الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

وسواس كورونا

بقلم : عبدالله الحربي - السعودية

الحمد لله إلى الأن لم يصبني فيروس كرونا ولكني موسوس وخائف
الحمد لله إلى الأن لم يصبني فيروس كرونا ولكني موسوس وخائف

السلام عليكم.
أشاهد الأخبار يومياً وبسببها أُصبت بالرعب الشديد ، حاولت أن أتجاهلها وبالفعل استطعت إلى أن وصل هذا الوباء مدينتي هنا و أصاب بعض أقاربي ، هنا بدأ الوساوس ومعاناتي بالتفكير في وباء كورونا ، أخاف أن يصيبني و لكن لست خائف على نفسي ، بل خائف أن أعدي أمي ، الحمد لله إلى الأن لم يصبني ولكني موسوس و خائف خوف ليس طبيعي و24 ساعة أفكر بأمي وبفيروس كورونا ،

لا أستطيع النوم بسبب التفكير فيه ، واذا نمت لا استطيع أن أنام براحة ، أنام ساعة واستيقظ بعد ساعة وعلى هاذا الحال ، أنا لا أخرج كثيراً ولكن أخواني يخرجون ، أحاول أن أنصحهم ولكن لا حياة لمن تنادي ، لقد مللت من هذا الوضع و أريد أن أتغلب على الوساوس ، اخبروني ماذا أفعل ؟.
 
 

تاريخ النشر : 2020-07-16

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر