الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

سحر الليل - عجائب الليل المظلم تماماً !

بقلم : Mostafa Magdy - مصر

وجدت كيان شبيه بالهيئة البشرية لكن بشكل سيء وقبيح ملتصق بالاشجار
وجدت كيان شبيه بالهيئة البشرية لكن بشكل سيء وقبيح ملتصق بالاشجار

 
السلام عليكم أصدقائي الأعزاء رواد ومتابعي كابوس المميزين .
 
الليل بالنسبة لي هو عالمي الخاص ، دائماً ما أبحث عن الظلام في أشد ظروفه الحالكة !  و يأخذني الفضول نحوه ، و ناحية أكثر الظروف الليلية المثالية بعيداً عن تحضر وإمدادات الإضاءات المتعددة ، أنه الليل الخالص تماماً ، الطبيعي تماماً ، الشديد النقاوة والظلمة !.
 
منذ عدة أيام ذهبت لمنطقة شهيرة في العاصمة تُسمى المعادي ، أحب الذهاب إلى هناك دائماً بالأخص في الليل ، الجميل في تلك المنطقة هدوءها و كلاسيكيتها و ظلمتها و كثرة الأشجار بها ، فدائماً ما أحب أن أذهب إلى هناك ليلاً سواءً بمفردي أو مع أصدقائي ، و في تلك الليلة و أثناء ترجلي في أجواء هادئة وجميلة وكانت تقريباً الساعة تشير للثانية عشرة و النصف ليلاً ، وجدت ممر طويل جداً و مظلم جداً لسكك حديدية تبدو قديمة أو ما شابه ، كذلك كانت مظلمة جداً و تحدها الأشجار من الجانبين ، كالعادة أخذني الفضول وقلت في نفسي لما لا أتمشي بالداخل حتى نهاية هذا الممر الطويل الممتلئ بالأشجار؟

وبالفعل قمت بالدخول ، و بعد حوالي ٣ أمتار من السير لاحظت أمامي كلب أسود ينبح بشدة ، لكنه لا يتحرك ناحيتي ، ينبح فقط وبقوه وكأنه نباح تحذيري !.
في عادتي لا أخاف من الكلاب لذا حاولت التجاهل وعدم الاكتراث ، وأكملت طريقي ناحيته وأضئت كشاف هاتفي لظلمه المكان الشديدة ، وعندما مررت بجانبه ظل ينبح بشراسة أكثر ، إلى أن توقف النباح فجأة وكأن هذا الكلب اختفى تماماً ! ثم وجدت أمامي شيء غريب جداً بالجانب بعدها بأمتار قليلة !.

وجدت كره كبيرة مضيئة و كأنه منطاد صغير ما أو ما شابه بالجانب ، ألوانه زاهية جداً ، مظهره ملفت ومريب وجذاب في تلك الظلمة !.

كعادتي فضولاً حاولت الاقتراب لمعرفة ماهية هذا الشيء المضيء الزاهي الدائري في تلك الأجواء الليلية و هذا الممر الشجري المهجور ، وأثناء محاولتي لفتح أو اكتشاف تلك الكرة المضيئة وجدت كيان غريب فوق تلك الكرة المضيئة على ارتفاع بسيط ، هذا الكيان كان ملتصق بالأشجار و  لاحظت أيديه و أرجله ملتصقه بالأشجار و وجهه فقط هو من يلتف ناحيتي ، شكله غير مفهوم ، هو شبيه بالهيئة البشرية لكن بشكل سيء وقبيح وقصير ، و يتحدث ناحيتي بشكل عنيف و بلغة غير مفهومة وغريبة ، بكلمات مبهمة ، والناحية المواجهة له وجدت كيان بنفس الوصف والالتصاق بالأشجار وبنفس اللهجة الغير مفهومة وبشكل تعنيفي ناحيتي !.

ثم أكملت  طريقي سريعاً طيلة هذا الممر الطويل ، و اكتشفت تقريباً أن الممر بالكامل حتى نهايته من الناحيتين توجد عشرات من تلك الكيانات الملتصقة بالأشجار بالكامل و وجوهها ملتفه وكأنهم ينظرون إلي حتى خروجي ! حتى وصلت لنهايته أخيراً وخرجت والأجواء هادئة تماماً ، حتى في الشوارع العادية بالخارج ثم رحلت من المكان بعدها سريعاً .
 
ما هذه الكيانات يا تُرى ؟ هل هي قبائل للجان تسكن هذا الممر الشجري الطويل ، أم قد تكون مخلوقات ما لا تظهر إلا في الليل وفي الأجواء الحالكة كهذه ؟
 
يظل الليل بالأخص النقي تماماً الشديد الظلمة والعتمة مثيراً للروعة والجدل !.

تاريخ النشر : 2020-09-08

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر