تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

المرأة ذات العباءة السوداء

بقلم : حسام العراقي - العراق

سوف أمسك حتما بك ..

عندما كنت في الصف الثالث متوسط أصابني الخوف من النوم لكثرة الكوابيس التي كنت أشاهدها و إحدى تلك الكوابيس تكرر معي خلال ثلاث سنوات متتالية .

كنت أرى في بداية الكابوس طفلة صغيرة لا يتجاوز عمرها الخمس سنوات تقريبا تشدني من يدي و تركض و من ثم تختفي ، فأجد نفسي وحيدا وسط ظلام حالك في مكان مهجور لا أعرف أين أنا ، و بعدها تظهر امرأة ترتدي عباءة سوداء طويلة تغطي بها كل جسمها ما عدا وجهها القبيح ، و أنا لا شعوريا أركض منها من شدة خوفي ، و عندما أنظر للخلف أجدها تمشي ببطىء و أنا أركض بكل قوتي و رغم ذلك أجدها تقترب أكثر و أكثر ولكن أنجو منها بشتى الطرق ، إما أن أجد دراجة نارية أركبها و أهرب ، أو أقرأ آية من القرآن الكريم فتتركني .

ظل هذا الحلم يلاحقني بنفس السيناريو و لكن مع تغير المكان ، في البداية كنت أرى هذا الكابوس كل خمس أو ستة أشهر تقريبا ، و بعد مرور سنة و نصف ظلت تأتي إلي كل يوم ، و بإحدى المرات لم تأتي وحدها بل مع شخص آخر و لأول مرة حدثتني و قالت : هذا زوجي ، و أشارت إليه فالتفت و وجدت رجلا أسود البشرة يلبس دشداشة مخططة بعدد من الألوان و شعره طويل مجعد منثور في الهواء ، كان منظره مخيفا جدا ، قالت لي : زوجي هذا أشد مني فتكا و هو يريدك ، فركضت كعادتي و لكن هذه المرة زوجها كان أسرع منها بكثير ، و قال لي و هو يركض ورائي : أين المفر كل مكان ستهرب إليه سوف تجدني فيه ، لكن ما أن قرأت آية الكرسي رأيته أصبح بعيدا عني إلى أن اختفى .

بعد هذا الكابوس ظلت تأتي إلي يوميا و في كل يوم يأتي معها أحد من أفراد عائلتها و تقول : سوف أمسك حتما بك . تعبت كثيرا منها و أخبرت أهلي عنها لعلهم يساعدونني و لكنهم كانوا يضحكون فقط . فظللت أعاني الأرق يوميا حتى صدقني أهلي و قال لي أبي : نم اليوم و لن تأتي إليك ، فضحكت على كلامه بصوت عال و بعدها أخذني النعاس فنمت و فعلا جاءت و رأيتها خائفة مني و تقول لي : ما هذا ماذا فعل والدك بي لم أعرف أنه أبوك أنا آسفة . و قالت لي : سلملي على أبوك إنني أعتذر منك و لن تراني مجددا ، فتركتها و خرجت و وجدت الشمس تظهر بالشارع الذي أمشي به بعد أن كان مظلما.

فعلا ، بعد ذلك اختفى هذا الكابوس المزعج من حياتي ، الغريب بالأمر ماذا فعل أبي لكي يرعبها وتتوسل إلي هكذا !! سألت ابي و قال لي إني دعوت عليها بدعاء خالص إلى الله تعالى أن ينجيك منها ، فقلت أعطني هذا الدعاء ، فقال لي : لا إنه سر احتفظ بة لنفسي ، و لم يخبرني عنه لحد الآن . أقسم أن كل ما قلته لكم صادق بنسبة 100% و لم أكذب بكلمة واحدة .

تاريخ النشر : 2015-05-08

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق