الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

فقدان الآنية

بقلم : مجهولة - الجزائر

أنا الآن حائرة حقاً و أحياناً أتمنى أن يتوقف الوقت حتى لا أخسره
أنا الآن حائرة حقاً و أحياناً أتمنى أن يتوقف الوقت حتى لا أخسره

مرحباً جميعاً ، أنا فتاة في العشرين من العمر ، أعيش حياة أكثر ما يقُال عنها حياة عادية ، مشكلتي هي أنني إنسانة مستهترة للغاية ولا أبدي أي رد فعل حتى في أوقات الجد تجدني اضحك ، و قد أرجعت كل هذا لإصابتي بما يُسمى فقدان الآنية أو فقدان الذات ،

لا أذكر متى بضبط ربما من ثلاث سنوات ، بدأت أشعر أن حياتي تشبه الوهم ، و قد تطور الأمر ليتحول ذلك الشعور إلى حقيقة لا تفارقني ، في كل لحظة من حياتي أشعر و كأنني أحلم أو أشاهد فلماً ، خاصةً عندما أخرج و ألتقي بالأخرين يشتد علي الأمر فواقعي هو غرفتي المظلمة ،

و قد تطور الأمر ليختلط علي الواقع بالخيال فلم أعد أعلم هل أنا الآن موجود أم أن حياتي كلها مجرد خدعة و أن وجودي أنا بذات غير واقعي ، وقد يكون للأمر جانب جيد فحتى في أصعب أوقاتي أجد نفسي لا أتأثر كثيراً ، و لكن أشعر كأن الوقت يهرب مني و خاصةً الأوقات السعيدة التي تمر و كأنها لم تكن .

 أنا الآن حائرة حقاً و أحياناً أتمنى أن يتوقف الوقت حتى لا أخسره ، أرجو المساعدة.
 

تاريخ النشر : 2020-07-09

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر