تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الطفلة التي أذهلت الأطباء وحيرت العالم

بقلم : ايه حسن - مصر
aya_hasan222@yahoo.com

لينا مدينا قصتها تتحدى العلم ..

هي لينا مدينا ، حتى الآن عرفت كأصغر أم في تاريخ الطب ..

ولدت لينا في قرية صغيرة ونائية في جبال البيرو عام 1933 ، بدأت قصتها عندما لاحظوا انتفاخا شديدا في بطنها فظن والداها بأنها مصابة بورم . لكن لم يفلح الأطباء في مستوصف القرية الصغيرة في تشخيص حالة الطفلة فذهب بها والدها إلى العاصمة ، وبعد عدة فحوصات اخبرهم الطبيب إنها حامل في الشهر السابع!!.

تصور عزيزي القارئ .. طفلة في الخامسة .. وهي حامل ! .. كيف يمكن أن يكون هكذا شيء ؟..

صورة لها أثناء حملها .. وصورة مع الطبيب الذي قام بتوليدها ..

لكن علينا أن نتوقف لحظة لأن لينا في الحقيقة لم تكن طفلة طبيعية منذ ولادتها ، فلقد خاضت أول دورة حيض في سن ثمانية أشهر ، و هناك مصادر أخرى تقول إنها حاضت في سن عامين ونصف. وبدأ ثدييها بالبروز في سن أربع أعوام ، وفي سن الخامسة بدأ حوضها بالاتساع .

والدة مينا كانت تعتقد أن ابنتها تعاني من مس الأرواح الشريرة وإنها هذا هو السبب في حدوث هذه الأمور العجيبة ؛ لكن والدة لينا لم تكن تعرف أن ابنتها مصابه بحاله نادرة جدا من البلوغ المبكر لدى الأطفال.

لينا مع طفلها في المستشفى ..

وبالعودة إلى لينا الحامل فلقد أشرف على حالتها الدكتور خيراردو لوسادا وذهب بها إلى عدة أماكن منها العاصمة ليما ليتم تأكيد حملها من قبل اختصاصيو الولادة والنسائية ، والذين أيدوا بأنها حامل بالفعل.

وبعد شهر ونصف وضعت لينا طفل ذكر في 14-5-1939 ، ولدته بعمليه قيصرية لصغر عظام الحوض لديها ، و اشرف على ولادتها الدكتور لوسادا والدكتور بوساليو واختصاصي التخدير الدكتور كولريتا . ولقد ولد الطفل سالما صحيحا وكان يزن وقتها 2.7 كجم و تم تسميه الصبي بأسم خيراردو على اسم الطبيب الذي اهتم بحاله لينا .

لكن من هو والد الطفل ؟

من هو والد الطفل .. هذا هو السؤال الذي ظل من دون اجابة

في البداية اشتبهت الشرطة بوالد لينا وألقت القبض عليه بتهمة زنا المحارم ، لكن تم الإفراج عنة لاحقا لعدم كفاية الأدلة ، وحتى الآن لا احد يعرف من هو أب الطفل حتى أن لينا نفسها عندما تم سؤالها لم تعطى إجابة دقيقة مما جعل البعض يستنتجون بأنها فعلا لا تعرف من هو والد الطفل ، فبالنهاية هي ليست سوى طفلة في الخامسة من عمرها .

تم تربية الطفل على أن لينا هي أخته وليست أمه ، لكنه أكتشف الحقيقة عندما بلغ العاشرة ، وقد ساعد الدكتور خيراردو لينا وابنها حتى بعد الولادة و اشرف على تعليمهما ، وبعد العديد من السنوات عملت لينا كسكرتيرة وأيضا مساعدة لدكتور خيراردو الذي اهتم بحالتها لمدة طويلة .

ولاحقا في حياتها تزوجت لينا من راؤول خورادو الذي أنجبت منه ولدها الثاني عام 1972 ، وكان ابنها الأول يبلغ حينها 33 عاما . لكن للأسف لم تستمر حياة الابن الأول طويلا ، فلقد توفي خيراردو بعدها بسبع سنوات نتيجة لمرض سرطان نخاع العظم عام 1979 .

شكوك وارتياب

على مدى سنوات وعقود شكك الناس في حمل لينا ، الكثير من الأخصائيين والعلماء لم يستطيعوا أن يصدقوا بأن طفلة في الخامسة من عمرها يمكن أن تكون لديها أعضاء جنسية مكتملة وأن تحمل ، البعض قالوا بأن الأمر برمته مجرد أكذوبة ، أو ربما إشاعات ، وأن خيراردو هو أخوها بالفعل.

صورة لها مع ابنها وقد اصبح اطول منها

وقد نشرت جريدة نيويورك تايمز مقالا يشرح استحالة حمل طفلة عمرها خمس سنوات ، لكن على النقيض وثق الدكتور إدموندو إسكومل حالتها في مجلة لا بريس ميديكا وشرح بها أن لينا ليست طفلة عادية وان معدل ذكائها أعلى من أطفال بعمرها وشرح أيضا المعلومات عن تطورها الجسدي السريع.

بعيدا عن كل هذا الجدل فأن هناك وثائق تثبت حقيقة وصحة قصة مينا ، فهناك أولا صور لرحمها أثناء حملها مأخوذة بالأشعة السينية ، وهناك أيضا صورة لها في الشهر السابع من الحمل وهى عارية ، هذه الصورة توضح بجلاء تطور جسدها واختلافه عن أجساد بقية الأطفال في سنها ، فلديها ثديان مكتملان ، وبطنها كبيرة بما لا يقبل الشك في صحة حملها . هذا إضافة إلى العديد من التقارير التي كتبها الأطباء الذين عاينوا حاله لينا عن كثب وكذلك عدة صور تجمع لينا وأبنها.

إن حالات النضوج المبكر لدى الأطفال هي قليلة جدا ولكن ليست منعدمة .

لينا تعيش اليوم مع زوجها في بيت متهالك في واحدة من أكثر الضواحي فقرا في العاصمة ليما ، هذه الضاحية المنسية يطلق عليها أسم "شيكاغو الصغيرة" لكثرة الجرائم فيها .

صورة نادرة لها في شبابها .. لأنها ابتعدت عن الاضواء وانزوت حين كبرت ..

الحكومة كانت قد وعدت بتقديم مساعدة مالية للينا ، هذه الوعود تكررت مرارا على مدى السنوات ، لكن لينا لم تستلم قرشا واحد ومازالت تعيش في فقر مدقع .

تظل لينا الام الاصغر سنا في تاريخ الطب ..

في الحقيقة لم تحصل لينا من قصتها العجيبة على أي شيء ، ربما باستثناء السخرية اللاذعة والإشاعات التي تمس كرامتها كامرأة ، وهذا هو ما دفعها بالنهاية إلى الانزواء وعدم الحديث مع أحد حول قصتها ، وكان آخر اتصال لها مع الصحافة عام 2002 عندما رفضت أن تجري حديثا مع إحدى القنوات التلفزيونية التي طرقت بابها ، ولم تظهر بعدها أبدا.

إحدى الصحف الأمريكية قالت بأن قصة لينا لو كانت قد حدثت في أمريكا فأن لينا كانت ستحصل على الكثير من الشهرة والمال ، ولتهافت عليها الأطباء والعلماء ، لكن في البيرو الفقيرة فأن لينا لم تحصل سوى على الألم والأذى .

جدير بالذكر أن لينا ليست الطفلة الوحيدة على مستوى العالم التي أنجبت في سن مبكرة . فالأوكرانية ليزا غريشجنكو كانت في السادسة من عمرها حين أغتصبها جدها ذو السبعين عاما . وبعد عدة أيام على احتفالها بعيد ميلادها السادس عام 1934 وضعت مولودة جميلة تزن 3 كيلوغرامات ، وقد أجريت الولادة بصورة طبيعية وليس بعملية قيصرية كما هو الحال مع مينا ، لكن للأسف ماتت المولودة بعد ولادتها بدقائق . ولا يعرف ماذا جرى لليزا بعد ذلك ، حيث أنها هاجرت مع عائلتها إلى مكان آخر ، ربما تجنبا للفضيحة ، وقد أخذت العائلة الجد المغتصب معها .

لينا ليست الام الوحيدة التي انجبت في طفلوتها لكنها الاصغر سنا

من الحالات الغريبة الأخرى الموثقة هي حالة طفلة هندية أطلقت عليها الصحافة أسم (H ) حيث تم أخفاء أسمها الحقيقي ، الطفلة أتى بها والديها للمستشفى لأنها كانت تعاني من آلام مبرحة في بطنها ، وكانت في السادسة من عمرها ، وتم تشخيص حالاتها على أنها حمل وسط ذهول والديها والأطباء ، ولا يعرف من هو الذي تسبب بحملها ، لكنها أنجبت طفلة سليمة في إحدى مستشفيات مدينة دلهي عام 1932 ، وكانت الولادة قيصرية . وعلى عكس مينا فأن الطفلة الهندية لم تكن علامات البلوغ الجنسي ظاهرة عليها ، حيث كان ثدييها صغيران كأي طفلة في سنها ، لكن العجيب هو أنها كانت قادرة على أرضاع طفلتها من ثدييها بعد الولادة .

هناك قصص كثيرة أخرى عن طفلات أنجبن بسن السابعة والثامنة والتاسعة . لكن لحد اليوم لم يعرف العالم طفلة أنجبت بسن الخامسة سوى مينا .

قبل أن نختتم هذا الموضوع ربما تتساءل عزيزي القارئ : " يا ترى من هو أصغر أب في العالم ؟" .

والجواب هو أن أصغر أب في العالم هو طفل في التاسعة من عمره تم تزويجه في الصين عام 1910 من طفلة عمرها 8 سنوات وأنجبا معا أربعة أطفال . في ذلك الزمان كان زواج الأطفال أمرا شائعا جدا في الصين وجنوب شرق آسيا . لكني للأسف لم أعثر على أسم هذا الطفل أو وثيقة رسمية تؤكد قصته ، ولم أعثر كذلك على أولاد بهذا العمر أو أصغر أصبحوا أباء . لكن هناك قصص موثقة عن أطفال أصبحوا أباء بعد العاشرة من العمر . فالطفل البريطاني سين ستيوارت أصبح أبا في سن الثانية عشر ، وقد أطلقت الصحافة عليه لقب أصغر أب في العالم ، وكان قد أقام علاقة جنسية مع جارته إيما ذات الخمسة عشر عاما ، ولاحقا تزوجت إيما من شخص آخر ، أما سين فقد كبر وانتهى الأمر به في السجن .

إلى اليمين صورة الطفل سين مع طفلته وحبيبته .. وإلى اليسار الفي مع حبيبته وطفلته ..

وهناك قصة أخرى اشتهرت في بريطانيا عن طفل في الثالثة عشر من عمره يدعى إلف باتن ، وكان قد أنجب طفلة من صديقته التي تبلغ الخامسة عشر من عمرها والتي زعمت بأن باتن نام معها وهو والد الطفلة . وقد كتبت الصحافة كثيرا عن القصة في حينها وعدتها من العجائب ، خصوصا وان ملامح إلف كانت طفولية جدا . لكن القضية كانت تحمل الكثير من المفاجآت ، فوالدة إلف لم تصدق أن أبنها هو والد الطفلة ، لذلك أصرت على عمل فحص للحمض النووي ، والذي كشف عن أن إلف هو ليس والد الطفلة ، وأن والد الطفلة الحقيقي هو مراهق في سن الخامسة عشر من العمر .

أنا شخصيا اعتقد بأن هناك العديد من القصص عن أمهات وآباء أطفال ، ربما حتى بعمر أصغر ممن ذكرناهم في هذا المقال  ، لكن الكثير من هذه القصص لم يتم توثيقها ربما تجنبا للفضيحة والقيل والقال .

ختاما

ما رأيك عزيزي القارئ بقصتنا .. هل هي خدعة كبيرة قامت بها أسرة مينا بالاتفاق مع الأطباء لجلب الشهرة أم إنها معجزة طبية تتجلى فيها قدرة الخالق عز وجل .

المصادر :

- Lina Medina - Wikipedia
- Six decades later, world’s youngest mother awaits aid
- List of youngest birth mothers
- The Strange But True Story of Lina Medina
- Top 10 youngest fathers in world

تاريخ النشر 09 / 09 /2015

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق