تجارب ومواقف غريبة

أحداث غريبة ليس لدي تفسير لها

بقلم : elbrazilyelhakem – Egypt

بدأت أجلس وحيدا فترات طويلة جدا
بدأت أجلس وحيدا فترات طويلة جدا

بسم الله الرحمن الرحيم و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد …
موضوعي اليوم عن أحداث غريبة تحدث لي منذ فترة .. أولا أعرفكم بسني أنا لدي 21 سنة أعيش في مصر أدرس في جامعة القاهرة وأنا ليس لدي اي مشاكل عقليه أبدا ولكن منذ عدة شهور بدأت اشعر بأشياء غريبة تحدث معي ..

.. ….. …. …. …. ….

لقد كنت أقرأ كثيرا في كتب علم النفس والاجتماع والفلسفة والكتب الثقافية كثيرا جدا ، وقد تعمقت في الجلوس وحيدا مدة طويلة جدا حتى يمكن أن أصل إلى عدة أيام لا أخرج من غرفتي إلا للضرورات القصوى ، وأحيانا كنت أرغب في معرفة كل شيء على الأرض الذي نراه والذي لا نراه ، بدأت أتحرق شوقا في البحث عن معلومات هنا وهناك ولم ايأس أبدا من البحث عن المعلومة الصحيحة بأي ثمن حتى لو كان بها مخاطر ، ولكن كل شيء له عواقبه..

 لقد أطلت في وصف حياتي لكم لنذهب إلى صلب الموضوع .. كنت أقرأ عن علم الماورائيات كثيرا بعد أن عرفت بعض المعلومات لا بل الكثير من المعلومات عن هذا العالم بدأت بالشعور بإكتئاب شديد ولم أقدر على رؤية أحد وتملكتني العصبية والغضب الشديد عن رؤية الناس الغرباء او أهلي او أصدقائي حتى وبدأت أحلم أحلاما كثيرة عن ما يحدث خلال نومي من أهلي والأشخاص القريبين مني حتى بدأت أخاف وأقول هل يعقل هذا؟؟ هل ما أحلم به حقيقة؟؟
هل أحلامي بالأشخاص وهم يتكلمون اويعيشون حياتهم الطبيعية شيء طبيعي!!

ومن بعد ذلك السؤال قررت ان اروي حلمي لمن احلم به وهو يطمئني إذا كان هذا حدث له ام لا وفعلا بدأت أروي أحلامي للذين أحلم بهم حتى لو عن طريق الهاتف وكانت الإجابات دائما بنعم كانت أخبار صادمة جداااااا بالنسبه لي وبدأت أخاف جدا من هذه الأحلامي وابتعدت عن كل الناس و أعيش في عزلة الآن ولا أستطيع ان أقترب من أحد و إلا سأحلم به وليته حلم عادي ، اما باقي الأيام عشت وحيدا ولا أتكلم مع أحد عن هذه الأحلام ولكن مازلت أحلم بها ، ومنذ عدة أيام بدأت اعود لحياتي الطبيعية حتى لا أموت من هذه الحالة ولكن لايزال الفقر يلازمني حتى أني كنت قد نزلت لكي أذهب إلى المقهى وجلست مع بعض أصدقائي واليوم كان جميل وسهرنا حتى قبل آذان الفجر بقليل وانتهت الجلسة التي كنت متفائل بها جدا حتى حدث أمرا غريبا وأنا في طريقي إلى المنزل حتى انه لايوجد غيري في الشارع تفاجأت بقط أمامي ينظر لي كأنه يعرفني وأنا لم أخاف وظللت أمشي في طريقي حتى رأيت مجموعة من الكلاب تلتف حول القط ويريدون أكله فأمسكت بعض الحصى والقيتها على الكلاب حتى هربت ونظرت للقط رايته ينظر لي بحدة كبيرة وظل يتبعني حتى منزلي وأنا لا أعطي له إنتباه خفت من أن يكون جن خاصة أن لونه مائل إلى الأسود ، فوقفت عند باب منزلي فرأيته ينظر لي فخفت قليلا وقلت له :”إذا كنت شيطان فاذهب اذهب اذهب” ، لم يعر لي إنتباه وكأني أكلم رجل أطرش فطرقت الباب و فتح أبي لي الباب فقال لي ماهذا ؟ فقلت له ماذا يجري قال لي لمن هذا القط ؟ قلت له لا أعرف فقال أعطه الماء واجعله يذهب ، وفعلت ما طلبه مني ولكن لم يرحل القط ظل ورائي أينما أذهب حتى دخلت منزلي حتى وقف أمامي و صعب علي وقلت له “أدخل أنت ضيف عندي أنا مسلم موحد بالله واؤمن برسوله محمد صلى الله عليه وسلم ” فدخل القط وأنا في اندهاش شديد!..

فل يقل لي احد ماذا يحدث معي ماذا يجب أن أفعل ؟..

تاريخ النشر : 2021-04-20

مقالات ذات صلة

16 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى