الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أدب الرعب والعام

هذا القسم مختص بنشر قصص قصيرة ، سواء متعلقة بالرعب والغموض ، او مواضيع عامة . وهذا القسم يعد الأكثر تميزا في الموقع وتقييمه الأعلى من بين الأقسام ، لأننا هنا نتعامل مع عمل أدبي مصدره فكر الكاتب ومشاعره وخياله وتجاربه ، ولسنا أمام قضايا جاهزة مترجمة ومتداولة ومعروفة .

مجموع المواضيع قي هذا القسم :744
هشام بودرا (hibo)
بينما كان فلاح ذي سمعة سيئة يقوم ببعض الأعمال في حظيرته المتهالكة ، ترامى إلى سمعه همهمة تصدر من حماره ، استرق السمع جيداً فاكتشف أن حماره يحدث نفسه و قد كان الحمار مغتاظاً من شح الأكل و سوء المعاملة ، هرول الفلاح نحوه و هو يكاد يطير فرحاً ، فقد يحصل من وراء هذه المعجزة على ... ...
تاريخ النشر : 2018-07-17
عدد القراءات : 1017
عدد التعليقات : 8

هدوء الغدير - العراق
نعم إنه غريب ...غريب عالم الأحلام بما يرسله من رسائل خفية من أماكن مجهولة وعوالم أخرى ،عجباً!! ألم يحشروا بأدمغتنا أنه نسق جديد لما مررت بهِ من أحداث يومية حجمها حاجز الروتين عن إثارة اهتمامي !!! ...
تاريخ النشر : 2018-07-15
عدد القراءات : 1156
عدد التعليقات : 39

سوسن - أرض الأحلام
أليست هي نفس الفتاة؟؟نعم إنها هي..غير الزمان ملامح وجهها الفاتن مضيفا صبغة أخرى عليه لطاما رسمها الدهر على محيا كل إمرأة..تجاعيد خفيفة عبارة عن خطين غير بارزين جليين ينحدران من جهتي أنفها يختفيان مع إبتسامتها أو ضحكتها،النظارات الطبية الثقيلة زادت من منظر اليأس والرتابة. ...
تاريخ النشر : 2018-07-13
عدد القراءات : 1142
عدد التعليقات : 24

البراء - مصر
مرعبة هي السماء حينما تبكي.. صوتها مخيف حينما تزيد من نحيبها.. تقول أمي أن المطر رزق.. وأن لا أحد يكره الرزق، دائماً أُومئ لها برأسي بينما في عقلي أكرر كلمة واحدة «عداي» ...
تاريخ النشر : 2018-07-11
عدد القراءات : 2256
عدد التعليقات : 96

رائد قاسم - السعودية
يستقل مع زوجته سيارته المزينة المزركشة التي يقودها بنفسه ، فقد كانت أمنية له منذ صغره أن يقود مركبته برفقه عروسه في ليلة الزفاف ، برغم اعتراض أغلبية الأهل والأصحاب.. يقود السيارة في الطريق البري إلى المنفذ الحدودي ، بعد أن تأكد الأحباب وعلى رأسهم والدته من أن كل شيء سيكون ... ...
تاريخ النشر : 2018-07-09
عدد القراءات : 1474
عدد التعليقات : 18

أبو الحسن ماجد - العراق
لم أعد قادراً على رؤية ياسمين بهذه الخيبة والانكسار فقررت أن أذهب إلى ميسان للسجن و أخبر إيهاب بكل شيء ، طار عقلي وتركت ياسمين تنتحب ورحت أنا أركض وأبكي بحرقة ، فقد ضاع كل شيء و ما علي إلا أن أخبر إيهاب ، لم أرى ياسمين إلا وهي تركض ورائي وتتعثر بثيابها الطويلة تناديني وتبكي ، ... ...
تاريخ النشر : 2018-07-07
عدد القراءات : 1362
عدد التعليقات : 23

جمال - سوريا
كثير من الأحيان وفي لحظات مجنونة نسرح بعقولنا نحو دهاليز غريبة .. نعانق شيئاً من الواقع ونترك الباقي لنسج خيالنا ...يحيكه حيث يشاء .. تبدأ القصة في إحدى مقاطعات دولة ما في هذا العالم الغريب.. منزل متواضع يتربع على طرف قرية مفعمة بالحياة ..ولا تعتقد -عزيزي القارئ- أن الحياة هي فقط ... ...
تاريخ النشر : 2018-07-05
عدد القراءات : 2096
عدد التعليقات : 40

أبو الحسن ماجد - العراق
يا إلهي لقد خرجت من السجن وعدت إلى الحرية من جديد ! لا أعلم أين سأتجه كل ما أملك قد ضاع وأنتهى وصفيت لحالي مع القليل من المال ما يكفي لأسبوع ، ولكن هذه المرة مع مهمة إن أنجزتها قد تتغير كل حياتي ، مهمتي أن أسافر إلى بغداد كي أوصل رسالة إيهاب إلى زوجته ...
تاريخ النشر : 2018-07-03
عدد القراءات : 1738
عدد التعليقات : 26

أحمد الحسن - السودان
آه ها قد جئت ، كنت أتوقعك تفضل الجلوس لساعة متأخرة و الجو مظلم ، لدي بعض الشاي ال(سادة) كما يقولون عندنا لقد أضفت له بعض السكر لكن يمكنك أن تضيف ما تريد منه لا أنصحك بهذا ، صحيح أنك شاب لكن مرض السكري لا يميز الشباب و الكهول... ...
تاريخ النشر : 2018-07-01
عدد القراءات : 2554
عدد التعليقات : 36

أحمد محمود شرقاوي - مصر
الليل وما أدراك ما ظلمة الليل ، سكون رهيب ، ذئاب تعوي ، رياح تغضب وتهدأ ، أصوات مفزعة قادمة من فوق الجبل حيث الصحراء اللامتناهية ، يحكي الجندي الذي يقف على البرج ما رآه .. ...
تاريخ النشر : 2018-06-29
عدد القراءات : 1999
عدد التعليقات : 21

حسناء الفرجاني - المغرب
من منا لم يسلم من تأنيب ضميره حتى وإن كان جثة بشرية مجردة من الإنسانية ؟!. عبارة استفهامية تحمل في كنفها ندماً بطعم المعاناة ، أجل ندم تجرعه منذ اللحظة الأولى التي قتل فيها إنسانيته بيديه ، ليصبح بذلك وحشاً بشرياً مجرداً من الأحاسيس ، مجسداً بذلك كومة حطام باردة ويتيمة ... ...
تاريخ النشر : 2018-06-27
عدد القراءات : 1905
عدد التعليقات : 29

تامر محمد - وحوش الأهرام المصرية
كانت أختي الصغيرة في السابعة من عمرها عندما قُتلت .. وجدناها ملقاةً في حفرة .. كان الوقت متأخراً و المطر ينهمر بغزارة ، حتى أنه غسل الدم من على جلدها الأبيض الباهت .. و تم تمزيق حنجرتها .. كانت عيناها لاتزال مفتوحة و تحدق بهدوء في السماء رغم سقوط المطر عليها.. ...
تاريخ النشر : 2018-06-25
عدد القراءات : 2279
عدد التعليقات : 28

A.B.B - الارض
وخرجت إيلين تجري مارةً من حديقة منزلها الجديد (الذي سكنته قبل شهرين مع أمها) الى المدرسة التي تقع بالجوار ، وأجرت مع نفسها حواراً وهي تجري في الطريق: - كم أنا غبية! هذه أول مرة سأتأخر فيها عن الحصة الأولى! ، دعنا نرى كم الساعة الآن! ...
تاريخ النشر : 2018-06-24
عدد القراءات : 2163
عدد التعليقات : 39

مصطفى جمال و L.A - مصر و المغرب
أبصر ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺍﻟﻬﻴﻜﻠﻲ ﺍﻟﻘﻤﺮ ﺍﻷﺣﻤﺮ المعلق بلفضاء اﻷسود، ﺛﻢ ﺃﺧﺬ ﻳﺒﺘﺴﻢ ﻣﺴﺘﻨﺸﻘﺎ ﺩﺧﺎﻥ ﺍﻟﺒﻴﻮﺕ ﺍﻟﻤﺤﺮﻭﻗﺔ ﻣﻦ ﺷﺮﻓﺔ ﻗﺼﺮﻩ، ﺍﻟﺒﻴﻮﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﺘﺮﻙ ﺟﻴﺸﻪ ﺍﻟﻌﺮﻣﺮﻣﻲ ﺃﻱ ﻣﻦ ﺃﻫﻠﻬﺎ ﺃﺣﻴﺎﺀ، ﻏﺪا ﺫﺍﻟﻚ ﺍﻟﻘﻤﺮ الدامي ﻣﺮﻛﺰﺍ ﻟﻨﻀﺮﻩ ﻛﻠﻤﺎ. ...
تاريخ النشر : 2018-06-21
عدد القراءات : 1980
عدد التعليقات : 45

أحمد محمود شرقاوي - مصر
صدق من قال أن الحياة لا تعطي كل شيء ، بل قل أنها أصدق مقولة سمعتها في حياتي ، كيف لا وأنا من تفطر قلبه وتمزق بين ضلوعه ، كنت أعيش في وهم ، أظن أن الحياة قد أعطتني كل شيء، ولد في غاية الجمال يشبه والدته التي كانت هدية من السماء ، المال متوفر و بكثرة و لله الحمد . ...
تاريخ النشر : 2018-06-19
عدد القراءات : 2375
عدد التعليقات : 41

رفعت خالد المزوضي - المغرب
هل هذا الاختناق الذي أشعر به الآن ناتج عن الحر أم عن الوحدة.. أم هما معاً ؟ أعتقد أني لو لم أكن كاتباً لما استطعت احتمال كل هذه الوحدة.. خصوصاً في هذا الكوخ الخشبي المعزول.. ...
تاريخ النشر : 2018-06-17
عدد القراءات : 2009
عدد التعليقات : 33

سامي عمر النجار - jordan
مرت ثلاثة شهور وأنا أتبع الرياضة والحمية الغذائية دون فائدة ، وزني كما هو مئة وأربعون كيلو جرام، لم ينقص جرام واحد، مللت الرياضة والحمية، كنت أفكر في ترك النادي الرياضي ولكن... ...
تاريخ النشر : 2018-06-15
عدد القراءات : 2131
عدد التعليقات : 27

تامر محمد - وحوش الأهرام المصرية
لقد انتهت العطلة الصيفية و رفعت شراعها إيذاناً منها ببداية العام الدراسي الجديد في الجمهورية المصرية .. كانت هناك فتاة صغيرة في المنصورة لم ترغب بالذهاب إلى المدرسة .. كان اسمها "خلود" ، لكن صديقاتها يدعونها ب"خوخا" .. على الرغم من أنها لم تكن أفضل طالبة في فصلها ، إلا ... ...
تاريخ النشر : 2018-06-13
عدد القراءات : 2980
عدد التعليقات : 33

هديات هناء - الجزائر
بداية قصتي كنهايتها ، لم يتغير شيء ، ولا شيء سوف يتغير ، مللت حقاً ، نفد صبري ، بكيت الدم بدل الدموع ، لم أستطع التحمل أكثر ، ليس ذنبي والله . ذهب أبي و تركني وحيدة في عمر الزهور ، لم أجده في حياتي ، انتقل لحياة أخرى وعالم آخر و تركني بمفردي ، دموعي أحرقتني و أحرقت قلبي ، العيش مع ... ...
تاريخ النشر : 2018-06-11
عدد القراءات : 1901
عدد التعليقات : 25

مصطفي جمال - مصر
في نهايات شهر ديسمبر القارس أمر في ذلك الزقاق كعادتي عائداً إلى بيتي القابع في نهايته ، تداعب نسمات الصقيع وجهي و قد بلغ الظلام أشده ، لا تضيئه إلا تلك المصابيح الصفراء العتيقة . ...
تاريخ النشر : 2018-06-09
عدد القراءات : 2039
عدد التعليقات : 34

حسناء الفرجاني - المغرب
مساء ليس كسابقيه، يختلف تماما عما مضى باستفسارات كيان مبهمة تجتاح سبر أغوار ظلمته الحالكة، إشكالات شيئا ما غامضة متوارية خلف ستار البحث عن الحقيقة الضائعة، ذات رغم عدم استسلامها إلا أنها ظلت تتسكع في غياهب التيه نابشة عن معنى لما تعيشه الآن بين جدران غرفة ضيقة، باردة. ...
تاريخ النشر : 2018-06-07
عدد القراءات : 2084
عدد التعليقات : 19

أحمد نوري ( L.A ) - المغرب
بعد وصولنا أخيراً إلى أحد القرى النائية التي ملأتها مناظر اﻷطفال السمر العراة وهم يلعبون تحت الشمس الحارقة كنار الجحيم ، سمعناً صراخاً شديداً فركضنا بعدما أخرجت مسدسي لنجد عدة رجال ونساء متجمعين حول شيء ما ، قمت بتجاوزهم فوجدت جثة ، كانوا مجتمعين حولها كأنها قطعة فنية ... ...
تاريخ النشر : 2018-06-05
عدد القراءات : 3596
عدد التعليقات : 74

Samer Salah - here
وضعت حبيبة سماعة الهاتف و ركضت إلى الحمام مسرعة لتفرغ ما في جوفها. رفعت رأسها و نظرت إلى المرآة أمامها و هي تمسح فمها بكم قميصها الذي لم تغيره منذ ثلاثة أيام. هالتها صورتها المنعكسة، فتاة نحيلة، إصطبغ وجهها باللون الأصفر الشاحب، و غرقت عيناها وسط هالتين سوداوين حالكتين.. ...
تاريخ النشر : 2018-06-03
عدد القراءات : 2022
عدد التعليقات : 20

سامي عمر النجار - jordan
حينما اشتمت رائحة الطعام الزكية، توقفت عن تمرين اللياقة، وقفت محتارة، الصراع النفسي بدأ! هي تريد التوجه إلى المطبخ وسكب بعض الطعام لكن ضميرها يؤنبها ويقول لها: وزنك فوق المئة، أنت سمينة جدا وفي عمر الثلاثين ولم تتزوجي بعد، انظري لنفسك،انظري لبطنك الكبير، انظري. ...
تاريخ النشر : 2018-06-02
عدد القراءات : 1883
عدد التعليقات : 17

Rachida.H - الجزائر
جاءت والدة آشلي لأخذها معها إلى المنزل ، لقد كانت المرة الأولى التي سوف تزور فيها آشلي منزلها ، فقد اعتادت العيش عند خالتها هلين منذ أن كانت طفلة رضيعة - بعدما اضطرّت والدتها لتركها عندها بسبب عملها - كانت تأتي لزيارتها كل يوم و لكنها لم تكن تأخذها معها إلى المنزل و قد شعرت ... ...
تاريخ النشر : 2018-05-29
عدد القراءات : 2198
عدد التعليقات : 20

نوار - سوريا
مع وصولي للدرجات الأخيرة صادفت امرأةً خارجةً من إحدى الغرف في طريقها نحوي ، و ما كادت تراني حتى تسمَّرت في مكانها ، عيناها فتحتا على وسعِهما ، يدها رُفِعت إلى فمها لتكتم شهقةً خرجت رغماً عنها ، و في نفس اللحظة سمعت صوتاً قادماً من الأعلى لفتاة قالت : - ماما من الذي فتح غرفة ... ...
تاريخ النشر : 2018-05-27
عدد القراءات : 2688
عدد التعليقات : 39

أمنية - مصر
افى إحدى السنين قبل أت يعرف التأريخ وفى قديم الزمان ،تم نحت لوحات غريبة أو خدوش لكن لم تكن قط كأى نقوش ،كانت كإبداع فنان تشكيلى محترف ،لاتحاول فهمها أيها المتطفل إن كنت تريد العيش بسلام ...
تاريخ النشر : 2018-05-26
عدد القراءات : 1484
عدد التعليقات : 9

حطام - الجزائر
في منتصف إحدى الليالي الباردة كانت جالسة داخل صالة منزلها الصغيرة تحيك من الصوف رداءاً وتستمع إلى آخر الأخبار من جهاز الراديو الصغير الجاثم على الطاولة أمامها ، الثورة على أشدها والمجاهدون يحققون الانتصارات تلو الأخرى ، والعدو يتكبد الكثير من الخسائر في العتاد والأرواح، ... ...
تاريخ النشر : 2018-05-24
عدد القراءات : 2130
عدد التعليقات : 56

يعقوب السفياني - اليمن
على أنغام "هل عادك حبيب" للفنان اليمني الشهير أيوب طارش عبسي سرح تفكير محمود ، كانت المشاعر تختلج في صدره وتموج الأحاسيس بقوة محطمة كل أمل لديه في الحياة ، كانت الدقائق تمر ببطء وألم شديدان عليه ، لم يكن من عادة محمود الشاب القوي في قريته أن يذرف الدمع ، وحتى وهو وحده صعب ... ...
تاريخ النشر : 2018-05-22
عدد القراءات : 1450
عدد التعليقات : 11

Shebsut Omar - Egypt
كان دائماً ما يجلس على ذلك المقهى الصغير في الحارة الخلفية الملاصقة لمكان عمله ، وكثيراً ما كان يأخذ وقت استراحته ليسرق بعد أنفاس الشيشة مع كوب الشاي الذي كان يعده صبي المقهى خصيصاً له كلما رآه قادماً من على مدخل الزقاق ، كان أحد الزبائن المميزين لما يتركه ورائه من بقشيش ... ...
تاريخ النشر : 2018-05-20
عدد القراءات : 1874
عدد التعليقات : 16

السابق    1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ... 25    التالي