تجارب من واقع الحياة

ابن السكرجي

بقلم : محمد احمد – الأردن

ابن السكرجي
أبي شخصية لطيفه ولديه مكانه محترمه و لكنه مدمن على شرب الخمر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، لا اعلم كيف ابدأ بالضبط ، فأنا لست بارعاً في المقدمات .

أبي شخصية لطيفه ولديه مكانه محترمه و مميزة وسط الأقارب والأصدقاء الجميع يحبه ، لكن منذ فتره أصبح يسكر ( يشرب العرق ) ، يأتي المنزل وبالكاد يقوى على فتح باب المنزل ، ويترنح لغاية وصوله لسريره ويغمض عيناه ويعيش في أوهامه ،

أمي المسكينة تتشاجر معه وتدعي عليه بالموت  كلما يأتي وعقله خارج نطاق العقل ، أصبح الآمر سيناريو يومي مزعج ، بقدر ما كنت انزعج من الأمر إلا أنني كنت أخشى أن يراه أحد من سكان العمارة في حالته الرثة تلك عندما يأتي سكير ليلاً ، يوماً ما كنت أتحدث مع حارس العمارة ، اخبرني انه يعلم ما يدور في الحي ، وأخبرني انه رأى أبي عده مرات في حالة سكر وبالكاد يقوى على الخروج من السيارة ، غضبت وأتحرج في داخلي من أبي ، ولم اعلم بماذا أرد عليه ، لقد أحرجني كلام الحارس .. 

المشكلة ليست بالحارس ، المشكلة ولسوء الحظ أن احد أصدقائي يسكن بجوار منزل صديق أبي الذي يشربون فيه الخمر ، وشاهده ذات مرة في حاله سكر ، وكلما أتشاجر مع صديقي يعايرني بأني  أبن السكرجي ، كرهت أبي رغم طيبته ، أصبحت قليل الحديث معه ، أصبحت كل يوم أتفقد أعلى خزينة ملابسه ، وأجد قوارير العرق الذي يشتريه بشكل يومي .. و المضحك المبكي ، انه مواظب على الصلوات ويوم الجمعة  يذهب لصلاة الجمعة ويرجع المنزل ، و ما هي ألا ساعة ونجده قد شرب ذلك المسكر ، حتى يوم الجمعة يشرب !

مسكين أبي لا يعلم أن شارب الخمر لا تقبل صلاته 40 يوماً ، ماذا افعل معه ؟ لقد أصبحت أخجل من كونه آبي رغم أن أختي الصغرى تشاجرت معه سابقاً ووعدها أن يتوقف عن ذلك ، لكن لا حياة لمن تنادي.

تاريخ النشر : 2017-05-09

مقالات ذات صلة

27 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى