الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : ألغاز علمية

أمهات ثكلى - قضايا اختطاف غامضة - الجزء الأول

بقلم : حسين سالم عبشل - اليمن
للتواصل : [email protected]

إنها جرائم اختطاف غريبة سوف تجعلك تقف على الحافة بين عالم الجريمة و العالم الأخر
إنها جرائم اختطاف غريبة سوف تجعلك تقف على الحافة بين عالم الجريمة و العالم الأخر

 
نسمع بين الفينة و الأخرى عن حوادث اختطاف غريبة تُنسب إلى عصابات إجرامية بغرض طلب الفدية أو الضغط على أهل المُختطف ، و سوف نتطرق في هذا المقال إلى بعض حوادث و محاولات اختطاف غامضة لم يتعرف أحد على المجرمين و كأنهم قد أتوا من عالم أخر .

إنها جرائم اختطاف غريبة سوف تجعلك عزيزي القارئ تقف على الحافة بين عالم الجريمة و العالم الأخر.
 
أسطورة الفولغا السوداء :

على الرغم من صراخ والدتها محذرةً إياها من الخروج بهذا الوقت المتأخر ، فتحت ناتالي الباب بقوة و اندفعت بسرعة إلى الخارج ، كانت الشمس قد شارفت على الغروب و أشعتها المحتضرة قد صبغت بلورات الثلج المتراكمة على الطريق باللون الوردي ، شقت ناتالي طريقها إلى متجر الحلويات لتشتري بعض الكعك المُحلى ، و قبل أن تصل إلى غايتها استوقفتها سيارة فخمة  سوداء ، أخرج السائق يده من خلف الستارة و أشار إليها ،

أمهات ثكلى - قضايا اختطاف غامضة - الجزء الأول
شكرها سائق السيارة الغريب و قدم لها الحلوى 

تقدمت ناتالي نحوه ، فسألها عن الوقت ؟ أجابته : إنها الخامسة و النصف ، فشكرها و قدّم لها بعض الحلوى ، و عندما مدت يدها تخطفتها أيادي و  سحبتها إلى داخل السيارة ، حاولت ناتالي الصراخ و لكن صراخها قد امتزج بصوت أبواق السيارة المزعجة التي عزفت موسيقى شيطانية و هي تنطلق مُخلّفة غيمة من الضباب ،
أمهات ثكلى - قضايا اختطاف غامضة - الجزء الأول
عندما مدت يدها تخطفتها أيادي و  سحبتها إلى داخل السيارة

لا زالت الأم الحزينة تبحث عن طفلتها على أمل عودتها و لكن الجميع يعلم مصير من يقوده حظه العاثر على طريق الفولغا السوداء ، فما قصة تلك الأسطورة المرعبة ؟.

 تقول الأسطورة أن سيارة سوداء من نوع فولغا ذات إطارات بيضاء ، و قد اُستبدلت المرايا الجانبية بأبواق ، يُقال أن السيارة يقودها قساوسة أو راهبات ، و ربما يقودها الشيطان بذات نفسه قادماً من الجحيم ، فالستائر على نوافذها تحول دون رؤية سائق السيارة ،

أمهات ثكلى - قضايا اختطاف غامضة - الجزء الأول
هذه السيارة يقودها الشيطان في رحلة الى الجحيم 
 تجوب السيارة السوداء الشوارع لتنتقي ضحاياها من الأطفال و النساء ، و عندها يسأل الشيطان : كم الساعة ؟ فعليك أن لا تخبره بالوقت و تكتفي بالقول " إنه وقت الرب " لتنجو بحياتك .
 
التحليل المنطقي لأسطورة الفولغا السوداء :
 
في ستينيات و سبعينيات القرن العشرين  شاعت تلك الأسطورة في بعض البلدان الخاضعة لحكم الاتحاد السوفيتي مثل : بولندا ، المجر ، روسيا البيضاء ، أوكرانيا .

أمهات ثكلى - قضايا اختطاف غامضة - الجزء الأول
كانت سيارة الفولغا السوداء باهظة الثمن
حيث كانت سيارة الفولغا السوداء باهظة الثمن و لا يمتلكها سوى القيادات العليا بالدولة و الأمن السري ، و قد أُشتهر هؤلاء بفسقهم و فجورهم حيث كانوا يقودون السيارات في الشوارع و يختطفون ما يحلو لهم من أطفال أو فتيات لإشباع رغباتهم المريضة ،

أمهات ثكلى - قضايا اختطاف غامضة - الجزء الأول
لا يملك سيارة الفولغا سوى القيادات العليا بالدولة و الأمن السري

و من هُنا وُلدت أسطورة الفولغا السوداء لتحذير الأطفال و النساء من تلك السيارة بطريقة غير مباشرة.
 
المرأة العجوز ذات الرداء الأسود :
  
بينما كان الحضور يستمعون إلى موعظة القس في كنيسة أندرو ،  صرخت إمرأة بأعلى صوتها " أين طفلي ؟ " تجمع الناس حول السيدة المكلومة التي كانت تصرخ " أين ذهبت العجوز التي كانت معي ؟ لقد أخذت طفلي !.
أمهات ثكلى - قضايا اختطاف غامضة - الجزء الأول
صرخت إمرأة بأعلى صوتها  أين طفلي 

و على الفور تم استدعاء الشرطة البريطانية التي شرعت بالتحقيق في هذه القضية الغامضة ، و انتشر أفراد الشرطة في الشوارع المحيطة بالكنيسة بحثاً عن العجوز الغامضة ، و أثناء التفتيش عثرت الشرطة على ملابس الطفل في أحد الشوارع و عليها ورقة كُتب عليها عبارة " الطفل بخير ، سوف نذهب سويةً إلى مدينة ليدز " .

أمهات ثكلى - قضايا اختطاف غامضة - الجزء الأول
وجدت ورقة كتب عليها الطفل بخير 

و في مركز الشرطة بدأت السيدة بروكتر تحكي قصتها و صوتها لا يكاد يُسمع من شدة بكاءها .

" لقد تعرفت على إمرأة عجوز عرّفت نفسها ب " دريير " كانت أمرأة كبيرة بالسن ، نحيفة الجسد ، ترتدي الأسود ، و قد أشفقت على حالها و عرضت عليها العمل في منزلي و رعاية أولادي الستة ،
أمهات ثكلى - قضايا اختطاف غامضة - الجزء الأول
كانت العجوز ترعى أطفالي و لم أشك بها 

فزوجي منشغل بعمله و أنا لدي بعض الأعمال عليّ إنجازها ، و في ليلة الأربعاء طلبت منها الذهاب معي إلى الكنيسة لترعى طفلي الصغير ، و عندما ذهبت لتحضير مراسم تعميده و عدت لم أجدها ، لقد خطفت طفلي ".
أمهات ثكلى - قضايا اختطاف غامضة - الجزء الأول
لقد اختفت العجوز بعد أن خطفت الطفل 
الغريب في الأمر أن الجميع أنكر رؤيته لتلك المرأة الغامضة و لم يتذكر أحد معالم وجهها و كأنها ظهرت من العدم لتختطف الطفل ثم اختفت .

تم نشر هذه الحادثة بصحيفة هول ديلي ميل بعددها الصادر بتاريخ 31/ 10 / 1891 م حيث شهدت بريطانيا في أواخر القرن التاسع عشر حوادث اختطاف غريبة و ظل الفاعل مجهول ، و حسب وصف الشهود أن المتورط بهذه الجرائم نساء يرتدين الزي الأسود.

و في حادثة أخرى لا تقل غرابة تروي تفاصيلها السيدة إليزابيث دوسيت التي تعمل كقابلة ، تقول دوسيت : ذهبت إلى إحدى الشقق في شارع ستيبني الواقع في مدينة بروملي جنوب شرق لندن لمساعدة إحدى النساء التي كانت تعاني من الآلام الولادة ، و بعد أن أنجبت طفلتها التي أطلقت عليها أسم إليزابيث ماكدونالد ،
أمهات ثكلى - قضايا اختطاف غامضة - الجزء الأول
ذهبت لمساعدة أمرأة كانت تلد و نظفت الطفل 

تقول دوسيت : اثناء قيامي بتنظيف الطفلة كانت هناك سيدة عجوز ترتدي زي أسود تساعدني في ذلك و عندما انتهيت حملت الطفلة إلى أمها  لتقر عينها بها ، و عندما سألتها عن صلة القرابة بينها و بين تلك المرأة ؟

أمهات ثكلى - قضايا اختطاف غامضة - الجزء الأول
كانت هناك عجوز ترتدي الأسود و قد ساعدتها في بتنظيف الطفل 

أنكرت وجودها و أخبرتني أنها تعيش لوحدها في الشقة بعد أن سافر زوجها بالقارب في رحلة صيد ، الغريب في الأمر أن الطفلة الصغيرة توفيت بعد 5 أيام من ولادتها بطريقة غامضة بدون أي سبب واضح .

هذه الحادثة نشرتها الصحف اللندنية بتاريخ  16 مايو عام 1910م .
 
التحليل المنطقي لقضية المرأة ذات الرداء الأسود :
 
ربما كانت تلك الحوادث تقوم بها نساء قد حُرمن من الأطفال فقررن خطفهم لإشباع عاطفة الأمومة لديهن .

كما أن هناك أشخاص يمتازون بملامح وجه مبهمة أي أنه لا يمكن وصفهم لعدم امتلاكهم ملامح بارزة .   
 
عمال الخدمة الاجتماعية المزيفون :

هذا الظاهرة الغريبة ترافقت مع الظاهرة السابقة ، و قد أقضّت مضاجع الأباء و الأمهات في المجتمع الإنجليزي في ثمانينيات و تسعينيات  القرن العشرين ، و هي ظاهرة عمال الخدمة الاجتماعية المزيفون أو الوهميون (bogus social workers ) ،

في عام 1990م أدعت السيدة إليزابيث كوبلاند و التي تسكن مدينة شيفيلد ، أن سيدتان قرعتا باب منزلها و أخبرتاها أنهما تعملان في قسم الرعاية الاجتماعية و أنهما قد حضرتا لفحص طفليها ، و كانتا ترتديان زي رسمي باللون الأسود ، و بعد معاينة الطفلين غادرت السيدتان ،
أمهات ثكلى - قضايا اختطاف غامضة - الجزء الأول
أن سيدتان قرعتا باب منزلها و أخبرتاه اأنهما
تعملان في قسم الرعاية الاجتماعية

و بعد يومين عادت إحدى السيدتين بصحبة رجل يرتدي نفس الملابس و طلبت من السيدة كوبلاند تسليم طفليها كونها تسيء معاملتهما ، شعرت كوبلاند بالغضب من كلامها و هددتها بإبلاغ الشرطة ، و لكن تلك المرأة تراجعت و غيّرت معاملتها الفظة و غادرت برفقة الرجل بسرعة.

و في حادثة أخرى موثّقة بتاريخ 10 أكتوبر عام 1995 م ، يحكيها مارك دان أحد سكان مدينة مانشستر ، يقول دان : كنت وحيداً في المنزل بعد ذهاب زوجتي و أطفالي للتسوق ، و فجأة قُرع باب منزلي ، فذهبت لأفتح الباب فوجدت أمرأة ثلاثينية  ترتدي زي رسمي أسود،
أمهات ثكلى - قضايا اختطاف غامضة - الجزء الأول
فتحت الباب فوجدت أمرأة ثلاثينية  ترتدي زي رسمي أسود

و قد عرّفت بنفسها على أنها عاملة اجتماعية و قد جاءت لتفقد الحالة الصحية و النفسية للأطفال ، و عندما طلبت منها إبراز هويتها ارتبكت و أدعت أنها تركتها في السيارة لتذهب مسرعة إلى السيارة حيث كان ينتظرها رجلان يرتديان نفس الملابس و انطلقت بالسيارة بسرعة دون أن أرى أرقام السيارة .

انتشر الهلع بين سكان كبرى المدن الإنجليزية مثل مانشستر و نتونغهام بعد تسجيل عدة حالات لظهور هؤلاء الغرباء و قد استنفرت شرطة جنوب يوركشاير و خططت لعملية أمنية أُطلق عليها " رعاية الطفل " و قد تم تجنيد 23 فرقة منفصلة للتحقيق بهذه الجرائم و تم جمع 250 بلاغ  يُعتقد أن 20 منها فقط كانت على صلة بالقضية ، و بعد مرور سنة لم تسفر تلك التحقيقات عن أي نتائج ذات أهمية .

هذا الحوادث لم تقتصر على إنجلترا فقط بل شملت الولايات المتحدة الأمريكية  و بلدان أخرى ، و الغريب في الأمر أنها توقفت بشكل مفاجئ و بوقت واحد.
 
التحليل المنطقي لقضية عمال الرعاية الاجتماعية الوهميين :

يعزو البعض ظهور هؤلاء الغرباء إلى  فضيحة الإساءة الجنسية التي هزت أركان المجتمع البريطاني و تسببت بضجة واسعة ، ففي الفترة ما بين فبراير و يوليو من عام 1987م تم عرض عدد من قضايا الأساة الجنسية للأطفال على محاكم مقاطعة كليفلاند البريطانية و التي بدورها أحالت الأطفال إلى الفحص الطبي في مستشفى مدينة ميدلزبرة جنوب غرب إنجلترا ،

أمهات ثكلى - قضايا اختطاف غامضة - الجزء الأول
طبيبة الأطفال ماريتا هيجس
و هناك قام طبيبا الأطفال ماريتا هيجس و جيفري وايت بفحص عدد كبير من الأطفال و كانت النتيجة النهائية تفيد بتعرض 121 طفل لإساءة جنسية ، شكّل ذلك صدمة كبرى للجميع فالعدد كبير جداً و قد تم احتجاز الأطفال في أحد المرافق الصحية و مُنعوا من العودة إلى أهاليهم ، و بعد التحقق في الأمر و استشارة أخصائيين في الطب الجنائي تبين أن الطريقة التي تم الكشف بها على الأطفال بدائية جداً و غير مقبولة ، و بهذا تم أغلاق القضية،
أمهات ثكلى - قضايا اختطاف غامضة - الجزء الأول
شكلت القضية فضيحة كبيرة تناقلتها الصحف 

الغريب في الأمر أن كثير من هؤلاء الأطفال بعد مرور عدة سنوات عادوا ليؤكدوا أنهم تعرضوا للإساءة الجنسية بالفعل ، و لكن لم يهتم أحد لأمرهم كون القضية قد أُغلقت .

هذه القضية ربما دفعت بعض المتطفلين و المتحمسين لمثل هذه القضايا إلى التنكر بأزياء رسمية لتأكد من سلامة الأطفال ، و ربما كانت عصابات مافيا لخطف الأطفال و تجارة الجنس و الأعضاء البشرية .
 
تحليل القضايا السابقة من زاوية أخرى :
 
إن الغموض الذي يلف قضايا الاختطاف الغامضة و اختفاء الخاطفون دون أن يراهم أحد و عدم تمكن الشرطة من القبض على أي مشتبه به ، قد يجعل البعض يعتقد أن الأشباح أو الجن لهم علاقة بالقضية ، و في الحقيقة أن هذا الأسلوب المنظّم يختلف عن طريقة الجن بالاختطاف و التي سوف أتحدث عنها في الجزء الثاني من المقال.

إن ارتداء الزي الأسود يرمز إلى الرسمية و الغموض و هذا ما يجعلنا نتذكر أفلام الرجال ذوي البزات السوداء Men in Black و الخيال العلمي ، حيث يعتقد بعض علماء الفيزياء و الرياضيات بوجد الأكوان أو الأبعاد المتوازية و يضعون النظريات لإثبات ذلك ،
أمهات ثكلى - قضايا اختطاف غامضة - الجزء الأول
فلم رجال ذوي بدلات سوداْ
من أشهر أفلام الخيال العلمي 

و عليه تم أنتاج العديد من الأفلام و المسلسلات الهوليودية التي تتحدث عن فرع سري بالدولة يهتم بالظواهر الغريبة الناتجة عن تداخل الأكوان ، و المسلسل الأمريكي fringe  العلوم الهامشية الذي تم عرضه عام 2008 م لخمسة مواسم متتالية ، و يُعد المسلسل موسوعة في تحليل الظواهر الغريبة و قد شاهدت نصف حلقاته و أنصح الجميع بمشاهدته .
 
ملخص مسلسل fringe  :
 
تدور أحداث المسلسل حول نظريات تعدد الأبعاد و الكون الموازي و ما ينتج عن ذلك من حوادث غريبة خارقة للطبيعة ، يقع عاتق حل تلك الأمور على شعبة سرية تُدعى شعبة العلوم الهامشية ، هذه الشعبة تخضع لمكتب التحقيق الفيدرالي ،

أمهات ثكلى - قضايا اختطاف غامضة - الجزء الأول
مسلسل fringe يعتبر موسوعة في الظواهر الغريبة

و يتكون أفرادها من العميلة اوليفيا دونام  و الدكتور والتر بيشوب الباحث في الظواهر الغريبة و الذي أُشتهر بتصرفاته الغريبة و أبنه  بيتر بيشوب  .

ما لا يعلمه الجميع أن الدكتور والتر بيشوب قد قام بتجارب علمية لا أخلاقية عليهم أثناء طفولتهم ، كما أنه قد تسبب بفجوات زمنية بين العوالم بسبب ما قام به عام 1985 م ، في ذلك الوقت لم يتقبل والتر وفاة أبنه بيتر في هذا العالم بمرض عضال و هو لا زال طفلاً ، لهذا فتح بوابة نحو العالم الموازي و استمر بمراقبة شبيهه في العالم الأخر ،
أمهات ثكلى - قضايا اختطاف غامضة - الجزء الأول
سافر بيشوب عبر بوابة زمنية لانقاذ الطفل في العالم الموازي
 
و حين رأى أن شبيهه أخفق في وصوله إلى العلاج الشافي لحالة بيتر ، قام والتر بالعبور إلى العالم البديل واختطف بيتر إلى عالمنا و قام بعلاجه ، و مع تعلق زوجته بهذا الطفل الذي ظنته أبنها ، تراجع والتر عن فكرة إعادته إلى العالم البديل ،

أمهات ثكلى - قضايا اختطاف غامضة - الجزء الأول
استطاع بيشوب احضار الطفل عبر الة زمنية من تصميمه 

مما تسبب بنشوء فجوات زمنية و ثقوب دودية و اختلال بين العالمين حسب نظرية " تأثير الفراشة " حيث أن أي تغيير ضئيل نحدثه بالماضي أو في الكون الموازي فإنه سوف يحدث أثراً كبيراً في عالمنا و مستقبلنا .
 
ملاحظة :
 
الخلاصة مما سبق ، بالنسبة لي لا أرى أن تلك القضايا مرتبطة بعصابات أو أفراد ، فالحصول على أطفال و فتيات لأي غرضاً كان أمر سهل جداً فدور الأيتام و الشوارع تبدو خياراً سهلاً بدلاً من طرق أبواب المنازل و إثارة ضجة واسعة.

فمن يعلم ؟ فربما هناك جهات سرية تقوم بتمويل علماء مجانين يعكفون على تكرار تجارب الدكتور والتر بيشوب.

أمهات ثكلى - قضايا اختطاف غامضة - الجزء الأول
صورة التقطتها كاميرا مراقبة لرجال يرتدون
البزة السوداء يظهرون بين الحين و الأخر
 
عزيزي القارئ إن كنت تظن أن ما كتبته ضرباً من الجنون ، فأود أن أخبرك أن هناك العديد من المشاهدات لرجال يرتدون الزي الأسود و قد التقطت كاميرات المراقبة صوراً لهم ، و يُعتقد أن لهم علاقة بوكالات سرية مختصة في الظواهر الغريبة و الأطباق الفضائية .
 
المصادر :
 
 
 
 
 
 
 

تاريخ النشر : 2020-09-01

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
انشر قصصك معنا
مقهى كابوس
اتصل بنا
فيسبوك
يوتيوب
اين قصتي
عرض متسلسل
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (22)
2020-09-10 13:47:41
372412
22 -
القلب الحزين
تبدو قضايا غريبة فعلا.
2020-09-10 00:35:13
372282
21 -
هاني
نعم هاذا صحيح وقد سمعت باصحاب البزات السوداء ودايمآ ماكانو يضهرون عند رويه صحن طائر او شي من التجارب السريه اللتي كان الاتحاد السوفيتي يقوم بها ومن ثم لايسمحون لاحد بالاقتراب منها وقد يكون مثلما ذكرت اخي حسين هم وراء الاختطافات الغامضه واكبردليل تلك السياره اللتي لم يكن يملكها الا القيادات العليا بالدوله
ولا استبعد انهم كانو يستخدمونهم لاغراض جنسيه ويتمتعون بهم وكذالك قد يكون لسرقه اعضاء منهم قد يكونون بحاجتها لاطفالهم
شكرآ لك اخي حسين مقال رائع وننتظر الجزء الثاني
2020-09-08 08:13:35
371966
20 -
هارلي كوين
قد يكونون من الدوله يخطفون الأطفال والنساء لي إجراء أختبارات عليهم شكراً استاذ حسين على المقال الرائع
2020-09-07 11:44:48
371829
19 -
حسين سالم عبشل - محرر -
يسعدني التدقيق في تفاصيل المقال و تعليقاتكم الرائعة و هذا دليل أنكم جميعاً على درجة عالية من الثقافة و أنتم كنز موقع كابوس الحقيقي ، لقد وضعت كل الفرضيات المطروحة في ذلك الوقت في المقال و لكم حرية ترجيح أي منها ، أما بالنسبة للاتحاد السوفيتي فقد ضم دول كثير و لا تستغرب ان كانت بولندا و المجر من ضمنها ، و قد يستغرب الكثر اذا قلت لكم ان جنوب اليمن كان خاضع لسيطرة الاتحاد السوفيتي حتى نهاية الثمانينيات .
2020-09-06 21:23:01
371749
18 -
حوت طيب
مقال جميل ومثير فعلا شكرا للكاتب
السبب في نشوء كل هاذي الفرضيات والتعقيدات هو الجهل فالانسان لا يستطيع الاكتفاء بالله اعلم يظل عقله ياتي بالتفاسير ويضيف احداث ويتوهم اشياء لتصبح في الاخير اساطير كثيره مرعبه مع الان الامر يمكن الا يعدو سوى سوء فهم بسيط و لكن غابت عنا تفصيله صغيره جعلت الامر ماهو عليه
بالنسبه لاخر نقطه الرجال اللذين يرتدون السواد فلو انهم عملاء سريين لجهه ما لارتدوا الملابس العاديه فهي افضل في التخفي
2020-09-06 15:57:12
371716
17 -
حنفي الابهة
بولندا والمجر لم تكونا فس تاريخهما تابعتين للاتحاد السوفييتي او روسيا.
2020-09-04 20:05:21
371415
16 -
حسين سالم عبشل - محرر -
تحياتي للجميع ، في هذا المقال ذكرت كل الاحتمالات ، و الرجال بالزي الاسود ليسو اشباح هم منظمة سرية تعمل لصالح الدولة و من تابع فلم men in black يعرف هذا ، و خطف الاطفال من الشوارع اسهل من قرع الابواب ، و نظرية الاكوان المتعددة رغم صعوبة تصديقها فان لها دلائل تثبت وجودها .
كنت اود طرح بعض الاحاديث و الايات التي تثبت ذلك لكنها سوف تثير الجدل
2020-09-04 03:21:31
371291
15 -
متابعة موقع كابوس
اعتقد أنها عصابات محترفة كانت في السابق تقوم باعمالها الاجرامية بشكل احترافي ولعدة سنوات مما اثار استغراب الناس لعدم القبض علي تلك العصابات وافلاتها من العدالة ولا بد ان خيال البعض قام بنسج الحكايات الوهمية عنهم والمبالغة في سردها
2020-09-04 01:19:58
371286
14 -
Rawans الى حسين سالم عبشل
ومن أخبرك أن العصابات لاتستخدم فتيات الليل بل تجندهم في وكر الدعارة (خدمات جنسية) ولا أحد يريد استخدامهم لغرض غير هذا لأن حالتهم النفسيه غير مستقرة وايضا فتاة الليل مليئة بالأمراض الجنسية ودائما يتعاطون الهيروين هي بالفعل مدمرة نفسيا وجسديا.
2020-09-04 01:16:09
371284
13 -
Rawans
في المقال كتبت أن عمليات الخطف انتهت أو اختفت فجأة في جميع البلدان المعنيه بريطانيا أمريكا والخ.. وهذا دليل ان هذه العمليات منظمه من قبل مجموعة (عصابة مافيا) حتى يتاجرون بالأطفال واستعمالهم لغرض معين تجنيد أو خدمات جنسيه اوتجارة بالاعضاء وهذا التحليل المنطقي ليس له دخل بضواهر غريبه وخاصة أن في فترة الثمانينات والتسعينات كان الرقابه ضعيفه في أمن الدوله وبنفس هذه الفترة انتشرت المافيا وكان لها حضور قوي لحد الان ولماذا العصابات تفضل سرقة الأطفال من الأهالي وليس من دور الرعايه الاجابه سهله لأن إذا تم أخذ الأطفال من دور الرعايه هناك سينكشف الموظفين المتورطين في الخطف وسوف يفتح تحقيق كامل مما يسبب خسائر وفضيحه للعصابه اما اذا تم خطف طفل من عائله هناك خيارات متعدده والفاعل كثير من الأحيان يصبح مجهول. لأن هذه العائله لاتدري كم من العداوات تمتلك من الأقارب والأصدقاء والجيران واصدقاء أصدقائهم والدائرة تتسع مما يسبب الحيرة للشرطة وفشل في عملية البحث اعتقد من الواضح انك لاتفهم في سياسة العصابات وأريد أضيف على كلامي لاتوجد وكالات سرية إنما هي وكالات حكومية لن يحدث شي في هذا البلد والا بعلم الدولة في الحروب كانوا الحكومات تستعمل المساجين والأطفال والنساء من القارة الأفريقية وبريطانيا فعلت جرائم كثيرة بحق الايرلنديين وكذلك فرنسا فعلت جرائم حرب ضد الانسانيه واسرائسل وغيرهم لغرض التجارب عليهم وكانوا ينشرون الأوبئة في البلدان الفقيرة علنا اما الان بالخفاء باسم الحريه والإنسانية اما عن الأبعاد الموازية والفضائين وعوالم غامضه وفجوات زمنية ومسلسلات خرافيه وأشخاص يضهرون ويختفون إنما هي خدعة اعلاميه لشغل تفكير الناس بأمور تافه حتى ينسون القضيه الاصليه
2020-09-03 14:53:16
371211
12 -
عمار
نظرية المؤامرة في كل شيء كالعادة
2020-09-03 03:38:44
371125
11 -
مها
مقال جميل ننتضر منك الجزء الثاني من المقال
2020-09-03 00:52:19
371120
10 -
بنت الجبل
خيالك واسع....برأيي هذه الحوادث حقيقية ولكن عندما لا يجد الناس دليل أو عند عدم قدرتهم بالتعرف على المشتبه بهم ..ببساطة سيلقون باللوم على العالم الآخر أو الكائنات الفضائية...
خرافات اعتمدها الناس لاخافة أطفالهم كون المشتبه بهم والجناة مجهولين حتى الآن.
2020-09-02 16:28:52
371071
9 -
Moon
شكرا.
2020-09-02 13:03:46
371031
8 -
أبو ميثم العنسي
مقال رائع ، كلنا فخر بك استاذ حسين يا إبن اليمن
2020-09-02 05:00:33
370972
7 -
حسين سالم عبشل - محرر -
من يريد ان يختطف اطفال للبيع او تجارة الاعضاء لن يطرق ابواب البيوت و هناك طريق اسهل في دور الايتام و فتيات الليل هذا امر سهل جداً فهؤلاء لا اهل لهم و رجال العصابات يعملون بصمت و لا يحبون الفوضة ، عمليات الخطف هذه لها احتمالين فقط أما جهات حكومية سرية تقوم بتجارب على اطفال تملك ملفاتهم الطبية منذ البداية أو أن الامر مرتبط بعوالم متداخلة ، مثل البعد الرابع ، و لهذا وضعت في أخر المقال بعض الافلام و المسلسلات التي تتحدث عن نظرية الابعاد الموازية ، تحياتي لكم
2020-09-02 02:22:26
370965
6 -
ابو وسام
انت رايع اخ حسين بمقالاتك المشوقة
2020-09-02 00:25:05
370952
5 -
سناء
مقال رائع شكرا لك
2020-09-01 23:58:46
370947
4 -
عاشقة القهوة و الهدوء
حقا لا أعرف ماذا أقول!!لكن لا أعتقد ان هذا صحيحا انه خيال علمي وتم التلاعب بالكاميرات☺
2020-09-01 19:23:14
370921
3 -
ابا الثعبان
اعتقد انها مافيا لخطف الاطفال وربما لاسباب متعدده
قد يكونو ضحايا لتجارب معينه ، او يتم بيعهم كأبناء لبعض الاثرياء المحرومون من الاولاد ، او لتجاره خسيسه
المهم اعتقادي انها عصابات منظمة كانت تعنى بخطف الاطفال
ولا اعتقد ان للجن او للأطباق الفضائيه اي دور
ماتعودناه من الغرب ان لا نستغرب شيئ من افعالهم
فكل مصائب الدنيا هي تمر من خلالهم او بالاحرى هي صناعتهم

شكراً للكاتب وتحياتي للجميع
2020-09-01 18:39:34
370917
2 -
عرابب
لماذا انتكست نهاية المقال ودخلت بموضوع اخر لايمت بالموضوع الاصلي بصلة
2020-09-01 18:29:49
370916
1 -
توبي
يبدو أن أصحاب البزة السوداء تابعين لمنضمه غامضة هدفِها أبعد مَن الخطف .
move
1
close