الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أريد أن أهرب من البيت

بقلم : حكاية قناصة - الحياة
للتواصل : [email protected]

أريد أن أهرب قبل أن أقتله

السلام عليكم ..بلا مقدمات ، أريد أن أقول أنني تعبت من حياتي مع اهلي أحس أنني مقيدة وسجينة لديهم ، هم لديهم الكثير من المشاكل ، أبي تزوج على أمي وهو لا يهتم بنا ويأتي على مزاجه ويذهب على مزاجه ، وانا احتاج إلى الكثير من المتطلبات كوني فتاة ، خصوصاً أنني طالبة وهو يبخل علينا بكل شيء ، رغم أنه مقتدر ولديه مطعم ملكه ونحن دائماً نشكوا من الجوع لأنه لايوفر لنا كل الطعام ، بل يأتي متاخراً ويحمل كيس لحم وخبز ولا شيء آخر هذا هو طعامنا اليومي و لا يتغير.


وان طلبنا منه يقول لنا أنتم شبعانين ولست مقصر معكم ، بيتنا فارغ إلا أنه يجلب الحليب بشكل يومي وأنا لا أحبه وأمي أيضا لا تشربه حتى مصروفي الجامعي قليل ، وصديقاتي رغم أنهن لسن مثلي لكن مصروفهن ضعف مصروفي اضافة إلى أنه لدي طموحات ، أريد أن أعمل بالخارج وخصوصاً في أوروبا لأن دراستي آثار ، وتمنيت أن أتزوج شخص يساعدني في أن أحقق حلمي واسافر ، ولدي صديق قرر أن يتزوجني لكن أهلي لن يقبلوا به كونه "..." و كبير في السن ، هو غني وفي نفس مجالي لكن لا أستطيع ان اتزوجه ، فقط أريده أن يهربني خارج بلدي وأعيش هناك للأبد ، وهو وافق على ذلك .

وأيضا أردت أن أجد طريقة أخرى ، إذ لدي صديق يحبني ويريد الزواج بي لكنه يرفض فكرة السفر خصوصاً لأوروبا وأنا مستحيل أن أوافق عليه ، هو شخصيته ضعيفة ويحب أن يتحكم بي رغم أني لا أبادله الحب وهو متأكد من ذلك وأيضاً لا يشعرني أنه رجل ، مرة قال لي أنت قلت لي أنك لست رجل ورغم ذلك مستمر معي ، أنا استغرب منه لكنه لايتفق معي ابداً ومتعلق بأمه كطفل رغم أنه كبير ، أنا تحملت كل عيوبه كشكله وضعف نظره على أن يسافر معي ، لكنه رفض وأنا أكره بيت أهلي لأنهم ضربوني ضرب مبرح إلى الآن اعاني منه بسبب أبي.


أنا أحب أمي وهي الوحيدة التي لا أريد تركها اما أبي أكرهه ومره قلت له سأطعنك بالسكين احقد عليه لانه ضرب أمي وحرض خالي المجنون علينا انا وأمي وأختي وكاد أن يقتلنا ، إن لم أهرب ربما سأقتله ليس لدي شيء أخسره ، أريد أن أعيش حياتي بعيدا عن روتين المشاكل.
وأيضاً ليس لدي صديقات لأن أبي يمنعني من البنات وهو اناني وتزوج امرأة "..." لعوب ، وهو غير متدين وكله عيوب .


أنا كتبت قصتي كي أعرف تجارب بعضكم وهل هي ناجحة ؟ وهل ستتغير حياتي للافضل وهل فكرتم في الهرب مثلي يوما ما؟

تاريخ النشر : 2017-08-08

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : Ali Mansor
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر