الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

عروسة المولد

بقلم : نجلاء - ليبيا
للتواصل : [email protected]

كان وجودها مخيفاً
كان وجودها مخيفاً

بمناسبة عيد المولد النبوي هذه السنة اشتريت عروسة المولد .. نحن في ليبيا لا ندرجها ضمن طقوسنا ولكن بما أننى مقيمة في مصر اشتريتها من باب الفضول ، وأعجبتني فكرة الاحتفال بها لتغيير روتين أولادي وزوجي لكن لم تمر الأجواء بسلام فابني ذو الأربع سنوات يوقظني في الليل ويقول لي "ماما أنا خائف منها" .. هى مكانها في الصالة ، المهم أصبحت أخاف أن أنظر إليها وكذلك أولادى .. تلك العروس تسبب انقباض نفسي حينما نذهب إلى الصالة ونخاف من النظر إليها ، قلت ربما ذلك لأني متأثرة بقصة الدمية أنابيل ولكن ابني لا يعرف الفيلم وابنتى أيضاً .. جاءتني أختى تزورني ذات مرة فأصبحت تنظر إليها مشدوهة ، ومن باب الشيء بالشيء يذكر أنه عندما تنظر إليها تبقي مشدوهاً كأنك منوم مغناطيسياً ..

ثم طلبت منى أختى التخلص منها فرفضت ، ثم جاءت جارتي وأصبحت تنظر إليها بخوف هى أيضاً وأتى زوجى من السفر فأصابه الرعب منها وطلب منى التخلص منها فوراً .. للأمانة لم تتحرك تلك العروس أبداً من مكانها ولكن حضورها مقبض ومخيف جداً ، حينما أنام أرى أنها واقفة أمام السرير وذلك مجرد حلم فقط .. زوجى وأختى ليسا من هواة أفلام الرعب ولا يعرفان قصة أنابيل وهما كبيران في السن يعنى ليس للفيلم تأثير على إحساسهما تجاه الدمية ، وأخيراً تخلصت منها حيث رميتها وارتحنا صدقاً لقد كان وجودها مخيفاً .. هل من تفسير؟ ..

تاريخ النشر : 2020-08-12

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : تامر محمد
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر