الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

من أعجب بهم من الرجال ينظرون إلي بإحتقار! 

بقلم : Mela - الأردن

أنا شخصية انطوائية جداً منذ صغري وانعزالية ولا استطيع تكوين الصداقات
أنا شخصية انطوائية جداً منذ صغري وانعزالية ولا استطيع تكوين الصداقات

أنا فتاة في الثلاثين من عمري ، منذ أن كنت في السادسة عشر من عمري أُعجبت بالعديد من الرجال ، أحدهم كان مدرسي ، وعندما دخلت الجامعة أعجبت باثنين من زملائي ومعيدين ثم عملت كموظفة وأعجبت بزميل لي ، تعرضت للرفض منهم جميعاً ، أنا لا أحاول التقرب من أولئك الذين يعجبوني كل ما في الأمر بأنني عندما اختلي بنفسي أحلم أحلام يقظة ، أنني أتصرف أو أقوم بأشياء تعجبهم وعندما نتقابل في الحقيقة يبدو أن مشاعري تلك تكون ظاهرة علي و أراهم يشعرون تجاهي باستياء كبير ويتجنبون التواجد معي في مكان واحد و أرى على وجوههم الضيق الشديد مني والرفض لي والنظر إلي باحتقار وكأنني لست أدمية بل مسخ!

بل بعضهم يصدمه أن واحدة مثلي نظرت اليه بإعجاب وكانت نظرته وتعامله معي كأنه يقول : ما الذي الصق هذه الادمية بي ؟ و بعضهم كانت تختلط مشاعره تلك تجاهي مع مشاعر الشفقة أيضاً و كنت أرى هذه النظرة في عيونهم جميعاً ، بمجرد أن يشعر أحدهم أنني معجبة به ، و أنا شخصية انطوائية جداً منذ صغري وانعزالية ولا استطيع تكوين الصداقات ولا حتى التعامل مع زملائي في العمل ، شعوري بالرفض المتكرر من قبل أي رجل يعجبني و ولّد لدي قناعة بأنني مجرد مسخ ومريضة نفسياً ومرفوضة من الطرف الأخر ، علماً بأنني لست قبيحة شكلاً ، لكن شخصيتي غير جذابة ومعقدة نفسياً ومظاهر المرض النفسي والكآبة ظاهرة علي بشكل كبير لأنني تعرضت لاكتئاب ذهاني عندما كان عمري 13 عاماً ثم تنمرت علي أختي الكبرى بشكل كبير جداً لفترة طويلة جداً ( حتى كنت أحس بأنها كانت تأكل من لحمي)

وقد أمتد هذا التنمر من هذا السن حتى الأن ، حتى ازدادت عندي العقد النفسية بشكل فظيع جداً و وصل الأمر أن من يراني يشعر بأنني مريضة بمرض عصبي أو خلل في الأعصاب وليس مجرد اكتئاب واضطرابات نفسية ، علماً بأنني في الأساس انطوائية ، لأن أبي كان يضربني كثيراً منذ أن كنت صغيرة جداً حوالي سن 3 أو 4 سنوات وكان دائم الإرهاب والتعنيف ، حتى أنني كنت أحياناً لا أعرف الخطأ الذي ارتكبته وضربني عليه لأنني كنت صغيرة جداً ربما أقل من 3 سنوات ، لذلك نشأت و أنا أكره الرجال ومعقدة منهم ، أما أبي فقد عاقبه الله و أًصيب بالشلل الرعاش وأختي تلك أصيبت بحادثة فتشوه وجهها ولم يستطع الأطباء علاجها ولم تتزوج حتى الأن ، لهذا السبب وهي أكبر مني لأنني كنت أدعو عليها دائماً أن تصاب بعاهة لأنها تسببت في تشويهي نفسياً إلى الدرجة التي صرت فيها مسخاً في عيون أي رجل يشعر أنني معجبة به أو منجذبة اليه ،

تزوجت من شخص أرى أنه قبيح ولا أشعر بأدنى انجذاب تجاهه ، فقط حتى لا يقول الناس بأن هذه المسخ لم تتزوج لأنها مريضة نفسياً ، الموت أحب إلي من أن أعيش هذا الشعور ، و الأن أريد الطلاق منه لأن أهم شرط بُني عليه الزواج هو أن يعف الأنسان نفسه و أنا حاولت كثيراً أن أحبه ولكن لم أستطع ، حتى أنه في علاقتنا الخاصة لا أكذب اذا قلت أنني لا أشعر فيها بأي مشاعر مطلقاً ، علماً بأن هذه المشاعر تجذبني جداً اذا رأيتها على التلفاز أو النت ، المشكلة هي أنني غير منجذبة للشخص الذي يقوم بها معي ولذلك لا أريد أن أربط نفسي معه بأطفال ،

ولكن الضريبة للأسف هي أنني سأصبح مطلقة وأيضاً كبيرة في السن (بمرتبة عانس) بالإضافة لكوني مسخ لا يرضى الرجال الزواج مني ، وأحس أنه كُتب علي أن أعيش كالراهبات لا اشبع عاطفياً أبداً لأنني قضيت مراهقتي وشبابي في المرض النفسي وتحطيم شخصيتي والتنمر علي ولم أعشها كباقي الفتيات السويات ، والأن يوجد زميل لي في العمل أربعيني وهو ليس جميل شكلاً وشعرت بانجذاب تجاهه فغير معاملته معي لمعاملة سيئة جداً وأعاد لي هذا الشعور من جديد بأنني مسخ ومثيرة للشفقة ،

صرت أحقد كثيراً على عائلتي وأختي وأتشاجر معهم كثيراً كلما أراهم وأريدهم أن يعيشوا هذا الوضع والإحساس الذي أعيشه الأن ، ومنهم أمي لأنها كانت تدعو علي حتى أُصبت بهذا الاكتئاب وكانت تسلط أختي تلك علي وتدعو علي بذلك ، كانت تدعو علي لأنني كنت متمردة بعض الشيء في مراهقتي وكنت أتطاول عليها هي و والدي ، أحياناً لأنهم ظلموني وآذوني في بعض الأمور وبسبب حالتي النفسية السيئة التي أعيشها باستمرار بسبب دعواتها علي.
 

تاريخ النشر : 2020-07-07

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر