الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

والدي المريض النفسي !

بقلم : ليلى

والدي مريض نفسي بمرض الفصام الذهاني ، لقد قتلنا وأنهى حياتنا قبل أن تبدأ
والدي مريض نفسي بمرض الفصام الذهاني ، لقد قتلنا وأنهى حياتنا قبل أن تبدأ

كلامي سيطول ، أرجو أن تعذروني و تتفهموني.

أسمي ليلى - اسم مستعار طبعاً - لي أخ يصغرني و أخت أصغر منه فقط ، حياتي عبارة عن قبر أنا مدفونة به ، أنا (مكتئبة لأقصى حد ) وأشعر أنني سأنهي حياتي قريباً.

والدي مريض نفسي بمرض الفصام الذهاني ، لقد قتلنا وأنهى حياتنا قبل أن تبدأ ، منذ طفولتنا وهو يضربنا ويصرخ علينا ويحرمنا من أبسط حقوقنا ، لا لعب ، و لا صداقات ، و لا مصروف ، و لا حنان و لا رأفة ، نستيقظ على شجاره مع والدتي وتلفظه بأبشع المسبات و ننام على مثل ذلك ، لأنه مصاب بالشك المرضى ويهلوس بأنها تخونه ، و هي أطهر من مشى على الأرض ، حرمها من كل شيء لا خروج من البيت و لا مصروف و لا احترام ، و فوق ذلك ليس له وظيفة ولا استقرار و بيتنا مقرف وهو أجار ليس ملكاً له.
 
كانت أمي في بداية حياتها معه لا تعرف أنه مريض كان يأخذ حبوب وكانت لا تتجرأ على سؤاله ، كانت تخاف منه لعدوانيته و عصبيته هو كان يقول لها أنها مسكن لوجع الرأس وكان يقفل عليها في خزانة صغيرة ، أنا من اكتشف أنها دواء نفسي ، حصلت على حبة بطريقة صعبة قبل أن يقفل الخزان وكنت آنذاك في المدرسة في المرحلة الثانوية و سألت صيدلاني وقال لي : أن أسمها ليثيوم ، وهي (مثبت مزاج) ولم افهم لماذا تستخدم ، قال لي : لأمراض نفسية وعقلية.

صُدمت وكنت أبكي في الطريق ، ضربتني أمي و لم تعرف لماذا تأخرت ؟ و ضربها أبي وضربني لأن هناك حبة ناقصة من الدواء ، قصتي طويلة لا أعرف كيف اختصرها ؟.
 
أمي للأسف لم تستطع أن تتركه لعدة أسباب هو لا يقبل أن يطلقها و يدعي حبها وهو كاذب ، الأمر مجرد أنه لن يجد من يعيش معه ويتقبل أن يعاشره ، و نحن نتعذب لأننا مكرهون على ذلك الوضع ، والدته لأبي (جدتي) تكرهنا و تكرهني لأنني من اكتشف مرضه فهي قد زوجته بأمي وأمي غير متعلمة ومن بيئة منغلقة من بلد آخر أيضاً ، أي ( أمي غريبة عن بلدنا تركت أهلها وتزوجت أبي في بلده ) كي لا يعرف أحد وتبقى الأمور مخبئة ، لكن إرادة الله فوق الجميع وكان ذلك على يدي و من هنا كرهتني كما أخبرتكم.

ونشرت في جميع العائلة أننا معقدون ونكره البشر ومنغلقون و غير اجتماعين لتبرر انعزال أبي عن كل العائلة وانعدام صله الرحم لها.

والسبب أبنها ( أبي ) هو المريض النفسي وهي تنكر ذلك وتثبت أننا السبب ، و أن ما يعاني منه مجرد ما نوبات اكتئاب ، و ضعوا تحت ذلك مليون خط ، إن ما يعانيه فصام ، لقد سألت أكثر من طبيب نفسي على الهاتف ليخبرني بالتشخيص من خلال أعراض أبي والكل أجمع بذلك ، أنا الآن على أعتاب ال٢٥ عام ، وحيدة ، متعبة ، مكتئبة ، بائسة ، سمينة ، لم أتزوج بسببه ، لم يتقدم أحد لنا ، كيف ذلك وأنا حبيسة أربع جدران بسببه ، كيف ذلك و إن خرجت بأعجوبة ؟ أنا سمينة بسببه لأنني كنت أكل ، كنت أحشو فمي ليبقى مغلق و أمنة نفسي من العويل ، كيف ذلك وصراخه يصل لآخر الشارع والكل ينظر لنا باحتقار ؟

ليس عندنا أعياد و كل أيامنا سواء في الحزن والكبت والقهر ،  أنا الذكية ، جميلة الوجه والروح ، كل ذلك تشوه ، أصبحت ممسوخة الشكل والمشاعر ، أنا لست أنسانة و أشعر أنني من كوكب أخر ، بالمناسبة كلما قرأت في قسم تجارب غريبة تمنيت لو كنت جنية أطير و أذهب أينما كان ، وحتى اختفى لأنني أصلاً الآن مخفية ، مهمشة ، مذلولة لأخر رمق ، رقبتي تحت أقدام جدتي و والدي يتحكمون في حياتنا وكل تصرفاتنا لأننا مغلوبون على أمرنا ، لا أحد يصدقنا بأن والدي مريض ، لا أحد يقدرنا ، نحن غرباء في بلدنا ، أهل أمي مات أكثرهم بالحرب و لم يبقى أحد لنا في كل كوكب الأرض ، الكل يحتقرنا ، زوجة عمي تسحرنا لأنها تغار من والدتي و منا ، فنحن أفضل و أذكى من كل أبنائها ، لكن ما الفائدة ؟.

لا أحد يشاركني أي شعور جميل ، لا صديقات لدي لأنني لم أعش في حياتي حياة اجتماعية ، حرمني والدي كل شيء ، الحب الحقيقي مع رجل حرمت منه ، لم يتقدم أحد لي قط ! طفل لي أحمله بين يدي حرمت منه ، وأشك بأنني ملبوسة لكثرة الأحزان لدي جني معي أشعر به ، لقد سُدت كل الأبواب للزواج.

عزلة ، سمنة ، سحر ، أب مريض ، و أنا لا اجتماعية و ربما مختلة عقلياً ،  الجواب متروك لكم أنتم احكموا ، هل أنا مجنونة أم ماذا ؟ علماً أنني الأولى على دفعتي في الجامعة التي دخلتها بمساعدة بعض الناس بالتبرعات والديون.

ما يخوفني إن تزوجت أخاف على أمي و أخوتي لأنه مؤخراً ازدادت عدوانيته و هلاوسه خاصةً في الليل و نحن نيام ، قد يقتل أمي ونحن نيام ! وحتى أنني لم أعد أدعو الله بشيء وأصبحت بعيدة كل البعد عنه ، فقدت حتى إيماني الذي كنت افتخر به و كنت قريبة من ربي وأحبه جداً ، الأن لا أجد قدرة على أي عبادة ، هل ذلك من الضغط النفسي أم السحر ، أم المس ، أم حياتي ؟.

أرجوكم ساعدوني.
 

تاريخ النشر : 2020-07-25

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر