تجارب من واقع الحياة

إيذاء النفس لمدة 8 سنوات و الأفكار الانتحارية تقتلني

بقلم : يزن

أصبحت ضعيفاً للغاية و كل من يشاهدني ينظر لي نظرة شفقة
أصبحت ضعيفاً للغاية و كل من يشاهدني ينظر لي نظرة شفقة

 
قبل 9 سنوات و تحديداً في عمر ال 12 سنة كنت أتعرض لجميع أنواع الإهانة في المنزل و المدرسة و تعرضت للتحرش و الضرب يومياً بالمدرسة .

هنا أعني جميع المراحل ، لا أعلم لماذا يقولون أنني مثل الفتاة و تصرفاتي أنثوية للغاية و أنني أشبه الفتيات بملامحي ، ملامحي طفولية للغاية و لا أنكر أن البعض شبّهني بالفتاة ، لكني لم أعطي الموضوع اهتماماً ، و وصل الأمر أن طلب مني طالب بالمدرسة الابتدائية أن نفعل أموراً مخلة مع بعض ، و بالمتوسطة وصل الأمر إلى تحرشات جنسية و ضرب و بكاء و صراخ كل يوم ، لكن لا أحد يقف معي ، لم أخبر أحداً لأن حياتي بالمنزل كانت نفس الشيء و لا فرق ، ضرب و أهانه على اتفه الأمور ،

لم اكن أهتم للدراسة و كرهتها بسبب كل ما حصل لي ، حسناً في بداية مرحلة المراهقة كنت سريع الغضب و كنت من شدة الغضب اضرب بيدي على الجدار حتى أشعر أن العظام قد كُسرت ، و كنت اضرب رأسي بقوة بالغة أيضاً بيدي ،  بعد وصولي للمرحلة الثانوية قل التنمر لكنه لا زال ، و عندما كنت أريد الذهاب مع سائق أجرة حاول أن يمسكني لكني أبعدت يده و أنا من الخوف لم انطق بحرف ، و كثيرة هي الأمور التي حدثت معي مثلها ، بعد عدة سنوات غضبت جداً و لم أعرف ماذا افعل ، عندها أمسكت بالمقص و لم اعرف ماذا كنت افعل ، جرحت يدي حتى خرج الدم ، و بعدها بأسبوع تطورت الأمور حتى الوصول إلى الجرح بشفرة حادة ، فخذاي و كتفي و يدي كلها أثار من جروح و لم استطع التوقف .

 كلما أشعر بشعور الحزن أو أتذكر أمور سيئة حصلت لي أو لأشخاص أحبهم أقوم بجرح نفسي حتى أهدأ و أنسى ما كنت أفكر به ، حاولت الانتحار 4 مرات قبل سنتين ، و أنا مصاب بفقدان الشهية ، أصبحت ضعيفاً للغاية و كل من يشاهدني ينظر لي نظرة شفقة ، هذا و أن جسدي صغير و هزيل للغاية .
 

تاريخ النشر : 2020-09-23

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

28 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
28
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك