تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

اﻻزرق المخيف

بقلم : آمة الله - ليبيا

كان وجهه ازرق بشعر لونه ناري وفم مرعب و عيون غاضبه

كنت في الثامنة والعشرين من عمري عندما استيقظت ذات صباح من كابوس غير أخلاقي مع شخص شكله مرعب .. فور رؤيتي لوجهه في الكابوس استيقظت فزعة ﻷجده فوقي بنفس الوجه الذي رأيته في الحلم ! .. كان وجهه ازرق بشعر لونه ناري وفم مرعب و عيون غاضبه .

أغمضت عيني وكنت مشلولة الحركة مثبته على السرير . بدأت التكبير بصوت متقطع و إصرار مني إلى أن فتحت عيني ﻷجده قد اختفى .

خفت أن أنام الليلة التي تليها ثم نسيت الأمر . لكن حدثت معي أشياء أخرى ، أحس بأن هناك من يختلس النظر إلي وأسمع أصوات انكسار شيء أو خطوة وأحيانا اشعر بعبور احد من أمامي . اعتقدت إنها هلوسة بسبب شغفي بالمواضيع المرعبة إلى حين ذهبت لشيخ لإعطائي آيات معينة لتسهيل الزواج . فسألني عن طريقة نومي وإن كنت أحس بثقل لما أنام على بطني وهل يتساقط شعري والظل المظلم الذي أراه في زاوية الغرفة والوجع في جنبي ورعشة يداي وذهابي للنوم قبل الجميع واستيقاظي قبل الفجر وعدم قدرتي على الرجوع للنوم .... وكان كل شيء مثل ما قال ، فأخبرني انه سبب كل هذه الأمور هو نفس الوجه الذي رأيته في الكابوس وان له فترة طويلة يأتي ليغتصبني دون شعوري بهذا.

الشيخ قرأ آيات قرآنيه فأغمضت عيني و رأيته أتى ، ثم قرأ آيات أخرى فأنصرف ، وأعطاني الشيخ سور و تسابيح و أذكار كانت تحميني منه ، لكن إذا نسيت قراءة أذكاري اشعر بوجوده معي .

هذه قصتي و اقسم بربي العزيز لم أضف شيء ، بل اختصرت قدر المستطاع .


تاريخ النشر : 2015-03-24

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق