تجارب من واقع الحياة

أحبت أخوها بالرضاعة

بقلم : ااااا – لبنان

قبل مده ليست بقصيره تعرفت على صديقتي سمره (سمر) فتاة خلوقة ومؤدبة وجميلة كاملة والكمال لله ، المهم قبل مدة حكت لي عن موقف لها مر عليه وقت طويل جدا ، قالت لي كنت أحب إبن عمي في سن المراهقة بما أننا كنا دائما معا لدرجة أنه دخل إلى ثانوية قريبة من الثانوية التي أنا بها لأن الأولاد والبنات يتم فصلهم في تلك الأيام وعند خروجي من الثانوية أجده ينتظرني.
وبعد مدة طويلة من مشاوير الحب هده فاتح أمه بالموضوع واخبرها أنه يحبني ، فقالت له ذلك غير ممكن لأن سمر هي أختك برضاعة ..

فصدمت ، لماذا هذا الظلم ، يجب على الأهل توضيح معالم الألغاز التي تحدث بينهم. أنا كصديقة لسمر لوكنت في مكان أمها أو مكان أم إبن عمها سأوضح المشكلة قبل وقوعها ، أقول لهم انتم اخوان بالرضاعة من صغرهم وليس عندما يكبرون.

بالفعل أنا مسلمة ولا أعلم لماذا محرم علينا الزواج من إخواننا بالرضاعة ولكن أكيد لها حكمة لا نعلمها .. المهم صديقي تحكي لي وهي تبكي قائلة والغريب أنه كان يلمح لي أمام الجميع ولم يدرك أحد مقصوده ، كان عندما يدخل يسلم على كل من بالحجرة عداي أنا ويقول (متوضأ) فيضحك عليه الجميع وكنت أحب تلميحاته لي ثم تقول زوجة عمي : (إنتو إخوات) ولم نكن نعلم أنها تقصد ذلك فعلا.

وعندما يتذوق شيء صنعته بنفسي يقول لي زوجتي المستقبلية أريدها مثلك تماما سمرتي. وعندما يشتري لإخوانه ملابس أو أي شيء لا ينساني ..

هناك إبنة عم آخر بعمري ، لكن هناك فرق واضح في فارق معاملته لي ..

هل من المعقول لم ينتبه أحد إلى تلك التلميحات وبأنه معجب بي ، فلماذا لم يخبرونا ويعطونا المعلومة واضحة لكي يتفادوا أن يحدث انجذاب بيننا.

صديقتي قالت بأنه بعد ما قالته أمه شعرت بعظيم مشكلتي وأن نهاية العالم قد حانت ، لم أندم على حبي له ، لأني لم أعلم أنه أخي فعلا بالرضاعة ، ولكنني حقدت على برود أعصاب كل من حولي حتى أمي ..فلماذا لم يخبروننا ..

ثم انهارت صديقتي بالبكاء من شدة التأثر وبكيت معها فقد شعرت بها فعلا.

قالت لاحقا أنها وضعت خطة جديدة لنسيانه وهي الإمتناع عن رؤيته هو وإخوانه مع ان الزيارات إستمرت بشكل عادي والمصيبة أن أمه في كل مرة تأتي تسأل عني ..

نصائحكم لها فأنا فعلا لم أستطع أن أواسيها بشيء.

مقالات ذات صلة

22 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى