تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أحببته فخذلني..

بقلم : رويدا -لبنان

احببته فخذلني


رأيته للمرّة الأولى , واقفاً يحرس مدخل الثكنة التي كان يخدم فيها.. شاب جذاب ليس جميلاً جداً انما تخيلت فيه صورة ابي حين كان يودعنا ذاهباً الى مقرّ خدمته العسكرية , وكيف كنا انا و اخوتي ننتظر رجوعه بفارغ الصبر بعد غياب اسبوع..

ابلغ من العمر 22 عاماً.. عشت حياةً طبيعية جداً , لا تخلو من بعض المشاكل. خضت أكثر من علاقة عاطفية كلها باءت بالفشل.لكن والله عندما رأيته عشقته , وقد بادلني ايضاً بنظرات الأعجاب .. تم التعارف واللقاء الأول ثم الثاني , وشرع يخبرني بفخر انه كان يضرب صديقته السابقة ..و قد شعرت على الفور بأنه انسان مريض و مختل , لكني لم آبه و ازداد تعلقي به !

مرت 3 أسابيع بعدها حصل خلاف صغير , فقام بصفعي على خدي و منعني من الخروج من السيارة , فسامحته و انا اعلم انه لن يتغير ابداً.

بعدها بفترة وجيزة كاد ان يقتلني اذ اطلق ٦ رصاصات فوق رأسي من مسدسه بغية ارعابي , فتساهلت معه و اكملت الطريق الى الجحيم.

بعد مرور 3 اشهر قام بضربي فعلياً , فقد ضربني على رأسي كثيراً بوجود والدته , الى ان بدأ الدم يتساقط , فتركته لمدة شهرين فقط , و لشدة غبائي عدت اليه من جديد.

اصبحت اخاف منه , فقد سيطر على عقلي بالكامل.. فأنا امامه كنعجة وديعة لا تنطق بكلمة , و بعيداً عنه حية تلدغ دون سابق انذار. فاصبحت اتلاعب به كخاتم في اصبعي , و دون ان يدري اشتريت رقماً جديداً وعشت حياةً مزدوجة.

برفقته انا رويدا , اما بعيداً عنه فاسمي مروى. كنت احصل على ما اشاء عن طريق مروى التي لم يرها يوما , لكن بما انه زير نساء من الدرجة الاولى , كان لا يتوارى عن فعل اي شيء ليرضي النساء ..

مرت سنة ونصف السنة و انا على هذه الحال. خائن، سكير، مجرم، مختل.. ما زال يرعبني حتى الآن..
هذه بداية قصتي , و سأروي الأحداث في اجزاء اخرى .. فانا لم اعد اتعرّف الى نفسي التي كانت في الماضي.. انا مذلولة تفتقد للكرامة في حياة.. و في حياة اخرى انا امرأة قوية اتلاعب بمن أشاء , و كأنني مصابة بازدواج الشخصية..

.. يتبع

تاريخ النشر : 2016-02-24

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق