الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أدب الرعب والعام

هذا القسم مختص بنشر قصص قصيرة ، سواء متعلقة بالرعب والغموض ، او مواضيع عامة . وهذا القسم يعد الأكثر تميزا في الموقع وتقييمه الأعلى من بين الأقسام ، لأننا هنا نتعامل مع عمل أدبي مصدره فكر الكاتب ومشاعره وخياله وتجاربه ، ولسنا أمام قضايا جاهزة مترجمة ومتداولة ومعروفة .

مجموع المواضيع قي هذا القسم :1034
مؤنس نورالدين بدرالدين - لبنان
بعد أن واجه عضو الأنتربول الدولي" إيليا " الذي هو والدي مجموعة من العصابات واستطاع تفكيكها والقضاء على العديد من رؤسائها وضرب الكثير من صفقاتها ، اجتمع من كان قد تشتت من العصابات واتفقوا على محاربته مجتمعين ، تمكنوا خلال كمين مُحكم من القضاء عليه بعد ...
تاريخ النشر : 2020-08-04
عدد القراءات : 2019
عدد التعليقات : 8

عطعوط - اليمن
إنهُ شنيع بن منيع بن شنقح ذيل الأسد ، و أمه بطحى ابنة نق ناق ساق الغزال ، كان منيع و بطحى يجوبا الفيافي والقفار ، لم يكن لهما دارِ معروف الإقامة ، كانا دائما الترحال بحثاً عن القوت ، تعرف منيع على بطحى في وادي عافر ، أثناء صيد الجراد ...
تاريخ النشر : 2020-08-02
عدد القراءات : 1099
عدد التعليقات : 15

ينال ابن سورية - سورية
أنا جيمز ، أقطن في إحدى المدن الأمريكية و وظيفتي هي عامل بريد ، مكان عملي عبارة عن غرفة ضيقة صغيرة ، تصلني الرسائل من الناس ، وأنا بدوري أوصلها لوجهتها ، وهو قريب من بيتي المنعزل لعدم وجود أي أحد يسكن بجواري ، يستغرق فقط نصف ساعة لا أكثر. ...
تاريخ النشر : 2020-07-30
عدد القراءات : 627
عدد التعليقات : 8

فاطمة وهابي - الجزائر
#لعنة #الشكولا عندما كنت صغيرة كانت لدي أمنية كبيرة أن أمسك فراشة لكن ذلك لم يتحقق و كنت ابكي عندما أرى فراشة فأقترب منها كي أمسكها لكن سرعان ما تطير في اللحظة التي كنت أظن نفسي أمسكت بها فيزداد بكائي و بعد عدة محاولات سئمت و غيرت حلمي هذا ، و بدأت أحلم بأن آكل علبة شكولا وحدي ... ...
تاريخ النشر : 2020-07-25
عدد القراءات : 922
عدد التعليقات : 10

أحمد محمود شرقاوي - مصر
أنا منكم ، أو تكويني يقول أنني من البشر، ولكني لا أنتمي إلى حياتكم أبداً ، دائماً ما أراني اختلف عنكم كثيراً ، أختلف في كل شيء وأي شيء ، لا أحب البشر، ولم أحبهم يوماً ، حتى أقرب الناس لي ، كنت اقضي أيام الطفولة كلها مع الحيوانات ، ...
تاريخ النشر : 2020-07-23
عدد القراءات : 1055
عدد التعليقات : 12

مؤنس نورالدين بدرالدين - لبنان
عادةً أركن سيارتي أمام المنزل ، إن كان هناك سير كثيف أو سبب ما وهذا نادراً ما يحدث ، أركنها في حقلٍ خلف المنزل ، البارحة كان السير يكاد أن يكون متوقفاً بسبب كثافته ، ذهبت بسيارتي إلى الحقل ، نزلت منها ، بدأت أتأمل زاوية مميزة بالنسبة لي فيها ...
تاريخ النشر : 2020-07-22
عدد القراءات : 26916
عدد التعليقات : 25

عطعوط - اليمن
انتهى الأنس والطرب فاقتربت شقب من زوجت السلطان وحكت لها ما جرى لزوجها جلهم الحافي وحماره من قِبل حراس السلطان وضربه واستحقاره بوزر طلبة خطبة زهر الرمان لابننا سرج الحصان ...
تاريخ النشر : 2020-07-21
عدد القراءات : 500
عدد التعليقات : 10

عطعوط - اليمن
جار عليه الزمن وضاق به الوطن ، و تركه الرفيق و فارقه الصديق ، فصار الفقر رفيقه والضيق صديقه ، يذهب صباحاً حاملاً معوله ويعود مع الغداه حاملاً بيد معوله وفي اليد الأخرى طعام ليلته. ...
تاريخ النشر : 2020-07-20
عدد القراءات : 741
عدد التعليقات : 8

ف.يبرح - السعودية
صحوت ببط من النوم ، كان منظري غير مريح وهناك صوت مزعج يتكرر و إحساس غريب ، انقباض في صدري والمنظر كان كئيب جداً ، ثم تذكرت بعض الأشياء ، شاهدت أكثر من فراش على الأرض و فوقها ناس نائمون أو بالأصح متعبين و منهكين. ...
تاريخ النشر : 2020-07-19
عدد القراءات : 601
عدد التعليقات : 7

محمد - المغرب
الأول من أبريل عام 2020 م ، أول يوم خارج منزل والداي ، كنت أعتبره تلك الجنة التي نقرأ عليها في القصص المصورة ، لم أكن أظن أنه سيأتي يوم و أغادر هذا الحصن و أترك عائلتي و أصدقائي ، لكن اضطررت للبحت عن منزل يقرب من جامعتي الجديدة ...
تاريخ النشر : 2020-07-18
عدد القراءات : 993
عدد التعليقات : 7

تامر محمد - مصر
قطعت نسيم رحلتها إلى منزل ميرنا للقاء هناء ، على الرغم من أنها أبلغت ميرنا أن لديها خطط لرؤية هناء إلا أن نسيم لم يكن لديها مثل هذا الاجتماع المخطط له ، لكن كون ميرنا وخلود يعرفان بعضهما بعضاً فهذا أمر يجب أن تسمعه هناء ، واتفقت الاثنتان في الهاتف على الاجتماع في المقهى. ...
تاريخ النشر : 2020-07-16
عدد القراءات : 681
عدد التعليقات : 11

تامر محمد - مصر
جاءت استراحة غداء أخرى مزدحمة بالطلاب في مدرسة السلام للبنات ، لقد كان وقتاً ليس فقط لملء بطونهن الجائعة ، بل للفتيات لتجاهل الموضوعات العلمية ومناقشة الموضوعات التي كانت ذات أهمية أكبر بكثير ، كانت ميرنا وصديقاتها يتناولن الغداء في الغرفة رقم 3 ، يمكن للمرء أن يرى ساحة. ...
تاريخ النشر : 2020-07-15
عدد القراءات : 882
عدد التعليقات : 5

السمراء - السودان
تنهدت بعصبية و أنا أغسل وجهي لأنفض غبار الماضي ، لكنه لا ينظف ؛ يبقى مصبوغاً و لا يزول - إنه غُبار عُمره سبعة عشرة عاماً - مدة طويلة بحق ، سقطت دول و ارتفعت أُخرى و نحن لا نزال هناك مُكبلين بالسلاسل ...
تاريخ النشر : 2020-07-13
عدد القراءات : 838
عدد التعليقات : 29

ناهد - مصر
إنها تعرف صاحبته .. نظرتْ إلى مصدر الصوت و صُعقتْ ! إنها صديقتها ، و لكن منذ متى لها تلك القرون و الحوافر ؟ منذ متى و وجهها مُشوَّه بهذا الشكل ؟ إنها الحقيقة. ...
تاريخ النشر : 2020-07-12
عدد القراءات : 614
عدد التعليقات : 17

أحمد محمود شرقاوي - مصر
تأملت تلك القرية بأعين حزينة وأنا أتذكر تلك الليلة البائسة التي هوجمت قريتنا فيها من قِبل ملثمين ، هؤلاء الذين لم يرحموا أحداً وقاموا بإشعال النار في القرية بأكملها وأسر الكثير من الفتيات لبيعهن في أسواق الرقيق ، لقيت من الذل والهوان في تلك الأيام ...
تاريخ النشر : 2020-07-10
عدد القراءات : 852
عدد التعليقات : 6

طاهر نعمان المقرمي - اليمن
لم ينتظر الفتى مرشد جدته كي تتم تسبيحها بعد صلاة المغرب حين سألها وهو يشير لغرفة مغلقة في أخر رواق الدار ، كان السؤال في صدرها بمثابة انفجار قنبلة في حقل غاز. إذ فتح فوهة بركان مشاعر مختلطة و تفاصيل حكاية غريبة ، لكنها أخفت لمعة عيونها عنه وهي تقول ...
تاريخ النشر : 2020-07-08
عدد القراءات : 1003
عدد التعليقات : 6

مؤنس نورالدين بدرالدين - لبنان
الحب هو الظلام وليس غياب النور هو الظلام ، القناعة بأن الحب لن يعود هي قاتلة ، يقولون بأن الحب يدور في دائرة لكي يعود إلينا دائماً بأشكال مختلفة ، كحب الوطن أو حب العائلة ، أو حب أشياء وأماكن كنا قد نسيناها ، هناك بائسون في هذا العالم يبحثون عن الحب ...
تاريخ النشر : 2020-07-05
عدد القراءات : 52538
عدد التعليقات : 51

أحمد محمود شرقاوي - مصر
اليوم لم أكن في حالة تسمح لي بالمزاح مع أخي توماس ، كنت ساخطاً جداً على هذا الصيد الشحيح الذي أدركناه في الغابة ، كان أرنباً برياً صغيراً لن يكفي عائلتينا أبداً ، وها هي الشمس تغرب في الأفق ولن يكون بوسعنا استكمال الصيد في الليل ، وعلى النقيض التام ...
تاريخ النشر : 2020-06-29
عدد القراءات : 1373
عدد التعليقات : 6

مهدي بوزيدي - المغرب
كابوس الهلاك.. كانت أمسية صيفية هادئة من شهر أيلول ، حيث السماء ملبدة بالغيوم.. غيوم تبعث عن عدم ارتياح طفيف ، كنت في تلك الأمسية شبه الباردة ، في غرفتي ، واقفا امام المرآة تارة أداعب شعري الأملس و الممشوط بعناية ، وتارة ألامس لحيتي السوداء ، معجبا بكل تلك التفاصيل التي قالت ... ...
تاريخ النشر : 2020-06-27
عدد القراءات : 872
عدد التعليقات : 11

ايناس عادل مهنا - سوريا
يا لهُ من اسمٍ دافئ ، كتلك الوردة الجورية المخملية التي بزغتِ لي من خلفها ذاتَ يوم ، كنتُ أتأملُ تلكَ الأزهار كلَ يومٍ صباحاً حينما تداعبُ نسمات الفجر وجهي ، أختلسُ لحظاتٍ من الزمان أمام حديقة هذا المنزل المهجور بحراسة البواب الذي يقوم بالسقيا ، ...
تاريخ النشر : 2020-06-25
عدد القراءات : 849
عدد التعليقات : 15

تقي الدين - الجزائر
هدوء الليل ، صوت الوابل المخيف و الظلام خلف ذلك الكهف ، كلها عوامل جعلته يتوقف للحظة و مصباح الزيت الصغير يتأرجح بين يديه ، كان الشخص الوحيد الشجاع كفاية ليتسلق ذلك الجبل الملعون ، لكنه الآن يقف على حافة التردد ، صوت رخيم من خلف الظلام تردد صداه فجعل ...
تاريخ النشر : 2020-06-23
عدد القراءات : 1568
عدد التعليقات : 14

مؤنس نورالدين بدرالدين - لبنان
قبل الذكرى السادسة لرحيلِك بقليل ، أُريد أن أعتذر ، لم أستطع الاحتفاظ بهديّتك التي لا تُقدّر بثمن ، فقداني لها جعلني أُغادر بعيداً ، بعيداً عن ذكرياتنا ، بعيداً عن مطعمنا ، وبعيداً عن أماكن تجوالنا ، بعيداً حتى عن قبركِ . ...
تاريخ النشر : 2020-06-21
عدد القراءات : 54311
عدد التعليقات : 58

ابو العز - سوريا
ناديت بصوتٍ عالٍ لعل هناك من يسمعني ويشرح لي الأمر ولكن لم يجبني أحد ، ضغطت على زر استدعاء الممرضة ، وماهي إلا ثواني حتى جاءت وصارت تتحدث معي من خلف الباب ...
تاريخ النشر : 2020-06-19
عدد القراءات : 925
عدد التعليقات : 11

حمرة الغسق
على أريكة قرمزية جلست بينما أداعب شعري ، غصت آنذاك في أحشاء الشبكة العنكبوتية بملل ، بعينين حزينتين قد توشحتا الدمع ، حملقت في شريط الفيديو واضعة كفا يداي على فمي ، سكتت ولم أنبس ببنت شفة للمرة الثانية. ...
تاريخ النشر : 2020-06-15
عدد القراءات : 827
عدد التعليقات : 10

عطعوط - اليمن
كان ياما كان في قديم الزمان ، رجل طاعن في السن في آخر أيام عمره ، يسكن في كهف في شعب من الشعاب كثير الأشجار والأعشاب ، يمر عبرة مجرى سيل عند هطول الأمطار ويبقى في قاع مجرى السيل ، سواقي مياه شحيحة تستمر حتى موسم المطر القادم ...
تاريخ النشر : 2020-06-14
عدد القراءات : 1787
عدد التعليقات : 20

مازن إبراهيم - مصر
يا له من يوم يا سادة ! حقاً ما حدث معي في هذه الليلة كان كافي بأن يصبني بنوبة قلبية ، بينما كنت أنتظر أنا و أبني يوسف البالغ من العمر سبعة سنوات في أحد الشوارع الجانبية في انتظار أخي الصغير جمال ، لأننا اتفقنا أن نسافر إلى الڤيلا التي نمتلكها في احدى ...
تاريخ النشر : 2020-06-12
عدد القراءات : 1198
عدد التعليقات : 9

تقي الدين - الجزائر
مطائطاً رأسه سار عبر البوابة ، أجساد تحيط به من كل جانب ، مآزر زرقاء و أخرى زهرية تتحرك حوله كماء نهر صادف صخره ، أوجه مبتسمة و ضحكات عالية تنبثق من تلك التجمعات الصغيرة التي تتشكل بعد نهاية كل يوم دراسي و شباب بمثل سنه يقفون لحظات عند المدخل منتظرين ...
تاريخ النشر : 2020-06-10
عدد القراءات : 1027
عدد التعليقات : 11

راشد الوصيفي - قطر
وما إن انتهوا مِن مقولتهم إذ تُغدق السماءُ بالأمطار على قبورِهم ؛ فتشققتْ وخرجوا كما ولدتهم أمهاتُهم ، رؤوسهم بيضاء ، أجسادُهم داكنةٌ واهنةٌ ، لا ينظرون إلى عوراتهم ، فالظلامُ حالكٌ وما هم فيه أكبرُ ، أصواتُهم تقربهم مِن بعضهُم البَعض ، ...
تاريخ النشر : 2020-06-09
عدد القراءات : 753
عدد التعليقات : 7

.... الأنا... - الجزائر
لم أكن يوما من أولئك الأشخاص شديدي الإيمان بالعالم الآخر ... والذي هو في الحقيقة متداخل مع عالمنا وكأنه يكمله... لكن الأمور التي أصبحت تحدث لي بطريقة يمكنني وصفها على أنها روتينية شتتني في بادئ الأمر وأصبحت ترعبني الآن ... أنا شخص مستقل سواء من حيث حياتي أو طريقة تفكيري .. فدائما ... ...
تاريخ النشر : 2020-06-08
عدد القراءات : 853
عدد التعليقات : 7

ايناس عادل مهنا - سوريا
لم تكوني في حياتي مجرد سحابةٍ عابرة ، بل كنتِ كالسماء ..كالأرض والهواء ، تنفست وجودكِ دون إدراك ، لكني زفرتك باحثاً عن الحب ولم أفقه أني غارقٌ فيه ، مغموسٌ بين قطرات حروف اسمك الماطر ... يا مطر ...
تاريخ النشر : 2020-06-07
عدد القراءات : 881
عدد التعليقات : 23

السابق    1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ... 35    التالي