تجارب من واقع الحياة

أتمنى أن تتحسن الأحوال

بقلم : جيهان – المغرب

أحن كثيراً إلى مدرستي القديمة فهي كانت تقوم بواجبها معنا كطلاب عن بُعد
أحن كثيراً إلى مدرستي القديمة فهي كانت تقوم بواجبها معنا كطلاب عن بُعد

 
مرحباً يا أصدقاء موقع كابوس ، و بعد.

أنا طالبة في الأول ثانوي علمي ، و أنا الأن أدرس عن بعد بسبب الوباء كما تعرفون ، و أجد صعوبات كثيرة في التعليم عن بعد ، فالأساتذة والإدارة لا يقومون بدورهم تجاهنا كتلاميذ ، نحاول الاتصال بهم بكل الطرق و الوسائل لكن كأننا نسكب الماء على الرمل ، نفس الكلام عليكم الالتحاق بالمؤسسة ، بالرغم من أن هناك طالباً قد أًصيب بالوباء ، و أنا الأن بين اختيارين أحلاهما مر ، هل أستمر في التعليم عن بعد أم أنني أدرس مع زملائي الذين اختاروا التعليم حضوري ،

الأن هي فترة امتحانات و أعيش في ضغط نفسي ، فامتحان اليوم درست و حضرت بفضل الله جيداً لكن صُعقت عندما رأيت ورقة اليوم لا يوجد شيء مما درسته كطالبة عن بُعد و هناك بعض الأسئلة التي كان يشير اليها للطلاب الذين اختاروا التعليم حضوري و نحن الطلاب عن بعد لم يشتغل بها معنا ، بكل صراحة أصدقائي أحن كثيراً إلى مدرستي القديمة فهي كانت تقوم بواجبها معنا كطلاب عن بُعد ، لكن مدرستي الجديدة تعامل الطلاب عن بعد كنكرة .

رجاءً انصحوني في كيفية التفوق في مدرستي الجديدة و أدعوا لي بالتوفيق.
 

تاريخ النشر : 2020-11-29

مقالات ذات صلة

25 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى