الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب من واقع الحياة

من يوميات طفلة - اعترافات ترى النور

بقلم : لُجَين ☾ - بلاد الله

ما يؤرقني هو أنني بعد ما مررت به مارست هذه الأفعال مع صديقة لي بنفس عمري
ما يؤرقني هو أنني بعد ما مررت به مارست هذه الأفعال مع صديقة لي بنفس عمري

 
مرحباً رواد موقع كابوس ، هذه تجربتي الأولى في الكتابة و أتطلع حقاً لردودكم حول موضوعي.
 
لقد نشأت في أسرة صغيرة من أربعة أفراد ، الوالدين و أخت كبرى و أخيراً أنا ، كانت حياتي في نظري " كطفلة " جيدة بل مثالية ، لكن هذا الشعور لم يدم طويلاً.
لبعض الظروف الصحية اضطررنا للتنقل بشكل مستمر من مدينة لأخرى و كنا نقضي معظم إجازات الصيف مع أقربائنا ، كل ذلك كان يعني لي فقط المزيد ممن سيشاركونني اللعب ، عظيم !.
 
قام أقربائي بدعوتي لتجربة لعبة جديدة و هي أن نطفئ الأضواء و نغلق الباب ليقوم الأخ الأكبر بإصدار أصوات مرعبة لإخافتنا كنوع من المزاح ، لكن الرعب الحقيقي كان يكمن في اليد التي تتسلل إلى داخل ملابسي تلمس أجزاءً من جسدي لطالما قالت أمي ألا أسمح لأحد أن يلمسها ، ماذا أفعل يا أمي ؟ أحاول أن ابتعد لكن الأيادي ما زالت تلحقني و تلتصق بي و تلطخ كامل جسدي ، لا أدري من يفعل ذلك ولماذا اختارني أنا ؟ كنت مرتبكة إلى حد الموت ، شعرت بأن أطرافي قد شُلّت  و لم استطع الدفاع عن نفسي ، أعدنا نفس اللعبة مراراً و تكراراً وعندما استجمعت قواي لأقول أنني لا أود اللعب بحجة أن اللعبة ليست ممتعة لم يأبه أحد لرأيي و أصروا أن نكمل اللعب ، كنا مجرد أطفال. لكن تلك اليد امتدت لتلمس أشخاص غيري ربما ملت مقاومتي لها فبدأت البحث عن فريسة أخرى ،

و لكنها أخطأت لأن صاحب الجسد التالي كان ربما أقوى مني ، كان جسد أختي ، لم تصمت و صرخت : هنالك من يقوم بلمسي ، ابعد يديك عني ! هذا جعلني بدوري أقول بصوت مرتفع : نعم ، لقد لمسني أيضاً ، لم نلعب تلك اللعبة بعدها مطلقاً لكن كابوسي لم ينتهي بعد ، فقد تطورت الملامسات لتصبح خارج تلك الغرفة و الأضواء مضاءة ، أنني أرى صاحب اليد ! أبن عمي الأكبر ، كنت أعيش بنفس الدوامة يوماً بعد يوم ، أقاوم بالابتعاد عنه لكن بلا جدوى حتى أصبح شيئاً معتاداً ، و عندما كان يتوقف كنت اذهب إليه بنفسي و كأني أسأله لماذا توقفت ؟ ليبدأ بعدها شعور الرغبة بفعل المزيد من تلك الأشياء.
 
كان بإمكاني أن أضع كل ما مررت به من تحرشات جانباً و أمضي في حياتي كما أفعل الأن ، لكن ما يؤرقني هو أنني بعد ما مررت به مارست هذه الأفعال مع صديقة لي بنفس عمري و أخرى تصغرني بقليل ، لم أكن اجبرهن و لم يكن ذلك بدافع الحقد إنما بسبب افتقادي نوعاً ما لذلك الشيء ، لكن و إن كان ذلك بالتراضي بيننا لا أستطيع إسكات عقلي عن التفكير بأنه ربما كنت أول من فتح أعينهن على الكثير من الأشياء السابقة لأوانها ، ربما أنا إحدى البصمات السيئة في حياتهن و الجزء الذي يخشينه منذ طفولتهن.
 
أنا الآن في الثامنة عشرة ، علاقتي بالفتاتين ممتازة و نحن مقربات جداً ، لكنني دائماً ما افكر إذا ما كن يشعرن بالسوء تجاه أفعالنا في الطفولة أو بالحقد تجاهي ، أم أنهن قد تخطين ذلك ؟ أشعر بنوع من تأنيب الضمير و أنني مسؤولة عن الأمر برمته.

اعتذر على الإطالة و أتمنى أن تشاركوني أرائكم و نصائحكم ، دمتم بخير.
 
 

تاريخ النشر : 2020-11-24

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
انشر قصصك معنا
قصص
من تجارب القراء الواقعية
ريح من الأسئلة
Boredom frog - Black hole
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje
load
تعليقات و ردود (14)
2020-12-01 18:06:55
user
388634
10 -
عرابب
هذه الأشياء وارده الحدوث بين الأطفال والله المستعان لا اعلم ماذا أقول
2020-11-27 00:30:51
user
387582
9 -
louna🇲🇦
أتفق مع عصام العبيدي
2020-11-25 15:19:16
user
387363
8 -
بنت الاردن
سأكتب رايي الشخصي اتمنى ان تتقبليه

اعجبني بك انك فتاة صريحة مع نفسك و تعترفين بمشاعرك الحقيقية و لا توارين و هذا امر حسن لان فهم المشكلة اول خطوة في حلها
ثانيا انتي من الداخل طاهرة و نظيفة بدليل انك لا زلت تلومين نفسك رغم ان الفتيات لم يلمنك ابدا و هذا ايضا حسن لانه يدل على انك لم تتلوثي بسبب ما حصل و الاصلاح ليس عسيرا عليك

الحل برايي احد اثنان بحسب الاقرب الى نفسك

اما ان تتجاهلي الامر كما تجاهلتاه صديقتاكي و تتابعي حياتك ان استطعت و ان لم تقدري فصارحي البنتين بندمك و اسفك و انك كنت صغيرة و غير مدركة لمدى فداحة الخطأ و اطلبي الغفران منهما لعل الامر يخفف عنك و يساعدك على النسيان
2020-11-25 06:56:03
user
387264
7 -
ijja
اوه يا عزيزتي ، أغلبنا إن لم يكن كلنا قد مر من تجارب مماثلة ، و الندم شعور لا بد له أن يعترينا عندما نعقل تلك التصرفات خصوصا إن كنا السباقين إليها في تلك الفترة .
لكن لا تدعي هذا الشعور يلاحقك طيلة حياتك ، فأنا متأكدة بأن صديقاتك لن يلمنك على ما بدر منكن في الصغر
2020-11-24 18:32:17
user
387197
6 -
عصام العبيدي
لو طلبنا من كثير من الاناث ان يحكين هل مررن بهذه التجربة لكانت اجاباتهن نعم وبعضهن لعبة دور العروس،كثير مايتم حشر ثقافة الكبار في اوساط الصغار لانها جزء من معتقد النفس وطبيعتها وفضولها سيما نحن العرب فنحن مهتمين ثقافيا كبارا وصغارا بال ج ن س،نحن اكثر الامم انجابا واقامة حفلات اعراس وجلسات لاتكاد تخلو من ذكر الاعراس والتزاوج والانجاب وكلامنا اغلبه عن الزواج لذلك عقول الاطفال مشبعة بهذا الامر واصبحت من ضمن العابهم.
زمن الطفولة بريئ وكل ماحصل مجرد تطفل لذلك سمي الطفل طفل لانه متطفل ناتج عن جهل واللاوعي وكونك اعدتي التجربة مع صديقة لك هو بدافع المتعة العجيبة الجديدة المجهولة فلو كنتي تعرفين معناها كاليوم وانتي بهذا العمر لما فعلتيها،انه فضول يدفعه راحة ومتعة عجيبة لا اكثر.
ان من يتذكر مافعل في طفولته يتعجب وليس يخجل والا لما كان القلم مرفوع عنه.
هن تخطين الماضي لانه ليس بهذا القدر من السوء وهن يعلمن انه امر طفولي لن يدعو الى اكثر من التعجب والتبسم كلما تذكرنه.
انتي حساسة لانك الفاعلة لا اكثر ولو قدر لك ان تعايشيهن حتى تصرنا نساء سيكون مجلسكن تملؤه الضحكات والقهقهات على ايام زمان وما فعلتيه معهن من امر طفولي عجيب ومضحك،ربما انتي الوحيدة من يتذكر فكثير من الاطفال الشركاء باللعب بعضهم ينسى والبعض الاخر لاينسى وذلك لان الفاعل يحتفظ بفعله في ذاكرته لانه ملكه ويستمر بتذكره واما المفعولة بها لاتتذكره لانها نسته من يومه لانها تجاهلته لانه ليس ملكها.
في لعب الاطفال المشترك ينتابهم جو من الدفئ والراحة كلما اقتربوا من بعض او تلامسوا وهذه جزء من خلقة الله في عباده غير ان التربية تحول بينهم وبين العاب كهذه فارجو ممن كان لها ابنة ان تحول بينها وبين هكذا لعب مشترك بقدر المستطاع
1 - رد من : صاحبة المقال
شكرا لمشاركتي تحليلاتك المنطقية جداً ، ساخذ بجميع النصائح ان شاء الله.
2020-11-26 03:38:46
2020-11-24 16:43:02
user
387168
5 -
جلاد
مررت بتجربه مماثله ولكن ما زاد المشكله انهم قاموا بضربي ضرب مبرح عندما قاومت وهم للاسف اهلي فاصبت بصدمه غيرت كثيرا من شخصيتي ونشأتي واحمد الله انه كان تحرش غير مكتمل وان ما اصابني بالصدمه هو ضرب امي واخي لي ضرب مبرح وانا فقط في العاشره من عمري والمشكله ان هذه المشكله اثرت فيي كثيرا لدرجه اني هربت من البلاد كلها عندما أصبحت في ١٩ عشر
1 - رد من : ساره
كيف هربتي من اهلك يعني؟
2020-11-27 17:26:43
2020-11-24 14:16:53
user
387138
4 -
الداعي إلى الله المؤمن المهيمن العزيز الجبار
السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته ومغفرته
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
جل جلال الله تبارك وتعالى رب العالمين العزيز الجبار
قال الله تعالى ( قل هذه سبيلي أدعوا إلى الله )
صدق الله العلي العظيم
والله الذي لا اله غيره ولا رب سواه والذي نفسي بيده إن جميع المشاكل والمصائب في الكون تحل بالدعوة الى الله عز و جل رب العالمين ، فهي طريق الرسل والانبياء عليهم الصلاة والسلام وهي مقصد وجود الانسان وهي اشرف واسما عمل في الوجود وهي سبب رفع البلاء عن الامة وهي سبب نيل رضا الله الرحمن الرحيم والفوز بالجنة والنجاة من النار والعياذ بالله منها نسأل الله العفو والعافية والمعافاة الدائمة في الدين والدنيا و الآخرة
الجئي الى الله تبارك وتعالى بالدعاء والبكاء واطلبي منه الرحمة والمغفرة و الهدى والعافية والرزق ، عليك بالدعوة الى الله تبارك وتعالى رب العالمين ، تكلمي لأي شخص عن عظمة الله الحي الذي لا يموت الرب الجليل الله عز و جل رب العالمين ، ذكريهم بان لهذا الكون خالق خلاق حكيم ملك جبار مالك الملك حكيم حكم عدل خلق الجنة والنار وانذريهم بأن عذاب الله شديد
اللهم اني اسالك للمسلمين موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والسلامة من كل اثم والغنيمة من كل بر والفوز بالجنة والنجاة من النار
اللهم اهد الانس والجن وفرج كرب المسلمين وطهر ارضك من اعدائك يا رب العالمين يا ذا الجلال والاكرام يا ذا الجلال والاكرام يا ذا الجلال والاكرام
اللهم صل على سيدنا محمد عبدك ورسولك ونبيك وعلى آله وصحبه وبارك وسلم تسليما كثيرا واكرمنا برؤيته واجعلنا رفقاءه في اعلى غرف الجنة جنة الخلد يا ذا الجلال والاكرام يا ذا الجلال والاكرام يا ذا الجلال و الاكرام
2020-11-24 11:30:19
user
387092
3 -
شخصية مميزة الى صاحبة المقال
طالما تشعرين بتانيب الضمير عليكي ان تنسي الماضي وما حدث وتفتحي صفحة جديدة مع توبة نصوح مع الله ونع نفسكي والأكثار من الستغفار والدعاء لنفسكي ولصديقاتكي بالمغفرة على ما جررتهن له وان لا تسول لكي نفسكي بالعودة لأمر كهذا مهما كانت الضغوط وقاومي رفباتمي بشدة وتذكر عقاب الله واستحضاره وقتما تبادرت لكي هذه الأفكار واعلمي ان الأنسان ليس معصوم من الخطأ ولكن الخطا هو الستمرارفيه
1 - رد من : صاحبة المقال
شكرا على نصائحك. أنا أكثر وعياً الان و لن اسمح بإذن الله أن يتكرر ما سبق.
2020-11-26 03:28:22
2020-11-24 10:59:12
user
387084
2 -
مجهولة
عندما كنت طفلة فعلت نفس الشيء مع ابنة عمي ولكن كنت طفلة حينها وهي من اجبرتني اولا ولكن بعدها اعتدنا على الامر لكن الامر لم يتطور فعندما كبرنا توقفنا واصبحت تخجل مني كثيرا .. ولكن بصراحة انا نسيت الامر ويجب ان تنسي الامر ايضا
2020-11-24 10:47:37
user
387081
1 -
lama
عزيزتي لا تحزني الخطأ ليس خطأكِ إطلاقا كنتي طفلة والأطفال عندما يتعرضون للتحرش والاغتصاب يقومون بفعل هذه الأمور مع أطفال غيرهم للمحاكاة فقط لأنهم لا يفهمون الأمور الجنسية ( أسأل الله أن يحفظ جميع الأطفال من شرور المتحرشين والمغتصبين ) وتأكدي أن الفتاتين لا يحقدون عليكِ إطلاقا ولو كانوا يكنون لكِ حقدا لقالوا لك ذلك وقطعوا علاقتهم بكِ ، وأجزم أنهن تخطين ذلك أحمد الله أن الأمر لم يصل للاغتصاب أو ماهو أشنع من ذلك ، الأهم أن التحرش لم يؤثر عليكِ بالسلب أو أثر على حياتك ونفسيتك وإن كنتي تشعرين ببعض الآثار النفسية جراء التحرش وجب عليكِ معالجة نفسك الأهم ابتعدي عنه ولا تسمحي لأي شخص أن يتجاوز حده معكِ
1 - رد من : صاحبة المقال
لا استطيع إنكار التغيير الكبير الذي طرأ على شخصيتي بعد عدة تحرشات، أصبحت بمرور الوقت غير اجتماعية و ابتعدت عن كل المناسبات التي تجعل أنظار الناس موجهة نحوي أو تلك التي يتوجب علي التحدث فيها بصوت مرتفع كما لو أن الجميع يعلم بما حدث أحسست بالقلق و الخوف في كثير من الأحيان و لكنني أحاول مواجهة مخاوفي. أما بخصوص الفتى هو قد تغير الان لا أعلم ان كان هذا التغيير قد وصل حقا إلى أعماقه لكنه ظاهرياً شخص مختلف عن الذي كان عليه قبل سنوات و هذا بشهادة الجميع حيث توقف عن مرافقه أصدقاء السوء و وجد له وظيفة تملأ وقته، لا أنكر اني كل ما قابلته أرى فيه نفس الشخص من الماضي و تتملك جسدي رهبة مختلطته بحزن و يوجد أيضا ذلك الجزء مني الذي يسامحه على الماضي.
2020-11-26 03:23:53
move
1
close