الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : منوعات

أغرب تحديات المبارزة في التاريخ - الجزء الثاني

بقلم : حسين سالم عبشل - اليمن
للتواصل : [email protected]

احتكمت الشعوب الاوروبية الى طرقة غريبة و عجيبة للمبارزة
احتكمت الشعوب الاوروبية الى طرقة غريبة و عجيبة للمبارزة

 نستمر بالجزء الثاني في سرد مبارزات تاريخية أغرب من الخيال و لكنها حدثت بالفعل ، إن كنت تظن عزيزي القارئ أنك قد أطلعت على ما هو غريب بالجزء الأول ، فأسمح لي أن أخبرك أنني أذخرت ما هو أغرب في الجزء الثاني من المقال .   
 
مبارزة مع كلب :
 
كما هو معروف فإن الكلب صديق الأنسان الوفي ، و هو حيوان ذكي جداً و تستخدم الشرطة الكلاب المدربة في الكشف عن الممنوعات و القبض على المجرمين  .
 
استيقظ السيد شوفالييه أرديلييه على صوت لهاث و خربشة على الباب ، و عندما فتح الباب وجد كلب سلوقي ضخم مغطى بالوحل و يبدو عليه الإرهاق و التعب ، شعر أرديلييه بالذهول فهذا الكلب ملك لصديقه أوبري دي مونتيرييه الذي ذهب إلى غابة بوندي الواقعة في ضواحي باريس منذ أيام و لم يتم العثور عليه ، و ايقن أن مكروهاً قد وقع لصديقه ، و بعد أن أطعم الكلب و سقاه ، أطلق الكلب و تتبعه لعله يعثر على صديقه ، و بالفعل انطلق الكلب نحو الغابة حتى وصل إلى بقعة ضحلة و صار يعوي و ينبش الأرض بمخالبه ، أحضر أرديلييه بعض الرجال لمساعدته و قام بحفر الأرض بالمعاول حتى عثر على جثة صديقه مونتيرييه و عليها جرح غائر ،

مما يدل أن هناك من غدر به و قتله ثم دفنه في هذا المكان النائي ، لم تفلح الشرطة في العثور على القاتل ، و لكن أرديلييه لاحظ أن الكلب ينبح و يزمجر عندما يمر بجانب متجر شوفالييه ماكير ، مما أثار شكوكه ، و في احدى المرات هاجم الكلب ماكير و لم يفلته حتى تدخل ثلاثة من الرجال لتخليصه من بين فكيه ، و هنا ذهب أرديلييه إلى مقر الشرطة ليخبرهم بشكوكه حول ماكير ، و عند التحقيق مع ماكيير أنكر تلك الاتهامات ، و عندما وصلت القضية إلى أسماع الملك أمر بالمبارزة بين المتهم و الكلب كونه الشاهد الوحيد في هذه القضية ،

أغرب تحديات المبارزة في التاريخ - الجزء الثاني
قفز الكلب ليطبق بفكيه على عنق ماكير
الذي سقط على الأرض يتلوى من الألم

دارت أحداث قضتنا عام 1400 م في مدينة باريس حيث تجمع الناس لمشاهدة هذه المبارزة الغريبة ، حيث تقدم ماكير و قد أرتدى درعاً واقياً و أمسك بيده عصا غليظة ، بينما أكتفى الكلب بمخالبه و أنيابه ، و حالما بدأت المبارزة قفز الكلب ليطبق بفكيه على عنق ماكير الذي سقط على الأرض يتلوى من الألم و يصرخ " أبعدوه عني ، أبعدوه عني ، سوف أعترف بما فعلت " و بعد تخليصه من فكي الكلب أعترف ماكير بجريمة قتل أوبري دي مونتيرييه و تم الحكم عليه بالإعدام شنقاً.  
 
مبارزة البلياردو :

تعالت الأصوات في إحدى حانات بلدة ماينسون فورت بضواحي العاصمة باريس إثر خلاف نشب بين رجلين حول لعبة البلياردو و لم تُفلح محاولة الحاضرين في إنهاء هذا الشجار ، و كحل نهائي قام أحدهما و يُدعى ميلفانت بتحدي غريمه لينفانت إلى مبارزة أمام الجميع و قبل الأخر التحدي ، كانت المبارزة غريبة من نوعها و تجسد هوس الرجلان بلعبة البلياردو ، حيث أتفق المتبارزان أن يخطو كلاً منهماً 12 خطوة ثم يتقاذفان كرات البليارد الثقيلة واحدة تلو الأخرى ، و الفائز هو من يصيب الأخر إصابة قاتلة .

أغرب تحديات المبارزة في التاريخ - الجزء الثاني
كان الرجلان مهووسان بلعبة البلياردو و اتخذاها طريقة للمبارزة
و قبل بدء هذه المبارزة قال ميلفانت مستفزاً خصمه : سوف أصيبك من أول رمية ، و بالفعل استطاع ميلفانت من تهشيم رأس لينفانت ليخر صريعاً مضرجاً بدمائه ، و على الفور ألقت الشرطة القبض على القاتل ، و في المحكمة لم يقبل القاضي بحجة ميلفانت و اعتبر أن سبب المبارزة سخيف و حُكم عليه بالسجن ، و تم تخفيف العقوبة و اعتبرت قضية قتل بالخطأ ، و من المؤكد أن لا أحد بعد تلك الحادثة تجرء على لعب البلياردو مع ميلفانت الذي يبدو أنه يجيد تهشيم الرؤوس أكثر من إجادته للعب.
 
مبارزة على ارتفاع شاهق :

يبدو أن صراع الرجال من أجل أمرأة هو صراع أزلي ، و هذا ما حدث عام 1808 م عندما اكتشف السيد  دي بيكيه أن حبيبته تيريفيت تخونه مع شخص أخر يُدعى دي جراند بريه ، و ثار لكرامته و تحده في مبارزة لا تخطر على بال ، فقد اتفق الرجلان أن يتبارزا من على منطاد بارتفاع 2700 قدم من على سطح الأرض ،

أغرب تحديات المبارزة في التاريخ - الجزء الثاني
اختار الرجلان المبارزة من على المناطيد 

وجد الرجلان مشكلة في من سوف يصعد بهما على المنطادين فمن هذا المجنون الذي سوف يضحي بحياته في هذه الرحلة الخطرة ؟ و أخيراً وجد الرجلان ضالتهما بعد أن اغريا رجلين أخرين بالمال من أجل اصطحابهما بالمنطادين ،

أغرب تحديات المبارزة في التاريخ - الجزء الثاني
أصيب المنطاد ليهوي بيكيه و رفيه و يخسرا حياتهما 

و في سماء باريس ابتدأت المبارزة ، و تبادل الرجلان اطلاق النار و لكن طلقة طائشة و ربما متعمدة تسببت في ثقب بالون منطاد دي بيكيه ليهوي مع رفيقه ليلقيا مصرعهما ، و ليُعلن فوز دي جراند بريه و يعود إلى الأرض ليلتقي بحبيبته تيريفيت .

طبعاً لم يكن فوز جراند بريه بالمبارزة شريفاً و لكن الأموات لا يحق لهم الاعتراض .
 
مبارزة رئيس أمريكي :

في زمننا الحاضر يستخدم الكثير من الناشطين السياسيين و الحقوقيين وسائل التواصل الاجتماعية تحت أسماء مستعارة لنقد بعض السياسيين ، و هذا ليس بالجديد ، فمع ظهور الصحف المحلية منذ زمن بعيد صار الكثير يكتبون ما يريدون تحت أسماء مستعارة ، و هذا ما فعله بطل قصتنا ، ففي شهر أغسطس من عام 1842 م أقر مجلس الشيوخ الأمريكي قانون إغلاق مصرف إلينوي بعد إعلان إفلاسه بتحريض من السيد جيمس شيلدز عضو المجلس ، مما تسبب بضياع أموال المواطنين الأمريكيين ، شعر ذلك الشاب بالحنق الشديد تجاه جيمس شيلدز كونه صاحب القرار ، و قام بكتابة مقالات ساخرة من شيلدز على صحيفة سان جامو مستغلاً صداقته مع سايمون فرانسيس محرر الصحيفة ،

و قد نُشرت له عدة مقالات تحت اسم مستعار " ريبيكا " اتهم فيها شيلدز بعدم المبالاة بالمواطنين و تقدم بالاعتذار من النساء اللواتي لن يتمكن من الزواج بسبب قرار شيلدز الغبي ، لم يكتفي بذلك بل ساهمت صديقته في كتابة مقالات ساخرة أيضاً تحت اسم مستعار " كاثلين " ، مما أثار حنق و غيض شيلدز الذي استغل نفوذه في الضغط على الصحيفة لمعرفة أسم الكاتب الحقيقي ، ليتضح له أن أسم ذلك الشاب أبراهام لينكولن و صديقته ماري تود ،

أغرب تحديات المبارزة في التاريخ - الجزء الثاني
صرة ايراهام لنكولن و جيمس شيلدز

و على الملأ أعلن شيلدز تحديه لينكولن في المبارزة تاركاً له اختيار السلاح و المكان المناسبين ، لقد وقع لينكولن في ورطة فهو لا يريد أن يقتل أحداً أو يُقتل بسبب أمر سخيف ، و لكنه أُجبر على ذلك و لم يجد بداً من المبارزة ، فاختار سيفاً طويلاً ، و في 22 سبتمبر من نفس العام ذهب الرجلان إلى الجزيرة الدموية  - حيث أن هذه الجزيرة تقع في نهر المسيسيبي و هي محاذية لولاية ميسوري و هذه الجزيرة لا تخضع للقانون الذي يجرّم المبارزة - كانت أرض الجزيرة ضحلة و موحلة و مليئة بأغصان الأشجار المتشابكة ،

أغرب تحديات المبارزة في التاريخ - الجزء الثاني
قام أبراهام لينكولن قام
بقطع الأغصان بسيفه بكل قوته

و بحركة رشيقة لاستعراض قوته أستل أبراهام لينكولن سيفه و قام بقطع الأغصان بكل قوته مما جعل شيلدز يحك مؤخره رأسه و يعيد حساباته ليجد أنه قد تورط في مبارزة غير متكافئة ، فلينكولن طويل القامة بينما هو قصير جداً و فرص فوزه بالمبارزة ضئيل جداً ، و هذا ما دفعه لقبول اعتذار لينكولن العلني في مقابل تراجعه عن المبارزة ،

أغرب تحديات المبارزة في التاريخ - الجزء الثاني
نشرت الصحف رسوم ساخرة من تلك المبارزة 

و يمر عقدان من الزمن على هذه الحادثة و تندلع الحرب الأهلية الأمريكية ( 1861- 1865) و الذي كان حينها أبراهام لينكولن رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية ، بينما كان شيلدز جنرالاً في جيش لينكولن ، يا للصدفة !.

ملاحظة :

بالنسبة لي أرى أن المبارزة و الصراع حتى الموت من أجل إمرأة أو قطعة من الأرض ، سلوك همجي تقوم به الحيوانات أيضاً و  هذا ما يجعله أمر مقرف .

أما أفضل أنواع المبارزة بالنسبة لي فهي عندما يتبارز قادة الجيوش و من ينتصر هو من يحكم ، و بهذا يتم حقن دماء الجنود ، و يا ليت يتبارز رجال السياسة لإنهاء خلافاتهم بدلاً من إرسال أبناء أوطانهم إلى حروب عبثية يقاتل فيها أشخاص لا يعرفون بعضهم بعضاً من أجل أشخاص يعرفون مصالحهم الشخصية فقط .
 
المصادر :
 
 
 
 
 

تاريخ النشر : 2020-08-26

انشر قصصك معنا
مزيد قصص
قصص ذات صلة
تيليتابيز : القصة الحقيقية
عُلا النَصراب - مصر
من هو اول ساحر؟
Freeda - العراق
أبنتي ، لقد قابلتكِ مجدداً
روح الجميلة - أرض الأحلام
ملك اللؤلؤ
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
قصص
من تجارب القراء الواقعية
حدثوني عن السحار فقالوا كلاماً عجبا
طامعه في عفو وكرم العفو الكريم - السودان
عدم استقرار
ريحانة الجنة
انقلبت حياتي إلى جحيم
مروى - المغرب
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje
load
تعليقات و ردود (18)
2020-11-01 09:55:37
user
381830
18 -
أبو رتاج
أجمل ماأعجبني في مقالك هو تعليقك الأخير .. ف كل كلمة قلتها واقعية لماذا لايتبارز رؤساء الدول بدلا من سفك دماء الأبرياء والدمار
2020-08-30 02:51:58
user
370543
17 -
Sarah
مقال جميل سلمت أنامل الكاتب
2020-08-28 22:00:54
user
370369
16 -
فتحي حمد
مقال رائع خاصه قصه الكلب الوفي فعلا مبازات غريبه عجيبه ليتها تحدث عندنا حتى نرتاح من عنتريات البعض
2020-08-28 21:17:10
user
370364
15 -
هاني الى الاخ حسين سالم عبشل
اوافقك الرأي اخي حسين ولكن هيهات هيهات ان يكون لديهم الشجاعه لان يضهروا انفسهم حتى فما بالك بان يتبارزوا لاحول ولا قوه الا بالله كل واحد من هاولا متخبي بمخبأه ويدفعون بأولاد القبائل ليتناحروا فيما بينهم وهم يفرحون ويمرحون ويأكلون كما تأكل الانعام
2020-08-28 13:21:15
user
370301
14 -
Sarah
مقال جميل سلمت أنامل الكاتب
2020-08-28 13:06:20
user
370295
13 -
آدم
شكرا لردك الأستاذ حسين
أحببت التنويه إلى أن ليس كل الفرنسيين تنتهي أسمائهم بالياء والهاء بالتأكيد أنت تعلم هذا لكن أحببت أن أضيف أن التشابه غريب، حيث تشابه كل اسمين في كل قصة وهذا ماستدعى الإستغراب وشكرا.
2020-08-28 05:46:53
user
370271
12 -
جمال البلكى
مع تقديرنا الكبير للاستاذ حسين ومقاله الشيق المثير بل للدقة مقاليه الشيقين ولكن تاخذنى الغيرة للتاريخ العربى والاسلامى لما لم يبحر فى تاريخنا العربى الحفل بقصص المبارزات ولعله يكون المقال الثالث عن اغرب المبارزات العربية والاسلامية
2020-08-28 04:01:33
user
370259
11 -
حسين سالم عبشل - محرر -
الاخ ادم مستغرب من تشابه الاسماء ، هذا الامر ليس بالغريب عندما يكون الاشخاص من نفس المنطقة ، لان الفرنسيين تنتهي اسمائهم بالهاء و الياء ، و تتشابه الاسماء خصوصاً اذا كانوا من نفس المنطقة مثلاً في مصر في يتلقب الناس حسب مناطقهم اسكندراني و اسيوطي و غيرها .
2020-08-27 22:42:52
user
370238
10 -
عاشقة القهوة و الهدوء
مقال كويس
2020-08-27 10:54:34
user
370147
9 -
آدم
مقال مميز للغاية من العملاق حسين سالم عبشل

دون كذب من منكم لاحظ هذا الشيء ةالذي بحسب رأيي إذا كان مصادفة فهي أغرب مصافة:
1- اسم شوفالييه أرديلييه ينتهي ياء وهاء وهذا نفس الموجود في اسم صديقه أوبري دي مونتيرييه
2- اسم الشخص المنتصر والذي حقق النصر هو ميلفانت حيث ينتهي اسمه تقريبا بفانت وهذه نفس نهاية اسم المتبارز الأخر لينفانت!!!!
3- اسم الميت والذي سقط به المنطاد دي بيكيه واسم المتبارز دي جراند بريه وما لاحظته إشتراكهما في آخر حرفين وهما الياء والهاء

إذا كانت مصادفة فهي بالتأكيد تحتاج مقالة
2020-08-27 07:52:28
user
370133
8 -
سيدة ملعقة
مقال رائع لكن للاسف قصير
2020-08-27 03:09:11
user
370114
7 -
بنت العرب
اعجبت كثيرا بالحكاية الاولى فكلما اقرآ سيئا عن وفاء الكلب لصاحبه يزداد احترامي لهذا الحيوان الرائع وامتن لله القادر ان خلق حيوانا بهذا الكم من الوفاء وكلما قأت عن فظائع ابن آدم اشعر بالأسف والخزي مما يقوم يقوم به من جرائم وسخافات ..
احسنت استاذ سالم عبشل اتمنى لك التوفيق .
2020-08-26 22:53:40
user
370090
6 -
حوت طيب
مقال رائع وجميل والخاتمه اجمل شكرا لك اتطلع بشوق لكل مواضيعك
2020-08-26 17:55:17
user
370064
5 -
عرابب
اعجبتني النصيحة الاخييره
2020-08-26 17:25:50
user
370055
4 -
توبي
الخاتمة يَجِب أن تأخد عَلى محمل الجِد

مقال جميل .
2020-08-26 17:13:09
user
370053
3 -
Mark
شكرررا
2020-08-26 15:25:25
user
370036
2 -
طارق الليل
سلمت يداك استاذنا العزيز حسين سالم لو ان السياسيين يخوضون مبارزة من هذا النوع ومن ينتصر يحكم فتبا لحرب قادتها لايموتون.
2020-08-26 12:47:28
user
370005
1 -
تامر محمد - محرر -
بعد قراءتي للمقالين لم أعد أتعجب من التهديد والوعيد بمبارزة الوسائد! .. استمتعت كثيراً بقراءة المقال ..

تحياتي للعزيز حسين سالم ..
move
1
close