الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس

أدب الرعب والعام

هذا القسم مختص بنشر قصص قصيرة ، سواء متعلقة بالرعب والغموض ، او مواضيع عامة . وهذا القسم يعد الأكثر تميزا في الموقع وتقييمه الأعلى من بين الأقسام ، لأننا هنا نتعامل مع عمل أدبي مصدره فكر الكاتب ومشاعره وخياله وتجاربه ، ولسنا أمام قضايا جاهزة مترجمة ومتداولة ومعروفة .
عدد المواضيع في هذا القسم : 1177
ترتيب وتصنيف :
الحافة
السمراء - السودان
أن تكدّ من أجل لقمة عيشك بقدر ما يسد رمقك إنها حياة متقشفة بحق ، في فقر مدقع نشأت آنا ؛ في شارع كوهين الشعبي ، حي فقير عمره خمسون عاماً من الفقر ، و أحلامها كانت أكبر من أن تستمر بالعيش في ذلك المنزل المعدم ...
التاريخ : 2020-04-28
تعليق : 33
قراءة : 1752
دوامة الريح - قصة قصيرة
راشد الوصيفي - قطر
توقفَ عقلي كَما تسمرتْ قَدمَاي وقتَ القَيلولةِ ، بينما انطلقَ قَلبي يَعْدُو بخطواتٍ متباينةٍ يسابقُ الرِّيحَ ، مَددتُ سَمْعَي لصوتٍ هَامسٍ ينبعثُ مِنْ تحتَ قدمَيّ، إنَّهُ صَوتٌ أنثوي ، تسائلتُ : يا إلهي .. هَلْ هَذا الصوتُ الذي أسمعَهُ حَقِيقِي أمْ إ ...
التاريخ : 2020-04-27
تعليق : 10
قراءة : 1451
حاجز الصمت
ايناس عادل مهنا - سوريا
على الشاطئ المهجور يدوي بريق مشاعري, كعاصفةٍ هوجاء اجتحتِ صفاء روحي, كآثام الخاطئين تملكني طيفك, كان حُباً محرمٌ عليَّ حتى أن أتلفظ حروفه _طبعاً ان استطعت _ إن كانت حروفُ الحبِ عنكِ, تُدركين أني أراقبك بصمت, صباحاً حينما تخرجين لجامعتك, مساءاً حين عودتك, سبعُ دقائق في كل ... ...
التاريخ : 2020-04-26
تعليق : 11
قراءة : 1192
الأسطورة غاني قاسم
مؤنس نورالدين بدرالدين
سيدة فرنسية طرحت على غوغل هذه الأسئلة : من هو غاني تسيباييف ؟ من أين أتى ولماذا اختفى ؟ لم تجد السيّدة في غوغل إجابة لأسئلتها والسبب والده الذي دفع الكثير لكي يخفي أخباره وصوره ، عندما قرأت إجابة غوغل لها : ليس هناك من إجابة لطلبك ، أردت أن أتدخل ...
التاريخ : 2020-04-25
تعليق : 73
قراءة : 69561
أمنا الغولة
أحمد محمود شرقاوي - مصر
نهضت من مكاني والنار لا زالت تحرق في ظهري و ركضت إلى البيت ، وصلت إلى المنزل و ركضت إلى غرفتي الصغيرة وجلست على الفراش أبكي بحرقة ، كان ألم التفكير أشد عليّ من ألم الجسد ، لقد أهانني أبي أمام الأطفال وخاصةً بهية ، لقد دفعها بعنف ولم أقدر على الذود عنها ، لقد تحطم كبريائي ...
التاريخ : 2020-04-23
تعليق : 7
قراءة : 2006
الجزء الثاني - أتتركني للذاريات ؟
إسرائيل السفياني - اليمن
في اليوم الثاني في الكلية لم يحضر أحمد الكلية وأغلق هاتفه تماماً ، لم يكن لديه صديق من الشباب حتى تستفسر منه غادة عن أحمد ، و في لحظة أدركت غادة كم هو متناقض أن يكون شاب مثل أحمد ذاع صيته في أرجاء الكلية وحيداً وغامضاً إلى هذه الدرجة حتى يصعب الوصول إليه ...
التاريخ : 2020-04-22
تعليق : 8
قراءة : 1257
الجزء الأول - أتتركني للذاريات ؟
إسرائيل السفياني - اليمن
أود أن أبوح لك بسر ، منذ أن أبصرتك وأنا أتذوق النجوم وأشعر بأن نهر يجري في صدري وأن خلاياي تتجدد بسرعة لا مثيل لها ، فاتنتي الجميلة بالله حدثيني من أين أتيتي ؟ هل تزحلقتي على قوس قزح آتية من أرض السكر والحلوى التي قرأنا عنها في حكايات الأطفال ؟ ...
التاريخ : 2020-04-21
تعليق : 10
قراءة : 1584
لا تضغط الزر !
رفعت خالد المزوضي - المغرب
عصام من عينة الشباب الذين تجد عندهم دائماً أحدث البرامج الرقمية ، وكل الحلول للمشاكل الغريبة التي يواجهها حاسوبك دون حواسيب العالمين !نحيف ، عصبي وصموت على الدوام ، يضع نظارات " قعر الكأس " - إياها - التي تبدو متوهّجة في جلسته الأبدية أمام شاشة الحاسوب ...
التاريخ : 2020-04-19
تعليق : 13
قراءة : 2035
لا تنظر للخلف
حسين الطائي - العراق
مضى زمن لم أستطع خلاله الوصول إلى منطقة سكني القديمة بسبب الاقتتال الطائفي ، ولا أعلم ما حصل لمنزل العائلة بعد أن انتشرت حوله مبان عشوائية لفئة من المجتمع ينبغي أن تحسب على الفقراء أو هذا ما يبدو عليه الحال بالنظر إلى وجوه الأطفال الذين يقضون جل ٌ نهارهم في الشارع وقد انقطع ...
التاريخ : 2020-04-17
تعليق : 12
قراءة : 1746
حتى يكتمل الفن
البراء - مصر
يدٌ صغيرة تضرب بريشة رسم على قطعة قماش مثبتة على لوح خشبي مخصص لتثبيت لوحات الرسم من هذه النوعية. حركات خفيفة للغاية ولكنها متناغمة. وكأن يده ترقص على نغمات أغنية حزينة ...
التاريخ : 2020-04-13
تعليق : 42
قراءة : 2603
ماري الدموية
أحمد محمود شرقاوي - مصر
ساعة الحائط تدق بعنف معلنة عن قدوم منتصف الليل بكل جبروته وسكونه ، إنه الظلام المخيف ، إنها الوحدة المميتة والجنون المُطبق ، ها أنا أقف في قلب الظلام ، أتراني ؟ نعم ، أحمل بين يدي شمعة تتراقص نيرانها لتداعب وحش الظلام ، ينعكس لهيبها على وجهي فأبدو كخاطف الأرواح الذي جاء ...
التاريخ : 2020-04-11
تعليق : 19
قراءة : 2595
ثلاثة أيام - ثلاثة زوار
المطالعة الشغوفة
اتكأت على مقعدي الهزاز و أخذت مذكرتي لأتفحص جدول أعمالي فلم أقم بعمل ممتع منذ مدة ، قلبت تلك الصفحات البائسة بؤس سماء هذا الربيع لعلي أعثر على ما يقتل الملل ، أه لقد أخطأت اعذروني فمن غيري يقتل دون أن يُحاسب ؟ توقف بي المطاف عند ثلاثة تواريخ لشخص واحد ...
التاريخ : 2020-04-10
تعليق : 17
قراءة : 1890
المخترق النبيل
لؤي - الجزائر
صدقني !إنهم يراقبونك ، يعرفون كل ما تفعله ، يصورونك و يعرفون مكانك ، يعرفون بأنك كنت تتصفح الفيسبوك قبل قليل و يعرفون بأنك شاهدت اليوتيوب هذا الصباح ، و الأخطر أنهم يعرفون أنك الأن في موقع كابوس !!!---------لا أعرف من أين أبدأ ، هل أبدأ من هذا أم من ذاك ؟ ربما ستقول لي المهم إبدأ ،. ...
التاريخ : 2020-04-08
تعليق : 23
قراءة : 2148
أوراق الزمن الأسود
مؤنس نورالدين بدرالدين - لبنان
العُمر هو أوراق ، وللزمن أوراقه وألوانه ، يقولون بأن الألوان تأتي من الأبيض ، لكن هناك ألوان سوداء تأتي من الأسود وتصبغ الأيام بلونها ، منذ صغرنا والزمن الأسود يلاحقنا قصفاً وتهجيراً ، ثم تنتقل الغيمة السوداء إلى بلد آخر ثم تعود إلينا كما تعود فصول السنة ، انعكاس اللون ...
التاريخ : 2020-04-05
تعليق : 91
قراءة : 107545
القبر وحارس الكنوز
أحمد محمود شرقاوي - مصر
وصلنا إلى القبر وتم الدفن في هدوء و رهبة ثم انتشر الناس بعدها في كافة أنحاء المقابر ليدعو لذويهم من المقبورين ، وبقيت أنا أراقب في صمت وهدوء ، ولم يبقى أمام القبر سوى كبير العائلة والشيخ المغربي ، نعم لقد ظهر بعد أن تبدد الزحام الشديد ...
التاريخ : 2020-04-03
تعليق : 12
قراءة : 2321
أعتِقيني
السمراء - السودان
مأوى كئيب توسط متنزه الحياة الرغيدة ، فكان كالندبة في الوجه الحسُن .ذا خشب قديم كقدم الدهر ، بعضاً من الأعشاب تناثرت من حوله فمنحته إمتياز منزل ساحرة فرعونية من عصور خلت ، ولكن أليس هذا مرادي ؟ نعم السحر أو المعجزة .تقدمتُ بوجل و أنا أجر قدمي ناحية الصرح العتيق ، فإستبقت. ...
التاريخ : 2020-04-01
تعليق : 40
قراءة : 1841
الخيانة في زمن الكورونا
رفعت خالد المزوضي - المغرب
كان يظن أن هذه الطواعين لا تكون في زمننا ، على الرغم من حدوث ما يُماثلها في الأزمان الغابرة ، فقد كان يتصّور – كما الكثير - أن العلم بلغ شأناً عالياً من الدقة والنجاعة حتى لا يكاد شيء يهزمه ، فصار يثق بكل ما يُقال له (بحث علمي) أو (دراسة علمية موثوقة) ثقة عمياء لا تتزحزح ، كأن ...
التاريخ : 2020-03-30
تعليق : 12
قراءة : 2464
صاحب المأزق الكبير
يزيد بوسعد - السعودية
أن تخرُجَ من قاعِك ومن هذا السياج الذي كبّلَـك ، نحو الخارج الغير مألوف كأن تجُرَّ أفكارك المجنونة معك التي تبنيتها إثر فيلمِ رُعبٍ شاهدته أو مشاهد مرئية مُنتقاة لتشبع فضولك ، أو كتابًا تقرَأُه ليقودك بكل أسراره نحو العالم الآخر ...
التاريخ : 2020-03-29
تعليق : 11
قراءة : 1384
طيف ليلى
دكتور حسن
ما هذا الصّباح البارد .. ألسنا في منتصف أغسطس ؟ إنها العاشرة .. أشعة الشّمس حادّة .. العالم يذوب .. أنا أرتجف ! أنهض إلى مكتبي بذعر .. أفتّش عن ديوان الشعر الأخير الذي كتبته فهو أثمن ما أملك .. بعد صورتها .. لم أجده .. ما الذي يحصل ؟ سأقوم بعمل كوب من القهوة لعلّي أفهم ما يحدث .. أمي ... ...
التاريخ : 2020-03-27
تعليق : 10
قراءة : 1371
دردشة الدم
أحمد محمود شرقاوي - مصر
بدأ الموقع في التحميل وما ظهر على الشاشة كانت صورة لصنبور وهو يقطر قطرات من الدم الأحمر ، شعرت بأثارة عجيبة تسللت إلى كياني حينما ظهرت صفحة الموقع من أمامي وبالأعلى كُتب " موقع الدم " لم تكن سوى صفحة خالية من أي شيء و لا أعرف كيف أتعامل ...
التاريخ : 2020-03-24
تعليق : 28
قراءة : 2684
عشتار إله الجنس
أحمد محمود شرقاوي - مصر
راودني شعور عجيب لم يزورني في حياتي كلها حينما داعبتني تلك الكلمات ، شعرت بسحر خاص يتغلغل داخل كياني ويمتزج بروحي ودمي ، شعرت بنفسي تذوب في عينيها وجسدي يشتعل في حضرتها ، تمنيت لو كانت حية ما كنت لأتركها و لو لحظة واحدة حتى أظفر بها ...
التاريخ : 2020-03-20
تعليق : 32
قراءة : 4358
في خانة الذكريات
نيكتوفيل - سوريا
إلى حبيبي السرمدي البعيد أكتب إليك هذه الرسالة في عيد مولدك بعد سنين عديدة من فراقنا.. لا شيئ معي الا كراسي وقلمي، وفنجان قهوتي الذي كنت تسخر منه... ها أنا ذا في ضواحي باريس.. أجلس في بيتي الدافئ وأنظر إلى نافذتي الواسعة.. إلى أفق بعيد..الذكريات تفيض من مقلتي.. كالدموع. ...
التاريخ : 2020-03-18
تعليق : 27
قراءة : 1525
كورونا
امل شانوحة - لبنان
في مدينةٍ صناعية صينية , وبذلك الصباح الكئيب .. علمت إحدى الأمهات بوجود مخزنٍ للطعام في قبو مبنى قديم سيفتح ابوابه للناس لشراء ما يلزمهم بسرّية تامة , كيّ لا تلاحظ الشرطة الصينية ذلك .. فطلبت من ابنها المراهق الإهتمام بأخته الصغيرة (8 سنوات) لحين عود ...
التاريخ : 2020-03-15
تعليق : 63
قراءة : 4598
لسنا مجرد ميثولوجيا - نحن حقيقيون مثل عواءنا – الجزء الثاني
محمد ضحاك - الجزائر
إنها التاسعة ليلاً ، في جو من الضباب ، و وسط الأشجار البائسة ينتهي مسار خطيبتك إلى مساحه عشبية تعود لشكلها البشري بعد أن فقدت كل أمل في الإمساك بجيراي ، جيراي المستذئب المزيف الذي تحول بالسحر الأسود لألة قتل هرب من ذئبة كرينوس بيضاء حقيقية ، و يحاول بجد إرضاء سيدته روتانا ...
التاريخ : 2020-03-12
تعليق : 17
قراءة : 1939
لسنا مجرد ميثولوجيا - نحن حقيقيون مثل عواءنا - الجزء الأول
محمد ضحاك - الجزائر
لم تكن تلك الليلة أقل برودة من ليلة الكسوف الأحمر التي سبقتها ، صفير الرياح يشكل مع اهتزاز النوافذ المضطربة كأحاديث أولئك الفشلة في الحانه المجاورة سنفونية من الإزعاج ، كانت كل ما ينقصني و أنا أكافح لأبقي قبعتي الدافئة التسعينية فوق رأسي ، و كأي بائع بسيط قد أغلق محله في وقت ...
التاريخ : 2020-03-10
تعليق : 18
قراءة : 2391
مس أم نبوءة ؟
كوهين - اليمن
منذ كنت صغيراً رأيت أشياء لا ينبغي لأحد رؤيتها و زرت أماكن غريبة ، سواعد طويلة نحيفة تحملني في منتصف الليل إلى وسط البلدة حيث المقبرة ، ليال كثيرة قضيتها تحت الأرض برفقة أناس غرباء ، في الحقيقة لم يكونوا كلهم غرباء فقد كان أحدهم السيد آدم ...
التاريخ : 2020-03-07
تعليق : 7
قراءة : 2116
درس الخطيئة
تقي الدين - الجزائر
كان جالساً داخل غرفته المظلمة يتأمل الحائط الباهت على يمينه دون أن تتحرك عضلة من جسده النحيف ، سريره كان غير مرتب و الوسادة كانت ممددة على الأرضية الباردة ، باب خزانته الخشبي مفتوح و يكشف ملابس مكدسة كمجموعة صناديق موضوعة في العلية ، نهض بخمول مستنداً على يديه الهزيلتين و ...
التاريخ : 2020-03-04
تعليق : 11
قراءة : 2219
سيناريو
ايناس عادل مهنا - سوريا
بآخر هذا الزقاق الضيق يقبع منزلك المتهالك ذا الجدران المبنية من الطوب ، تتلصص أشعة شمس حزيران الحارقة من نافذة غرفتك كلصٍ خجول لتنير عتمة بقايا قلبكِ المظلم ، وها أنت ذا تتطلعين في مرآتك العتيقة بنظرات خاوية الملامح ، الكحل الأسود يرتسم بخط عريض فوق جفنيكِ محدداً مسارات ...
التاريخ : 2020-02-27
تعليق : 14
قراءة : 1783
وسط الصحراء
عبدالعزيز الحجي - الكويت
عادةً ما يتكون فريق النوبة الواحدة من شخص واحد أو شخصان على أبعد تقدير ، كنت أسمع أفراد العسكر يقولون أن من يتم اختياره ليكون مسؤول نوبة الحراسة في هذا المكان يكن صاحب أتعس حظ في العالم ! لا أعلم ما الذي يدفعهم لقول ذلك ؟ صحيح أن المكان يكون موحش وكئيب في الليل كونه معزول وسط ...
التاريخ : 2020-02-23
تعليق : 13
قراءة : 2437
الوافد الجديد
ايناس عادل مهنا - سوريا
قصيرةٌ هي ذاتُ شعرٍ أسود مجعد ، تمشي فتهتز الأرض من وطئ قدميها الغليظتين ، ناهيك عن أكوام الشحوم التي تتكدس على معدتها غريبة الهيئة فتتماوج وتترجرج كهاتف نوكيا قديم ! تجاوزت الأربعين منذ قرون ! ولم تكن قد تزوجت بعد حينما انتقلت إلى الشقة المواجهة لشقتها ...
التاريخ : 2020-02-17
تعليق : 23
قراءة : 2793
حدائق الأثام
مصطفي جمال - مصر
هي حديقة أمتزج فيها الجمال بالبشاعة ، الهدوء بالفزع ، أريج الزهور بنفحات تعفن الجثث المتبعثرة بين الورود التي تقطر الدماء ، كأن حرباً اشتدت بين تلك الحقول الخلابة فأفسدت هدوئها و رونقها البديع بدماء الآثمين المتحاربين. ...
التاريخ : 2020-02-14
تعليق : 10
قراءة : 2452
بائعة القرنفل
نوار - سوريا
ألقت سيما قبل الرحيل نظرةً أخيرةً على منزلهم حاولت من خلالها اختزان أكبر قدرٍ ممكنٍ من التفاصيل في ذاكرتها . سورٌ من القرميد يتوسّطه بابٌ حديديٌّ مصبوغٌ بالّلون الأسود ومكلّلٌ بشجرة الورد . إلى جانب الباب وضِعت لوحةٌ صغيرة كتب فيها الرقم ١٧ ، رقم منزلهم في الحي . بعض قطع ...
التاريخ : 2020-02-11
تعليق : 45
قراءة : 3954
ستموت الليلة - قصة قصيرة
رمضان سلمي برقي - مصر
قليلون هم من يسيرون بالطرقات يرتدون معاطفهم الثخينة ، و هدوء أصاب مباني المدينة العتيقة في مقتل ، فغدت كالقبور وأعمق هدوءاً ، ونسمة هواء تشتد رويداً رويداً ، حاملة معها أوراق أشجار الزينة المُتراصة على جانبي الطريق واليابسة إلى أعلى ، و مداعبة لأهداب ثياب المارة. ...
التاريخ : 2020-02-08
تعليق : 8
قراءة : 3045
الرقم السري
رائد قاسم - السعودية
تدخل إلى داخل الكوخ لتحضر لها غداء و ماء بينما تستلقي على الكرسي لترتاح ، إلا أن النار تشتعل في الكوخ ، ينتابها الفزع الرهيب ، تشاهد السيدة العجوز وقد اشتعلت في جسدها النار وهي تصرخ صراخاً فضيعاً وسط النيران الملتهبة ، يمتزج صراخها بأجيج النار بينما تفر مايا من الكوخ المشتعل ...
التاريخ : 2020-02-03
تعليق : 12
قراءة : 2691
مرايا الظلام - قصة قصيرة
محمد عوني - مصر
كانت ليلة صاخبة ، ممتعة ، لعب ، ضحك و نساء ، أكلنا حد التخمة و شربنا حتى الثمالة ، عدت إلى منزلي مترنحاً ممسكاً بزجاجه من الخمر أرتشف ما تبقي منها ، القيت جسدي المتعفن على الأريكة ، نهضت و كأنني أبحث عن شيء مفقود ، أمسكت بورقه صغيرة لا أعلم ماذا كُتب فيها ...
التاريخ : 2020-01-30
تعليق : 8
قراءة : 2773
تَيِّم القلب
أحمد أبوفول-ahmed abufool - مصر
جلست على المقعد خلفها وتشعر بضميرها يجلدها بسياط من جهنم و ثم همت لتبحث عن قلادته الثمينة ، شعرت أن ذلك واجب عليها فقد كانت السبب في فقدانها ، حتى وجدتها ملقاة أسفل المقعد الذي كانت تجلس عليه منذ برهة ، التقطتها بلطف وهي تتفحصها ثم فتحت جانبيها لتظهر صورة لامرأة جميلة المظهر ...
التاريخ : 2020-01-26
تعليق : 6
قراءة : 1914
مجرد حلم
عبدالعزيز صلاح الظاهري - السعودية
منذ أن علم جاري بتقاعدي لم يتوقف عن دعوتي لمرافقته إلى حضيرة أغنامه التي تبعد 350 كم ، ففي كل مناسبة تجمعنا يحتضنني ويهمس في أذني بنفس الجملة ، كنت أتهرَّبُ منه باختلاق الأعذار الكاذبة ، لكن جاري لسبب ما لم يتوقف عن دعوته لي حتى أصبحت أكره لقائه ، المهم أن طلبه المتكرر جلب لي ...
التاريخ : 2020-01-17
تعليق : 19
قراءة : 3013
جذور الخوف
النصيري - مصر
بإحدى قرى الصعيد النائية في الثمانينات من القرن الفائت و بالتحديد في الوحد الصحية لهذه القرية ، حضر شاب في نهاية العقد الثالث من عمره بوجه يملأه الشعور بالغربة والحيرة ومتاعب السفر الطويل ، يبدو أنه قادم احدى مدن الساحل يظهر ذلك من لهجته عندما نادي على الممرض الوحيد ...
التاريخ : 2020-01-13
تعليق : 10
قراءة : 2383
التائه
mehdi ontiti - المغرب
استيقظ جون من نومه بعد أن راوده حلم غريب ليلة أمس ، أخد يحدق في السقف وفي كل مكان ، خلال تلك اللحظات التي استحوذت عليه دون أن يعلم في ماذا يفكر ، اتكأ على جنبه الأيسر ثم فتح إحدى عينيه تارة وتارة أغلقها ذلك أنه ما زال يشعر بالنعاس يتخلل بين جفون عيونه كالرمال مثقلة إياها ، و ود ...
التاريخ : 2020-01-06
تعليق : 19
قراءة : 2361
مذكرات الزمن
تقي الدين - الجزائر
سيارة ماستانغ طراز 69 مموهة وسط الظلام و على بدنها يتكأ رجل مر السواد عبر عروقه حتى أصبح جزءً منه ، ينظر بجمود لمنزل قديم ذو طابقين مستسلماً لنار فتحت فمها لتلتهمه ، و بين يديه كان يحمل " مذكرات الزمن " . ...
التاريخ : 2020-01-01
تعليق : 25
قراءة : 2968

    1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 ... 30   

انشر قصصك معنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

الذين ذهبوا ولم يعودوا -2-
يسري وحيد يسري - مصر
شخصيات كابوس المعروفة
عُلا النَصراب - مصر
الجن العاشق وبرج الدلو
بائعة الليمون - برقة/ليبيا
تقديم النصيحة
أنا مكتئبة
نسرين - المغرب
حلم السباع
المرأة التي حبست عشيقها 10 سنوات!
نقاش حول الكتب
نفحة إيمان
مقهى
اتصل بنا
قصتي
عرض
move
1