الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس

أدب الرعب والعام

هذا القسم مختص بنشر قصص قصيرة ، سواء متعلقة بالرعب والغموض ، او مواضيع عامة . وهذا القسم يعد الأكثر تميزا في الموقع وتقييمه الأعلى من بين الأقسام ، لأننا هنا نتعامل مع عمل أدبي مصدره فكر الكاتب ومشاعره وخياله وتجاربه ، ولسنا أمام قضايا جاهزة مترجمة ومتداولة ومعروفة .
عدد المواضيع في هذا القسم : 1193
ترتيب وتصنيف :
المنعطف الخاطئ
روح الجميلة - أرض الأحلام
كان مراد في غرفته بعد الاستحمام ، كان يفحص بريده على الكمبيوتر المحمول عندما رن هاتفه ، قبل استلامه رأى 4 مكالمات فائتة من سارة و رسالة صوتية ، أجاب على المكالمة أولاً "معك المحقق أدم أدريس ، تعرضت أختك لحادث ، نطلب منك من فضلك الحضور إلى المستشفى ...
التاريخ : 2021-07-29
تعليق : 25
قراءة : 492
البطلة التي قتلت كاتبها
فاطمة وهابي - الجزائر
كل الشخصيات أتحكم فيهم إلا هي ، صدّعت رأسي ، تخيّل عندما ذهبت لشراء بعض البن من المتجر القريب لبيتها هي من اختار نوع البن و ليس أنا ، و لما ذهبت للكنيسة للاعتراف بذنب أذنبته ، لما كانت في القرية ، كنت أنا أريدها أن تعترف بكل شيء ، لكنها لم تفعل ، قال ...
التاريخ : 2021-07-27
تعليق : 28
قراءة : 827
انتحار بنكهة السعادة
حذيفة محمد - سوريا
(العشرين من سبتمبر / 20xx) أعرفه جيداً... هو يسكن وحيداً. مشاكله ، خيبات الأمل ، نفسه المتعبة ، المجتمع المعطوب و الظروف المحيطة قد أفسدت عليه روحه... و عقله. تستطيعون وصفه بأنه شخص يستمر بالحياة بقوة الدفع ، لا يستطيع التوقف و يسير بثباتٍ بلا شيء. لا هدف ولا غاية منشودة ، لا. ...
التاريخ : 2021-07-25
تعليق : 11
قراءة : 692
ليلة بداخل مشفاه
البراء - مصر
سمع الجالس على كرسيه صوت رنين جرس شقته المتواضعة، فوقف من فوره ليفتح الباب، وما وجد إلا الخواء أمامه، أما تحت قدميه فمغلف متوسط الحجم. التقطه من على الأرض ثم عاد للداخل وهو يفض المغلف ليجد أن مكنوناته قرص صلب، وورقة يتيمة تم طويها على شكل رسالة، فتحها ثم بدأ بالقراءة. "في. ...
التاريخ : 2021-07-22
تعليق : 56
قراءة : 1247
ساكن المقبرة
محفوظ نور
اذا حاولت أن تتخيل مقبرة معزولة ، اندست عميقا بين ثنايا أرض اكتنزت بالأودية و الهضاب العالية المتزاحمة ، فقد تصورت مسرح هذه القصة ، و منبع كوابيسي ، و موقع عملي . لكن قبل أن أمضي ليالي هناك ، كان يقع واجب حراسة المقبرة المعزولة على عاتق الرجل المدعو بعمي الجيلالي , لا يتحدث. ...
التاريخ : 2021-07-20
تعليق : 16
قراءة : 1047
عذراء البحيرة
رائد قاسم - السعودية
يستيقظ الأهالي على صراخ راعية الغنم.. يخرجون من مخادعهم وبساتينهم ومتاجرهم فيشاهدون الضحية الجديدة... رأس مقطوعة... عينين مخرمتين.. أذنين مبتورتين.. لسان يتدلى من الثغر الذي ينخر بالدماء... اطراف مقطعة الأوصال.... تبكي النساء ويصرخ الرجال ليحيط بالقرية آهات حزن وولع. ...
التاريخ : 2021-07-16
تعليق : 24
قراءة : 1043
الغريب - قصة قصيرة - (فانتازي-رعب)
محفوظ نور
تمايلت الشجرة باشتداد الريح و سأل الشيخ الغريب " من أنت؟ " التفت الغريب من شخوصه في الأفق الأحمر ، لكن الظلمة غطته كدثارة من الغسق و لم تفسح إلا عن حدود جسد مقرفص بين الفروع , و بصوت نافس حفيف الأوراق الكثيف في حروشته سأل " كم روحا دفنتها تحت هذه الشجرة؟ " لم ينتظر طويلا. ...
التاريخ : 2021-07-14
تعليق : 15
قراءة : 855
كاد أن يعلق بين عالمين
Ali Mansor - سوريا
استيقظ عماد في صباحِ يومٍ مشمس كبقية الأيام العادية و نهض من سريره الخشبي العتيق الذي يصدر أصواتاً عندما يتحرك عماد فوقه ، وكمثل أي عائلة طبيعية فإن عماد توجّه لتناول الفطور مع عائلته بجانب والده مسعود وأخيه الصغير فؤاد و والدته سلمى ، يفتتح الأب ...
التاريخ : 2021-07-05
تعليق : 16
قراءة : 1479
لا مكان ... لا وطن
كوثر الحماني - المغرب
أطلقت ذاكرته العنان لجماحها، و جعلت تعرض على مشارفه ، ما عاشه في رحلته الأخيرة بسلالة، لوهلة تحسبها مشاهد من فلم قديم بالأبيض و الأسود، مشاهد وسمت بطابع ضنك و بائس، تتخللها نفحات أمل أبدية... لم يكن يعرف المبتغى من الذهاب إلى بلد نالت منها الحرب ...
التاريخ : 2021-07-03
تعليق : 11
قراءة : 711
الثبات الانفعالي في وجه الملمات
منى شكري العبود - سوريا
بعد سنوات طويلة و شاقة أنها سنة التخرج ، كنت أجتهد في تكثيف أوقات الدراسة و متابعة دروس أخوتي الأصغر مني ، كوني الشقيق الأكبر لثلاث فتيات ، يتيم الأب ، أعيش تحت كنف والدتي التي تهتم بشؤون المنزل والعمل لتأمين لقمة العيش ومصاريف الدراسة ...
التاريخ : 2021-07-01
تعليق : 6
قراءة : 625
بضع قطرات
روح الجميلة - أرض الأحلام
نظرت إليها جالسة أمامي وهي تحمل بين ذراعيها طفل متعفن ، تنتفخ عيناها ، ما كان ذات يوم بشرة ناعمة وحريرية يتآكل الآن على شكل قشور و يتسقط في جميع الأنحاء و شكلها أشبه بالجثث ، أحاول جاهداً أن أتذكر اسمها ، لكن كل ما يمكنني تذكره ...
التاريخ : 2021-06-29
تعليق : 33
قراءة : 1179
هدية عيد الحب
وفاء محمد - مصر
تشرب نور من كوب الشاي وهي تستمع الي المذيع وهو يقول انا احب عيد الحب إنه اليوم الذي ينتشر فيه الحب بين الناس ،هيا أيها المستمعين فلتخبروني بالهدية التي تلقيتموها امس ،لقد جائتني رسالة من مستمعة تقول فيها: اتعلم سامي الحب جميل حقا خاصة عندما يتخطي العقبات التي وضعها الناس. ...
التاريخ : 2021-06-27
تعليق : 7
قراءة : 708
رياح الحرية
منى شكري العبود - سوريا
تنحنحت السماء و امتعضت الغيوم تتلبد في كبدها تنذر بأمطار غزيرة ، بينما جون يجلس على غصن شجرة ضخمة ، يكلفه الصعود إليها شقاء المقاومة والألم ، و المزيد من الخدوش التي تملئ أطرافه ، هنا يجد نفسه بين أسراب العصافير حيث الهواء الطلق ...
التاريخ : 2021-06-24
تعليق : 7
قراءة : 611
حنا مسعودة - قاطنة الكهف
محمد بن علي - المغرب
وصل فتاح إلى الممر المؤدي إلى الكهف ، و قطيعه يتسابق للوصول إلى القمة حيث المرعى الخصب ، رآها جالسة أمام باب الكهف ، تمشط جدائل شعرها الأسود الطويل ، اختبأ خلف جلمود ، وأخد يتفحصها من بعيد ، فوجدها تحدق إليه بعينين واسعتين جميلتين ...
التاريخ : 2021-06-16
تعليق : 13
قراءة : 1249
الطريق نحو الخطيئة
هيفاء - المغرب
عدت للمنزل لتوي و أنا أكابد شتى أنواع القهر و الذل، أقاوم رغبتي في البكاء، في منزل لم أكن أنعم فيه بالخصوصية و هي أبسط حقوق طفل. كانت الساعة قد قاربت السابعة مساءا عندما اتجهت نحو حديقة تقع قريبا من المنزل. هناك تحت شجرة الزيزفون الفارعة، ذلك المكان هو مكاني المفضل، لطالما. ...
التاريخ : 2021-06-13
تعليق : 63
قراءة : 1713
قلب من الكراميل
روح الجميلة - أرض الأحلام
راجعت ساعتي ، كنت أعلم أن الوقت قد حان ، لكنني ما زلت أتفقد ، كان البعوض يعطيني وقتاً عصيباً في الأدغال ، و أجبروني على التساؤل أنه حتى الجسم النحيف مثل جسدي يمكن أن يجذب شخصاً ما ، نظرت إلى السماء شاحبة كما كانت دائماً ...
التاريخ : 2021-06-11
تعليق : 23
قراءة : 1142
لا حيلة مع أهل المكان
محمد بن علي - المغرب
رن هاتفه وهو جالس أمام أكياس الطحين المكدسة بحانبه ، لقد أنهى عمله للتو في مخبزة المدينة وجلس يرتاح وينفض عنه ذرات الدقيق الملتصقة بثيابه . نظر إلى شاشة هاتفه فوجده رقما جديدا لا يعرف صاحبه ، تنهد ثم كبس على الزر قائلا : - السلام عليكم ، من معي ؟ رد المتصل من الجانب الآخر بصوت. ...
التاريخ : 2021-06-09
تعليق : 22
قراءة : 1199
قدر - الجزء الثاني
جمال - سوريا
إنه أحد الأشخاص الرائعين ، بل إنه الأروع بالنسبة لي ، لم تسنح لنا أي فرصة لنتكلم بجدية أنا و أنت ، كنت بالطبع سأحدثك عنه ، لقد أنقذني من الموت حينما كنت صغيرة ، مات أبي وأمي وقد كنت أبنتهما الوحيدة ، ثم ترعرعت عند عمي و زوجته ، لقد تركا لي ثروة كبيرة ...
التاريخ : 2021-06-07
تعليق : 54
قراءة : 863
قدر – الجزء الأول
جمال - سوريا
كانت ماري بالنسبة لمارديك الجوهرة الخاصة به ، امرأة ذات حسنٍ و جمال ، بوجه نضر بهيج ، ذاتَ بشرةٍ بيضاء، بعينين سوداويتان ، فكأنما الليل والنهار قد تمثلا في ذلك الحور في وجهها ، وكأن الشمس أضفت ذلك الطيف الوردي المتشرب به ...
التاريخ : 2021-06-06
تعليق : 43
قراءة : 1089
وهم المقابر الفرعونية
نور إبراهيم - مصر
ارتدى جلبابه الأسود و توشح بعباءته السوداء و أعتصب بعمامته البيضاء وتوكأ على عصاه العوجاء ، و خرج يبحث عن ضحية جديدة من ضحاياه ، فهو عاطل مُحتال جاء من قرية بعيدة و يستتر وراء شخصية مُزيفة ، و هي شخصية الشيخ جامع ، و هو شيخ متخصص في استخراج الآثار ...
التاريخ : 2021-05-31
تعليق : 5
قراءة : 1240
كارثة التشابه
منى شكري العبود - سوريا
لم أسامح أخي التؤام يوماً ، كثيراً ما كنت أفكر كيف لو كان العالم بأسره متشابه ؟ بالتأكيد ستغدو الحياة كارثية كما كانت حياتي بصحبة أخي ، وُلدت قبله بثلاثة دقائق ، لهذا غدوت الأبن المدلل ، عندما دب الإدراك فينا اشتعلت بيننا نار الغيرة ...
التاريخ : 2021-05-28
تعليق : 14
قراءة : 951
شيطان الماسنجر
مَروَة عَلي وعُلا النَصرَاب - مصر
كالعادة أنتهى مهدي من عمله في الساعة السابعة مساء ، و عاد للسكن المشترك مع زملائه بروما ثم جلس لتناول الطعام بعد يوم متعب ، و بعد أن نظف المادة من البقايا المتناثرة هنا وهناك استعد لمحادثة والدته عبر ماسنجر ، و بعد ثوانٍ معدودة أنهى مهدى الاتصال مؤقت ...
التاريخ : 2021-05-26
تعليق : 32
قراءة : 1448
أبناء أيلولين
منى شكري العبود - سوريا
كما في كل ليلة أعانق الوسادة وأبث لها كيف أني غدوت نكرى ، كيف أنني أب لأبناء أيلولين ، جالسٌ أتأمل بحرقة كيف تتعرى شجرتي الهرمة من أوراقها بخريف عقوق قد عصف بهم ، استيقظت فزعاً على صرخات زوجة ولدي رائد تطرق مسمعي برفضها وجودي ، بينما ولدي يحثها صبراً ...
التاريخ : 2021-05-24
تعليق : 7
قراءة : 812
جريمة في دار الأيتام
نوار - سوريا
السيد حليم المختار رجل في الثانية والستين من عمره وهو غنيٌّ عن التعريف، جاء ظهيرة هذا اليوم إلى الملجأ من أجل التبرّع بمبلغٍ من المال كما اعتاد أن يفعل في كل حين، استقبلته السيدة ماجدة هنا في مكتبها، تحدّثا لبعض الوقت ثم خرجت لتفض مشاجرة حدثت بين فتا ...
التاريخ : 2021-05-22
تعليق : 44
قراءة : 2081
تائه
منى شكري العبود - سوريا
تعالت صرخات زوجتي ألماً ، بينما لساني يلهج بالدعاء ، أنها الساعة الثالثة عشر لها من آلام المخاض المتواصلة ، لعل الأمومة تعاقبها على حرمانها لي من الأبوة قهراً، حلقت ذاكرتي تقلب ستة عشر عاماً قاحلة على مهل ، دمعة نامية شقت طريقها على خدي لتجلد بسياط ...
التاريخ : 2021-05-20
تعليق : 11
قراءة : 683
صخب المدينة الهادئة – الجزء الثالث
اية - سوريا
خرجت من الغرفة غاضبة لشعورها بأنه استهزأ بها ، بدأ يتحسس جدار هذه الغرفة ، لم يشعر بالراحة ، تذكر عندما كان يسجل صوت أحد مسرحياته الفاشلة ، تشبه هذه الجدران كثيراً ، كلاهما ، نعم كلاهما عازل للصوت ، على ما يبدو الآن بدأ يتقبل عقله فكرة روكسانا ...
التاريخ : 2021-05-18
تعليق : 33
قراءة : 582
صخب المدينة الهادئة - الجزء الثاني
اية - سوريا
نهض تاركاً روكسانا لوحدها ، عليها الانتظار لبعض الوقت ، فمن قلة الأدب أن تطرق باب جارك الساعة السابعة صباحاً مهما كانت الأسباب! قررت الدخول إلى الداخل لأن الهواء كان بارداً. بعد تفكير ارتأت أن تجلس في غرفتها حتى يحين الموعد ، سارت باتجاه الداخل لتلمح ...
التاريخ : 2021-05-16
تعليق : 14
قراءة : 469
صخب المدينة الهادئة - الجزء الأول
اية - سوريا
امرأة صاخبة جداً تشعر بأن في داخلها صخب مدينة نيويورك كامل ، بل العالم بأكمله ! عقلها ، قلبها ، أفكارها ، حياتها صاخبة مجنونة لا قانون لها ولا نظام ، تعيش بارتجال فظيع دون تخطيط أو تفكير ، لا تفكر بعواقب أفعالها أو مشاعر غيرها ...
التاريخ : 2021-05-14
تعليق : 19
قراءة : 772
يوميات موسوس
نور إبراهيم - قنا _ مصر
• ما إن وطأت قدمي الشارع مُعلنة عن أول خطواتها نحو العمل .. حتى رأيت عم "حسّان" .. ذلك العجوز الأحمق ذو الثياب الرّثة .. قابلني بابتسامة باهِتة أظهرت ما يسكن فمه من أسنان ترك فيها "السوس" الكثير من العلامات! • وبدأ اللعاب يتساقط من فمه مُعلنًا عن كلمات مُشوهة .. كلمات عابرة. ...
التاريخ : 2021-05-10
تعليق : 5
قراءة : 990
السلام في زمن الفوضى
روح الجميلة - أرض الأحلام
كانت عيناها رائعة في وجهها الصغير البيضاوي ، كان كل شيء صغيراً و يعرف مكانه ، على الرغم من أن عيناها كانت كبيرة ، متألقة و قوية ، من العمق اللانهائي ، العيون التي رأت كل شيء في هذا العالم ، و بالتالي سعت إلى ما هو أبعد من ذلك ...
التاريخ : 2021-05-06
تعليق : 7
قراءة : 781
طعم الورق
حسين الطائي - العراق
كلما حاولت النظر للأوراق منعني بيده المتخشبة و ضياء البرق النافذ يعيد رسم وجهة الذي يذكرني بشخص ما لولا العصابة القذرة المشدودة إلى عينيه و الملوثة على ما يبدو بدم متيبس ...
التاريخ : 2021-05-03
تعليق : 9
قراءة : 612
المرتـدّ
رفعت خالد المزوضي - المغرب
شرد مهدي بخياله بعيداً و هو يسمع أنصاف الجمل المكررة التي تخرج من فم صديقه الباسم كالقذيفة.. ولقد استنتج بسهولة سبب حماسته الزائدة اليوم ، فهو يوم صرف الرواتب ، كما أنه كان يلمس حافظة نقوده من خلال جيبه المنتفخ مراراً دون أن ينتبه ...
التاريخ : 2021-05-01
تعليق : 13
قراءة : 952
في مَهَبَ كورونا
منى شكري العبود - سوريا
لم تهدينا سنة 2020 م سوى المزيد من القهر و الموت ، لتكن من ضمن مصائبها جائحة كورونا التي قد ضربت أنحاء الأرض ، مع شعار "خليك في البيت" بدأ الخوف يتسلل إلى قلوبنا ، زحام غير طبيعي يضج في قاع المدينة ، أزمات معيشية قد ضيقت من حالها جائحة ...
التاريخ : 2021-04-28
تعليق : 9
قراءة : 697
في ليلة شتوية
حلمي السرساوي - مصر
من النافذة رأيته يجلس هناك يرتعش من البرد جرو صغير تقرصه الأمطار و الرياح كالكهرباء فينتفض من مكانه كل دقيقة يصدر أنينا مؤلما يتوسل بأن ضلوعه ستتجمد من البرد إذا لم ينقذه أحد نزلت من مكاني مسرعاً إلى أسفل =أمي، سوف أذهب لجلب هذا الجرو المسكين من الخارج. قلت بصوت. ...
التاريخ : 2021-04-26
تعليق : 12
قراءة : 851
في منفى حياتي
تقي الدين - الجزائر
على طاولة بلاستيكية صغيرة انبثقت من الكرسي الأرجواني أمامها وضعت حسناء شريف كمبيوتراً محمولاً صغير و هي تتحرك بشيء من الامتعاض في محاولة للتخلص من ألم الظهر الذي سببه لها كرسي الحافلة القديم ، بخفة ضغطت على إحدى أزرار لوحة المفاتيح فظهرت على الشاشة ...
التاريخ : 2021-04-23
تعليق : 27
قراءة : 868
على حافّة الإختناق
منى شكري العبود - سوريا
أتريدون أن أتحدث عن أمي؟؟ كيف لا تعلمون أنكم تطلبون المستحيل؟! أتريدون أن أصفها لكم في ألف كلمة؟! ألا تعلمون أن الأبجدية قد عجزت عن تكوين. ...
التاريخ : 2021-04-22
تعليق : 6
قراءة : 625
حتى تعودي
روح الجميلة - أرض الأحلام
أنا عند النافذة و أنفي على الزجاج ، و أنظر إلى حديقتي الساكنة ، لا شيء يتحرك بالفعل ، ومع ذلك فإن العشب الطويل الذي أهملت قصه ،أصبح أشعثاً ، يبدو مثل شعر الديسكو ، متفجر ، ممتد في جميع الاتجاهات مع الكثير من جل الشعر ، هذا ممتع ، الغسيل على خط ...
التاريخ : 2021-04-20
تعليق : 25
قراءة : 978
تيكي تيكي
أحمد محمود شرقاوي - مصر
أرتفع صوت هدير القطار المتجه إلى طوكيو و هو ينطلق بسرعة خرافية ناحية العاصمة ، و من الداخل كان الركاب في حالة من الهدوء والسكينة و هم يراقبون الطريق من خلال نوافذ القطار باستمتاع كبير ...
التاريخ : 2021-04-18
تعليق : 7
قراءة : 1127
القلادة الزرقاء
اندرو
أبعدت خصلات شعرها و أضعتها خلف أذنها ، نظرت إلى المرآة بحنك و هي تقفل أزرار قميصها الأزرق الشفاف ، رفعت رأسها ببطء تمثل دور القوة ، و لكن سرعان ما أخفضته ، فعينيها المتفحمة تكشف كل مرة ضعفها ، فتحاشت المرآة حتى لا تطيل النظر فيها ، فحقيقة كونها منهار ...
التاريخ : 2021-04-16
تعليق : 29
قراءة : 862
ملائكة متألمة
اية - سوريا
كانت تسير تحت حبات البَرَدِ التي تهطل بغزارة على رأسها و كامل جسدها ، مما يجعلها تشعر بالألم ، كانت تخزها كإبرٍ ، لكنها لم تهتم و لم تعرها اهتماماً ، كأنها حبة بردٍ هي أيضاً ، بل بكل برود تابعت سيرها وهي تتمتم وتنظر للسماء مخاطبة إياها ...
التاريخ : 2021-04-13
تعليق : 20
قراءة : 861

   1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ... 30   

انشر قصصك معنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

حلمين غريبين
رهام - تونس
كتب محو الأمية
كافية - الجزائر
سأهرب من وطني
مرام علي - سوريا
مع من يتحدث أبن أخي ؟
القاتل الوسيم : قضية كاميرون هيرن
الجانب المظلم لشخصيات أحببناها جميعاً
القدر
نورالدين الجزائري - الجزائر
المنعطف الخاطئ
روح الجميلة - أرض الأحلام
مقهى
اتصل بنا
قصتي
عرض
move
1