الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس

أدب الرعب والعام

هذا القسم مختص بنشر قصص قصيرة ، سواء متعلقة بالرعب والغموض ، او مواضيع عامة . وهذا القسم يعد الأكثر تميزا في الموقع وتقييمه الأعلى من بين الأقسام ، لأننا هنا نتعامل مع عمل أدبي مصدره فكر الكاتب ومشاعره وخياله وتجاربه ، ولسنا أمام قضايا جاهزة مترجمة ومتداولة ومعروفة .
عدد المواضيع في هذا القسم : 1154
ترتيب وتصنيف :
بالأبيض و الأسود
هدوء الغدير - العراق
شمرت عن ساعديها وقد غمرتها نشوة عارمة كتلك التي تسبق موعد غرامي ، فلطالما كانت هذه الجذوة التي تشعل فتيل رغبتها الجامحة في لقاء شخصيات و أشياء تقبع في عوالمها الخاصة ، حيث تبدأ رحلتها ما إن تغمض عينيها وتمسك فرشاتها التي تتحرك بهدوء مضيفة شيئاً من الحياة على أوراقها البيضاء ...
التاريخ : 2019-10-07
تعليق : 24
قراءة : 2443
رقصة سرمدية
مصطفي جمال - مصر
يتمايل جسدها في الظلمات وحيدة على الحان صادرة من العدم كأن الدجى من يعزفها طرباً و كأن تلك الألحان امتزجت بالظلام حتى لا تكاد تدرك أحدهما دون الأخر فصارا كياناً واحدا خالي من المعاني و الأهداف ، مجرد ظلام أزلي بلا نهاية أو بداية ، دائرة من العبث لا يبرز فيها إلا رقصات رشيقة. ...
التاريخ : 2019-10-02
تعليق : 30
قراءة : 2562
مذبحة العصافير
النصيري - مصر
خالد عبد الراضي موظف بهيئة البريد عمره تجاوز الأربعين ، لم يترك له أبويه شيء من ميراث سوى شقة إيجار في عقار قديم أيل للسقوط ، قام صاحب العقار بطردهم منه بحجة أن العقار أصبح خطراً على من فيه من سكان و أصبح خالد بلا سكن ، من هنا بدأت قصة كفاح خالد براتبه الذي لا يتجاوز ألفين من. ...
التاريخ : 2019-09-29
تعليق : 7
قراءة : 2624
لـوحـة - الجزء الثاني
البراء - وفاء سليمان - مصر - الجزائر
ها أنا ذا أشعر أن قلبي يكاد ينخلع من مكانه ، وأن رعدة شديدة تسري بأطرافي ، والألم يكاد يفتك بي ، ينتشر بكافة جسمي ، في مفاصلي ، عظامي ، رأسي ، بطني ، إني خائرة القوى لا قدرة لي على الإتيان بأي حركة ، حسناً أقر إني بحاجة شديدة إليه الآن ، رغم أن الجرعة الماضية لم يمض عليها الكثير ...
التاريخ : 2019-09-25
تعليق : 58
قراءة : 2394
لـوحـة - الجزء الأول
البراء - وفاء سليمان - مصر - الجزائر
محمود هو فتى ثري ، رسام ، أو فنان كما يحب أن يناديه الناس ، يرسم بجد وتفان لامثيل لهما ، يضع حياته كلها فيما يرسمه ، حلمه هو أن يصبح فناناً عظيماً ، أن يرسم اللوحة فيخرس النقاد ويقرروا وضعه في خانة العظماء بجانب فان جوخ وبيكاسو ، كان نجل رجل يعد من أثری الأثرياء ، ولكنه لم يفكر. ...
التاريخ : 2019-09-24
تعليق : 14
قراءة : 2117
الكنز على بعد خطوات
جاسر - مصر
الثراء السريع هو حلم لطالما داعب خيال الكثيرين ، امتلاك ثروة ضخمة بمجهود قليل ، ومما يحفز العديد من المغامرين في خوض هذا السبيل هو نجاح اخرين وامتلاكهم ثروة حقيقية .باسل شاب مكافح تخطي الثلاثون عام ، نصف عمرة تقريبا قضاة بين اعمال مختلفة ، اكتسب خبرة لا باس بها في العديد من. ...
التاريخ : 2019-09-22
تعليق : 9
قراءة : 2064
اشا -ASHA  - الجزء الثاني
احمد ابراهيم سليم - مصر
وقع الضوء عليها ليتفحص شعرها الأحمر الناري المصفف بشكل Layered مثير تحت تاج صغير مرصع بالألماس وعينيها التي تفوقت على السماء الصافية في الزرقة ، وبشرتها البيضاء التي كادت أن تضيء المكان و أنفها المدبب الذي يعطي ملامحها حدة تسحر وتخطف القلوب ، والنمش المتفرق علة رقبتها ويمتد. ...
التاريخ : 2019-09-20
تعليق : 13
قراءة : 2110
اشا -ASHA  - الجزء الأول
احمد ابراهيم سليم - مصر
كان متجه إلى المقابر التي تقع في نهاية ذلك الطريق الترابي والتي يفصل بينها وبين بلدته البلابصه ، ترعة صغيرة يعبر فوقها جسر خشبي مهترئ ، كان يعلم أنه يجب أن يصل إلى المقابر  في تمام الثانية صباحاً لكي تلائم الطقوس التي ينوي إقامتها وقت اقتران زحل بالقمر ...
التاريخ : 2019-09-18
تعليق : 10
قراءة : 2632
أشباح الإخوة الستة
كوثر"ب" - المغرب
كانت الساعة تشير إلى الثالثة إلا ربع صباحا، كان السكون يعم الأرجاء، وحفيف أوراق الأشجار في الغابة المجاورة يعزف لحنا مخيفا بشكل متناغم مع صوت أمواج البحر، لم يكن ذلك الصوت مفزعا إلا في المرة الأولى التي زرت فيها بيت جدتي كاثرين، وبعدها مباشرة يمكنني أن أخبركم أننيكنت قد. ...
التاريخ : 2019-09-16
تعليق : 40
قراءة : 2965
طريق الخلاص الأخير
تقي الدين - الجزائر
توضح ملابسه بغرابة و أخذ يستشعرها بيديه معجباً بها ، لقد كان يرتدي قميصاً و سروالاً أبيضين نقيين كالماء الزلال و لا يضع على قدميه شيئاً فالأرض تحته كانت مكسوة بطين رطب و هلامي حديث البلل ، تناهى لأذنه صوت طائر النورس مرة أخرى فانقاد نحوه مندفعاً وسط الضباب غير مبال بالمجهول. ...
التاريخ : 2019-09-14
تعليق : 24
قراءة : 2515
بحر الشمال
احمد ابراهيم سليم - مصر
تواري القمر خلف الغيوم بينما شقت سفينة (جوتفريد) الضخمة التي تحمل علم الدنمارك (الاحمر ذو الصليب الابيض) مياه بحر الشمال بالقرب من مصب نهر الالب في طريقها الي ميناء كوكسهافن في حين اخذت سرعة الرياح والبرودة تزداد بشكل تدريجي كان البحار الشاب (يوهانس سكوت) يستند بظهرة الي احد. ...
التاريخ : 2019-09-12
تعليق : 18
قراءة : 2492
الخرزة الزرقاء
محمد عبد الرزاق ابراهيم - سوريا
الخرزة الزرقاءيقفان في إحدى الزوايا وهما يتأملان وأنس يقول :" ما أروع هذا المكان "..فتؤكد لانا:" ذلك لأنه غني بالآثار ".." ولو كان فقيراً بها فسيظل جميلاً "" ألأنه واسع ومضيئ؟ "" بل لأنكِ تزورينه معي. "تضحك، وتقول:" إذن أنت لست مأخوذاً بروعة الآثار. ...
التاريخ : 2019-09-10
تعليق : 10
قراءة : 2892
صانع الأمنيات
البراء - مصر
لم نكن نعرف شكل صانع الأمنيات ولكن هناك من يقول أنه عجوز قصير الطول غريب الهيئة ، وهناك من يقول أنه شاب طويل اليدين ، تفاوتت الأقوال حول شكله كثيراً ، لا أحد يعرف شكله حقاً ، وإن كان الاتفاق علی أنه شخص طيب بكل حال ، لأنه مهما حدث فهو سيصنع لك أمنية لطالما طلبت منه ذلك ...
التاريخ : 2019-09-08
تعليق : 32
قراءة : 3278
سر الغرفة رقم 350
Mouna Adami - الجزائر
كانت فكرة الحجز لمدة أسبوع في فندق " خمس نجوم " ممتازةً ، بالخصوص بعدما انهينا الامتحانات الفصلية و التي كانت نتائجها تستحق المكافأة ! بدأتُ هذا الصباح أَنا و صديقتيَّ بتحضير أمتعتنا في حماس و نشاط ، حيث لم نتوقَّف للحظة عن الحديث و مراجعة برنامج الاِستجمام الذي كنَّا قد. ...
التاريخ : 2019-09-06
تعليق : 13
قراءة : 3154
طائر الغربة
بلقاسم يمينة - الجزائر
في ركن من أركان المنزل كانت تجلس وحيدة ، نعم إنها آنا صاحبة العشرين ربيعاً  ذات الملامح الإفريقية ، أنف بارز ، جبهة عريضة ، و شفاه كبيرة ، كانت قصيرة القامة أما لونها فكما يُقال أسود فحمي ، و ما ذنبها ؟ هل الإنسان من يصور نفسه ؟ طبعاً لا ...
التاريخ : 2019-09-05
تعليق : 6
قراءة : 1498
لكنه سيعود
محمد عمر - مصر
أحد رجال الشرطة و بعدما دخلوا منزل الرجل و الذي كان المشتبه الأول في الحادثة بدأ يهمهم بكلمات غريبة ثم سحب مسدسه و أطلق النار على شرطي زميله ! وفي الحال انقض عليه باقي زملائه ولكنه كان شديد القوة فاضطروا أن يطلقوا عليه النار وعندما سقط جثة هامدة بدأ شرطي أخر بعمل نفس الأفعال ...
التاريخ : 2019-09-03
تعليق : 16
قراءة : 2131
برج من اثار مدينة بابل
مايا - العراق
هربتُ من هزة ارضية عنيفة، هربت في ظلام مدينتي، الارض تتعرض لاعاصير وزلازل، انها النهاية، هربتُ مع اختي واخرين من الناس، لحق بنا وحش عاري الصدر اشعث الشعر يحمل منجلا كبيراً، ساقيه عبارة عن حوافر، بدا وكأنه ظهر من عصور رجال الكهف. لكنه لم يلحق بنا بل كان يهرب معنا، ولما كان. ...
التاريخ : 2019-09-01
تعليق : 8
قراءة : 2024
ذو الوجه القبيح
لؤي - الجزائر
لماذا ولدت قبيحا ؟ لماذا لست محظوظا ؟ لماذا الكل جميل و أنا قبيح ؟؟ ااااه سأقتل نفسي ! لا يوجد شيئ اعيش من أجله !!----------------------------استيقظ في الصباح الباكر استعدادا للذهاب الى المدرسة ،، بفف نفس الروتين اليومي ، أذهب للمطبخ فأجد أخواي يشربان الحليب ... و يبدأان تفاهتهما ..أخي. ...
التاريخ : 2019-08-30
تعليق : 37
قراءة : 5385
الروح العالقة
رائد قاسم - السعودية
الروح العالقةرائد قاسمكان يمشي في ليلة غيهب نجومها ساطعة بالقرب من شقته الواسعة التي اشتراها في تلك العمارة الجديدة... الفرح يغمره لهذه النقلة النوعية في حياته ولكن للقدر دائما كلمة اقوى من كل قوة .. في الليل وعندما ينام البشر يذهبون الى عالم الاحلام .. في ذلك العالم ينشأ. ...
التاريخ : 2019-08-28
تعليق : 8
قراءة : 1692
أسطورة عازف الحافة
صديقة الليل
فِي مُنتصف اللَيل..، القمرُ نائِم، النُجوم مستيقِظة، نسمَة بارِدة تتراقَص مَع موسِيقاه.فِي كُل يومٍ فِي مثلِ هذَا الوقتْ..، أنَا أختَبيء، أختبِيء خلَف صَخرةٍ عملاقَة فِي هذَا الوادِي .أصغِ ،أصغِ لحدِيثَه الذِي يصُوغَه فِي شَكل اللْحان بمزمارهِ.عَينَاي تتقِدان. ...
التاريخ : 2019-08-26
تعليق : 14
قراءة : 1896
من أجل روزا
النصيري - مصر
روزا أمرأة في سن الثلاثين ، جميلة بشكل ملفت للنظر ، تشم منها رائحة العطر ومساحيق التجميل من مسافة بعيدة ، تزوجت روزا من ماجد البنهاوي رجل أعمال على درجة كبيرة من الثراء ، أموال في البنوك وعقارات وشركات وقد أعطته الدنيا الكثير ولكنها ضنت عليه بالوسامة والجمال ...
التاريخ : 2019-08-24
تعليق : 14
قراءة : 2229
الحياة الفانية
لؤي - الجزائر
أنا هيثم لا أعرف أين أنا ما هذا المكان أين هو النور أين أنا بحق الجحيم هل أنا ميت هل أنا في المقبرة ؟؟؟---------------------أجلس في الكرسي الهزاز مع أصدقائي الثلاثة و أخذ سيجارة و أبدأ بالتدخين ، و لكن على ما يبدو هذا نوع جديد من السيجارة لم أره من قبل ،لؤي : كم من مرة قلت لك لا تدخن في. ...
التاريخ : 2019-08-22
تعليق : 27
قراءة : 2287
قُصاصات - Snippets
بارثولوميو دي ماري - القارة المظلمة
على أطراف أحد بلدات اليابان الهادئة ألا وهي بلدة " هاتشيجو " توجد مصحة نفسية ضخمة تُدعى بمصحة " تينجين " كانت مصحة عتيقة بُنيت في فترة إيدو في عام 1677م من قبل نبيل ياباني يدعى " يامادا كينتارو " كانت المصحة ذات يوم تعج بالحياة ويأتيها الناس من جميع مناطق البلاد ،. ...
التاريخ : 2019-08-19
تعليق : 17
قراءة : 2878
القطْرية
هيثم ممتاز- مصر
متى ظهرت هذه العجوز المتكسحة القادمة من بعيد ؟ يبدو أنها آخر من يعود من عمله على الأرصفة أو في الإشارات ، إلى أين ذاهبة ؟ إن بيتها يقع بجانب بيوت المعدمين في هذه المنطقة عند الجبل ، تقترب العجوز من إحدى أزقة مدينة الموتى غير خائفة من الحكايات القديمة التي تحكي أن الموتى. ...
التاريخ : 2019-08-17
تعليق : 22
قراءة : 2325
رحلة ذهاب أم عودة ؟
تقي الدين - الجزائر
كانت وجهته في تلك الصبيحة ذلك الشاطئ المهجور الذي حمل اسم " شاطئ الصخور السوداء "، و قد كان يبتسم بثقة طول الطريق إلى هناك إلا أنه أصطدم بحاجز الخوف حين وصل لرأس الشاطئ و رأى تلك القوارب مصطفة هناك تنتظر إما أن تقتل أو تنقل من عليها للضفة الأخرى ...
التاريخ : 2019-08-15
تعليق : 15
قراءة : 2306
عرفتهم
النصيري - مصر
اقترب جمال فهمي من باب مكتب مدير المؤسسة التي يعمل بها ، دفع الباب دون أذن من السكرتارية ، صنع على وجهه ابتسامة عريضة تحت شارب كث اتبعها بعبارات النفاق المفضوح بعبارات تثير الغثيان ، اعترضه سيادة المدير العام بسؤال ألجمه عن الاسترسال في الكلام ...
التاريخ : 2019-08-13
تعليق : 15
قراءة : 2293
الطاحون
رفعت خالد المزوضي - المغرب
-1-استيقظ أسامة ذات صباح متأخرا ومنزعجا كعادته. فكّر للحظة أن يرجع لنومته، إلا أنه نفض الفكرة عن رأسه وأزاح الفراش بتوتر، ليضع رجليه الحافيتين على البلاط البارد الذي أعاد إليه الشعور بالواقع. ثم انتصب مترنحا يمشي على غير هدى..نظر إلى وجهه المتورّم بمرآة الحمام ومسح عينيه. ...
التاريخ : 2019-08-11
تعليق : 15
قراءة : 2483
لا أريد الموت
نوار - سوريا
اليوم عرفت بأنّي مصابٌ بسرطانٍ في الدم . كنت قد هيّأت نفسي لهذه النتيجة منذ أن طلب مني الطبيب إجراء التحاليل إلا أنني لا أُنكِر صدمتي ، وبتعبيرٍ أدق خيبتي ؛ فكلُّ واحدٍ منا في هذه الحياة يظن نفسه بطل الحكاية ، والأبطال عادةً مهما واجهوا من صعاب فإنهم سيتخطونها ، ومهما كانت. ...
التاريخ : 2019-06-18
تعليق : 41
قراءة : 7996
ديجافو
ايناس عادل مهنا
شعرت بأنه اقتحم خلوتي، رفعت الغطاء وأنا أستشعر قربه لكن لا وجود لأحد، نظرات هلع ارتسمت على وجهي وأنا أدقق بكل تفصيل حولي وأنهض بحذر من على السرير، وسط العتمة المدلهمة التي تلتهم حجرتي . تمتمت بصوت جعلته متماسكا: هل هو أنت ؟ ولم أتلقى إجابة ! الحركة السريعة العشوائية عادت. ...
التاريخ : 2019-06-15
تعليق : 12
قراءة : 3980
لا تنسونا فنحن هنا
تقي الدين - الجزائر
فتحت جفوني ببطء على صوت دقات قوية لساعة عتيقة معلقة فوق السرير الذي كنت فيه، تمددت لحظات فوق الفراش ثم نزعت عني الغطاء الكتاني الأبيض بسرعة و نهضت مفزوعا، " ما هذا المكان؟" سألت نفسي مرتين أو ثلاث و أنا حرك قدمي فوق الأرضية الخشبية مصدرة صريرا تكاد لا تسمعه الأذن، وقفت. ...
التاريخ : 2019-06-11
تعليق : 16
قراءة : 4743
بين عالمين
ايناس عادل مهنا - من دمشق مقيمة في اسطنبول
الساعة الثالثة فجراً.الريح تعوي خارجاً كذئبٍ جريح فتتراقص الستائر على أنغام الموت في هذا الظلام البارد الموحش فتحت عيناها ونزلت من السرير أخذت محقنًا من درج الخزانة وخرجت من المنزل تمشي بخطى بطيئة بين الأشجار وقفزت من على السور لتصل إلى المنزل في الشارع المجاور،كانت. ...
التاريخ : 2019-06-06
تعليق : 11
قراءة : 4358
بالرمادي
البراء - مصر
قالوا أنني كنت مختلفة عن البقية.. حتی في وقت ولادتي كنت مختلفة، لا يذكرون أبداً أنني بكيت يوم أن خرجت من رحم أمي ، كثيراً ما سمعت مثل هذه الأحاديث من أقاربي الذين حضروا ولادتي.. ولست أدري إن كان هذا مبعث سعادة أم لا، لأنني لم أسعد بهذه الحقيقة قط. تمنيت أن أكون مثل البقية، أن. ...
التاريخ : 2019-05-31
تعليق : 34
قراءة : 3883
المستقبل بين يدي
تقي الدين - الجزائر
انتفضت من مكاني مفزوعا بعد كابوس رأيت نفسي فيه أقتل برصاصة في الجمجمة، هذه أول مرة أرى نفسي أموت بهذه الطريقة البشعة، رأسي سينفجر من الألم و حلقي جاف كأنني أمضيت أسبوعا في صحراء قاحلة، ضغطت بيدي على رأسي و أغمضت عيني بقوة لعل الألم يخف لكن دون جدوى، إنها الليلة الثانية لي في. ...
التاريخ : 2019-05-19
تعليق : 28
قراءة : 4255
جحيم أنثى
عبدالله النجيدي
جحيم أنثى عبدالله النجيدي . [email protected] تزوجت مجبرا من فتاة كندية حسناء شقراء الشعر خضراء العينين تدعى آني، رغم إدراكي برفض أسرتي المحافظة وعدم تقبل المجتمع. لم أكن لها ودا يوما، ولم ينفطر قلبي حبا لها، أخبرتها بذلك مرات عديدة. ولسان حالها يقول ابقى بجواري لا تبتعد. ...
التاريخ : 2019-05-14
تعليق : 30
قراءة : 6396
لعبة الموت
ايناس عادل مهنا - من دمشق مقيمة في اسطنبول
المطر يتساقط بغزارة ضارباً تلك السيارة التي تسير على الطريق الأسفلتي ، و ماسحات الزجاج تعمل كعادتها الكئيبة مصدرة ذلك الصوت الرتيب ، في عتمة ليل هذا المساء ذي السماء الملبدة بغيوم سوداء ترعد بكل قوتها غضباً واحتجاجاً وكأنها تتوعد الخارجين في هذه الليلة الهوجاء بعقابٍ شنيع ...
التاريخ : 2019-05-10
تعليق : 22
قراءة : 4931
غدير وظلالها
هيـباتوس
أفقت على صراخها ، كانت في حالة من الغضب الشديد ، أخذت تُحطم كل شيء في غرفتي ، زجاجات العطور ، ساعة يدي التي لم ألبسها مطلقاً ، مكتبي الصغير ، حتى أنها مزقت أوراقي وألقت ملابسي على الأرض .لأول وهلة ظننت أني أحلم ولكن ، صفعتها على وجهي أكدت لي أنني مستيقظ . ...
التاريخ : 2019-05-08
تعليق : 21
قراءة : 2759
العالم والصعلوك _الفصل الثاني_
النصيري - مصر
أصبح منزل "عبد الرشيد" ظاهرا بأنواره في القرية، وقد اتّخذ طاهيا للطعام جاء به للمدينة . وتسابقت نساء القرية الفقيرات بخدمة الأستاذ "عبد الرشيد" طلبا لمودّته والتقرب إليه وأقنعه المقرّبون منه بأن يتزوّج حتّى تستقرّ حياته. ويرزق بذريّة تحفظ ماله، وقد استخرج من سجلّ. ...
التاريخ : 2019-05-06
تعليق : 6
قراءة : 2663
العالم والصعلوك _الفصل الأوّل_
النصيري - مصر
بقرية نائية في صعيد مصر حرارة الجو مرتفعة في وقت الظهيرة تبدو البلدة ساكنة تحت اشعة الشمس الحارقة إلا من اجبرته الضرورة للخروج لقضاء بعض احتياجاته لكن الامر مختلف مع عبد الرشيد الجعر فهو دائما بالخارج في الصيف الحار او الشتاء قارس البرودة هو شاب قارب عمره الثانية والعشرون. ...
التاريخ : 2019-05-04
تعليق : 9
قراءة : 3112
مذنب؟
تقي الدين - الجزائر
غرفة مظلمة، شقة في حالة فوضى الملابس مبعثرة في كل مكان ، سرير مهترئ مثبت بألواح خشبية و علب الطعام مرمية هنا و هناك تعطي هذه اللوحة الحزينة بعض التنوع . كان تقي يضع مسدسه في تلك الطاولة الزجاجية الصغيرة و يحدق إليه بعينيه البنيتين كأنه يحاول إقناعه بأنه ليس خطأه ، يحمل تقي. ...
التاريخ : 2019-05-02
تعليق : 11
قراءة : 2476
انتقام من نوع آخر
ايناس عادل مهنا - من دمشق مقيمة في اسطنبول
هل تعرفُ شيئاً عن أحلام اليقظة ، تلك الحالة التي ينسلُ فيها الإنسان قبل وإبان رُقاده ليخلط بها بين عالمين ...العالم الحقيقي وعالم الأحلام والأوهام حيث تختلط عليك الأمور وتتشابك اﻷحداث لترى نفسك مضطجعٌ على سريرك لكنك تسمع أصواتاً بعقلك ....أصواتًا تصرخ ...وأخرى تضحك ، أصواتاً. ...
التاريخ : 2019-04-29
تعليق : 16
قراءة : 3656

   1 ... 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 ... 29   

انشر قصصك معنا
المزيد

اخترنا لكم

مدينة سيفار الجزائرية: لغز برمودا الافريقية
محمد الترهوني - بنغازي ليبيا
أتمناه نصيباً لي و لكن ؟
قطرة أمَل في بحر الآلام !
زهرة الامل - ليبيا
بحر الشمال يحترق
روح الجميلة - أرض الأحلام
مقهى
اتصل بنا
أتمناه نصيباً لي و لكن ؟
قطرة أمَل في بحر الآلام !
زهرة الامل - ليبيا
كتب السحر طريق إلى الجحيم
الكاتب الصامت - الجزائر
كيف السبيل إلى برّها ؟
هل سُرِقَتْ شخصيتي ؟
آية - جمهورية مصر العربية
براءة مفقودة!
حياة - مصر
فوضى في سن الـ 14
العشق المحرّم
إيهاب الحمادي - عمان
فيسبوك
يوتيوب
قصتي
عرض
move
1