الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس

أدب الرعب والعام

هذا القسم مختص بنشر قصص قصيرة ، سواء متعلقة بالرعب والغموض ، او مواضيع عامة . وهذا القسم يعد الأكثر تميزا في الموقع وتقييمه الأعلى من بين الأقسام ، لأننا هنا نتعامل مع عمل أدبي مصدره فكر الكاتب ومشاعره وخياله وتجاربه ، ولسنا أمام قضايا جاهزة مترجمة ومتداولة ومعروفة .
عدد المواضيع في هذا القسم : 1159
ترتيب وتصنيف :
على حافّة الإختناق
منى شكري العبود - سوريا
أتريدون أن أتحدث عن أمي؟؟ كيف لا تعلمون أنكم تطلبون المستحيل؟! أتريدون أن أصفها لكم في ألف كلمة؟! ألا تعلمون أن الأبجدية قد عجزت عن تكوين. ...
التاريخ : 2021-04-22
تعليق : 2
قراءة : 92
حتى تعودي
روح الجميلة - أرض الأحلام
أنا عند النافذة و أنفي على الزجاج ، و أنظر إلى حديقتي الساكنة ، لا شيء يتحرك بالفعل ، ومع ذلك فإن العشب الطويل الذي أهملت قصه ،أصبح أشعثاً ، يبدو مثل شعر الديسكو ، متفجر ، ممتد في جميع الاتجاهات مع الكثير من جل الشعر ، هذا ممتع ، الغسيل على خط ...
التاريخ : 2021-04-20
تعليق : 22
قراءة : 320
تيكي تيكي
أحمد محمود شرقاوي - مصر
أرتفع صوت هدير القطار المتجه إلى طوكيو و هو ينطلق بسرعة خرافية ناحية العاصمة ، و من الداخل كان الركاب في حالة من الهدوء والسكينة و هم يراقبون الطريق من خلال نوافذ القطار باستمتاع كبير ...
التاريخ : 2021-04-18
تعليق : 5
قراءة : 530
القلادة الزرقاء
اندرو
أبعدت خصلات شعرها و أضعتها خلف أذنها ، نظرت إلى المرآة بحنك و هي تقفل أزرار قميصها الأزرق الشفاف ، رفعت رأسها ببطء تمثل دور القوة ، و لكن سرعان ما أخفضته ، فعينيها المتفحمة تكشف كل مرة ضعفها ، فتحاشت المرآة حتى لا تطيل النظر فيها ، فحقيقة كونها منهار ...
التاريخ : 2021-04-16
تعليق : 28
قراءة : 527
ملائكة متألمة
اية - سوريا
كانت تسير تحت حبات البَرَدِ التي تهطل بغزارة على رأسها و كامل جسدها ، مما يجعلها تشعر بالألم ، كانت تخزها كإبرٍ ، لكنها لم تهتم و لم تعرها اهتماماً ، كأنها حبة بردٍ هي أيضاً ، بل بكل برود تابعت سيرها وهي تتمتم وتنظر للسماء مخاطبة إياها ...
التاريخ : 2021-04-13
تعليق : 18
قراءة : 574
بحر الشمال يحترق
روح الجميلة - أرض الأحلام
تباطأ القطار فجأة ، انطفأت الأنوار ، توقفت التدفئة ، أستيقظ كورنتين بعد نصف ساعة من إطفاء الأنوار ، ظهرت رسالة على شاشة القطار. "بعد وقوع حادث بسيط ، نطلب من الركاب البقاء في المقصورات وعدم محاولة الخروج من القضبان" ...
التاريخ : 2021-04-11
تعليق : 25
قراءة : 730
لستَ صديقي
حمرة الغسق
ربمَا لستَ إنسًا ولا جنًا، لكنني فعلاً إعبرتك صديقًا ! أراقب من بعيد صوتَ نهيقهم المستمر، لا أريد لوما فهاهي أصابع يداي ترتعش بـ دوي صوت اللكم واللطم اللذان جعلا لساني يعانق البكم طويلاً. كان خريفًا جافًا لعمري الذي ذبل في عز ربيعه! لأنني ببساطةٍ خلقتُ بين أمواجِ. ...
التاريخ : 2021-04-09
تعليق : 21
قراءة : 590
د.واز
د.بلال عبدالله - اوكرانيا
في منزل بسيط أجتمع آرثر الصغير ، أخته الأكبر قليلاً إيميلي ، الأب و الأم حول طاولة الطعام ، حيث أن وجوه الأطفال الممتعضة من الحساء كانت تنظر باستمرار إلى السقف ، بينما كان الأب يصدر أصواتاً و كأنه يتلذذ بطعم الحساء أو إنه يطلق نداءً يشجع فيه الطفلين ...
التاريخ : 2021-04-07
تعليق : 17
قراءة : 673
صدع معيب
منى شكري العبود - سوريا
أوقدت شموع السنة التاسعة من عيد زواجي وحيدةً ، لم يعد زوجي يهتم لهذه التفاهات كما أسماها في عيد زواجنا السابق ، و لم يعد يقصد المنزل إلا للنوم فيه ، فغدوت وحيدةً بين جدرانه الصماء ، غارقة بالحزن ، أنسج في خيالي أطفال المستقبل ، أشكالهم متشابهة ...
التاريخ : 2021-04-05
تعليق : 12
قراءة : 514
هانكو سان
أحمد محمود شرقاوي - مصر
"هيسا أيتها البدينة" قالتها تلك الفتاة وهي تقف وسط صديقاتها منادية على فتاة كانت تسير في الممر في خجل كبير, ما إن سمعتها هيسا حتى اضطربت ونظرت أرضا وكادت الدموع أن تسقط من عينيها, كانت هيسا بدينة غير مهندمة الملبس لذلك كانت محط استهزاء كل طلاب الصف الرابع بلا استثناء.. خرجت. ...
التاريخ : 2021-04-03
تعليق : 7
قراءة : 937
خدعة ساحر
تقي الدين - الجزائر
بين جدران مكتب ضيق وقفت ناريمان أسعد و بين يديها كوب قهوة بلاستيكي ، أخذت منه رشفة دون أن تخفي الابتسامة اللطيفة التي رسمتها على وجهها المستدير فتركت على خديها غمازتين صغيرتين ضاهتها عينيها العسليتين جمالاً ، بلطف أعادت الكأس بين يديها ثم قالت موجهه ...
التاريخ : 2021-04-01
تعليق : 14
قراءة : 770
حارس بوابات إبليس
ميار الخليل - مصر
أن كل حقيقة مجهولة مخيفة كقصر به مائة غرفة ، لك تسعة وتسعون و لهم غرفة ، و لكنك لا تذق طعم الراحة حتى تعلم ما يوجد هناك ، تهزمك فطرتك الفضولية و تذهب لتدق الباب و أنت بداخلك ترجو أن لا يكون هناك أحد بالداخل و تكن مثل تفاحة أدم محرمة ...
التاريخ : 2021-03-30
تعليق : 27
قراءة : 1216
و رقصت على رفات الماضي
نور سين - ليبيا
ألقيت نظره أخيرة علي نفسي في المرآه زي (التوتو) الخاص برقص الباليه ضيق من أعلى و ذو تنورة من "التول" كانت تزينه أزهار مطرزه بخيوط ذهبية تتماشى مع لونه السكري ، ثم نظرت "لنعال" أو حذاء قماشي و شرائطه الملتفة حول ساقي ...
التاريخ : 2021-03-29
تعليق : 11
قراءة : 482
أحـمـد سـكِين
عطعوط - اليمن
في غابر السنين عاش احمد سكين ، تميز أحمد منذُ الصغر بالنباهة والتفكير و حسن التدبير ، رغم جسمه النحيل وطرفه الكحيل ، كان يظهر بمظهر أنيق ، حسن الهندام ، تفوح منه روائح الطيب قبل الكلام ، طويل القامة ، مرفوع الهامة ، باسم الثغر ، كثيف الشعر ...
التاريخ : 2021-03-27
تعليق : 21
قراءة : 892
في ورودهِ دِماءٌ مالحةٌ
حمرة الغسق
على سفحٍ جبلٍ صدحت من قلعةٍ فخمةٍ ضوضاء عالية ، عجت بقهقهات و رقص النبلاء من الطبقاتِ الراقيـةِ ، دغدغت أناملُ الهيامِ لُبَ قُروي من عامةِ الشعـب لأميرةِ المملكة ، فأقسمَ على لمسِ كفيها حتى لو كلفَ تهوره هذا فنائهُ في زنزانةِ قصرها البائسةِ ...
التاريخ : 2021-03-25
تعليق : 12
قراءة : 528
النداهة
أحمد محمود شرقاوي - مصر
أفقت من نومي على صرخات مروعة ، صرخات تمهد لحدوث كارثة قد تعصف بكيان البشرية كلها ، إن لم تكن تلك الكارثة قد حلت بالفعل ، و بما أنني احتاج لدقائق كي يصفو ذهني من أثار النوم فقد استيقظ قلبي أولاً ، استيقظ لتتسارع دقاته مع تعالي الصرخات. ...
التاريخ : 2021-03-23
تعليق : 9
قراءة : 808
حب مغلف بالدماء - الجزء الثالث
اية - سوريا
نظر ايثان بحدة لسالي مرة أخيرة.. هو لا يرتاح لهذه المرأة.. لكن أُجبر على مصداقتها ليعرف أخبار زوجته بعد انفصالهما.. صعد الدرجات و رأى تشارلي يتكلم على الهاتف.. انتبه تشارلي له.. وانهى المكالمة اغلق الخط.. وسأله بجدية ...
التاريخ : 2021-03-22
تعليق : 35
قراءة : 623
حب مغلف بالدماء - الجزء الثاني
اية - سوريا
بدأت تجول أرجاء الغرفة ، وايثان يستند إلى الباب ويراقبها بصمت ، لأنها بالطبع لن تسمح له بالتدخل ، فتحت الخزانة و بدأت برمي الملابس بحثاً عن أي شيء مخفي ، بقيتْ تتفحص كل قطعة ملابس ببطء شديد ، أضاعت الكثير من الوقت بتفتيش الغرفة بجدية ...
التاريخ : 2021-03-21
تعليق : 4
قراءة : 464
حب مغلف بالدماء - الجزء الأول
اية - سوريا
لكلٍ منا ذكريات ، ذكريات جميلة و قبيحة ، قد تكون مؤلمةً و قد تكون بلسماً لآلامِ الحاضر، ذكريات الطفولةِ التي تبعث الحزن في النفوس لضياع تلك البراءة العفوية نتيجة أنياب الحياة القاسية التي تفترس فريستها كأسد لم يأكل منذ شهور عدة بدون رحمة أو شفقة ...
التاريخ : 2021-03-20
تعليق : 8
قراءة : 664
جوائح عام 2020
منى شكري العبود - سوريا
لم تحمل لنا سنة 2020 م في جعبتها سوى المزيد من الألم والموت ، حرب جائرة سلطت علينا الموت ليحصدنا في كل مكان ، جائحة كورونا تلوكنا بأضراسها بشراسة لتبتلع واحداً تلو الآخر ، تطبيق قانون قيصر ليشل أمعاء الفقراء أكثر ، و يبرحهم من علو أحلامهم الشاهقة ...
التاريخ : 2021-03-19
تعليق : 17
قراءة : 600
السفينة الشبح
عبدو عبد الرحيم العرائشي المغربي - المغرب
كانت السفينة تمر أمامهم و بمحاذاة سفينتنا و تسير بسرعة بطيئة مع أشرعتها و هيكلها القديم الطراز ، لكن ما كان يظهر فوق سطحها كان مختلف تماماً و مثيراً للاهتمام خاصةً للبحارة ، إنه أغرب من الخيال ...
التاريخ : 2021-03-17
تعليق : 16
قراءة : 800
ذات الفم المشقوق
أحمد محمود شرقاوي - مصر
رن جرس المدرسة معلناً عن انتهاء اليوم الدراسي فاتجه الطلاب ناحية باب الخروج في ضجر من ثقل هذا اليوم الكئيب ، الغيوم تزحف ناحية المدينة و الشمس تتوارى في خجل ، و البرودة تتقدم في جرأة ناحية المدينة. ...
التاريخ : 2021-03-15
تعليق : 10
قراءة : 828
لورا المسكونة
أميرة أحمد - مصر
كدت أجن من فرط الشك و لكني عزمت علي التأكد من الأمر بنفسي و عندما أتأكد مما يدور بداخل رأسي لابد لأشياء كثيرة أن تتغير أو تنتهي  أنا فاطمة ، لدي ثلاثة و عشرون عاما تزوجت أنا و سمير - زوجي - منذ خمسة أعوام ...
التاريخ : 2021-03-13
تعليق : 16
قراءة : 967
سر لعنة النسيان
أمارا محمد واحي - المغرب
استيقظت ناسيا كل شيء! لا أتذكر من أنا! ولا أين أنا! مجرد جسد ملقى بطريقة اعتباطية على السرير. أجاهد نفسي للوصول إلى شيء في ذاكرتي العميقة. ألتفت في جميع اتجاهات الغرفة علني أجد جوابا يعيد إلي ذاكرتي، إلا أني لم أستطع الوصول إلى أي شيء. هنا جسم أنثوي ...
التاريخ : 2021-03-10
تعليق : 10
قراءة : 893
حينما تغدو لقمة العيش حلماً
منى شكري العبود - سوريا
حينما كان الموت يقرع بطون أطفالي الجوعى ، كنت أتسكع أنقّب عن لقمة العيش في صلب الأرض ، كل من هنا محض هامش ، أتباع إبليس يطوقون منطقتنا بأسوار الموت ليطلق علينا لقب " المحكومين بالمنفى " ننازع الموت في اليوم ألف مرة ، إما أن يطرحنا أو نطرحه ...
التاريخ : 2021-03-08
تعليق : 14
قراءة : 712
عواقبُ الحلمَ
روح الجميلة - أرض الأحلام
يومض ضوء الشارع الخافت الرطب المنعزل مثل يراعة تتأرجح في رحلتها الأخيرة ، عندما توقفت أمام الشارع عبر زقاق ، شعرت بالتنهد ، أضاءت أضواء أجهزة الصراف الآلي في سماء الليل الحالكة مثل منارة الأمل ، يشبه إيقاف تشغيل المحرك ليوم الراحة التي يحصل عليها ...
التاريخ : 2021-03-06
تعليق : 34
قراءة : 1095
كُنت أليس
السمراء - السودان
أوقفت الكتابة عندما عبرت فتاة صغيرة بصورة خاطفة على دراجتها الوردية و هي تُسرع بطريقة خطيرة بينما شعرها يتطاير خلفها ، ثم سمعت عجلات دراجتها و هي تُصلصل أثناء عبورها لساحة لويس بارك بقربي تماماً حيث أجلس على أحد المقاعد ، لدرجة أحسست بالهواء يلفح ...
التاريخ : 2021-03-03
تعليق : 46
قراءة : 1039
توناروز
محمد بن صالح - المغرب
ككُل مساء عند و داع النهار ، تلتّقطها الأبصار هناك على قمة الجبل ، تجلس وحيدة كأنها تُحدث الشمس عند نزولها ، أو تُفصّح لها بأسرار ما ، ففُتِّن الرجال بها ، العُزاب منهم و حتى من لهم زوجات ، و غدّت أنظارهم تتّربص بالجبل حيث مستقر "توناروز" ...
التاريخ : 2021-02-22
تعليق : 14
قراءة : 1335
أم الدويس
أحمد محمود شرقاوي - مصر
أكاد أختفي وسط كل تلك الأبراج الشاهقة ، وسط تلك الأضواء الساطعة والضوضاء العالية ، و ما زاد سطوة هذا الشعور هو شعور أخر بغيض ، شعور يكاد يفتت بقلبك و يتركه لطيماً لا يقدر سوى على ضخ المزيد من الدماء فقط ، فلا أنت قادراً على التذمر ...
التاريخ : 2021-02-20
تعليق : 6
قراءة : 1083
رؤية على مسرح الوجدان
تقي الدين - الجزائر
جميلة كانت بكل تفاصيلها ، ذهب أسود صب في مقلتيها ، ابتسامة ساحرة لا تُكسر إلا بلعنة المديح ، و صوت عذب كخرير ماء يجري في جنة من جنان الأرض ، كنت أجد صعوبة في التوفيق بين الشرود في بهاء طلعتها و الاستماع لكلامها ، لكن في هذه اللحظة وجدت توازني ...
التاريخ : 2021-02-17
تعليق : 25
قراءة : 893
النسر و الثعلب
عطعوط - اليمن
كان هناك نسر لديه عزة و أنفة و كبرياء ، لا يعتدي على الأحياء ، مأكله الجيف و مخ العظام الصماء ، و مشربه زلال بيض النعام والسلحفاة ، ذات يوم أشتد به الجوع فطار و حام في الهواء باحث عن عظام أو جيف الأنعام ، لكنه لم يجد مقصده و مرامه ...
التاريخ : 2021-02-15
تعليق : 19
قراءة : 910
العطر الجذّاب
ابن اليمن - اليمن
في أطراف احدى القرى البعيدة عن المدينة ، و في ساحة بيت صغير مكون من أربع غرف و ساحة صغيرة تكتنفها أربعة جدران أسمنتية ، كان وديع ساهراً خلف باب بيته يتصفح هاتفه الجوال بينما كان جميع الأهل و الجيران يغطون في سبات عميق ، فالساعة أخذ بندولها يزحف نحو ...
التاريخ : 2021-02-12
تعليق : 8
قراءة : 1101
على شاطئ بحيرة سوداء
ايهاب أحمد عابدين - مصر
أجلس معه وحينما أكون برفقته أتأمله وهو يتكلم أراقب علامات وجهه في صمت وبدا لي أن هذه العلامات لا تعبر إلا عن رجل لم يعد ينتمي إلى جاذبية الحياة مطلقاً، فلقد افتقد شهية أن يتذكر الجزء الأفضل في حياة بنى البشر، ذلك الزمن الفردوسي الذي يعشقه الأحياء زمن الحب بلا سبب واضح فيك. ...
التاريخ : 2021-02-08
تعليق : 21
قراءة : 1060
حصن حبٌ - صيد الغزاة
عطعوط - اليمن
آتى بديعة المخاض و هي تطحن الحب على الرحى ، فوضعت حملها الثالث أنثى ، ذهب نعيم مسرعاً فزف إلى أبيه أسعد البشرى ، أتى أسعد فحمد الله و أثنى و حضن البنت فأذن و كبر ، ثم نظر إلى بديعة فتبسم و تذكر ، فقال : سبق و أن وعدتك أن أطعمك لحم غزال حال أن تضعي ...
التاريخ : 2021-02-06
تعليق : 18
قراءة : 1014
بين قبور الغد
تقي الدين - الجزائر
كنت أحس بالوحدة رغم أني محاط بالناس كوردة ذابلة في حديقة غناء ، غارقاً في الخيبة و شارداً أتأمل قطرات المطر و هي تبلل شارعنا في منظر كئيب رن هاتفي فكان المتصل خالاً لا أسمع صوته إلا عبر الجوال و يكون ذلك عادةً من مناسبة لمناسبة ، بدا مبتهجاً ...
التاريخ : 2021-02-03
تعليق : 16
قراءة : 988
اليمام و الياسمين
سارة الغامدي - السعودية
حين دخل إلى المدرسة للمرة الأولى دون والده أو والدته ، كان يقف في ساحة المدرسة ينظر للأطفال من حوله ، كل واحد مع والده أو والدته أو الاثنان معاً ، يرى حقائبهم الملونة عليها رسوم شخصيات كرتونية ، أما هو فكان يمسك بيده كيس قماشي أسود به رقع حمراء ...
التاريخ : 2021-02-01
تعليق : 10
قراءة : 759
الصورة المحطمة
Nana Hlal - سوريا
البداية كانت عندما كنت مراهقاً ، تعرفت إلى صديقي باسل الذي كان أبن مدير أبي في العمل ، باسل كان و ما زال طوال عمره شخصاً متواضعاً ، خلوقاً ، صاحب مبادئ ، يمد يد العون لمن يحتاج إليه ، جميع الخصال الحميدة موجودة فيه ، اعتبرني أخ له أكثر من صديق ...
التاريخ : 2021-01-30
تعليق : 10
قراءة : 1222
كن أنت صانع المعجزات
منى شكري العبود - سوريا
صفعني القدر حين دب الإدراك فيني لأعلم أنني عاجز ، فاقد كلاً من الذراعين والقدمين ، أول شيء تعلمته نظرات الشفقة والبحث عن سبيل للتخلص مني ، مضغني اليأس بنهم ، تغذى الاكتئاب على ما تبقى مني ، لا زلت أذكر شجارات والداي حول وجودي بينهم. ...
التاريخ : 2021-01-28
تعليق : 20
قراءة : 770
المَصَابِيح المُتَكسِرة
عُلا النَصراب - مصر
- ليلة عيد ..ليلة عيد ..الليلة ليلة عيد.. ليلة عيد..ليلة عيد.. ..الليلة ليلة عيد.. - حدث في اوائل العصر الفيكتوري ان عزم احد الغزاة على احتلال هواري، وهواري هي قرية ريفية تقع على أطراف فرنسا..غير منتمية لها.. تحيط بها الغابات الظليلة من جميع الجهات وكان ذلك اليوم هو يوم. ...
التاريخ : 2021-01-27
تعليق : 15
قراءة : 964
سلفيا
ريتا
في بيت صغير متواضع في مدينة لومان الفرنسية وُلدت سلفيا ، لم تكن غاية في الجمال و لكنها كانت ذكيه جداً ، كانت تطمح دائماً في امتلاك قصر و ركوب سيارة فاخرة ، كان والد سلفيا يعمل كسائق أجرة ، و في أحد الأيام أنحرف على الطريق لتنتهي حياته في النهر ...
التاريخ : 2021-01-26
تعليق : 6
قراءة : 832

   1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ... 29   

انشر قصصك معنا
المزيد

اخترنا لكم

اسرار روحانية 1 : عن ظهور الجن للبشر؟
محمد عبد الله قوبعة - تونس
على حافّة الإختناق
منى شكري العبود - سوريا
المرأة المخيفة!
جانغكوك ستان
لكنها أمي
سارا - اليمن
مقهى
اتصل بنا
المرأة المخيفة!
جانغكوك ستان
لكنها أمي
سارا - اليمن
هدف أم شغف
آنتجرا - مصر
تَرسُبات رُوح
ترسبات روح - بلد ميؤوس منه
هل العناق هو الحل يا تُرى ؟
قمر - مقيمة بعمان
الحواسيب البشرية
ضحى ممدوح - مصر
طفل جبان
احمد
أحداث غريبة ليس لدي تفسير لها
فيسبوك
يوتيوب
قصتي
عرض
move
1