الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

ضحية أم مذنبة ؟

بقلم : وفاء HiBa

هل ساهمت بما حدث لها بطريقة غير مباشرة ؟
هل ساهمت بما حدث لها بطريقة غير مباشرة ؟

 السلام عليكم.

جئت لأحكي قصة حدثت في المدرسة ، قصة بها ظاهرة قذرة منتشرة في مجتمعنا "التحرش".
 
درست معي فتاة أعادت السنة مرتين متتاليتين، وكان كل شيء عادياً من ناحية الدروس والمعلمين ، ما عدا أستاذ التربية البدنية ، آنذاك نشرت عليه إشاعات أنه يدخل إلى غرفة تبديل الملابس على الفتيات وهن عاريات ، غالباً هو الذي يحتفظ بمفتاح هذه الغرفة والتي بجوارها مخصصة للذكور والحائط الذي يفصلهما ليس عالياً إنما هناك فراغ تم تغطيته بستار طويل لأن أغلب الذكور يتسلقون ليروا .... وفهمكم كفاية.
 
كلنا لاحظنا نظراته للتلميذات وهن يقمن بالإحماء والقفز الطويل وباقي الرياضات ، و في أحد الأيام طلب مني الأستاذ المسؤول عن الأقسام الأخرى جلب كرة السلة والتي خصص لها مكان في غرفة تبديل الملابس ، دخلت و فوجئت بزميلتي قريبة جداً من الأستاذ وسرعان ما رآني ابتعد وطلب منها إخراج أقماع و وضعها في الساحة ، لم أعر الأمر اهتماماً حتى أتى ذلك اليوم ، أتت صديقتها المقربة وقالت لنا : أن صديقتها تتعرض للتحرش من قبل الأستاذ ، وما لبث حتى انتشر السر و وصل إلى مدير المدرسة ، لكنه نفى الأمر وقال : أن عقولنا مراهقة واتهمنا بالخرف ، كما أنه دافع عنه بشكل غريب وحذرنا إن اعدنا تكرار الأمر بمعاقبتنا في مجلس التأديب.
 
تطور الأمر في الفصل الأخير حيث لاحظنا أن الأستاذ يستدعيها كثيراً ، حتى أنه عينها رئيسة غرفة تبديل الملابس ، علمنا أنها بذلك عليها أن تبقى الأخيرة لترتب الغرفة ، في معظم الأوقات كانت ترجع باكية وتتغيب كثيراً ، وبالنهاية أفصحت أنه التقط لها صوراً من الغرفة الثانية وهددها إما أن تخضع له أو ينشرها ، نصحناها بالتغيب عن حصصه ، ولكنه استدعاها بعد أسبوعين ولم ترجع إلا وآثار الضرب على وجهها ، وتحججت أنها سقطت ، وأصبحت كتومة جداً ، حتى أن جسدها يرتجف دون إرادة منها.
 
تجمعنا مع صديقاتها واتخذنا قراراً بالتكلم مع والدها وكان ذلك قد زاد الأمر سوءاً ، حيث أنه ضرب ابنته ضرباً مبرحاً وحرمها من الدراسة وانتقلوا بعد أيام من ذلك الحي إلى مكان آخر حيث قيل عنها " عاهرة " ، وأصبحت على لسان الجميع ، وقد علمت مؤخراً أن أباها فقد الثقة بها كلياً ولم يصدق أنها الضحية في ذلك الوقت لأنه مسكها مع شاب في أحد الأزقة خلف المدرسة.
 
برأيكم هل الأستاذ المذنب الوحيد أم أن الفتاة ساهمت بما حدث لها بطريقة غير مباشرة ، و هل ارتكبنا خطأ بقرارنا ؟.
 

تاريخ النشر : 2020-08-13

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر