الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

عبر الأثير

بقلم : محمد

استطعت الحركة ونهضت من مكاني بسرعة خارقة و كأن جسدي بوزن ريشة
استطعت الحركة ونهضت من مكاني بسرعة خارقة و كأن جسدي بوزن ريشة

 
مرحباً بالجميع.

القصة التي سأرويها قد تبدو غريبة ، ومن شدة غرابتها كدت لا اصدقها رغم أني قد مررت بها شخصياً ، إضافة إلى أنها لم تحدث معي مرة واحدة بل مرتين.

بدأ الأمر في احدى الليالي منذ عدة أشهر ، كانت كأي ليلة أخرى عادية ، كنت أسهر قليلاً على النت ثم أذهب إلى النوم ، و في تلك الليلة العجيبة استيقظت لأجد نفسي مستلقياً وسط الغرفة على الأرض ، كنت أسمع صوت همسات وصراخ منخفض و كنت أشعر كأن جسدي أصبح لوحاً خشبياً فقد كنت عاجزاً عن الحركة بالإضافة إلى أنني شعرت بحرارة في جسمي ، و كل ما أسمعه هو تلك الأصوات وكان واضحاً أنها لم تكن من مصدر بشري ، بدأت أحدق في أرجاء الغرفة حيث أنها لم تكن مظلمة بل كان هناك نورٌ يدخل من النافذة ،

ثم في لحظة اختفت تلك الأصوات واستطعت الحركة ونهضت من مكاني بسرعة خارقة و كأن جسدي بوزن ريشة ، استدرت متجهاً نحو مفتاح النور ، عندها صعقت بالمشهد الذي سقطت عيناي عليه ، رأيت نفسي نائماً في السرير ، أي كأنني كنت نسختين ، نسخة واقفة وسط الغرفة و نسختي الثانية كانت نائمة على السرير ، بدأت أنظر و أنا مصدوم و مرعوب من هذا الأمر ، ثم نظرت لنفسي لأجد أن قدمي غير ملامستان للأرض ، حيث أنني كنت أطفو حرفياً ، اتجهت نحو الباب وحاولت الخروج ولكن لم أستطع أن ألمس القبضة ، فقمت بخطوة جريئة وحاولت المرور من خلال الباب ، و ما صدمني أكثر هو أنني نجحت ، وكأنني كنت شبحاً أخترق الجدران والأجسام الصلبة ، خرجت و ظللت أسير - أو بالأحرى أطير - بين أرجاء الغرف والممرات وصولاً إلى الدرج المؤدي للدور العلوي ،

و من ثم عدت باتجاه غرفتي ، فوجدت أختي قد خرجت من غرفتها متجهة إلى المطبخ ، اقتربت منها وخاطبتها لكنها لم تجبني ، لم تكن تراني أو تسمعني وكأنني لست موجوداً أصلاً ، و أثناء تواجدها في المطبخ سقط منها كوب على الأرض و أنكسر ، فقامت بجمعه و رميه ثم نظفت المكان وعادت إلى غرفتها ، ومن ثم عدت كذلك إلى غرفتي و بدأت أنظر إلى نسختي الثانية الموجودة على السرير و كأنها جثة هامدة ، و بمجرد أن مددت يدي لكي ألمسها فاذا بي أُسحب اليها و أندمج معها بسرعة البرق ، لأستيقظ بعدها على سريري مصدوماً و أنا أتصبب عرقاً و أشعر بحرارة في جسمي و قلبي يخفق بقوة ، ظللت أتلفت من حولي كالمجنون و أنا أتحسس نفسي و ألمس أطرافي لأتأكد أنني عدت لطبيعتي ، أشعلت النور و جلست على حافة السرير و أنا أفكر ما الذي حدث للتو !

هل كان مجرد حلم أم أنها حقيقة ، هل يمكن أن يكون ما حدث معي هو ما يُسمى بالأسقاط النجمي ؟ لا أعرف ، ثم خطرت في بالي فكرة لأقطع الشك باليقين ، اتجهت نحو المطبخ وبدأت أبحث عن الكوب المكسور ، الكوب الذي كسرته أختي ، و لم أجده ، فقمت بفتح سلة المهملات - أعزكم الله - لأصدم بوجوده مكسوراً ، اذاً لم يعد هناك أي شك في الأمر فما حدث معي حقيقي وليس توهماً أو حلماً ، وكما أخبرتكم في البداية أنها لم تكن مرة واحدة بل مرتين ، و في المرة الثانية بينما كنت أتجول خطرت في بالي فكرة وهي أن أبحث عن أي شيء أو أي غرض و أعرف مكانه ، وعندما أعود إلى جسدي أخرج من الغرفة و أذهب لأتفقده ، فاذا كان موجوداً فهذا يعني أن ما يحدث ليس حلماً ،

فوجدت عند مطلع الدرج بالصدفة ملمع الأحذية وقد كان ملقي ومنسكب منه القليل ، وبعد أن عدت إلى جسدي خرجت متجهاً نحو مطلع الدرج لأجد الملمع تماماً كما رأيته في المرة الأولى كان ملقي ومنسكباً ، وهذا دليل أخر على أن ما حدث لم يكن حلماً ، ولكن كان الأمر الغريب في المرة الثانية هي أنني حاولت المرور من الجدار لأخرج إلى الخارج لكنني لم أستطع ، فقد كان المجال الذي بإمكاني التجول فيه هو داخل المنزل فقط.

والأن سأستمع إلى تفسيركم أعزائي القراء ، هل لديكم تفسير لما حدث ؟.

تاريخ النشر : 2020-09-06

شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر