تجارب من واقع الحياة

أنا و زوجي : هل تختتن الإناث !

لا أعلم إن كنت سأجد حلّاً هنا ، لكن آمل ذلك قبل أن أرتكب فعلاً مجنوناً أندم عليه ما حييت .
في أيام الجامعة تعرفت على شاب ونشأت بيننا علاقة حُب، سرعان ما تطورت إلى خطوبة ثم زواج . زوجي من منطقة ريفية (عشائرية) . لايزالون يعيشون بحقبة القرون الوسطى . انا كنت أعلم هذا من البداية، لكن كما يقال الحب يجعل الإنسان أعمى البصر و البصيرة . وأيضاً لأنَّ زوجي كان واعياً ومثقّفاً . إضافة لذلك، فقد اخبرني أنّه لن نعيش في الريف ، بل سيشتري بيت هنا في المدينة ونعيش هنا .

وبالفعل، كما وعد وفى . فقد اشترى بيتاً في وسط العاصمة ، ويبدوا كمتمدّن حقيقي . انما لا اريد ان اخبركم عن يوم زفافي، فقد كان كابوساً حقيقياً . خاصّة عندما بدأ أهله بإطلاق النار، مما تسبب بقدوم قوات الأمن واعتقالهم مع زوجي. ولم يفرج عنه إلا في اليوم التالي . انا لا ارى نفسي افضل من اهله . فهذه عادات هم نشأوا عليها، كما نحن نشأنا على عاداتنا . المأساة ، أن بين عاداتنا وعاداتهم فجوة لا يمكن ردمها مهما حاولت .

إقرأ أيضاً : أكره الجنس مع زوجي وأتقزز منه

المهم .. اضطررنا بعدها وبعد أن كدت أموت من تصرفات والدته، التي قررت أن تبيت عندنا ، بل لو أنها استطاعت أن تنام بيني و بين زوجي في السرير لفعلت. اضطررنا للسفر الى احدى مدن الساحل لقضاء شهر العسل . لقد كانت هذه الأيام بالفعل أجمل أيام قضيتها في حياتي . وادركت كم أن زوجي له عقلية مختلفة عن أهله . وأيضاً أدركت أني لم أكن مخطئة حين فتحت جبهة حرب مع أهلي حتى أقنعهم بالموافقة على زواجنا .

مضت الأيام، وفي حملي الأول رزقني الله بتوأم ذكور . وبدل أن أفرح لعطيّة الله وكرمه، قلب أهله هذا الحدث على رأسي جحيماً . فقد جاؤوا ليأخذوا ولدي وهما مازال بعمرهما شهرين . والسبب أنّه يجب أن يعيشا جوَّ الحياة هناك . ويقوى عودهما على الانتماء لعشيرتهم .
وهنا جُنَّ جنوني، وقد قلت لوالده إن اقتربتم من أولادي فسوف تقتربون من قبوركم. ولشدّة انفعالي يومها، تدهورت صحتي ونقلت للمشفى . وقضيت على اثرها اسبوعاً كاملاً هناك . و زوجي هنا كان لا يدري ماذا يفعل ، أيرضيني أم يرضي أهله ! .

يتدخّلون بحياتنا كثيراً . ويصلون لدرجة سرير الزوجية . فيجب أن أشرح لوالدته في كل زيارة لها، كل ما يحصل بيننا في غرفة النوم بالتفصيل . وذلك بحجة أن تقوّم تصرفاتي فأنا غِرّة وهي خبيرة !!
حتى أنّها تفتح خزانتي وتستعرض قمصان النوم خاصتي . هذا سيء ، هذا بغيض ، هل. حقاً ترتدين مثل هذه السخافات لابني ! .

إقرأ أيضاً : زوجي متزمت و متشدد فكرياً


وانا استمع و ابقى صامتة على مضض، لا يصبرني إلا أني أُريد أن تمضي حياتي بسلام . وأيضاً لا أريد أن يشمت بي أهلي ويقولون لي : هذه الحياة التي خالفتِ رأينا جميعاً لأجلها . وكم أنا نادمة لفعلتي تلك .

لدى زوجي شركته الخاصّة. وعمله يدِرُّ علينا ما يسترنا من المال و الحمد لله. لكن وقاحة أهله فاقت الحدود والتصورات . فكل شهر يجب أن يعطي زوجي والده مبلغاً من المال، على الرغم من أن حالتهم ميسورة جداً من تجارة الأغنام و الأعلاف. لكنَّ هذا المبلغ يجب أن يكون على طاولة والده في رأس كل شهر . والسبب أنَّ على الابن ردُّ دين والده في انجابه و رعايته ! تصوروا يا عباد الله ! .

حملت مرة ثانية . ولشدَّ فرحتي حينما علمت أنني حامل ببنت . ولكن ما إن ذُكر هذا أمام أهله إلا و اسودّت وجوههم واكفهرّت نظراتهم . وكانت معاملتهم لي طيلة فترة الحمل سيئة جداً . حتى أنهم كانوا يحرّضون زوجي علي ! . أهلي بعد زواجي قبلوا بالأمر الواقع ، لكنهم لا يتدخلون أبداً في مشاكلي لأنّي اجهد في إخفائها عنهم . أمّا زوجي فلا يستطيع أن يقف في وجههم أبداً .

جاء موعد الانجاب ، ورزقني الله بفتاة كالقمر إذا صار بدراً ، سعدت جداً أنهم تركوني وشأني عند ولادتها ، ولفترة طويلة بعد ذلك أيضاً . فإنجاب الفتاة لديهم مصيبة على رؤوسهم . قلت في نفسي أنني سأرتاح لمدة منهم ولكن هيهات . الان يريدون ختان ابنتي !.
الله اكبر، وهل تختتن الفتاة ! . ويأتي الجوب بنعم ، لكي لا تكون فتاة شبقة عندما تكبر وتلحق بنا العار .
زوجي كما العادة يخشى قول كلمة لا . لكن أنا أتحول إلى أفعى تلدغ كل من يقترب من اولادي .

إقرأ أيضاً : أصبحت خائنة بسبب زوجي

طردتهم من المنزل . وعندما تمادوا، طلبت الشرطة . حدثت بعدها مشاكل طويلة جداً . وقد وقف أهلي معي فور علمهم بالأمر . وكم ندمت حينما أخفيت عنهم مشاكلي كل هذا الوقت . خلاصة القول أنَّهم تبرَّأوا من زوجي ، ووعد والده أنه محروم من الميراث . وقاطعوه بشكل تام، حتى أنهم طردوه شرَّ طردة حين زارهم .
قلنا أننا سنعيش ونتعايش مع الواقع، ويغنينا الله بفضله عن ميراثهم . لكنّهم لم يكتفوا .. فقد استيقظ زوجي ليذهب لعمله صباحاً ، ويجد أن السيّارة تعرضت للتحطيم . لقد كُسر كل شيء فيها . و بعد مُدّة حاولوا إحراق مكتب الشركة و المستودعات . وبعد مدة حاولوا اختطاف ولداي .

الامر أصبح لا يطاق، حياتي مع زوجي أصبحت عبارة عن جحيم حقيقي . فكّرنا في جميع الحلول . حتى اخبرني زوجي أنه قرر السفر . سنسافر جميعاً بحيث سينقل عمله وحياتنا كُلّها إلى مكان سفرنا .
لكني لا اريد ذلك، وبتُّ أفكر بالطلاق . انما لا اعتقد انه حل . ماذا افعل ، انصحوني أرجوكم .

التجربة بقلم : جوري – الجحيم

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

57 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
57
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك