تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أنا لست أنا! فمن أكون أنا ...؟

بقلم : طارق فتحي - العراق
للتواصل : tariqfath2013i@gmail.com

أكاد اشك في نفسي أكاد اشك بروحي

عندما ابحث عن ذاتي أجد نفسي تتصارع مع إرادتي .. ابحث عن شيء مفقود فلا أجده .. كل ما أتمناه يتحول إلى سراب في غمضة عين .. أكاد اشك في نفسي أكاد اشك بروحي .لا اعلم من هذا الذي يكون في داخلي ..شيء غريب يجرح شعوري ..ويتفنن بتعذيبي .. ويتلذذ بآهانتي ..

هي روحي التي لم افهمها يومآ ما . أو روح غيري التي اعتبرها روحي

ان تسلسلي بين اخوتي هو الثالث . وقد سبق ان اجهضت والدتي طفلا ذكراً, لم يتم شهره الثامن بعد . وعلى العادة الجارية في الدين الإسلامي ولا اعلم ان كانت موجودة في الاديان الاخرى ام لا يجب تسمية المولود قبل دفنه وبذلك اسمته عائلتي ( طارق ) وتم دفنه بحسب الشريعة الاسلامية .

وبعد ما يزيد عن العام ونيف وضعت والدتي مولوداً آخر. ذكراً آخر . وهو كاتب هذا المقال واسموني طارق ايضاً . ودارت الايام والسنون وعلمت مؤخراً اني اكتسبت اسم اخي الذي يكبرني بعام واحد . وعلمت ايضاً ان الله توفاه قبل ولادته بشهراً واحداَ .

فإذا كنت انا احمل اسم اخي طارق , فمن اكون انا ؟ وما هو اسمي ؟

فإذا كنت انا .! لست انا .؟ فمن أكون انا .؟

ما هي ماهية الروح التي امتلكها وروح من هي ؟

فان كانت روحه فلا بأس بذلك , وان كانت هي روحي فلا بأس بذلك ايضاً ولكن البأس كل البأس ان تكون روحانا نحن الاثنين قد حلت في جسدي ,

مَن يدري .؟

واذا كانت روح اخي طارق حلت في جسدي , فأين روحي اذاً.؟ ام انا جسدا بلا روح وبلا اسم فقط مجرد جسم . وان كانت روحي الحقيقية هي التي حلت في جسدي ,

فما اسمي اذاً.؟ روحان في جسد واحد لا يستقيم الأمر لهما بتدبيره , وربما يستقيم ذلك ولكننا نخشى البوح به . فتارة اجدني ذكياً خارقاً للعادة , وتارة اجد نفسي لا افقه قولاً ولا عملاً .

فانا بجسدي واخي طارق بروحه , كيف سيكون حالنا والى ماذا سوف يؤول مآلنا . طارق الميت الحي ام طارق الحي الميت . انها تلاقي الاضداد في الاعداد قبل الاستعداد ليوم التعداد . اي روح تحاسب وايهما تسامح ايهما تعاقب وايهما تثاب وما الذي ينسب الي من الاعمال ان كنت مجهول الهوية والاسم بين البشر .

اعالم آخر معتبر , هل تدبرت الامر .

ان كنت انا لست انا , فمن اكون انا اذاً ؟

اخذت هذه الافكار تتصارع معي في مراحل الصبا والشباب فمررت في احوال غريبة واجواء عجيبة حتى اني كنت اكلم اشباحي وارى من خلالهم عالم آخر بعدَ آخر برزخ آخر . وما اطلبه في يقظتي اراه في منامي عيانا جهارا ليلا ونهارا.

فبات العقل عندي مستودعا لعوالمي لأناتي وآهاتي في سبيل حل جميع مشكلاتي . وليت الامر اقتصر على ذلك , فكم صديقاً عرفته يتحدث مع اخي طارق ويهملني حتى اتركه واقول له انت لست ملهمي وتبعثرت التناقضات في جميع عروق دمي حتى حانت ساعة في يوم له القلب يدمي وليس لات مندمي .

في يوم ما ليس كسائر الايام استيقظت من منامي واجتمعنا خلقا كثيرا من الانام في وئام وكانت وجهتنا بركة ماءٍ لها غورٍ مظلم في الاعماق . نروم تعلم السباحة كأننا في سياحة وفي لحظة ما غرقت انا فكانت النياحة ولفني الموت زمنا لا اعلم قدره .

كل ما اتذكره اني عدت الى الحياة في الوقت الذي كان فيه والدي قد ارسل من يحفر قبري . جرياً على عادة ( اكرام الميت دفنه ) . نعم هذا هو قدري ان يحفر قبري ولا انزل في حفرتي . ووهبت حياة ثانية ربما للمرة الثانية او الثالثة ولا زلت لغاية يومنا هذا لا اعلم كم مت وكم حييت حتى ضننت نفسي اني خالداً .

وبعد هذه الحادثة الموجعة عاد اليَ رشدي وتنبهت لأمري جيدا وانا صافي الذهن متوقد الفكر متحفزا نشطاً محباً شغوفاً لكل امرٍ. فعلمت في سري ان الذي مات غرقاً ولم يدفن في قبري هو طارق اخي وعلمت اذ ذاك كم هو غبي كاد ان يضيعني بغبائه ويشتتني في افكاره ويسحبني الى مهالكه فحمدت الله وشكرته .

ولازلت لغاية هذا اليوم احمده واشكره وسلمت له امري بالكلية على الفطرة السليمة . وتركت كل عاهاتي السقيمة بعد ان اصبحت رجلاً ذا قيمة بين الرجال انال محبتهم في الحال فسبحان مغير الاحوال من حال الى حال .

ولكن هاجس اسمي لا زال يؤرقني .. فانا لست انا فمن اكون انا ؟؟؟؟


تاريخ النشر : 2015-11-30

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق