الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

في ليلة القدر

بقلم : جوان أحمد – المملكة المتحدة

حدث مع في ليلة القدر ..

كان ذلك اليوم في أواخر رمضان من سنة ٢٠٠٨ تجهزت جيدا قبل تلك الليلة لأني كنت اعلم أني سوف اسهر في الليلة القادمة على اعتبار أنها كانت ليلة القدر, في الليلة التي تليها بدأت بالسهر وقرأت القرآن الكريم  وبما أن عمري لم يكن يتجاوز الـ ١٣ لم اسهر كثيرا وكنت وحيدا في غرفتي وعائلتي كانوا خارج المدينة .

وبعد انتهائي من القراءة كانت الساعة تشير إلى الرابعة و عشر دقائق , أحسست بوجود شيء إلى جانبي .. فقط إحساس .. وعندما أدرت وجهي رأيت ذلك المنظر الذي لن أنساه ما حييت , لقد كان ابيض كالثلج له لحية بيضاء وعباءة نظيفة طويلة نهض عن الأرض عندما نهضت وكأنه كان يقرأ معي نظر إلي لثواني معدودة لا تتجاوز الخمس ثواني واختفى بعدها لم اصب بالقشعريرة بل أحسست بالدفء ونسمة خفيفة تضرب وجهي لم اعلم لماذا لم اخف أو اصرخ .. لم اعلم من كان .. لكن لم اخف منه .. ولن أنسى ذلك المشهد أبدا وأتمنى أن أجد تفسيرا له ..

تاريخ النشر 29 / 12 /2013

شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر