تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

7 طرق للتخلص من سوء الحظ

بقلم : صفاء عمران

اخترع الناس عبر العصور علاجات للنحس والحظ السيء ..

قرأت مقالا سابقا في كابوس بعنوان 9 خرافات عن النحس . تطرق المقال إلى الخرافات الأكثر شهرة في عالمنا العربي فيما يتعلق بالنحس وسوء الحظ ، وكيف أن الناس انقسموا فريقين بشأنها ، فريق مستخف مستهزأ ، وآخر مؤمن ومؤيد لدرجة كبيرة قد تصل إلى حد الوسواس.

لكن ما لم يذكره ذلك المقال ، هو أن الخرافات الشعبية لا تقتصر على مسببات النحس ، بل تشتمل أيضا على طرق التخلص منه ، وهي طرق يؤمن بها الكثير من الناس مع أنها غريبة وبعيدة كل البعد عن العلم و المنطق . والعديد من هذه الطرق أو الخرافات موجودة بشكل كبير في ثقافتنا الشعبية العربية ، والشرقية عموما . صحيح هي بدأت تندثر في الآونة الأخيرة نتيجة ازدياد نسبة المتعلمين في المجتمع ، لكنها ما زالت راسخة حتما في عقول كبار السن ، ولا بد أن الكثير منكم قد سمع عنها يوما ما من أمه أو جدته .

والآن تعالوا نلقي لمحة سريعة على هذه الطرق :

رش الملح

يستعمل الملح كمزيل للحظ السيء ..

 يستعمل الملح كمزيل للحظ السيئ في الكثير من الثقافات و الأديان ، كما أنه يعتبر أقوى و أسرع طريقة لهتك السحر .
ويقال أنه يجب على من يستعمله أن يمسك القليل منه و ينثره على جانبه الأيسر ، هذا سيساعده في التخلص من النحس ، لكن يجب توخي الحذر ، لأنه إذا ما تم نثره عن طريق الخطأ على الجانب الأيمن فذلك سيجلب مزيدا من النحس !.
وهناك أيضا من يأخذون حماما ساخنا من الملح ، يكفي وضع ملعقتين كبيرتين منه في مغطس الحمام حتى ينظف الجسم من كل الموجات السلبية .

البخور

البخور .. يعتبر واقي من العين والحسد ..

يعتبر البخور أحد الطقوس المنتشرة في المشرق عموما ، و قد عرف منذ عصر الفراعنة في مصر ، وكذلك في أمريكا قبل كولومبس ، والهند حيث كان يستخدم بشكل خاص في المعابد والطقوس الدينية المنتشرة في تلك الأزمنة ، وهو لازال يحمل دلالات دينية حتى في أيامنا هذه ، حيث يعتبر جالباً للخير و البركة ، و واقيا من العين و الحسد.
يتم اختيار الأنواع الجيدة و القوية حسب الذوق مثل خشب الصندل و الياسمين و حرقها حتى ينبعث منها البخار و الرائحة الطيبة ، و تستعمل غالبا في المناسبات التي تشهد اجتماع العائلة و الأصدقاء ، كحفلات الزفاف و الأعياد.

رموز شهيرة لدفع الحسد

العوينة .. تختزن الطاقة السلبية للحسد ..

الخميسة : تعتبر الخميسة تعويذة ضد الحسد ، و هي عبارة عن كف مفتوح بخمسة أصابع تصنع عادة من الفضة أو النحاس و تحظى بشعبية كبيرة في المجتمع العربي و خاصة المغربي حيث تستعملها النساء كثيرا في فترة الحمل و للطفل الرضيع عند الولادة.

الصفيحة ( حدوة الحصان ) : معتقد قديم من العصور البدائية ارتبط بالخيل و ما يصاحبه من خير و منفعة للبشر منذ القدم و قد آمن الإغريق أن شكله الهلالي يرمز إلى الخصب و الحظ الجيد.

العوينة : عبارة عن يد بها عين تعلق بالرقبة ، يقال أن تلك العين تختزن الطاقة السلبية للنظرة الحاسدة التي تقع على الإنسان من طرف الآخرين.

الأحجار الكريمة

العقيق .. يقوي العلاقات ويقلل الخوف ..

من الشائع أن الأحجار و البلورات لها الكثير من الخصائص المفيدة حيث يبقيها الإنسان في بيته أو تحملها النساء على شكل حلي للزينة عند حضور المناسبات العائلية أو الحفلات ، و هذه بعض الأمثلة على خصائصها بحسب المعتقد الشعبي :

العقيق : يتم استعماله ضد العين الشريرة، كما أنه يحافظ على التركيز و يقوي العلاقات و يقلل الخوف.

الفيروز : يجذب المال و النجاح و الحب، يريح العقل و يخفف حدة التوتر و يساهم في كسب الأصدقاء و زيادة الحظ.

المرجان : يقال أنه يعالج بعض الأمراض الجلدية كالصدفية، و يستخدم أيضا لعلاج الحسد و قلة التركيز.

الدعاء أو الصلاة

الدعاء والتضرع يحقق الامنيات ويمسح السيئات

يرى الناس من مختلف الديانات أن الدعاء و التضرع للإله أو الآلهة يحقق لهم تمنياتهم و آمالهم خاصة لو سبقها الرجاء بمسح الذنوب و الخطايا و صاحبها الشكر و الحمد على النعم الذي من شأنه أيضا أن يغير وجهة نظر الشخص حول حالته فينظر إلى الجانب الممتلئ من الكأس كما يقول المثل ، أي أنه سيبدأ بالتفكير بشكل إيجابي يخفف عنه و ينسيه همومه.

 

السفر

الحظ السيء يرحل بالسفر

يظن البعض أن السفر يساعد في القضاء على الحظ السيئ لكونه يرحل مع الشخص إلى مكان بعيد و يختفي فلا يرجع معه عند عودته !.

كما أنه يعطي إحساسا للنفس بأنها ليست المسئولة عن حالتها السيئة بل ربما أماكن تواجده .. مثل البلد أو البيت أو الشارع أو مكان العمل .. هي السبب.

 

كسر البيضة

كسر بيضة قد يدفع سوء الحظ بعيدا ..

سبق أن قرأت موضوعا حوله في الموقع بقسم التجارب الواقعية حيث تحكي كاتبة التجربة عن شفاءها من مرض كانت تعاني منه بسبب بيضة . و قد وجدت أن مصدر هذه الأسطورة يرجع إلى ديانة الفودو المتواجدة غرب إفريقيا و جنوب الولايات المتحدة . يرى هذا المعتقد أن البيض يقوم بطرد الأرواح الشريرة، كما أنها تنتشر بقوة في المكسيك حيث يقوم شخص مكلف بالعلاج بتمرير البيضة عدة مرات على جسد المريض لامتصاص الطاقة السلبية منه ثم يكسرها في كوب من الماء فإذا بدت و كأنها مطبوخة فهذا يعني أن الضرر قد خرج من المريض و انتقل إلى البيضة.

ختاما ..

أظن على حسب رأيي الشخصي أنه إضافة إلى اليأس الذي يجعل الإنسان يرغب بتجريب هذه الطرق ، يوجد في بعضها نوعا من المنطق يمكنه حقا أن يحسن الحالة النفسية للإنسان إضافة إلى أن بعض الخداع للعقل الباطن سوف يحفز كامل الجسم على التحسن.

نبذة عن العقل الباطن

العقل الباطن هو العقل اللاواعي عند الإنسان  تختزن به المشاعر و الرغبات التي تؤثر على سلوك الفرد ، و هو يخضع لعدة قوانين تبين أن ما يفكر به الشخص و يعتقده سينجذب إليه مثل المغناطيس و ينعكس ذلك على شخصيته و تصرفاته. فمن يركز على التعاسة سيجد نفسه قد أصبح تعيسا بالفعل و من يتوقع الأشياء السلبية سيجدها قد أصبحت حقيقة كتوقع الرسوب بالامتحان مثلا، كذلك الاعتقاد بأشياء مثل المرض أو بشاعة المظهر . لهذا ينبغي الانتباه جيدا إلى التفكير الداخلي و المؤثرات الخارجية التي من شانها إما أن تعمل لصالحك أو تعمل ضدك.

المصادر :

- Comment vous débarrasser de la malchance
- Les Encens Magiques
- Rituel de l’œuf contre la Malchance ou le mauvais oeil
- Onyx Mala

تاريخ النشر 21 / 12 /2014

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق