الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

هذا ما حدث !

بقلم : هالينا - تورونتو

أشعر بأني أنانية قليلاً ولكن لست نادمة
أشعر بأني أنانية قليلاً ولكن لست نادمة

مرحباً.

سأدخل مباشرة في صلب الموضوع ، أنا شابة في 24عاماً ، في الماضي كانت لدي قصة حب طاهرة من طرف واحد ، كنت معجبة بشاب سراً كنا نسكن بنفس الحي ، ربما تصرفاتي نحوه سيشعر بها أي شخص تجاهه ، عائلتي لا تمانع وجود أصدقاء ذكور لي أو لأخواتي بل بالعكس نحن مجتمع منفتح ومحترم ، كأي فتاة معجبة في مرحلة المراهقة أنا لن أقول بأني كنت جميلة ، أنا فتاة عادية ، مرحة ، ذات ابتسامة واسعة ،

الذي كان يميزني فقط بأنني صهباء وبشرتي مليئة بالنمش ، وكنت أكره ذلك حتى أنني أصررت على والدي بأنني أريد أزالته بالليز ، أستمرت علاقنا ، ذات يوم لاحظت أن صديقي ربما معجب بي لأنه دائماً ما يأتي لاصطحابي ، تغيرت تصرفاته معي و أحسست بأنني أميرة ، ولكن سرعان ما انقلبت الموازين لقد كسر قلبي ذلك حقاً ، اكتشفت وبالصدفة بأنه معجب بشقيقتي الأكبر مني بسنتين ، كان ذلك هو التفسير الوحيد لماذا هو يأتي إلى منزلي ! بطبع لقد شعرت بالغضب والغيض في أنى واحد ، في الحقيقة هذا جعلني أبكي ، بعد ذلك قطعت علاقتي معه كصديق لم أرد رؤيته ولم أستطيع مسامحته ،

مع أنه عبر عن أسفه لكنني لم أستطيع تجاوز ذلك لأنني خجلة من نفسي ، هذا جعلني أضحوكة بنظري ، ولكن بعد مرور سنوات جاء لخطبة شقيقتي وأنا قررت السفر للخارج لأكامل الدراسة ، ولكن قبل ذهابي خططت للانتقام منه بتغير مظهري و وضع مساحيق التجميل بالإضافة إلى تحسين أسلوبي بالحديث ، لقد أغويته بكل بساطة على مدار أشهر حتى أنه فسخ خطبته منها وأراد الزواج بي أمام الجميع ، ولكنني رفضته ، نجحت و شعرت فجأة بالنصر ، ولكن الذي لم أعرفه بأن الذي فعلته أفسد علاقتي بأختي ، أصبح هنالك خلاف كبير بيننا حتى أننا لم نعد نتحدث بتاتاً ، أشعر بأني أنانية قليلاً ولكن لست نادمة .
 
فقط أريد استعادة شقيقتي كالسابق ، أنني بعيدة الأن ولكن عند رجوعي لا أستطيع مواجهتها.
 أرجو المساعدة .

تاريخ النشر : 2020-08-01

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر