تجارب من واقع الحياة

أنا مكتئبة

بقلم : نسرين – المغرب

أعاني من العزلة و تجاهل والدي لي
أعاني من العزلة و تجاهل والدي لي

اذا لم يعطيك والديك قيمة فمن سيعطيها لك ؟.

صدق من قال : أن المجروح من والديه لا يُشفى .

أنا دائماً أشعر بالنقص لأن والدي لا يهتمان لأمري ، أني أشعر بالنقص الشديد .

أبي لا يهتم لأمري بالأساس و يقوم بضربي  و إهانتي أمام الناس ، رغم اني ابلغ من العمر 17 سنة ، لم أسمع منه أبداً كلمة أبنتي ، لم يعطيني أبداً المال من تلقاء نفسه ، اذا طلبت منه المال يهينني ثم يعطيني مبلغ صغير لا يكفي لشراء حتى عصير.

أما أمي نبع الحنان لم تعانقني أو تقبلني يوماً ، أشعر كأننا غرباء ، لا نتكلم ، لا أعرف أسرارها و هي لا تعرف أسراري ،  هي في الأساس لا تهتم لأمري و تفضل أخي علي ، و في هذه الأيام أصبحت تفضل أمرأة أخي علي ، أنها أتت فقط البارحة و فضلتها على أبنتها ، لا أخرج معها إلى السوق إلا للضرورة ، فهي لا تعطيني المال – اذا لم تعطيني هي المال ، ولم يعطني أبي ، فمن أين سأتي به  – أنها تجيد فقط توبيخي لأتفه الأسباب ، تقول : أنني فاشلة ، تقول لي : أني سأجبرك أن تلبسي الحجاب و أن لم تفعلي سأحرض عليك أخوتك فيضربونك حتى الموت ، تقوم فقط بإعطائي الأوامر للقيام بالأعمال المنزلية .

أما أخوتي فهم عنيفون و لا يهتمون لأمري ، يتمنون الفرصة لضربي ، لا أتكلم معهم لأنهم كلهم شباب و أنا فتاة .

أنا فتاة منغلقة لا تخرج من المنزل إلا للضرورة ، ليس لديها أصدقاء ولا أشخاص يحبونها ، أعاني من حول في العين اليسرى ، هذا ما يجعلني أكره نفسي و أجد أنني بشعة .
أنا أكره نفسي و أكره عائلتي .

اذا شعرت بالأسى تجاهي ، أود أن أقول لك لا بأس ، فأنا أشعر بهذا أيضاً .

تاريخ النشر : 2021-06-23

مقالات ذات صلة

26 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى