الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس

أدب الرعب والعام

هذا القسم مختص بنشر قصص قصيرة ، سواء متعلقة بالرعب والغموض ، او مواضيع عامة . وهذا القسم يعد الأكثر تميزا في الموقع وتقييمه الأعلى من بين الأقسام ، لأننا هنا نتعامل مع عمل أدبي مصدره فكر الكاتب ومشاعره وخياله وتجاربه ، ولسنا أمام قضايا جاهزة مترجمة ومتداولة ومعروفة .
عدد المواضيع في هذا القسم : 1213
ترتيب وتصنيف :
التوتر الشديد
ابو العز - سوريا
ناديت بصوتٍ عالٍ لعل هناك من يسمعني ويشرح لي الأمر ولكن لم يجبني أحد ، ضغطت على زر استدعاء الممرضة ، وماهي إلا ثواني حتى جاءت وصارت تتحدث معي من خلف الباب ...
التاريخ : 2020-06-19
تعليق : 11
قراءة : 1380
في عيناي ودقٌ لا يجف
حمرة الغسق
على أريكة قرمزية جلست بينما أداعب شعري ، غصت آنذاك في أحشاء الشبكة العنكبوتية بملل ، بعينين حزينتين قد توشحتا الدمع ، حملقت في شريط الفيديو واضعة كفا يداي على فمي ، سكتت ولم أنبس ببنت شفة للمرة الثانية. ...
التاريخ : 2020-06-15
تعليق : 11
قراءة : 1385
وصية إنسي لجني
عطعوط - اليمن
كان ياما كان في قديم الزمان ، رجل طاعن في السن في آخر أيام عمره ، يسكن في كهف في شعب من الشعاب كثير الأشجار والأعشاب ، يمر عبرة مجرى سيل عند هطول الأمطار ويبقى في قاع مجرى السيل ، سواقي مياه شحيحة تستمر حتى موسم المطر القادم ...
التاريخ : 2020-06-14
تعليق : 20
قراءة : 2579
العوراء
مازن إبراهيم - مصر
يا له من يوم يا سادة ! حقاً ما حدث معي في هذه الليلة كان كافي بأن يصبني بنوبة قلبية ، بينما كنت أنتظر أنا و أبني يوسف البالغ من العمر سبعة سنوات في أحد الشوارع الجانبية في انتظار أخي الصغير جمال ، لأننا اتفقنا أن نسافر إلى الڤيلا التي نمتلكها في احدى ...
التاريخ : 2020-06-12
تعليق : 9
قراءة : 1801
المتمرد
تقي الدين - الجزائر
مطائطاً رأسه سار عبر البوابة ، أجساد تحيط به من كل جانب ، مآزر زرقاء و أخرى زهرية تتحرك حوله كماء نهر صادف صخره ، أوجه مبتسمة و ضحكات عالية تنبثق من تلك التجمعات الصغيرة التي تتشكل بعد نهاية كل يوم دراسي و شباب بمثل سنه يقفون لحظات عند المدخل منتظرين ...
التاريخ : 2020-06-10
تعليق : 11
قراءة : 1568
دوي الهمس - قصة قصيرة
راشد الوصيفي - قطر
وما إن انتهوا مِن مقولتهم إذ تُغدق السماءُ بالأمطار على قبورِهم ؛ فتشققتْ وخرجوا كما ولدتهم أمهاتُهم ، رؤوسهم بيضاء ، أجسادُهم داكنةٌ واهنةٌ ، لا ينظرون إلى عوراتهم ، فالظلامُ حالكٌ وما هم فيه أكبرُ ، أصواتُهم تقربهم مِن بعضهُم البَعض ، ...
التاريخ : 2020-06-09
تعليق : 7
قراءة : 1129
أهذه حقيقة أم أنها مجرد هلوسات ؟
.... الأنا... - الجزائر
لم أكن يوما من أولئك الأشخاص شديدي الإيمان بالعالم الآخر ... والذي هو في الحقيقة متداخل مع عالمنا وكأنه يكمله... لكن الأمور التي أصبحت تحدث لي بطريقة يمكنني وصفها على أنها روتينية شتتني في بادئ الأمر وأصبحت ترعبني الآن ... أنا شخص مستقل سواء من حيث حياتي أو طريقة تفكيري .. فدائما ...
التاريخ : 2020-06-08
تعليق : 8
قراءة : 1204
صندوق الحب
ايناس عادل مهنا - سوريا
لم تكوني في حياتي مجرد سحابةٍ عابرة ، بل كنتِ كالسماء ..كالأرض والهواء ، تنفست وجودكِ دون إدراك ، لكني زفرتك باحثاً عن الحب ولم أفقه أني غارقٌ فيه ، مغموسٌ بين قطرات حروف اسمك الماطر ... يا مطر ...
التاريخ : 2020-06-07
تعليق : 24
قراءة : 1428
كابوس الثانية صباحاً
مازن إبراهيم - مصر
-ما ان تدق الساعة الثانية صباحاً تتحول حياتى إلى جحيم،تأتينى أطوار مختلفة لعدة كوابيس مزعجة حقاً اصبتنى با الفزع،حتى اصبحت اعانى من الارق الشديد اخشى من اللحظة التى تستسلم فيها جفونى الى النعاس والامر اصبح اكثر ازعاجاً بعدما شعرت فى فترة لاحقة اننى لم اعد استطيع الاستيقاظ ...
التاريخ : 2020-06-06
تعليق : 6
قراءة : 1351
الحلم الدموي
aisha mustafa - egypt
حسنا, كنت فالثالث عشر من عمري عندما كان والدي مدمنا علي الخمر بعد وفاه والدي لم اكن كمثل الفتيات فكان دائما ما يريد صبيا كان يقوم بحلق شعري من فتره لاخري وضربي حتي من شده ضربه لوجهي اصبحت الكدمات هي ما تحدد ملامح وجهي واصبحت الوانها هي المكياج الخاص بي من ازرق واحمر والحديث ... ...
التاريخ : 2020-06-04
تعليق : 9
قراءة : 1316
قصة داوود
مؤنس نورالدين بدرالدين - لبنان
بدأت القصة عندما كان الطقس دافئاً فأغراني بالخروج من المنزل ، بدأت بالتجول في السوق ، كنت أراقب المارة وأتفرج على البضائع ، أركّز في الوجوه لكي أقرأ قصصها ، لفت نظري شاب يحمل بيده لوحة زيتية يريد أن يبيعها ، سألته عن ثمنها مع أنّ نية الشراء ...
التاريخ : 2020-06-03
تعليق : 70
قراءة : 58477
الفتى الغريب
ابن اليمن - اليمن
في احدى أمسيات صيف عام2017 م وتحديداً في مساء ليلة الخميس ال20 من شهر8 ، كانت ليلة في غاية الظلمة الليل مسودة الذوائب و كأنه راهب متلفع في عباءة حالكة والسكون يلف ما حولي ، و أنا مستلقاً في عشتي المتهالكة وكانت الريح تولج إلى تلك الخيمة من جميع ...
التاريخ : 2020-06-02
تعليق : 14
قراءة : 1660
عيد ميلاد دموي
مغربية محبة فلسطين - المغرب
المصابيح الملونة التي تحيط بالمنزل بكل جهاته ، يظهر عليه وكأنه نجم ساطع وسط فضاء مظلم ، إنه منظر رائع حقاً ، إنه الميلاد ، جان مع طفليه و هو يبادلهم النكت وطرائف العمل في جو من الحب و الانسجام في انتظار العشاء ، وماري في المطبخ ترمقهم معجبة بنظرات ...
التاريخ : 2020-05-31
تعليق : 13
قراءة : 1284
الانتحار
..... - الجزائر
الانتحار ماهو إلا لقاء مع السيد موت بارادتك الحرة ...هو فقط أن تمحي اسمك من لائحة المستفيدين من الحياة ..هو أن تشطب اسمك من كتاب الحياة .. وصدقني حينما أخبرك بأن طريقة الموت لاتهم ولكن سبب اختيارك للموت يهم .. أنا شخص في نهاية العشرينات وبداية الثلاثينات ... لكن حينما أخبرك بأنك ... ...
التاريخ : 2020-05-30
تعليق : 14
قراءة : 1391
وابل الرصاص
الكاتب_الصامت - السودان
لم يبتعدوا كثيراً ، نحن نحاول اللحاق بهم فلقد أمر شيء أضاعوه عنوة وهي كرامتهم ، كمحاربينا عندما هربوا ، هل كانت معركتهم خاسرة تحت وطئه ذلك الضغط ، نعم فحتى من أدعى الشجاعة وتبجح أمام فرقته هرب يلتمس حضن أمه كما البقية ...
التاريخ : 2020-05-29
تعليق : 12
قراءة : 1134
العجوز الميت - قصة قصيرة
راشد الوصيفي - قطر
كان يسمع كثيراً بأن هناك من يصحو بعد موتهِ ، فجلس بين أبنائه وخاطبهم قائلاً : لقد تقدم بي العمرُ كما ترونَ ، فقدْ بلغتُ السبعينَ وها هو جسمي أضمر، وسمعي خَفَّ ، وبصري تلاشى ، وإنني على مشارفَ الموتِ وحافةِ القبرِ ، فإذا مِتُ فاتركوني يوماً أو يومين ...
التاريخ : 2020-05-28
تعليق : 13
قراءة : 1541
داخل إنعاسها
تقي الدين - الجزائر
ضوء الشمس البارد سطع على عينيها العسليتين فجعلهما مرآة لحصان الماستانغ الذي ركض بحرية على طول المزرعة ، أفكارها الهادئة تبلورت حول ذلك المنظر لكن الضباب البني الغاضب الذي خلفته سيارة الدودج الحمراء و قد توقفت عند الممر شق تلك الفانتازيا بسيف حاد ...
التاريخ : 2020-05-26
تعليق : 16
قراءة : 1534
إنه ينتظرك هناك في الحقل
ابن الجبال - سوريا
إنها ليست الخسارة الكبيرة بالنسبة لهذا الفلاح البائس ، فالسرقة لا تكون بكميات أكبر من ما يشبع مجموعة من الأطفال من التفاح ، لكن كسر الأغصان يُعتبر الخسارة الحقيقية للفلاح و للشجرة ، لذلك نراه الأن يجول بعينيه في الحقل و ما حوله والهواء يداعب ثوبه ...
التاريخ : 2020-05-25
تعليق : 15
قراءة : 1389
دموع وأحلام
سيد محمد أجيد - موريتانيا
تلك الأحلام التي باحت بها ذات يوم قبل الزواج ، لا زالت أطلال ذلك الجدار الإسمنتي شاهدة عليها ، وحتى ذلك المنزل القديم الموصد الأبواب المنسوج حوله من خيط العنكبوت بيوتاً وقصوراً تشبه إلى حد بعيد ما حلمت هي به ...
التاريخ : 2020-05-23
تعليق : 8
قراءة : 928
مجرمون يقدسهم المجتمع
حنان جازية - الجزائر
لقد كانت في طفولتها حنونة جدا و تطلب عناقي في كل لحظة ثم صارت تباعد بين المرات و اخيرا تخلصت من عناقها الذي اكرهه فهي الان تبلغ ثمانية سنوات لقد صارت امرأة كاملة يجب ان ابدأ تعليمها اصول خدمة الناس لانها ستتزوج ...
التاريخ : 2020-05-22
تعليق : 14
قراءة : 1887
هل من مفر ؟
عازف الليل - المغرب
جالس كعادته يشاهد التلفاز ، رن هاتفه في مكان ما في الغرفة ، إنه دائماً يهمل مكانه و لا يتذكر موضعه ، ولو كان يضعه في جيبه لما تعذب كل هذا العذاب ! أخذ السيد بشير هاتفه ذو الإصدار القديم الذي يصدر رنة بسيطة ، نعم بالتأكيد مثل هاتف أبيك. ...
التاريخ : 2020-05-20
تعليق : 8
قراءة : 1470
الحقيقة أقوى من الأوهام
غيوم الماضي - ليبيا
أنا بسمة كمال أبو سعد ، عمري 19 سنة ، أعيش مع جدتي في مزرعتها ، فقبل 5 سنوات حل حريق بمنزلنا ومات كل أفراد عائلتي ، حرق معها أحلامي و دراستي أيضاً التي لم أعد اليها بعد ما حدث ، لم يتبقى لي سوى جدتي كي تبلسم لي جروحي الدامية و توقظني من غيبوبة ...
التاريخ : 2020-05-19
تعليق : 30
قراءة : 1634
اللعبة - الجزء الثاني
محمد بهاء الدين
انطلقت السيارة وبداخلها فردي فريق الدرع، ولا أحد منهما يتحدث إلى الآخر، فدين هو نفسه دين الغامض ، بينما كان سيث لا زال عقله في غرفة ذلك الفندق وما حدث بينه وبين رينيه يونغ وامبروز لاحقاً. ...
التاريخ : 2020-05-17
تعليق : 12
قراءة : 1255
اللعبة - الجزء الأول
محمد بهاء الدين
لم تمض ثواني حتى كان جيمي يقف أمام رومان بعد أن فتح الباب وهو ينظر إليه بكل استغراب وأخرج رأسه قليلاً وهو ينظر إلى بقية الحي و رمق السماء أيضاً بنظرة سريعة وكأنه أراد أن يعرف ضيفه أن الوقت متأخر على هذه الزيارة. ...
التاريخ : 2020-05-16
تعليق : 12
قراءة : 1554
المتروكون في الظلام
هدوء الغدير - العراق
تجلس ككتلة مجعدة و منسية قد تم رميها منذ فترة لا يصدر منها ذلك الصوت الذي يبعث الحياة في الأرجاء ، سوى نعيق كرسيها المهتز كالحان ناي عتيق يثير الحنين ، حيث تبدأ صور الماضي بمراودتها مستغلة تلك الوحدة المريعة التي تشكل ثقبا تتسرب منه الذكريات ...
التاريخ : 2020-05-14
تعليق : 22
قراءة : 1787
سيرينا - لم أقتل أخي
أحمد محمود شرقاوي - مصر
لقد قال جون كلمة " سيرينا " ثم هوت تلك السكين على جسده لتمزقه شر ممزق وتجعل دماءه تسيل كالنهر ، كانت الكاميرا وقتها تظهر سيرينا من الخلف وهي تجلس على جسد جون وسكينها يرتفع ويهوي عشرات المرات على جسده ، ثم توقف المشهد تماماً ، ثانية ثم ثانيتين ...
التاريخ : 2020-05-12
تعليق : 8
قراءة : 2049
الراكض العاري
إسرائيل السفياني - اليمن
كانت الغيوم السوداء تغطي وجه السماء وتذرف الأمطار الغزيرة المندلعة من أعالي الجبال كانتحاري لا يلوي على شيء ، البرق يضيء قرية معزولة في شعب ضيق ويكشف عن بيوت من الحجارة والخشب ساكنة برهبة كما لو أنها مهجورة منذ مئات السنين وحولها الأشجار مرتعشة ...
التاريخ : 2020-05-10
تعليق : 6
قراءة : 1906
جدي و البحر - قصة قصيرة
راشد الوصيفي - قطر
صَهَلَتْ الذِكْرَيَاتُ وَضَرَبَتْ بِحَوَافِرِهَا فِي أَنْحَاءِ رَأْسِي، فَتَطَايَرَ الْغُبَارُ ، مُوْقِدًا شَـرَرًا وَلَهِيبًا ، حِيْنَمَا تَذَكَرْتُ جَدِّي وَالشَّيخَ الْعَجُوْزَ، جَلَسْـتُ أَعِدُّ حَبَاتِ عُمْرِي، وَأَرُصُ الْذِكْرَيَاتِ كَبَائِعِ ...
التاريخ : 2020-05-09
تعليق : 5
قراءة : 1444
سرّ
محمد ابراهيم فقيه - لبنان
صواريخٌ تساقطت قرب حيّنا مع صوتها الذي أصمَّ آذاني وكاد يمزّق عضلات قلبي من تسارع دقاته ، ارتعشت خوفًا حتى دست على شظية زجاج كانت على الأرض فجرحت قدمي العارية ؛ هذا ما حدث وأنا في الطّريق أثناء عودتي من دكان العمّ أحمد لشراء مصاصة حمراء. ...
التاريخ : 2020-05-07
تعليق : 41
قراءة : 2425
عائشة قنديشة
أحمد محمود شرقاوي - مصر
كنت أردد كلمات تلك الأغنية وأنا في عالم أخر من النشوة العاطفية ، أتأمل النجوم الساحرة في ليلة غاب فيها القمر و ترك نجومها تتزين بما لذ وطاب من الألبسة النورانية ، فهذه نجمة تتدلل بين النجوم سائرة تتلألأ كما اللؤلؤة المنثورة و هذا شهاب يحلق بين نجمتين ليوصل رسالة عشق ...
التاريخ : 2020-05-06
تعليق : 14
قراءة : 2172
الذي كان يموت كل يوم
حسين الطائي - العراق
سلوكه يمثل للكثيرين سلوك مخلوق أدنى منا نحن من نحسب على العقلاء ، يجلس على الرصيف مقرفصاً يدخن سيجارة طلبها من أحد المارة ويبقى محدقا في الفراغ يتحسس رأسه الصغير الأقرع براحة يده ، عيناه غائرتان ويرتدي دائماً ذات البنطال القصير المخطط والمرفوع ...
التاريخ : 2020-05-04
تعليق : 14
قراءة : 1721
سر الزرقة
رفعت خالد المزوضي - المغرب
حرّك حمزة رأسه نفياً ، فزفر النادل وهو يفرد الورقة بتوتر وينظر حوله مراراً باحثاً عن سبيل لصرف المائتي درهم في مثل هذا الصباح الباكر ، ثم لم يلبث كثيراً حتى هرول مُسرعاً بخطوات واسعة عندما لمح حارس السيارات البدين الذي ينقذه عادة من ورطة (الصّرف) ، ...
التاريخ : 2020-05-02
تعليق : 13
قراءة : 1451
أبيض أسود
بلقاسم امينة - الجزائر
ين سطور التاريخ المنسي ، في قرية لا تعرف الشمس طريق لها ، انتشرت أسطورة قبل ألف سنة ، تقول الأسطورة أنه ستُولد فتاة روحها مشبعة بالظلام عند بلوغها العشرين سنة ستحدث معجزة حيث ستتحول الفتاة إلى هجينة و تدمر كل القرية و تجعلها خراب ...
التاريخ : 2020-05-01
تعليق : 14
قراءة : 1502
الرجال الزرق لمضيق مينش
Jaden - بين أوراق مكتبي
مضيق مينش الذي يقع بإسكتلندا ، ذلك المضيق الملعون الذي تهلك أمامه كل سفينة غير مألوفة أمام رجال مينش ذوي الوجيه الرمادية اللون ، من يركبون العواصف كأنها تحت أمرهم ، و يحركون السحب التي تجري فوق البحر لتحرير زوبعة هوجاء متوحشة تفتك بكل مركب ...
التاريخ : 2020-04-30
تعليق : 11
قراءة : 1953
الحافة
السمراء - السودان
أن تكدّ من أجل لقمة عيشك بقدر ما يسد رمقك إنها حياة متقشفة بحق ، في فقر مدقع نشأت آنا ؛ في شارع كوهين الشعبي ، حي فقير عمره خمسون عاماً من الفقر ، و أحلامها كانت أكبر من أن تستمر بالعيش في ذلك المنزل المعدم ...
التاريخ : 2020-04-28
تعليق : 33
قراءة : 1851
دوامة الريح - قصة قصيرة
راشد الوصيفي - قطر
توقفَ عقلي كَما تسمرتْ قَدمَاي وقتَ القَيلولةِ ، بينما انطلقَ قَلبي يَعْدُو بخطواتٍ متباينةٍ يسابقُ الرِّيحَ ، مَددتُ سَمْعَي لصوتٍ هَامسٍ ينبعثُ مِنْ تحتَ قدمَيّ، إنَّهُ صَوتٌ أنثوي ، تسائلتُ : يا إلهي .. هَلْ هَذا الصوتُ الذي أسمعَهُ حَقِيقِي أمْ إ ...
التاريخ : 2020-04-27
تعليق : 12
قراءة : 1585
حاجز الصمت
ايناس عادل مهنا - سوريا
على الشاطئ المهجور يدوي بريق مشاعري, كعاصفةٍ هوجاء اجتحتِ صفاء روحي, كآثام الخاطئين تملكني طيفك, كان حُباً محرمٌ عليَّ حتى أن أتلفظ حروفه _طبعاً ان استطعت _ إن كانت حروفُ الحبِ عنكِ, تُدركين أني أراقبك بصمت, صباحاً حينما تخرجين لجامعتك, مساءاً حين عودتك, سبعُ دقائق في كل ... ...
التاريخ : 2020-04-26
تعليق : 11
قراءة : 1320
الأسطورة غاني قاسم
مؤنس نورالدين بدرالدين
سيدة فرنسية طرحت على غوغل هذه الأسئلة : من هو غاني تسيباييف ؟ من أين أتى ولماذا اختفى ؟ لم تجد السيّدة في غوغل إجابة لأسئلتها والسبب والده الذي دفع الكثير لكي يخفي أخباره وصوره ، عندما قرأت إجابة غوغل لها : ليس هناك من إجابة لطلبك ، أردت أن أتدخل ...
التاريخ : 2020-04-25
تعليق : 73
قراءة : 69740
أمنا الغولة
أحمد محمود شرقاوي - مصر
نهضت من مكاني والنار لا زالت تحرق في ظهري و ركضت إلى البيت ، وصلت إلى المنزل و ركضت إلى غرفتي الصغيرة وجلست على الفراش أبكي بحرقة ، كان ألم التفكير أشد عليّ من ألم الجسد ، لقد أهانني أبي أمام الأطفال وخاصةً بهية ، لقد دفعها بعنف ولم أقدر على الذود عنها ، لقد تحطم كبريائي ...
التاريخ : 2020-04-23
تعليق : 7
قراءة : 2324
الجزء الثاني - أتتركني للذاريات ؟
إسرائيل السفياني - اليمن
في اليوم الثاني في الكلية لم يحضر أحمد الكلية وأغلق هاتفه تماماً ، لم يكن لديه صديق من الشباب حتى تستفسر منه غادة عن أحمد ، و في لحظة أدركت غادة كم هو متناقض أن يكون شاب مثل أحمد ذاع صيته في أرجاء الكلية وحيداً وغامضاً إلى هذه الدرجة حتى يصعب الوصول إليه ...
التاريخ : 2020-04-22
تعليق : 8
قراءة : 1412

    1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 ... 31   

انشر قصصك معنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المتسولون الأغنياء
استيل - اليمن
ماذا ستفعلون لو أصبحتم مخفيين؟
حلمت بأنني أركض على جسَر
رُقَية - العراق
خطب ما
مجهولة
الشيطان يرتدي تنورة
سارة زكي - مصر
هاي جريف
ميرنا أشرف - مصر
كسرة النفس
سليمة - ليبيا
أحاجي الفراعنة :جرائم غامضة وألغاز مظلمة
مقهى
اتصل بنا
قصتي
عرض
move
1