الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أدب الرعب والعام

هذا القسم مختص بنشر قصص قصيرة ، سواء متعلقة بالرعب والغموض ، او مواضيع عامة . وهذا القسم يعد الأكثر تميزا في الموقع وتقييمه الأعلى من بين الأقسام ، لأننا هنا نتعامل مع عمل أدبي مصدره فكر الكاتب ومشاعره وخياله وتجاربه ، ولسنا أمام قضايا جاهزة مترجمة ومتداولة ومعروفة .

مجموع المواضيع قي هذا القسم :809
نوار - سوريا
مع وصولي للدرجات الأخيرة صادفت امرأةً خارجةً من إحدى الغرف في طريقها نحوي ، و ما كادت تراني حتى تسمَّرت في مكانها ، عيناها فتحتا على وسعِهما ، يدها رُفِعت إلى فمها لتكتم شهقةً خرجت رغماً عنها ، و في نفس اللحظة سمعت صوتاً قادماً من الأعلى لفتاة قالت : - ماما من الذي فتح غرفة ... ...
تاريخ النشر : 2018-05-27
عدد القراءات : 3339
عدد التعليقات : 43

أمنية - مصر
افى إحدى السنين قبل أت يعرف التأريخ وفى قديم الزمان ،تم نحت لوحات غريبة أو خدوش لكن لم تكن قط كأى نقوش ،كانت كإبداع فنان تشكيلى محترف ،لاتحاول فهمها أيها المتطفل إن كنت تريد العيش بسلام ...
تاريخ النشر : 2018-05-26
عدد القراءات : 1742
عدد التعليقات : 9

حطام - الجزائر
في منتصف إحدى الليالي الباردة كانت جالسة داخل صالة منزلها الصغيرة تحيك من الصوف رداءاً وتستمع إلى آخر الأخبار من جهاز الراديو الصغير الجاثم على الطاولة أمامها ، الثورة على أشدها والمجاهدون يحققون الانتصارات تلو الأخرى ، والعدو يتكبد الكثير من الخسائر في العتاد والأرواح، ... ...
تاريخ النشر : 2018-05-24
عدد القراءات : 2480
عدد التعليقات : 61

يعقوب السفياني - اليمن
على أنغام "هل عادك حبيب" للفنان اليمني الشهير أيوب طارش عبسي سرح تفكير محمود ، كانت المشاعر تختلج في صدره وتموج الأحاسيس بقوة محطمة كل أمل لديه في الحياة ، كانت الدقائق تمر ببطء وألم شديدان عليه ، لم يكن من عادة محمود الشاب القوي في قريته أن يذرف الدمع ، وحتى وهو وحده صعب ... ...
تاريخ النشر : 2018-05-22
عدد القراءات : 1804
عدد التعليقات : 12

Shebsut Omar - Egypt
كان دائماً ما يجلس على ذلك المقهى الصغير في الحارة الخلفية الملاصقة لمكان عمله ، وكثيراً ما كان يأخذ وقت استراحته ليسرق بعد أنفاس الشيشة مع كوب الشاي الذي كان يعده صبي المقهى خصيصاً له كلما رآه قادماً من على مدخل الزقاق ، كان أحد الزبائن المميزين لما يتركه ورائه من بقشيش ... ...
تاريخ النشر : 2018-05-20
عدد القراءات : 2143
عدد التعليقات : 16

Crazy boy - الجزائر
في تلك الليلة الماطرة و المبرقة جلس الملك على عرشه مختليا بنفسه و الحرس من حوله ، فأمر بإحضار الشراب ، و سرعان ما لبى له الخدم طلبه ثم انزوى تحت ضوء الشموع الخافت يحتسي الخمر من كأسه الذهبي وهو يراقب قطرات المطر الغزيرة التي كانت تنزلق من على نافذة القصر ، كانت نفسه تتوجس خيفة. ...
تاريخ النشر : 2018-05-19
عدد القراءات : 2206
عدد التعليقات : 18

سامي عمر النجار - jordan
كنت أريد الجلوس معها بعيداً عن أعين الناس ، لم أكن أحبها لكنها كانت جميلة جداً وساذجة ، كانت طالبة في الثانوية وكنت أنا في بداية السنة الأولى من الجامعة، من شدة جمالها وفتنتها أخذت أبحث عن مكان مهجور أو حتى "خرابة" لا يقربها أحد لأجلس معها وحدنا، وبعد بحث متواصل وجدت ... ...
تاريخ النشر : 2018-05-17
عدد القراءات : 2776
عدد التعليقات : 16

ندى - مصر
البحر , من منا لا يعشقه , بأمواجه و جماله الخلاب , لكن حين يكون من الخطر أن تقترب منه , حينها تبدأ الخوف منه , لكنه يظل بعينيك جميلاً !يقف شاب على شاطئ البحر شارداً , ليسمع من يناديه فجأه , يلتفت حوله لكن لا وجود لأحد فينظر للبحر ليجد من يقف على سطح البحر منادياً له. ...
تاريخ النشر : 2018-05-16
عدد القراءات : 2063
عدد التعليقات : 22

البراء - مصر
ثم صمت الاثنان وكلاً منهما يفكر في شيء مختلف تماماً، إلی أن قطع ممدوح الصمت ومد يده يكوب الشاي نحو سيد الذي تلقفه شاكراً، رشف منه سيد رشفة صغيرة ثم وضع الكوب أمامه علی الأرض، ولم تمض ثانية حتی بدأ عقله يميز طعم الشاي، كان طعمه غريباً وكأنه يحوي عبق الحديد الصدأ ، نظر لكوب ... ...
تاريخ النشر : 2018-05-14
عدد القراءات : 2959
عدد التعليقات : 43

أحمد نوري ( L.A ) - المغرب
أموات ، أحياء ، رجال ، نساء ، عواصف و رياح تشتد في السماء ، هكذا أصف شخصيتي التي كرهتها ، أجل كرهت شخصيتي العصبية المهزوزة في أن واحد ، وقبل أن أكمل أنا لست بمجنون ولست بمريض وإنما هذه هي طبيعتي إذ اعتدت أحياناً أن أسأل نفسي لماذا لا أقتل ، ما الذي يمنعني ؟ فطالما رأيت البشر ... ...
تاريخ النشر : 2018-05-12
عدد القراءات : 2418
عدد التعليقات : 61

لميس - الارض
كانا صغيرين ناشئين في احدى القرى المنزوية على هوامش البلدة حين يلتقي االفقر والبؤس والحرمان ويتوقف الزمن ليوقف مظاهر الحضارة والتمدن نحو هذه البقعة الخالدة من الزمن الغابر كبرا في كوخين متقاربين متهالكين لايشد اوصالهما غير براءة هذين القلبين وصفائهما. ...
تاريخ النشر : 2018-05-10
عدد القراءات : 2282
عدد التعليقات : 35

قيصر الرعب
ترى تلك المساحات الشاسعة الخضراء و السماء ملبدة بالغيوم .. جو هادئ لو أنك لم تلحظ ذلك الإعصار البعيد هناك .. دعنا نقترب منه .. الريح تعصف بك لكن تماسك .. دقق النظر .. ألا ترى ذلك العجوز الجالس بجانب الإعصار ينظر إلى السماء لا يعبأ بالريح العاتية .. "اقتربت...." ...
تاريخ النشر : 2018-05-08
عدد القراءات : 1793
عدد التعليقات : 13

محمد بن صالح - المغرب
يكسو الظلام الأزقة ويتمزق قليلاً بتوهج قناديل الشارع ، يتلاشى ضجيج البشر والمحركات ، إنها ليلة شتاء حزينة وسنفونية المطر تُعزف على مسامع أهل المدينة ، ويحتسي الناس الأكواب الساخنة قرب المدافئ ويتذمرون من شدة البرد ، ويستحضرون ذكريات ويتحسرون على زمن لقب بالجميل ، وتلك ... ...
تاريخ النشر : 2018-05-07
عدد القراءات : 2698
عدد التعليقات : 40

علي النفيسة - السعودية
مراهق طائش في السابعة عشر من عمره ، أشتهر بسن مبكر وأصبح من مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي ، بلغ عدد المتابعين له الملايين ، يظهر في العديد من الاعلانات التجارية.. يرجع السبب في شهرته مقاطعه الفيديوهية الكوميدية والمضحكة التي ينشرها في أحد تلك المواقع والتي نالت إعجاب ... ...
تاريخ النشر : 2018-05-05
عدد القراءات : 2604
عدد التعليقات : 23

حطام - الجزائر
في مساء ربيعي دافئ النسمات ، دفعت عربة صغيرة أمامها وخطت ببطء نحو الحديقة المجاورة لبيتها..تلقي نظرة من حين لآخر على وليدها الذي كان نائما..وتبتسم له إبتسامة تفيض حبا وحنانا..ثم تسرح بأفكارها بين ماضيها الراحل ومستقبلها الغامض..تحاول أن تجمع شتات نفسها وتكبح ذكرياتها لتعيدها. ...
تاريخ النشر : 2018-05-03
عدد القراءات : 2583
عدد التعليقات : 42

أسير الصمت - المجهول
بين ثنايا تلك الغرفة المعزولة في الطابق السابع من عمارة عتيقة جلست أتأمل البدر البهيج و أحتسي الشاي المنعش ليهز سكوني جرس الباب ، لذا اتجهت لفتحه متأففاً ، لكن لم أجد سوى طرد صغير تركه شخص ما وعاد في سبيله . ...
تاريخ النشر : 2018-05-02
عدد القراءات : 1440
عدد التعليقات : 8

أيلول - الكرة الأرضية
هل فكرتَ يوماً بندوب الأرواح ؟ تلك الندوب المنتشرة كالنجوم ، تلك التي يُخلّفها الإنسان لأخيه الإنسان ، إذن ، لتعلم فقط .. الندبة لا تصبح شامّة ، والشرخ العظيم لا يُنسى ، والخطايا _ إن لم تُكفِر عنها _ تُصبح كابوساً أبدياً ، كابوساً يصرع روحك لآخر رمق . . . . ...
تاريخ النشر : 2018-04-30
عدد القراءات : 4139
عدد التعليقات : 56

عمران بوجلال - الجزائر
كان الجميع يراقبه وينظر إليه بشيء من الريبة والتساؤل ، فتح الأسير عينيه ليجد نفسه في ظلام شبه دامس عدا بعض المشاعل التي يحملها المقيمون هناك ، كان المكان أشبه بدهاليز وأنفاق ، سرعان ما أدرك أن الموقع صُمم في حالات للحرب يلجئ إليها السكان لدى الحاجة ، كان المكان جد ضيق ، ... ...
تاريخ النشر : 2018-04-27
عدد القراءات : 2685
عدد التعليقات : 46

امل شانوحة
أمسك السجين بالقلم وصار يفكّر بجميع افكار القصص التي خطرت على باله في العشرين سنة الماضية .. فهو الآن في الأربعينات من عمره , وكان اكتشف موهبته الكتابية اثناء دراسته الجامعية .. لكن موت والده المفاجىء جعله يتخلّى عن فكرة الكتابة لإيجاد وظيفية يصرف بها على والدته المريضة والذي ... ...
تاريخ النشر : 2018-04-25
عدد القراءات : 2646
عدد التعليقات : 59

RA - أرض الخيال الرائعة
أطلق ساقيه للرياح , وانطلق بأسرع ما يملكه كمجنون وقطع الشارع دافعاً أمامه فتاة بعمر الزهر , لم يلتفت أمامه فقد داهمه جسم ما بقوة هائلة حلقت به في الجو , كانت أطول مدة عاشها يوماً, لحظات لكنها استمرت لدقائق رأى أضواء برتقالية متعاقبة وشرارات حمراء متصافه ممتدة على خط مقوس ثم ... ...
تاريخ النشر : 2018-04-24
عدد القراءات : 1601
عدد التعليقات : 9

روح الجميلة - أرض الأحلام
كان يترقب دخولها إلى غرفته في المستشفى في مثل هذا الوقت من كل يوم ..سأل نفسه : هل ستأتي اليوم أيضاً؟؟ليتها لا تأتي ...قالها متمنياً ولكنه كان متيقناً أنها ستأتي .. خاب أمله مثلما كان يخيب كل مرة وعندما دخلت الجميع يومئ إليها بابتسامة فهي تتردد على هذا المكان منذ سنوات في مثل هذا ... ...
تاريخ النشر : 2018-04-22
عدد القراءات : 2345
عدد التعليقات : 38

Rachida.H - الجزائر
حمل بيرل الهاتف وشكل الرقم الأخير المدوَن على نصف ورقة كان قد أخرجها من جيب سرواله، بدت كما لو أنَها ممزقة من كتاب ما ، و كان واضحاً من شكلها أنها اُستعملت أكثر من مرَة ، و لعل الأرقام الخمسة المشطبة التي كانت مدونة أعلى الرقم الأخير دليل على ذلك أيضاً ، ضغط على زر الاتصال و ... ...
تاريخ النشر : 2018-04-20
عدد القراءات : 2759
عدد التعليقات : 25

نوسيم الذيبة - الجزائر
هذه الحكاية التي سيتوارثها الناس الأن أباً عن جد و سُيقال أنها أسطورة , ليست كذلك , إنها حقيقة و واقع مؤلم , سوف يقولون أني أبن جني غير طبيعي أو سيقولون أني ساحر و ربما خاطف لفتاة جميلة, و ستبدأ حكايتهم بـ : كان بوجه محترق , كان يسكن ذلك الكوخ فوق الهضبة و لم يكن يخالط الناس , لا ... ...
تاريخ النشر : 2018-04-18
عدد القراءات : 2255
عدد التعليقات : 17

البراء - مصر
حياناً يجب علينا أن نعرف متی نتوقف ومتی نستمر.. أن نستمع لذلك الصوت في أعماقنا، سيخبرنا أشياء مهمة للغاية ولكن علينا فقط أن ننصت.. أن نبحث عنه جيداً إذا لم نجده.. لأننا بدونه لن نكون شيئاً.. لن نستحق حتی لقب أحياء.. ...
تاريخ النشر : 2018-04-16
عدد القراءات : 2805
عدد التعليقات : 57

سامي عمر النجار - jordan
ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻀﻊ ﺃﺣﻤﺮ ﺍﻟﺸﻔﺎﻩ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺍﻗﺘﺮﺑﺖ ﻣﻨﻪ ﻭﻗﺒﻠﺘﻪ، ﻃﺒﻌﺖ ﻗﺒﻼ‌ﺗﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺧﺪﻳﻪ ﻭﻋﻠﻰ ﺟﺒﻴﻨﻪ ﻭﺷﻔﺘﻴﻪ، ﻛﺎﻥ "ﺟﻤﺎﻝ" ﻳﻜﺮﻩ ﺃﺣﻤﺮ ﺍﻟﺸﻔﺎﻩ ﻳﻘﺮﻑ ﻣﻨﻪ، ﺗﺼﻴﺒﻪ ﺍﻟﻘﺸﻌﺮﻳﺮﺓ ﻟﺮﺅﻳﺘﻪ، ﻳﺘﻘﺰﺯ ﻣﻨﻪ، ﺣﺘﻰ ﺃﻧﻪ ﻣﻨﻊ. ...
تاريخ النشر : 2018-04-14
عدد القراءات : 3145
عدد التعليقات : 45

نوار - سوريا
جميلةٌ أنا ؛ هكذا أرى نفسي عندما أنظر في المرآة ، مثقفةٌ أنا ؛ هذا ما تثبته شهاداتي المعلَّقة على الحائط ، فنّانةٌ أنا ؛ هذا ما يدلُّ عليه أثاث منزلنا الذي أزيِّنه بمشغولاتٍ من صنع يدي ، ملكة المطبخ أنا ؛ بشهادة جميع من تذوَّق الطعام الذي أعدُّه ، أخلاقي يُضرَب بها المثل .. ... ...
تاريخ النشر : 2018-04-12
عدد القراءات : 4775
عدد التعليقات : 87

حطام - الجزائر
قابعاً تحت غابة من الأحجار ستنتهي سنين عمري, لم أكن أتخيل يوماً أن ذلك الفضول الذي يدفعه حب الاستكشاف والمغامرة سيقودني إلى أعماق الهاوية, إلى مكان يلفه الظلام ويكتنفه الغموض وتفوح منه رائحة الموت,قريباً سألفظ آخر أنفاسي, فالهواء داخل الحفرة التعيسة التي علقت بها أوشك على ... ...
تاريخ النشر : 2018-04-10
عدد القراءات : 3400
عدد التعليقات : 67

أحمد نوري ( L.A ) - المغرب
زيوس إبنك قد عاد و أحضر معه الدمار ﻷوليمبوس!! بعد سماع تلك الكلمات ذهل جميع الآلهة مما يرون إذ بدا لهم وكأن الحرب العظمى تعيد نفسها فقال زيوس بنفسه: " وأنا لن أسمح لك بذلك " قفز جميع الآلهة اﻷولمبيون فيما عداه من فوق الشرفة متجهين إلى قتال الجبابرة ليسقطوا بعض العمالقة ، ... ...
تاريخ النشر : 2018-04-09
عدد القراءات : 2472
عدد التعليقات : 62

ايهاب احمد عابدين ( بتاع الحواديت) - مصر
القاهرة الكبرى ، نراها تبتسم للنيل وقت الغروب حين يغازلها بالنسيم، فتحرك أشجارها مرحبة بالليل ليرخي سدولة ببطء على شوارعها ليتناغم بين ما تبقى من ذهبيات شمسها وبين ضوء مصابيحها الأنيقة ، العشق يتسلل إلى قلوبنا حين نميل برأسنا على ضفاف نيلها تشتعل في قلوبنا نوستالجيا الحب ... ...
تاريخ النشر : 2018-04-07
عدد القراءات : 2360
عدد التعليقات : 59

ميهرونيسا بربروس - الجزائر
قبيل انقضاء ثلث الليل الآخر , تراءت له على البعد امرأة جالسة على صخور البحر المتراكبة , لها شعر أشقر طويل تراقصه الرياح و ذراعين ناعمتين ترتدي ثوباً أبيضاً رقيقاً كأنما هو الرباب يتراءى من خلفه ساقاها الممتدان إلى الموج, و تمسك بيدها تعزف على قيثارة جميلة الإيقاع لحناً لم ... ...
تاريخ النشر : 2018-04-05
عدد القراءات : 2797
عدد التعليقات : 45

السابق     1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ... 27    التالي