الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

وهم البحيرة

بقلم : NOUR--GUO - ليبيا
للتواصل : [email protected]

غاصـت في تلـك البحيرة الجميلة
غاصـت في تلـك البحيرة الجميلة

 
أنا الشخصية التي كـانت لها قصـة حُـبٍ جميـلة ، جـميـلة لأقصى الحـدود ، آنذاك لم أكـن أعـرف معنى الحـزن أو الكآبة ، كانت عمياء ، كانـت غبية ، كانت بلهاء .

غاصـت في تلـك البحيرة الجميلة ، و لم يتبين لهـا أن الشخص الذي كان يقطـن البحـيرة بإمكـانه أن يأخذ بحـيرته و يذهب بعيـداً ، لأن ذلك كان فـي نظرها مستحيـلاً .

أيعقل أن تتحـرك بحيرة من مكـانها ؟ ، بالتـأكيد ستجيبون : لا ، لا يمكن أن تتحـرك من مكـانها ، إلا إذا ...

إلا إذا كانـت وهـمٌ من البـداية ، تلك البحـيرة الجميلة كانت سراب أيتـها الغبيه ، أيعقل أنـكِ لم تنتبهي ؟.

ماذا حدث لها بعد ذلك ؟.
بعـد أن زالـت البحيرة فجـأة و بدون أي سابـق إنذار ، سقطـت تلك العمياء في التراب ، لقد رأت كل شيء على حقـيقته بعد أن سقطت ذرّات التراب على عيناها ، حاولت الجـلوس .

جـاءت موجـه كآبة مُسرعـةٌ من بعـيد  و القـت بها على الأرض من جـديد ، حاولت الجلوس مراراً و تكراراً ، و لكـنها لم تستطـع .

شهـقت الحـزن الذي بداخـلها بكل قوة و انهمرت بـالبكاء ، لا زالت تحـت تأثيـر الصدمة .
 
هاي ، أتسمعيـنني ؟ إنني هـنا .
قـومي الآن يا فتـاه و كونـي قويـة .
- مـن أنتِ ؟.
- أنا ، أنـتِ ، أنا روحـك ، أنـا نفسـك .. أنهـضي الآن و كوني قويـة .
- و لما أتيـتي ؟ الآن بعـد كل ما حـصل لي ، لِما لم تُسرعي في إنقاذي أو تنبيهـي قبل الذي حـصل ، اخبريني لما ؟.

- حبيبـتي ، أنـا أسفـة لم استطـع الاستيقـاظ ، كنـت في سبـات عميق بسـبب ذلك.
- و ما الذي أيقـظك الأن ؟ هـا.
- ايقظـني قلـبك ، أيقـظتني الأمـة ..
- أيمكنكِ مساعدتـي على النهـوض ؟.
" حضنتني بقـوة ، أحسست بالحنـان".

- قـومي الآن يا عزيزتي ، لا تخافـي لن أتركك بعـد الآن ، اقـسم لكِ يستحـيل أن أسلـمكِ لأيِّ أحـدٍ بعـد الآن ، ثقي بي ، " هذا ما قاله لي قمري .
- أحـقاً لن تتركـيني ، أيمكـنني الوثوق بـكِ ؟.
- أقسم لن أتركك ثانـيةً .

" وقفـت ، ثم مددت لـي يداها ، أمسكـت بهما و وقفت من جـديد ".

أزالـت كل التراب الذي كـان يغطـيني ، وابتسمت لي ، ذهـبنا مـعاً نسـاند بعضـنا البعـض في الطريق ، و بدأنا في ترتيب كـل الفوضى التي في حياتي .


النهاية ......

تاريخ النشر : 2021-01-01

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

لستَ صديقي
حمرة الغسق
د.واز
د.بلال عبدالله - اوكرانيا
صدع معيب
منى شكري العبود - سوريا
هانكو سان
أحمد محمود شرقاوي - مصر
مقهى
اتصل بنا
قصص

من تجارب القراء الواقعية

براءة مفقودة!
حياة - مصر
فوضى في سن الـ 14
العشق المحرّم
إيهاب الحمادي - عمان
الرهاب الاجتماعي دمر حياتي
شيء غير مرئي
moo - مصر
واقعة بين نارين
امرأة من هذا الزمان - سوريا
وسواس
سارة - مصر
تحقيق النجاح قد يهديك اكتئاب
فيسبوك
يوتيوب
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (9)
2021-01-09 12:03:38
397649
user
9 -
dark_sword
القصّة قصيرة جدا ولكنّ معانيها بحورٌ واسعةٌ.
لكن ما معنى أيقظتني الأمة؟
لم أفهمها.
2021-01-02 01:52:01
395800
user
8 -
عُلا النَصراب
السلام عليكم..
إليكِ ما استنتجته من فلسفة القصة..
أعتقد أن وهم البحيرة هو وهم علاقة الحب الفاشلة وأن اليقظة هي التي إنتشلتك من براثن سرابه المُغرق .

أما قولك أيقظني قلبك يُقصد بها ألم قلبك بعيدً عن غرامه، أما قولك أيقظتني الأمة فهو دلالة إلي أن الكاتبة تشير إلي هدف أسمي في الحياة وهو إستنجادات الأمة بشبابها الغارق في لوعة الحب وسرابه ناسين قضاياهم العُليا والنبيلة .
2021-01-02 01:48:27
395799
user
7 -
السمراء
لقد أعجبتني جداً ، فقط كانت بحاجة للقليل من العناية ، و بمرور الوقت ستتحسنين و خيالك ممتاز ، بحيرة و نفس أخرى ، تراب و ألم . بضعة كلمات صنعت قصة قصيرة أجدك موهوبة .

تحياتي لك
2021-01-01 17:37:38
395753
user
6 -
حطام(وفاء)
جميلة.. أعجبتني👍
2021-01-01 16:33:54
395736
user
5 -
فارس
صراحة مش حلوة ما عجبتنيش
2021-01-01 14:50:34
395701
user
4 -
حسين سالم عبشل - محرر -
القصة قصيرة جدا لكن فيها معاني كثيرة ربما الكاتبة تعبر بها عن تجربة شخصية و تعاتب شخص على تركه لها لكن بالمجمل الكاتبة تملك موهبة رائعة في الكتابة و نرجو ان تطور مهاراتها
2021-01-01 12:06:35
395676
user
3 -
آدم
القصة مختصرة لكن جمال كلماتها جعلني أقرأها في ربع ساعة، سلمت أناملك.
2021-01-01 11:51:37
395668
user
2 -
القلب الحزين
مقال جنيل أحسنت.
2021-01-01 11:08:33
395656
user
1 -
بنت سلطنة عمان
خاطرة جميلة لكن ما معنى أيقضتني الأمة؟

هل الأمة بتشديد الميم؟
ام بفتحها؟؟ لٱنها لم تكن واضحة بالنسبة لي؟
move
1