الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

تايتنك النيل

بقلم : السعادة - السودان
للتواصل : [email protected]

منزل غامض تدور حوله الشائعات
منزل غامض تدور حوله الشائعات

جمعينا يعرف نهر النيل العظيم وروافده الأزرق والأبيض اللذان يعبران عدة دول بافريقيا منها اوغندا, كينيا, جنوب السودان, السودان, اثيوبيا, ويلتقيان بالعاصمة السودانية الخرطوم ، يتحدان ويستمران حتى البحر الأبيض المتوسط مرورا بمصر .. قصتي اليوم عن منزل على ضفاف النيل بمدينة امدرمان بالعاصمة السودانية، إذا مررت عزيزي القارئ بالمنزل ستري شكله الخارجي يشبه تماما سفينة ضخمة وعليك أن تعلم أن شكله من الداخل يشبه أيضا السفينة اما إذا شاهدت فيلم التايتنك ستعلم أنه نسخة عن سفينة التايتنك مطلة على النيل ومناظره الخضراء الخلابة .

علمت أن المنزل تم بناءه في ثمانينيات القرن المنصرم بمساحة أكثر من ثلاثة آلاف متر وعشرين غرفة وحديقة ومسبح ومساحات بإطلالات رائعة، حتى الآن تبدو الأمور عادية لكن الصدمة عندما تعلم أن المنزل لم يسكن فيه أحد منذ مايقارب الأربعين سنة ولا أحد يعرف مالك المنزل لذلك ظهرت العديد من القصص و الشائعات حول المنزل . 

الأولى : أن المنزل مسكون وسكان الحي يسمعون بداية كل سنة جديدة أصوات موسيقى ورقص وغناء ليلا وصباحا يجدون المنزل مغلق ومهجور

القصة الثانية : حارس المنزل حيث سمع الجيران صراخه وذهبوا إليه فوجدوه جثة محترقة بالكامل فظنوا أن الجن الذين يسكنون المنزل قتلوه وتبين لاحقا أن الفانوس ( يستعمل قديما بدلا من المصباح) قد تسبب بالحريق.

القصة الثالثة : حول مالك المنزل المجهول حيث أن تصميم المنزل في ذلك الوقت من الزمن وفي دولة فقيرة يحتاج إلى شخص غير عادي لكن من هو؟! أحد الرويات تقول أنه رجل أعمال وتاجر جلود فاحش الثراء سافر إلى انجلترا ولم يعد مرة أخرى .

ورواية أخرى تقول أنه سكن وأسرته بالمنزل لبعض الوقت لكن الظواهر الغريبة بالمنزل أجبرتهم على الرحيل رغم أنهم أحضروا مختصين بالأرواح من آسيا وأفريقيا إلا أنهم لم يستطعيوا فعل شيئ وأخبروهم أن المنزل بوابة بين عالمنا وعالم الجن.

الغريب أنه بالرغم من الفقر و وجود الكثير من المشردين إلا أنه لم يتجرأ أحد أن يسكن بالمنزل .

تاريخ النشر : 2020-09-10

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : سوسو علي
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر