الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

ماذا تحمل الرياح لنا؟

بقلم : سوري يريد البكاء - سوري في الغربه

توقف السائق ثم نزلت .. وقد كان الجو ماطرا وعاصفا
توقف السائق ثم نزلت .. وقد كان الجو ماطرا وعاصفا

في مساء يوم عاصف وماطر من أيام سنة ٢٠٠٣. كنت طالبا في إحدى دول أوروبا الشرقية..جالس وحيدا خلف سائق الميكروباص ، لا أحد سوانا .. هدوء .. وضوء خافت .. قبل الإقتراب من الموقف سألت نفسي لو نظرت تحت قدمي وشاهدت ورقة نقدية من فئة العشرين هل سوف آخذها ام انها من حق السائق؟؟ لا أعلم لماذا خطر هذا السؤال على بالي ! وأجبت نفسي يجب أن أعطيها للسائق ..ثم نظرت تحت قدمي ولم أجد اي شيء.

طلبت من السائق التوقف عند الموقف لكنه لسبب ما لم يتوقف فورا بل أكمل طريقه بحدود الخمسين متر ثم توقف ، نزلت  وقد كان الجو ماطر وعاصف وفجأة جلبت لي الرياح ورقة نقدية من فئة العشرين!!!
إندهشت وأحسست بالسعادة .. مارأيكم ؟ هل يمكن أن تكون مجرد صدفة ؟؟ ..

تاريخ النشر : 2020-07-05

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : سوسو
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر