوكم طمنوني
ايمان - المغرب
معاناتي في التأخر بالجامعة
فتاه طموحه - السعودية
النقلة
آدم - الجزائر
من كنت أحبه أصيب بالسرطان
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المتسولون الأغنياء
استيل - اليمن
ماذا ستفعلون لو أصبحتم مخفيين؟
حلمت بأنني أركض على جسَر
رُقَية - العراق
خطب ما
مجهولة
الشيطان يرتدي تنورة
سارة زكي - مصر
هاي جريف
ميرنا أشرف - مصر
كسرة النفس
سليمة - ليبيا
أحاجي الفراعنة :جرائم غامضة وألغاز مظلمة
قصتي
عرض
التعليق على هذا الموضوع مغلق حاليا
تعليقات و ردود (16)
2020-07-11 16:44:49
362433
user
16 -
عبد الرحيم
اخي الطيب تذكر أن معظم أو الكثير من الناس قد مرت بهم هذه الحالات وأسوأ، ،،،وأحمد الله انك كنت صغير ولا تعرف شي ولم يجر عليك القلم بعد، ،،، ارجع كأنه لم يحدث شي ،،،، أما الوالدين فأحسن إليهما لوجه الله
2020-06-23 18:33:19
359216
user
15 -
جدل
السلام عليكم

ملخص قصتك انك تعرضت للتحرش في مرحلة عمرية صغيرة والاطفال قبل البلوغ واكتمال الطاقة الجنسية والجسمية لا يحملون داخلهم ميول مكتمل باتجاه احد ومن المفترض ان يبقوا كذلك الى ان تبدا هرموناتهم بتوجيههم لفطرتهم السليمة عبر البلوغ

لماذا تشعر بالشذوذ ؟ لان اول شعور رغبة مرتبط بطفولتك اي انك تتذكر الحادثة باسستمرار مما جعلك تقتنع انك تميل لفكرة انك شاذ

فكثرة تكرار الافكار وتطويرها عبر اختلاق خيالات اخرى تدعمها وتكرار التساؤلات حول تلك الافكار سيزيد من شكك انك تميل للشذوذ وهذا ينتهي بان لا تترك مجال لتلك الافكار وتستطيع ان تصوم/تمارس هواية/تشغل نفسك بجهد جسدي وحوارات في مجموعات مفتوحة من الاصدقاء وقبل النوم فكر بالغد وخطط له فان هاجمتك الافكار استغفر كثيرا واعلم ان الله يرانا دون توقف ويسمعك ويحميك فالجئ اليه

لا تنام على بطنك وحاول ان تنام لجهة اليمين وان تفعل ذلك تقليدا للرسول محمد صلى الله عليه وسلم

لا تترك نفسك لوهم الافكار ولا تتابع قصص او تقرا قصص تشابه قصتك او تتعلق بنفس الموضوع فذلك سيستثير نقاط ضعفك

ذكرك للانتحار وامور جلد الذات وتوهم عدم معرفة الحل قد يجذبك للقنوت من رحمة الله فنحن نعيش برحمة الله وتذكر ان اهم اهداف الشيطان من استثارة احاسيسك وتوجيه افكارك هو ان يختم لك بسوء فاحذره واستعذ بالله واتلو اسم الله على افعالك

الله المستعان
2020-06-23 17:20:25
359196
user
14 -
گاندي
البعض يعاني من نفس حالتك ولم يسبق أن تعرض لاعتداء جنسي ، يعني ليس أكيد أن تكون تلك الحادثة هي سبب معاناتك النفسية ، أولًا المرحلة العمرية التي تمر بها هي مرحلة حساسة جدًا ، حاول التغلب على هذه المعاناة ، كن متفائلًا فالله يحب المتفائلين الراضيين القنوعين ، يجب أن تكون كذلك لأن الله سلّمك من الأذى ، تذكر أن غيرك تعرض لعدة اعتداءات وأحيانًا من أقرب أقربائه ، تخيل لو أن ذلك المتحرش يعيش أمامك وتراه باستمرار .. كيف سيكون حالك ؟ ، أنت الآن في راحة ونعمة وأمان فاحمد الله

أما علاج النفسية فجرب أن تقرأ على نفسك سورة الفاتحة ٧ مرات يوميًا ، واقرأ البقرة كل يوم ، كل من جرب هذا العلاج القرآني تيسرت أموره ، وقل "حسبي الله الذي لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم" ٧ مرات كل صباح ومساء يكفيك الله ما أهمك من أمر الدنيا والآخرة ، أكثر من الاستغفار آخر الليل ، ومن التسبيح عند الشروق وعند الغروب إنه يزيل ضيقة النفس كما وعد الله ، أنت شخص متدين وتعرف فوائد الذكر والقرآن ، فيهم علاج نفسي وروحي يغنيك عن التطبيب النفسي
2020-06-23 11:11:08
359124
user
13 -
taha ahmed
ما كمية الدراما في هذا الموقع انا تعرضت لتحرش جنسي من ابي واخوتي عندما كان عمري 5 سنوات لكن لا اجعل الامر مشكلة رغم انني اكرههم
2020-06-22 09:22:50
358933
user
12 -
شخصية مميزة الى صاحب المقال
توكل على الله وتسك به وانشغل بشيء يفيدك كي تنسى الماضي خاصة دراسنك وبالتدريج اكيد ستتخطى الازمة حتى لوحدث لك ذلك الموقف وما سردته ليس بكل هذا السوء يمكنك تجاوزه
2020-06-22 08:28:39
358922
user
11 -
عمر -ديترويت
دع ارادتك اقوى من نفسك..انت شخصت كل شي لا يعجبك فيك كن العكس حتى لو صعب او فيه مشقة لو كلمت شخص لا تعصب امسك نفسك اضغط على نفسك لتكن طبيعي اذهب لتجمعات الشباب حتى لو لم تكن معهم كالنوادي الرياضية قوي شخصيتك من منا لم يمر بصدمة بحياته و لكن الفرق هناك من هو ضعيف و يدع الصدمة تسيطر عليه و من هو قوي و يتجاوز اي صدمة لا تعمل من هذه الحادقة شماعة تعلق عليها اي فشل في حياتك كن قوي لا تكن ضعيف المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف .
2020-06-21 21:45:49
358848
user
10 -
رجاء
الخوف ماهو الا وهم نحن نفرضه ع انفسنا بقناعتنا واختيارنا عندما تخطط ل شي ل تفعله مهما يكون الشئ عندما نفكر بالخسائر لن نجتاز ذلك الخوف لاننا فرضناه وجعلناه عائق يحيل دون الوصول ل مبتغانا ونحن من فرضناه ... انسى الخوف وفكر بما تريد وافعله لاتقف امام جدار الخوف الذي بنيته انت بمخيلتك وتنظر انه صعب اجتيازه وهو عائق لايمكن تجاوزه ....ارجو ان تكون وصلت الفكرا
2020-06-21 19:27:16
358827
user
9 -
Nihad
أيضا قلت انك عرضت نفسك على طبيب نفسي لكن لم يجدي الأمر نفعا ، ابحث عن طبيب نفسي يساعدك حقا وليس عن طبيب يسكتك فقط بالأدوية ،هناك الكثير من الأطباء النفسيين الذي حقا جديرين بالثقة وانقذوا الكثير من الارواح .وأيضا انت تحت تأثير الصدمة.لهذا اسمح لهذه المشاعر بأخذ مكانها ، أبكي، اصرخ ، اي شي اخر ولكن لاتكتمها لانها على الاغلب مخزنة من الطفولة، قد يأخذ وقت طويل لكن بإذن الله ستشفى.أيضا لا تنسى أن تثقف نفسك ؛ فقد تجد أشياء تنير طريقك في حياتك فالعلم نور والجهل عار.ادعي ربك في صلواتك وابكي واخشع بين يديه ان يخفف عن حالتك ويشفيها .اقرأ القرآن وأيضا فكر خارج الصندوق في هذه الحياة .بالنسبة للادوية فهي لم تجدي نفعا لأنك ببساطة ترفض العلاج ، الأدوية ليست العلاج السحري الذي يزيل حالتك في لمح البصر ، (الله لا يغير قوم مالم يغيروا من انفسهم ) ولكن الأدوية ستساعدك في حال دربت نفسك على نفسك ولم تقسو عليها او تحاربها.
2020-06-21 19:17:29
358826
user
8 -
Nihad
القضية ليست سهلة أبدا ، أعتقد أنه تحت تأثير (إضطراب مابعد الصدمة ) ولا يكفي أن تقول له عش الحاضر وانسى الماضي ، لأنه عاش أحداث صادمة في الطفولة من رؤيته وتعرضه للعنف الأسري الى محاولات الاغتصاب ، حيث انها فترة حساسة للغاية وسترافق حياة الطفل مدى حياته ، الطفل يبدأ في هذه المرحلة يشكل نظرته لنفسه وللعالم وإذا حصل تشوه في هذه المرحلة سيكون تأثيرها عليه كبير جدا في المستقبل نفسيا وفكريا ، أخي ، أرى أن من الافضل زيارة طبيب نفسي ليشخص حالتك أولا فيساعدك ويرشدك وهذا ليس بعيب ابدا ، فأنت على مشارف إنقاذ أو تجاهل قوتك النفسية والفكرية .الذي يفكر بالانتحار لابد أنه عاش معاناة ذهنية وعاطفية اوصلته لهذه المرحلة ولا عليك ، اسمح لهذه المشاعر والأفكار بالتغلغل في نفسك لانها بحاجة إلى تفريغ طاقتها ومحاولة قمعها او مقاوتها او تجاهلها ليس بالامر الجيد فهو يعطي نتائج عكسية.ولا عليك هون على نفسك .
2020-06-21 17:53:59
358810
user
7 -
ام البراء
يا اخي قد سترك الله فاستمر في الحياة لما كل هذه الوساوس ولم يحصل شئ استغفر الله فلقد اضعت سنين من عمرك هباء ولم تستفد منها في شي اضعت سنين ولم تنجز شي يفيدك او يفيد من حولك يا اخي افق فلم يفت الاوان بعد
استودعك الله اللذي لا تضيع ودائعه
2020-06-21 16:17:12
358794
user
6 -
و قل رب أعوذ بك من همزات الشياطين
و عليكم السلام و رحمة الله تعالى وبركاته و مغفرته
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
جل جلال الله تبارك وتعالى رب العالمين العزيز الجبار
قال الله تعالى ( قل هذه سبيلي ادعوا الى الله )
صدق الله العلي العظيم
والله الذي لا اله غيره ولا رب سواه والذي نفسي بيده جميع المشاكل والمصائب في الكون تحل بالدعوة الى الله عز و جل رب العالمين ، فهي طريق الرسل والانبياء عليهم الصلاة والسلام وهي مقصد وجود الانسان وهي اشرف واسما عمل في الوجود وهي سبب رفع البلاء عن الامة وهي سبب نيل رضا الله الرحمن الرحيم والفوز بالجنة والنجاة من النار والعياذ بالله منها نسأل الله العفو والعافية والمعافاة الدائمة في الدين والدنيا و الآخرة
إلجأ الى الله تبارك وتعالى بالدعاء والبكاء واطلب منه الرحمة والمغفرة و الهدى والعافية والرزق ، عليك بالدعوة الى الله تبارك وتعالى رب العالمين ، تكلم لأي شخص عن عظمة الله الحي الذي لا يموت الرب الجليل الله عز و جل رب العالمين ، ذكرهم بان لهذا الكون خالق خلاق حكيم ملك جبار مالك الملك حكيم حكم عدل خلق الجنة والنار وانذرهم بأن عذاب الله شديد
اللهم اني اسالك للمسلمين موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والسلامة من كل اثم والغنيمة من كل بر والفوز بالجنة والنجاة من النار
اللهم اهد الانس والجن وفرج كرب المسلمين وطهر ارضك من اعدائك يا رب العالمين يا ذا الجلال والاكرام يا ذا الجلال والاكرام يا ذا الجلال والاكرام
اللهم صل على سيدنا محمد عبدك ورسولك ونبيك وعلى آله وصحبه وبارك وسلم تسليما كثيرا واكرمنا برؤيته واجعلنا رفقاءه في اعلى غرف الجنة جنة الخلد يا ذا الجلال والاكرام يا ذا الجلال والاكرام
2020-06-21 16:02:43
358789
user
5 -
مسعود
بدل ان تنتحر و تقتل نفسك او تؤذيها اخرج و واجه الحياة و واجه كل من يقف امامك ايا كان و اجعل حياتك مليئة بالمغامرات.
2020-06-21 15:17:42
358784
user
4 -
ورود
انت امام خيارين اما ان تنسى الماضي وتكمل حياتك بهدوء وسلام او انك تستمر بذكريات الماضي الاليم وتهدم ماتبقى من حياتك
انتبه لمستقبلك افضل ودع تلك الداومة من الماساة الحزينه
هناك اشخاص مروا بتجارب اسوء بمراحل من تجربتك لذلك كن شاكرا لله ان الامور وقفت عند هذا الحد ولم يتطور الامر اكثر من هذا
2020-06-21 14:34:02
358777
user
3 -
ملاك
كم من محبوس مر به سنوات ما رأى الشمس بعينه ، وما عرف غير زنزانته . وكم من رجل وامرأة فقدا فلذات أكبادهما في ميعة الشباب وريعان العمر . وكم من مكروب ومديون ومصاب ومنكوب .كم من المصائب وكم من الصابرين، فلست أنت وحدك المصاب بل مصابك أنت بالنسبة لغيرك قليل، كم من مريض على سريره من أعوام يتقلب ذات اليمين وذات الشمال يئن من الألم ويصيح من السقم .
2020-06-21 14:31:50
358776
user
2 -
ملاك
ما مضى فات تذكر الماضي والتفاعل معه واستحضاره ، والحزن لمآسيه حمق وجنون ، وقتل للإرادة وتبديد للحياة الحاضرة. إن ملف الماضي عند العقلاء يطوى ولا يروى ، يغلق عليه أبدا في زنزانة النسيان ، يقيد بحبال قوية في سجن الإهمال فلا يخرج أبدا ، ويوصد عليه فلا يرى النور ؛ لأنه مضى وانتهى ، لا الحزن يعيده ، ولا الهم يصلحه ، ولا الغم يصححه ، لا الكدر يحييه ، لأنه عدم ، لا تعش في كابوس الماضي وتحت مظلة الفائت ، أنقذ نفسك من شبح الماضي ، أتريد أن ترد النهر إلى مصبه ، والشمس إلى مطلعها ، والطفل إلى بطن أمه ، واللبن إلى الثدي ، والدمعة إلى العين ، إن تفاعلك مع الماضي ، وقلقك منه واحتراقك بناره ، وانطراحك على أعتابه وضع مأساوي رهيب مخيف مفزع .
2020-06-21 14:30:15
358774
user
1 -
ملاك
اقرأ سورة البقرة يوميا بعد صلاة الفجر بنية الشفاء و ستشفى بإذن الله
حافظ على صلاتك و أذكار الصباح و المساء و صاحب القرآن ، و كلما تأتيك افكار سلبية اقرأ سورة الناس ، لا تعطي للامور اكبر من حجمها ، حاول ان تعيش طبيعيا ، فالحياة فانية ، و انت في اختبار و امتحان ، و قد اختارك الله بين سبعة مليار شخص فابتلاك لأنه أحبك ، ليختبر صبرك ، كلنا نمر بضروف قاسية ، تختلف من شخص لآخر ، لا يوجد شخص تخلو حياته من المصائب ، فنحن في الدنيا ، لسنا في الجنة ! اصبر حتى ينقطع نفسك ، فالصبر مفتاح الفرج ، و بعد كل عسر يسر .
و في الخير ، اللهم البسك ثوب الشفاء العاجل غير الآجل و لجميع المسلمين و المسلمات ،
move
1