تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

حقيقة بيتنا

بقلم : يسرا بن خليفة - الجزائر

تلك الأنفاس لازالت اسمعها وأحس جسمي مخدرا لا استطيع التحرك ..

لكل منا بيت عاش فيه سنين طويلة فرح وكرب حب وكره ، أنا كذلك لدي بيت ولكن لم اعرف حقائقه إلا في يوم من الأيام حين كنت أتبادل أطراف الحديث مع أمي فسألتها قائلة : أمي هل حدث معك شي غريب في حياتك ؟ .

سكتت أمي لبرهة وتوترت ولا اخفي عليكم بأني توترت أكثر منها ، ثم تنهدت وأخبرتني بسرها الذي لم أكن أتوقعه ، قالت : نعم يا ابنتي حدث معي شي غريب جدا ولم أجد له تفسير ...

وبدأت بسرد قصتها ... قالت :

عندما تزوجت من أبوك انتقلنا إلى بيت ، نقلنا عفشنا وكل شي لازم ، وفي اليوم الذي دخلنا البيت بمجرد أن وضعت قدمي على حافة الباب شعرت بعدم راحة ، أحسست أن الهواء ثقيل ولا يمكن التنفس جيدا ، في البداية لم أخذ هذا الشعور الكئيب على محمل الجد ، لكن عندما سافر أبوك ذاهبا إلى الأردن وكنت وحدي في الليل استلقيت على فراشي ولم استطع النوم لفترة طويلة حتى ثقلت جفناي وغطيت في نوم عميق ...

وفيما أنا نائمة شعرت أن أحدا ما عانقني وأنفاسا حارقة في رقبتي ، كدت ابكي لكن تشجعت وفتحت عيني ببطء ..
لا شيء !! .. لا يوجد أي شيء ..

لكن تلك الأنفاس لازالت اسمعها وأحس جسمي مخدرا لا استطيع التحرك ، بدأت اقرأ آيات من القرآن حتى استطعت التحرك .

في اليوم التالي أتاني احد الشيوخ وقال لي : أنتي لا تعرفين على أي ارض بنيت هذه المنازل .

فأحضرنا شيخا قرأ في المنزل واختفت بعدها كل المشاكل .

وهذه القصة حقيقية مئة بالمئة .

اريخ النشر 26 / 10 /2014

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق