تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

عين حسود أم سحر أم بيت مسكون ؟!

بقلم : هنا - لبنان

قال لي : أنت من أشعل نور الغرفة ؟. لكن لم أكن أنا ..

في عام 2013 حدث أمر غريب في منزل عائلتي ، غادرت ماما المنزل لأنها تشاجرت مع بابا ، لكن الغريب ليس هنا ، الأغرب أنها عندما غادرت قال لي بابا الله أن المنزل مسحور ، و ذهب لغرفته و أغلق الباب ورائه ، فأنا فزعت ، كانت حالتنا صعبه جدا ، جمعت أخواتي وأخي الكبير و قلت لهم ما قال لي والدي ، أخي قال : انسي الأمر والدك مصدوم بما حدث .

لكن أختي قالت له : أتذكر ماذا وجدنا أمام عتبة المنزل ؟ .. لقد وجدنا غبار احمر .

هنا فتح أخي عيناه وحدق بأختي و قال : نعم و في يوم آخر وجدنا ماء .. أتذكرون يا بنات ؟ .. وجدنا ماء و نحن ليس لدينا جيران في الشقة المقابلة .. لقد رحلوا - نحن نسكن بعمارة - .

خفنا جدا ، ومرت الأيام ونحن ننتظر عودة ماما ، و أخيرا عادت ماما ، لكن من دخولها شعرت بدوران في الرأس و شعور غريب فقالت لبابا : لا مجال .. أنا سأعود لمنزل أهلي .

نحن حزنا ، كان ذلك اليوم يوم عيد ميلاد ماما ، للأسف لم تلبث أن عادت حتى غادرت .

طلب بابا من زوج خالتي أن يتلوا بعض آيات القران الكريم على ماما ، فعلا فعلها و عادت ماما و شعرنا بسعادة كبيرة ، لكن بعد سنة تماما ، في عام 2014 ، تشاجرا مجددا ورحلت ماما ، غادرت إلى منزل جدتي ، و كان أخي كريم يبيت معها لأنه صغير .

بقينا أنا و أختاي و أخي ، نمنا وحدنا ، لكن في منتصف الليل استيقظت على صوت ولد صغير يبكي و يقول بابا اشعر بالخوف ، ركضت نحو غرفة أخواي ، وجدت الكبير نائم ، قلت ما هذا الصوت معقول يكون أخي كريم قد عاد إلى المنزل ! .. نظرت إلى غرفت الجلوس من بعيد فوجدت النور مشتعل ، لكنني عندما دخلت لم أجد أي أحد .

في الصباح سألت بابا فقال لي أنا أطفأت النور قبل أن أنام ولم يشعلها احد ، ربما كنتِ تحلمين . قلت كلا يا بابا أنا متأكدة .

وفي الليلة التالية سمعت صوت غريب ، سمعت كأن أختي تقول لبابا : بابا اشعر بالخوف لقد قطعت الكهرباء ... وهي تعيد و تكرر نفس الجملة ، لكن أختي كانت معي في الغرفة .. فمن المتكلم ؟! .

أخبرنا بابا بما حدث فبدأ بابا يشعر بالخوف ، لكن ليهدئنا قال لنا أنها هلوسات بسبب رحيل أمكم .

لكن في اليوم التالي دخل بابا غرفتي في نصف الليل و قال لي : أنت من أشعل نور الغرفة ؟. لكن لم أكن أنا .

في اليوم التالي أتى بابا ومعه زجاجة من الماء مقروء عليها بآيات من القران الكريم و بدا بسكبها على حائط المنزل و عادت ماما بعد فتره فتصالحا .

و من ذلك اليوم إلى اليوم و أنا أقول عين حسود .. أم سحر حسود .. أم بيت مسكون؟! .

أصدقائي أتمنى أن تصدقوني لأن هذه القصة حدثت فعلا ... أتمنى أن تساعدوني .

تاريخ النشر 05 / 10 /2014

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق