تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

هل هو جني مشاكس أم عاشق ؟

بقلم : روح الأنين - السعودية

لم استطع فتح عيوني من الرعب

كثيرا ما كنت اسأل نفسي هل أنا الوحيدة التي تحدث معها امور غريبه , ولأني امرأة كان يصعب علي سرد ما يحدث معي لأي كان، الى ان وجدت هذا الموقع الذي أسرني واصبحت مدمنه عليه يوميا ، ولم تكن لدي الجرأة في البداية لأكتب واشارك فيه ، ولكن مع قرأتي المستمره واكتشافي اني لست الوحيده التي تعرضت لتلك المواقف الغريبه وتشابه قصتي بقصص بعض الاخوات تشجعت وكتبت اول مشاركتي ، وبالرغم بعض الانتقادات والمكذبين لي ولأي احد يكتب قصته ويرسلها ووجود بعض المحبطين ،، لكن هناك من يشجع ويقف مع اصحاب القصص الواقعيه ويعطيه رايه ويقف معه قلبا وقالبا بالرغم انه لا احد يعرف الاخر لكن ذلك التشجيع يجعلني أاكد ان الدنيا لازالت بخير وان القدر يضع في طريقنا اخوه يعطونا امل وتفائل بالحياه رغم انهم لا يقدمون لنا الا كلمات،، ولكنها ليست كأي كلمات ،،نحتاجها من المحيطين بنا لكنا لا نسمعها للاسف  ،،،،،

بدأت معي قصتي في احلامي ،كنت اري فيها حيوانات وثعابين كبيره ،،اسود ودببه ،،، تطاردني ،،او ثعبان اصفر كبير يلدغني،،،كنت احيانا اتغلب عليها واحيانا تتغلب علي،،، استيقظ من نومي مذعوره وكأني بالتو تخلصت من تلك اللدغه ،،وبعدها تطور معي الامر ،،،وصرت احلم برجل اسود يمارس الجنس معي،،، له رائحه نفاثه قويه غريبه،، استطيع ان اميزها من بين ملايين الروائح،، لم تقتصر احلامي علي الرجل الاسود ،،اصبح يأتيني على اشكال اقاربي،،،مره ابي او زوجي ،،،كنت اعرف انه هو ،،،من تلك الرائحه،، ومن لسانه ايضا لانه لم يكن كألسنتنا نحن البشر ،،كان لسانه يشبه لسان الافعي وليس مثله تماما ،،

لا اخفيكم فلقد تعودت عليه،، وبعدها عندما انام استيقظ واجد نفسي مربطه وكان احدهم يجلس على صدري ،، ويكتم انفاسي ،، لم اكن اعرف ماذا يحدث لي لكني عرفت انه الجاثوم ،، ياله من موقف لا احسد عليه لانه شعور قاتل ،، ومخيف .. لا احد يستطيع انقاذي لاني اكون بلا حراك ولااستطيع ان احرك حتى شفاهي،، يتركني عندما يتغلب علي ،،،

لكن الجاثوم ايضا تطور معي ،،، انا بطبعي احب النوم على بطني ،، اعرف انها عاده سيئه لكن هذه الطريقه الوحيده التي استطيع ان انام فيها ولست من النوع الكثير الحركه انام واستيقظ على نفس الوضعية ،،،،

وفي احد الايام نمت ولكن لم استيقظ على وضعيتي المعهوده ،،، ولم استيقظ على ذالك الجاثوم الخانق ،،، استيقظت وانا اخذ وضعية القرفصاء كانت يداي علي صدري وكأنها مربوطه وارجلي مثنيه على بطني وكنت اتحرك وسريري يصدر صرير خفيف مع كل حركه،،، ياله من موقف مرعب احدهم فوقي ويحدرك جسدي وهو مسيطر سيطره تامه علي ،،،

لم استطع فتح عيوني من الرعب ،، حتي انني لم استطع قراءة القران لانني في هذا الوقت نسيت كل ما احفظه من السور والآيات،، كنت مستيقظه تماما لم يكن حلم وصوت السرير دليل على وعي التام وشعوري بأن احدهم فوقي ويحيط بجسده على جسدي وتلك الرائحه النفاثه ،،، الى ان هدأت الحركه وفككت نفسي وقلبي يكاد يخرج من صدري من الرعب ،،

لم احدث اي مخلوق بما حدث لي ،، لن يصدقني احد،، وبعد اسبوعين تقريبا عاد لي ،،، كنت نائمه كعادتي على بطني لكنه هذه المرة لم يربط جسدي ، استيقظت وانا مصدومه ، جسدي كان مرتفع قليلا عن السرير لكنه بالواقع لم يكن مرتفع لكني شعرت ان احدهم يرفعني وكان جسده ثقيلا فوق جسدي وكأنه اندمج مع جسدي وفي غضون دقيقه تقريبا تركني وكأن شيئا لم يحدث،،

كان خوفي اقل من المرة الاولي،، وفي المره الثالثه جاءني ايضا بدون ما اشعر انه يربطني بل شعرت انه يحتويني وشاهدت وجهه وكانت عيونه طوليه سوداء ووجه يشبه صوره رأيتها في احدي المواقع المشابهة لموقعكم ، وللعلم شاهدت الصورة بعد الموقف وليس قبله وكانت صدمتي قويه،،، وهذه المره قبلني وبالرغم من رائحته النفاثه الغير مستساغه ابدا إلا اني كنت مستسلمه له تماما ،، لم يعد يرعبني ،،جاءني ايضا مره رابعه ولكنها كانت في ثواني شعرت باندماجه في جسدي وبعدها اختفي،،

لا ادري هل هو جني عاشق ام ماذا ؟ ،، انا اشعر بوجوده معي وتأتيني احاسيس بامور انها ستقع لاحد قريب لي وتحدث ،، هل هي احاسيس يتدخل بها،،، صدقا لا اعلم ،، وهل لأن زوجي قليل التواجد معي لاسباب يصعب علي شرحها تحدث معي تلك الامور،،

اصبحت احب العزله ولكني لا اقصر ابدا بحق اولادي،، ولكني احب غرفتي بشكل كبير ،،

اتمني من الاخوه التعليق بدون تجريح واي شخص لا يصدق قصتي رجاء خاص يحتفظ بتعليقه لنفسه لانني انسانه حساسه جدا ولا اتحمل القسوه من احد يكفيني ما بي .


تاريخ النشر : 2015-02-08

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق