الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس

أدب الرعب والعام

هذا القسم مختص بنشر قصص قصيرة ، سواء متعلقة بالرعب والغموض ، او مواضيع عامة . وهذا القسم يعد الأكثر تميزا في الموقع وتقييمه الأعلى من بين الأقسام ، لأننا هنا نتعامل مع عمل أدبي مصدره فكر الكاتب ومشاعره وخياله وتجاربه ، ولسنا أمام قضايا جاهزة مترجمة ومتداولة ومعروفة .
عدد المواضيع في هذا القسم : 1177
ترتيب وتصنيف :
الرقم الأخير
Rachida.H - الجزائر
حمل بيرل الهاتف وشكل الرقم الأخير المدوَن على نصف ورقة كان قد أخرجها من جيب سرواله، بدت كما لو أنَها ممزقة من كتاب ما ، و كان واضحاً من شكلها أنها اُستعملت أكثر من مرَة ، و لعل الأرقام الخمسة المشطبة التي كانت مدونة أعلى الرقم الأخير دليل على ذلك أيضاً ، ضغط على زر الاتصال و ...
التاريخ : 2018-04-20
تعليق : 26
قراءة : 3756
خُطَّت عام 2103 م
نوسيم الذيبة - الجزائر
هذه الحكاية التي سيتوارثها الناس الأن أباً عن جد و سُيقال أنها أسطورة , ليست كذلك , إنها حقيقة و واقع مؤلم , سوف يقولون أني أبن جني غير طبيعي أو سيقولون أني ساحر و ربما خاطف لفتاة جميلة, و ستبدأ حكايتهم بـ : كان بوجه محترق , كان يسكن ذلك الكوخ فوق الهضبة و لم يكن يخالط الناس , لا ...
التاريخ : 2018-04-18
تعليق : 18
قراءة : 3269
ما الذي كنا ننتظره
البراء - مصر
حياناً يجب علينا أن نعرف متی نتوقف ومتی نستمر.. أن نستمع لذلك الصوت في أعماقنا، سيخبرنا أشياء مهمة للغاية ولكن علينا فقط أن ننصت.. أن نبحث عنه جيداً إذا لم نجده.. لأننا بدونه لن نكون شيئاً.. لن نستحق حتی لقب أحياء.. ...
التاريخ : 2018-04-16
تعليق : 57
قراءة : 4123
ﺛﻼﺛﻴﺔ ﺃﺣﻤﺮ ﺍﻟﺸﻔﺎﻩ
سامي عمر النجار - jordan
ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻀﻊ ﺃﺣﻤﺮ ﺍﻟﺸﻔﺎﻩ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺍﻗﺘﺮﺑﺖ ﻣﻨﻪ ﻭﻗﺒﻠﺘﻪ، ﻃﺒﻌﺖ ﻗﺒﻼ‌ﺗﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺧﺪﻳﻪ ﻭﻋﻠﻰ ﺟﺒﻴﻨﻪ ﻭﺷﻔﺘﻴﻪ، ﻛﺎﻥ "ﺟﻤﺎﻝ" ﻳﻜﺮﻩ ﺃﺣﻤﺮ ﺍﻟﺸﻔﺎﻩ ﻳﻘﺮﻑ ﻣﻨﻪ، ﺗﺼﻴﺒﻪ ﺍﻟﻘﺸﻌﺮﻳﺮﺓ ﻟﺮﺅﻳﺘﻪ، ﻳﺘﻘﺰﺯ ﻣﻨﻪ، ﺣﺘﻰ ﺃﻧﻪ ﻣﻨﻊ. ...
التاريخ : 2018-04-14
تعليق : 45
قراءة : 4685
مذكَّرات عانس
نوار - سوريا
جميلةٌ أنا ؛ هكذا أرى نفسي عندما أنظر في المرآة ، مثقفةٌ أنا ؛ هذا ما تثبته شهاداتي المعلَّقة على الحائط ، فنّانةٌ أنا ؛ هذا ما يدلُّ عليه أثاث منزلنا الذي أزيِّنه بمشغولاتٍ من صنع يدي ، ملكة المطبخ أنا ؛ بشهادة جميع من تذوَّق الطعام الذي أعدُّه ، أخلاقي يُضرَب بها المثل .. ...
التاريخ : 2018-04-12
تعليق : 89
قراءة : 9532
رعب في الطاسيلي
وفاء سليمان - الجزائر
قابعاً تحت غابة من الأحجار ستنتهي سنين عمري, لم أكن أتخيل يوماً أن ذلك الفضول الذي يدفعه حب الاستكشاف والمغامرة سيقودني إلى أعماق الهاوية, إلى مكان يلفه الظلام ويكتنفه الغموض وتفوح منه رائحة الموت,قريباً سألفظ آخر أنفاسي, فالهواء داخل الحفرة التعيسة التي علقت بها أوشك على ...
التاريخ : 2018-04-10
تعليق : 69
قراءة : 5665
إله الحرب < 3 >
أحمد نوري ( L.A ) - المغرب
زيوس إبنك قد عاد و أحضر معه الدمار ﻷوليمبوس!! بعد سماع تلك الكلمات ذهل جميع الآلهة مما يرون إذ بدا لهم وكأن الحرب العظمى تعيد نفسها فقال زيوس بنفسه: " وأنا لن أسمح لك بذلك " قفز جميع الآلهة اﻷولمبيون فيما عداه من فوق الشرفة متجهين إلى قتال الجبابرة ليسقطوا بعض العمالقة ، ...
التاريخ : 2018-04-09
تعليق : 64
قراءة : 4363
في عزبة قدة
ايهاب احمد عابدين ( بتاع الحواديت) - مصر
القاهرة الكبرى ، نراها تبتسم للنيل وقت الغروب حين يغازلها بالنسيم، فتحرك أشجارها مرحبة بالليل ليرخي سدولة ببطء على شوارعها ليتناغم بين ما تبقى من ذهبيات شمسها وبين ضوء مصابيحها الأنيقة ، العشق يتسلل إلى قلوبنا حين نميل برأسنا على ضفاف نيلها تشتعل في قلوبنا نوستالجيا الحب ...
التاريخ : 2018-04-07
تعليق : 60
قراءة : 3691
حوريات وهران
ميهرونيسا بربروس - الجزائر
قبيل انقضاء ثلث الليل الآخر , تراءت له على البعد امرأة جالسة على صخور البحر المتراكبة , لها شعر أشقر طويل تراقصه الرياح و ذراعين ناعمتين ترتدي ثوباً أبيضاً رقيقاً كأنما هو الرباب يتراءى من خلفه ساقاها الممتدان إلى الموج, و تمسك بيدها تعزف على قيثارة جميلة الإيقاع لحناً لم ...
التاريخ : 2018-04-05
تعليق : 47
قراءة : 4702
إله الحرب < 2 >
أحمد نوري ( L.A ) - المغرب
بعدما تمت مكافأته بأن يصبح إلهاً استمرت ألوهيته دهوراً طوال ، جلس كريتوس على عرشه الذهبي الذي أحاطته أجمل النساء ، وهو يرى بغضب من بركة الآلهة الحمراء أمامه أحد حروب جنوده الذين انتصرو فيها ...
التاريخ : 2018-04-02
تعليق : 55
قراءة : 5580
حكاية حب عادية جداً ..
نيروز منَّاد - سوريا _ دمشق
فن التَّعافي دعيني أحدثكِ عن الآلام الصَّغيرة, تلكَ التي لا يلتفتُ إليها أحد, الآلام التي تقتلكِ يومياً و لن يردَ اسمكِ كضحيةِ جريمةٍ بشعة في نشراتِ الأخبار, كما أنَّكِ لن تقرئي تحذيراتٍ من الوقوع فيها في الجرائد اليومية أو الإعلانات .. آلامٌ لا تشبهُ حرقَ البشرِ أحياءً و. ...
التاريخ : 2018-03-31
تعليق : 48
قراءة : 4442
إله الحرب < 1 >
أحمد نوري ( L.A ) - المغرب
الشراب و النساء لم يستطيعا مساعدتي ، والآلهة لم تستطع مساعدتي ، بل أنا لم أتمكن من مساعدة نفسي حتى بعدما فعلت ما لا يمكن ﻷحد فعله.. لذا ها أنا ذا أقف عند أكبر وأعلى نقطة بكل اليونان جبل أولمبوس.. سأقفز ﻷنهي هذه المعاناة التي أرّقتني بالموت فلا يوجد أمل ...
التاريخ : 2018-03-29
تعليق : 76
قراءة : 6726
رحلة عبر الألب
عمران بوجلال - الجزائر
صبيحة يوم من أيام الشتاء البارد التعيس ، ذلك بالضبط ما حصل معه لدى تلقيه خبر عدم عودة ابنه للمنزل في الليلة الماضية من مهمة أرسله إليها ليجلب الدواء لزوجته الكفيفة التي كانت تعاني من السل وأعراضه التي لا تبشر بخير ...
التاريخ : 2018-03-26
تعليق : 37
قراءة : 4514
عالم الروح
تيمو - مصر
في وقت متأخر من أحد الليالي ، كان هناك شخص في طريقه إلى شارع المدينة المهجورة ، وصل إلى المبنى السكني ثم قام بالدخول ، اشتعلت الأرض و كأنها تريد أن تلقي نظرة على ذلك الشخص الغريب الذي يقاوم الدرج .. ، و فجأة  سَمِعَت أصوات ضجيج كما لو أن أحدهم يكسر الخشب ليحوله إلى شظايا ...
التاريخ : 2018-03-24
تعليق : 16
قراءة : 4625
عــدالــة ظـالـمـة
وفاء سليمان - الجزائر
وضعت خنجرها وسط النّار إلى أن احتدت حرارته, ثم قامت بكيّ جرحه, وبالرغم من أنها حشت فمه بقطعة قماش لتجنب صراخه, غير أن الألم كان أقوى من أن يُحتمل, فأطلق صرخة اهتزت أركان الكوخ الصغير عليها, ثم غاب عن الوعي... ...
التاريخ : 2018-03-22
تعليق : 41
قراءة : 4584
الساعة - الجزء 3
البراء - مصر
في عام 2624.. وفي مكانٍ ما علی كوكب الأرض كانت توجد جثث هائلة الأعداد ملقاة علی الأرض.. وكان يوجد نيمو في جسد فتاة تلفظ أنفاسها الأخيرة، وقد كانت المرة الأولی التي يمنع الألم فيها نيمو من التفكير، جعله لا يهتم ولا يفكر في حقيقة أنه قد انتقل لأكثر من نصف قرن من الزمن.. ولا حقيقة أن ...
التاريخ : 2018-03-19
تعليق : 69
قراءة : 4489
طموح سندريلا
أبو عمار - مصر
جلست على سريرها و نظرت في مرآة صغيرة بجانبها ، كانت جميلة و وجهها صبوح و كانت أمها تطلق عليها لقب سندريلا ، لكن جمالها أرهقته الضغوط و المشاكل ، و أعياه الهم و تحمل المسؤولية ...
التاريخ : 2018-03-17
تعليق : 45
قراءة : 4788
الساعة - الجزء 2
البراء - مصر
ثم فجأة ظهر صوت من وسط العدم.. لا أذكر هذا الصوت الآن ولكن أذكر أنني وقتها ظننت أن هناك شيءٌ ما يحترق.. لا أعرف إذا ما كان الصوت نيران أو ما شابه ولكن هذا هو ما ظننته وقتها ، تلفت حولي كي أعرف مصدر الصوت و إذا بي أرى خيالاً ناحية البحيرة.. خيالات شيء صغير و نحيل، أعتقد أنني لم أفكر ...
التاريخ : 2018-03-15
تعليق : 45
قراءة : 3840
وهم
كيم سومين - K-pop
فتاة جميلة في العشرينات نائمة كالملاك لتستيقظ تدريجياً بينما مازالت مغمضة عينيها لتمد يدها تتحسس الجانب الاخر من السرير " فتحت عيناها .. - هل نام في الخارج مرة أخرى .. قالتها بحزن ...
التاريخ : 2018-03-14
تعليق : 27
قراءة : 3538
الساعة - الجزء1
البراء - مصر
هذه الساعة.. لقد كانت في كل مكان.. في أعمق نقطة في المحيط.. و أعلى نقطة على جبل إيفرست.. في غابات الأمازون.. في الفضاء و على القمر، هذه الساعة شهدت على كل شيء " ...
التاريخ : 2018-03-12
تعليق : 37
قراءة : 4789
فوبيا
عبد القادر محمود - مصر
سرت بجانب وائل في السوق الذي امتلأ بالبط والإوز .. ينتابني شعور غريب ، أشعر بأني خائف ولكن لا أعلم مماذا .. وقفت أنتظر وائل خارج المحل لم أكن أريد الدخول .. وقفت قليلاً أنظر إلى البط الذي يتركه صاحب المحل بالخارج .. ألا يخشى السرقة ! أحسست بشيء على قدمي فنظرت لأسفل لأجد بطة واقفة ...
التاريخ : 2018-03-10
تعليق : 25
قراءة : 3659
الرسمة
يحيي الجبالي - مصر
اصبحت مهمتي تقتضي الاستيقاظ مبكراً و أعداد الفطور لي ولهيثم ، توصيله لمدرسته ثم الذهاب إلى المصرف ثم العودة من المصرف للمدرسة و أخذ الطفل ثم العودة إلى المنزل و إعداد وجبة غداء ، استذكار دروسه و أعداد وجبة عشاء خفيفة ثم مشاهدة التلفاز ثم النوم. ...
التاريخ : 2018-03-08
تعليق : 23
قراءة : 3466
عروس الموت
نوسيم الذيبة - الجزائر
يشاع عن ذلك البيت أنه كان مسكون من قبل زوجين عجوزين و بعد وفاتهما لم يسكنه أحد لأنه في مكان منعزل و مطروق بأقدام الذئاب و قد أصبح المنزل مهترئاً الآن ، ويقولون أن الفتاة الملقبة بـ فتاة الغسق ترتاده كل ليلة بعد انتصافها لتبيت فيه ، ويقولون أيضاً أن فتاة الغسق قد قتلت هناك ، ...
التاريخ : 2018-03-06
تعليق : 26
قراءة : 4159
عيون الشيطان
تيمو - مصر 
ذات يوم ، و بينما كان يتصفح أحد كتبه ، وجد بالصدفة فصلاً يتحدث عن كنيسة قديمة تبعد ستين كيلومتراً عن المدينة و بها لوحة مرسومة بإتقانٍ شديد على الحائط .. على ما يبدو ، يعود تاريخ هذه اللوحة إلى القرن الثالث عشر ، و تصور الجحيم بالتفصيل ، و بشيءٍ من التعقيد .. ...
التاريخ : 2018-03-04
تعليق : 14
قراءة : 3311
المسخوطة
رمضان سلمي برقي - مصر
كانت تتراقص ضربات قلبي وتتماوج بالغرفة ذات الجدران الطينية المُملّطة بالطَّفْل الأصفر، وسقفها الواطئ وحِزَم بوصه التي اسودَّتْ من قِدَمِها ، وتَدلَّتْ بعض عيدانها التي تدثرت بخيوط العنكبوت ، وقطارات الذباب النافق  لتعيق التجوال بالغرفة ، وأنا واقفاً بانتظارها، أن تخرج ...
التاريخ : 2018-03-02
تعليق : 21
قراءة : 4217
عيون فضية ـ رسالة من قرطاج
ميهرونيسا بربروس - الجزائر
لم أنتبه على وجودها , كعود الورد الباسق كانت , شعرها الأسود الطويل منسدل على ظهرها , تملأ جرتها من مياه النبع , التفتت ناحيتي حين ناديتها فرأيت عينين لامعتين بياضاً كسماء فجر باهتة , لم تكن تنظر صوبي بل صوب الشجرة التي بجانبي ، وقتها عرفت أن هذه المرأة الماثلة أمامي امرأة عمياء ...
التاريخ : 2018-02-28
تعليق : 27
قراءة : 3534
شبح خجول
مروة علي - مصر 
في أحد الأيام الحارة من شهر أغسطس وبعد سهر حتى الساعة الثانية فجراً ، نام عمار بجوار ابنته الصغرى فى غرفتها المطلة على النيل ، تألم عندما رقد بظهره على السرير بعد مجهود يوم قضاه بأسره فى المستشفى ، فوظيفة دكتور جراح لا تعطى له الوقت الكثير ليعتني بنفسه . أخذت الذكريات عمار ...
التاريخ : 2018-02-26
تعليق : 21
قراءة : 3647
نيران صديقة - الجزء الثاني
وفاء سليمان - الجزائر
وصل إلى المكان المتفق عليه قبل الموعد المحدد بنصف ساعة , كان الجو هادئاً والسكون مخيم على رصيف الميناء ، ترجل من السيارة تاركاً الحقائب داخلها و راح يتأمل منظر البحر آخذاً أنفاساً عميقة و مطوّلة يفكر ما إذا كان بإمكانه مواجهة ما هو قادم بعد قليل. ...
التاريخ : 2018-02-24
تعليق : 49
قراءة : 4169
نيران صديقة - الجزء الأول
وفاء سليمان - الجزائر
بعد يومين كانت الشرطة بقيادة مارك على أتم الاستعداد للقبض على المجرم رئيس أحد عصابات المافيا بالبلد والملقب بـ"الحوت " المطلوب للشرطة الدولية" الإنتربول بتهم عديدة أهمها تجارة المخدرات والأعضاء البشرية وتهريبها من جنوب إفريقيا وحتى دول أوروبا مروراً بالمحيط الأطلسي. ...
التاريخ : 2018-02-22
تعليق : 31
قراءة : 4298
رجل يحدق إلى نافذتي
Ramy - سوريا
ها أنا واقف على شرفة منزلي القديم ، واقف بالقرب من نافذتي المهترئة .. نافذتي التي تعتقت من أحلامي السرابية ومن دموعي الخائبة .. ربما هي خائبة مني .. لأني لم أكن ذاك الشخص الذي تريده وربما خائبة من هذا العالم الذي تولى مهمة جعل حياتي جحيماً .. ...
التاريخ : 2018-02-20
تعليق : 34
قراءة : 3880
الفتاة الجُرَذيِّة
تيمو - مصر 
لم تحب الفتاة الصخب و الضجيج في المدينة الجديدة التي أجبرت على العيش فيها .. يبدو أن الناس معادين للغاية ، و لم يكن هناك أطفالٌ بعمرها يعيشون في هذا المبنى السكني .. و مع انتهاء الصيف ، بدأت تشعر بالجزع مما يحمله لها القدر .. و لتهدئة مخاوفها ، قال لها والداها أن كل شيء سيكون على ...
التاريخ : 2018-02-18
تعليق : 31
قراءة : 4165
رائحة الفناء
محمد بن صالح - المغرب
أما أبي ، فلا أعرف لماذا لم يأخده القدر ويترك أمي ، حينئذ لن أكلف نفسي السؤال عنه . كان قاسياً معي منذ أن عرفت أنه أبي ، أو قالوا أن هذا الرجل أبوك ، لطالما حافظ على هذه العادة ، وبالأخص منذ موت أمي ، فكل مرة يوبخني على أتفه الأسباب ، و يرميني بكلمات كشريط شائك يسير داخل جسمي ...
التاريخ : 2018-02-16
تعليق : 79
قراءة : 5219
حب ملعون
وفاء سليمان - الجزائر
لم يكن يملك من متاع الدنيا شيء سار ، مثقل الخطى يجول الطرقات بحثاً عن ملجأ يلتجأ اليه في برد هذا اليوم القارس من شهر ديسمبر ، يرتدي معطفه الصوفي الرث فوق أسمال بالية لم يلبس غيرها منذ أكثر من عشرين سنة ، يقاوم شدّة السعال الذي لازمه منذ مدّة طويلة ، دخل إلى إحدى الحانات ...
التاريخ : 2018-02-14
تعليق : 63
قراءة : 5452
الشبح العاشق
أمير الحانوتي - ليبيا
حدثت هذه القصة منذ فترة ليست بالبعيدة ، منذ أن تلقت ليزا رسالة من صديق قديم ، صديق لم تره منذ سنين عديدة من أيام الدراسة القديمة بكل ما فيها من ذكريات الصبا والتلمذة والدراسة ، كان هو مميزاً بين دفعة الجامعة ، ذا شخصية مهابة كتوم قليل الحديث ، نابغ في دراسته متفوق على أقرانه ، ...
التاريخ : 2018-02-12
تعليق : 19
قراءة : 3698
سجينة نبي الشيطان
أحمد نوري ( L.A ) - المغرب
اليوم هو أسوأ يوم بحياتي ، فقد أجبرني والدي على السفر إلى أمي التي تقطن بمالكوث ( بلد خيالية ) ، طبعاً اعترضت فمنذ أن انفصلت عن أبي ﻷجل عشيقها اللعين وأنا أكرهها ، لكن ما باليد حيلة فكلمة بابا لا يعلى عليها أبداً ببيتنا ولا أعلم لماذا ولكنني لم أتمكن من توديع صديقات طفولتي، ...
التاريخ : 2018-02-10
تعليق : 97
قراءة : 5745
حانة الشفق البائس
أيلول - الكرة الأرضية
لا أذكر متى حدث ذلك على وجه الدقة ولا أذكر أين حدث أيضاً ؟ لكنني متأكدة أنه حدث، أذكر كل التفاصيل، كأنه حدث البارحة، كنت وقتها أسير بلا وعي , لم أكن أدري الي أين أمضي ، كان المارة يحدقون بي كما لو أنني هاربة من إحدى الروايات وجئت أُمثل أمامهم أحد مشاهد التراجيديا، لم أكُن في ...
التاريخ : 2018-02-08
تعليق : 89
قراءة : 4536
جليسة الأطفال و السرير
أنابيل - الدمية المسكونة
تجري الخادمة محادثة على الواتساب مع سيدتها الغنية حيث تقول :  أورورا : سيدتي . السيدة : ماذا بك ، أورورا؟ السيدة : هل كل شيء على ما يرام؟ أورورا : نعم سيدتي. أورورا : حسناً لا.. السيدة : ؟؟؟ السيدة : هل كل شيء على ما يرام أم لا؟ السيدة : هل حدث شيء للفتيان؟ السيدة : أجيبيني يا ...
التاريخ : 2018-02-06
تعليق : 39
قراءة : 4472
القلب قد أضناه عشق الجمال
مصطفي جمال - مصر
قد امتد الجمال حتى بلغ الكمال ، قد حُجِب القمر قد فني الجمال في قريتها و لم يبقَ إلا هي ، حتى سماؤهم ملأتها السحب و غابت عنها الشمس و ما عادت تسطع ، فصار صيفهم صقيعاً كالشتاء و صار الشتاء أشد صقيعاً ، فما عادت وجوههم تعرف للدفء معنى ، حتى احتكاك أيديهم لم يعد يحدث حتى أقل حرارة ...
التاريخ : 2018-02-04
تعليق : 53
قراءة : 4991
الكابوس
عبد القادر محمود - مصر
تناولت الفطور سريعاً وارتديت ملابسي وتوجهت إلى العمل و يملأني شعور بالنشاط  ، البنك يبدو هادئ اليوم بل هو هادئ كعادته لأكون صريحاً ، أرى علاء يقف هناك سلمت عليه وتحدثنا قليلاً رغم كوننا في مكان عمل إلا أنني لا استطيع منع نفسي من التحدث معه فهو صديق الطفولة ،  جلست على حاسوبي ...
التاريخ : 2018-02-02
تعليق : 49
قراءة : 4039
لعبة الكبار
وفاء سليمان - الجزائر
عادت ليلى لمنزلها من العمل عند منتصف الليل تجر قدميها جراً من فرط التعب.. فقد أمضت ساعات واقفة داخل غرفة عمليات المستشفى الذي تعمل فيه كممرضة.. و ما زاد معاناتها أنها لم تجد أي سيارة أجرة تستقلها فعادت راجلة للمنزل.. وبمجرد دخولها اليه ارتمت على أقرب أريكة لها وغطت في نوم عميق ...
التاريخ : 2018-01-31
تعليق : 76
قراءة : 5862

   1 ... 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 ... 30   

انشر قصصك معنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

الذين ذهبوا ولم يعودوا -2-
يسري وحيد يسري - مصر
شخصيات كابوس المعروفة
عُلا النَصراب - مصر
الجن العاشق وبرج الدلو
بائعة الليمون - برقة/ليبيا
تقديم النصيحة
أنا مكتئبة
نسرين - المغرب
حلم السباع
المرأة التي حبست عشيقها 10 سنوات!
نقاش حول الكتب
نفحة إيمان
مقهى
اتصل بنا
قصتي
عرض
move
1